شركات تستغل الشبكات الاجتماعية للترويج الخادع

شركات تستغل الشبكات الاجتماعية للترويج الخادع

الخميس - 26 صفر 1444 هـ - 22 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16004]

ألقى تقرير جديد أعده باحثون في جامعة هارفارد، ونشر أول من أمس (الثلاثاء)، الضوء على العديد من استراتيجيات الشركات الدعائية التي تستخدمها للترويج للاستدامة على الشبكات الاجتماعية، مثل صورة تظهر طائرة بذيل سمكة قرش أو علامات تصنيف (هاشتاغ) مخادعة تستحضر الطاقة النظيفة.
وشمل التحقيق الذي طلبته منظمة «غرينبيس» في هولندا تحليل نصوص وصور أكثر من 2300 منشور في يونيو (حزيران) ويوليو (تموز) من العام الحالي، نشرتها 22 شركة أوروبية في مجالات عدة؛ كتصنيع السيارات والطيران والنفط والغاز.
وقال جيفري سوبران، المعد الرئيسي لهذا العمل لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» الصيف الحالي: «عندما كانت أوروبا تشهد موجات حر وحرائق قياسية، التزمت هذه الشركات الصمت بشأن تغير المناخ، وبدلاً من ذلك، انخرطت فيما نفسره على أنه تموضع استراتيجي للعلامة التجارية».
ويظهر التقرير المعنون «فيفتي شايدز أوف غرين (ووش)» الذي صدر خلال أسبوع المناخ في نيويورك، أن واحداً فقط من كل خمسة إعلانات لسيارات «خضراء» تعرض في الواقع منتجاً للبيع، فيما تروج البقية للعلامة التجارية على أنها مراعية للبيئة.
كذلك، يركز واحد من كل خمسة منشورات لشركات نفط وسيارات وطيران على الرياضة أو الموضة أو قضايا اجتماعية توجه الانتباه بعيداً عن أعمالها الأساسية.
ومن الأمثلة الأخرى إعلان على إنستغرام يظهر اندماج طائرة تابعة لشركة «لوفتهانزا» بجسد سمكة قرش في المحيط للإضاءة على مادة تحاكي جلد هذا الحيوان تستخدم لتحسين النظام الهوائي.
على «تويتر»، استخدمت «لوفتهانزا» و«إير فرانس» هاشتاغ #SustainableAviationFuel (الوقود المستدام للطيران)، من دون الإشارة إلى أن هذا الوقود لا يتعلق إلا بجزء صغير من مجموع الوقود الذي تستخدمه الصناعة، وفق التقرير.
كذلك، أظهر منشور لشركة «ويز إير» للطيران في مناسبة اليوم العالمي للبيئة، امرأة مسنة سوداء نصفها شجرة تقف في غابة مورقة للترويج لمقال عن طريقة خفض استهلاكها الشخصي للطاقة. وقال التقرير إن هذه الممارسة الشائعة تهدف إلى «إعادة توجيه المسؤولية» نحو السلوكيات الفردية بدلاً من تصرفات الحكومات أو القطاع.
على «يوتيوب»، أظهر مقطع فيديو لشركة «فيات» لصناعة السيارات مجموعة من الشباب يتجولون في طرق جبلية خلابة.
وعلق جيفري سوبران أن الباحثين «لاحظوا استجابات عاطفية قوية من المستهلكين لصور الطبيعة. وذلك يمكن أن يشير إلى أن شركة معينة هي أكثر مراعاة للبيئة مما تبدو عليه، بطريقة خفية قد تخدع حتى أكثر المراقبين انتقاداً».
من جهتها، اعتبرت سيلفيا باستوريلي من «غرينبيس» أن هذا التقرير يقوم بـ«جهد منهجي لغسل أخضر يجب محاربته من خلال حظر قانوني على الإعلانات عن الوقود الأحفوري أو رعايته في كل أنحاء أوروبا، تماماً مثلما حدث فيما يتعلق بالتبغ».


أميركا التلوث البيئي

اختيارات المحرر

فيديو