استطلاع: الشباب العربي يحدد تكاليف المعيشة والبطالة كأكبر العقبات في المنطقة

استطلاع: الشباب العربي يحدد تكاليف المعيشة والبطالة كأكبر العقبات في المنطقة

أظهر أن «رؤية السعودية 2030» ستضمن بناء اقتصاد قوي فيما اختيرت الإمارات كبلد مفضل للعيش
الأربعاء - 25 صفر 1444 هـ - 21 سبتمبر 2022 مـ
كشف الاستطلاع 5 عوامل جاذبة في الإمارات اختارها ثلثا الشباب العربي لتكون البلد المفضل للعيش (وام)

أظهر استطلاع حديث أن الشباب العربي حدد ارتفاع تكاليف المعيشة والبطالة كأكبر العقبات التي تواجه المنطقة، حيث ظل هذان العاملان أكبر مخاوفهم على مدار السنوات الماضية باستثناء عامي 2016 و2017 حينما أشار الشباب إلى صعود «داعش» وتهديد الإرهاب بوصفهما أبرز المخاوف.
وقال استطلاع شركة «أصداء بي سي دبليو» السنوي الرابع عشر لرأي الشباب العربي، إن أكثر من ثلث الشباب العربي بنسبة 41 في المائة إنهم يكافحون لتغطية نفقاتهم الأساسية، وارتفعت هذه النسبة إلى 63 في المائة في دول شرق المتوسط، بينما قال أكثر من نصفهم (53 في المائة) إنهم يتلقون دعماً مالياً من عائلاتهم.
وأوضح التقرير أن جودة التعليم لا تزال مصدر قلق مستمر بالنسبة للشباب العربي -قال 83 في المائة إنهم «قلقون جداً» أو «إلى حد ما» بهذا الشأن- مع تراجع مستوى قلقهم قليلاً في أعقاب الجائحة، وساد التشاؤم بشأن الوظائف تحديداً في دول شرق المتوسط وشمال أفريقيا.
ولفت التقرير إلى أن جاذبية الوظائف في القطاعين الحكومي والخاص تراجعت، وأن المزيد من الشباب العربي يخططون للهجرة مع أن الكثيرين من الشباب العربي يبدون حالياً اهتماماً في العمل بشكل مستقل لكسب معيشتهم، وزاد: «لا يزال معظمهم يرغبون بالعمل لدى الحكومة (39 في المائة) علماً بأن أصحاب هذا الرأي تقلصت أعدادهم بنسبة 10 في المائة منذ عام 2019.
وتراجعت أيضاً نسبة الشباب العربي الذين يفضلون العمل في القطاع الخاص خلال السنوات الثلاث الماضية من أكثر من الربع (28 في المائة) إلى الخُمس فقط، وبيَّن التقرير أن الشباب العربي يميل إلى الهجرة؛ حيث قال نصفهم تقريباً (45 في المائة) إنهم إما يحاولون جدياً الهجرة وإما يفكرون جدياً بها، وحلّت كندا وألمانيا والولايات المتحدة في صدارة الوجهات التي يفكر الشباب العربي بالهجرة إليها –بينما احتلت الإمارات المرتبة الرابعة.
ولفت التقرير إلى أن الشبان والشابات العرب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ممن عايشوا الأزمات خلال من 2011 إلى الوقت الحالي يبدأون حقبة جديدة في مسار مستقبلهم ويفضلون الاستقرار على الديمقراطية.
وأجرت شركة «أصداء بي سي دبليو» بالتعاون مع شركة «آي دي إس» للبحوث والاستشارات 3400 مقابلة شخصية مع شبان وشابات عرب تراوحت أعمارهم بين 18 و24 عاماً في 50 مدينة عبر 17 دولة عربية خلال الفترة من 13 مايو (أيار) إلى 16 يونيو (حزيران). وتوزعت عينة المشاركين بالتساوي بين الجنسين.


«رؤية 2030»
إلى ذلك أعرب جميع الشباب السعوديين المشاركين في الاستطلاع تقريباً عن ثقتهم بأن «رؤية 2030» ستضمن بناء اقتصاد قوي للمملكة، وتعتقد نسبة مماثلة منهم أن أيامهم القادمة أفضل، في حين أكد الشباب السعودي أيضاً أن اقتصاد المملكة يسير في الاتجاه الصحيح، بينما يعتقد تسعة من كل عشرة مشاركين أنهم سيحظون بحياة أفضل من آبائهم.
وفي مواجهة التصورات النمطية الغربية عن السعودية، قال أكثر من ثلثي الشباب السعوديين إن الرجال والنساء يتمتعون بحقوق متساوية، ويرون أن حضور النساء بشكل أكبر في سوق العمل سيعود بالنفع على المملكة.
وقال سونيل جون، رئيس شركة «بي سي دبليو» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومؤسس «أصداء بي سي دبليو»: «قدم الاستطلاع المزيد من الرؤى المهمة حول أفكار الشبان والشابات العرب في جميع أنحاء المنطقة، والمشكلات التي يتعين على صناع القرار معالجتها لضمان الاستفادة القصوى من إمكاناتهم».
وأضاف جون: «نحن في (أصداء بي سي دبليو) نعتقد أنه لفهم العالم العربي بشكل أفضل، علينا أولاً أن نفهم مشاعر وأفكار الشباب العربي الذين يشكّلون أكبر شرائحه السكانية. ويُظهر استطلاع هذا العام جيلاً من الشباب والشابات العرب الراغبين ببدء حقبة جديدة بعيداً عن انقسامات الماضي».
وأردف جون: «تبدو نتائج الاستطلاع في السعودية مبشّرة للغاية؛ إذ تشير إلى أن الشباب السعودي، رجالاً ونساءً، متفقون تماماً مع أجندة الإصلاح التي تنتهجها البلاد، ومتفائلون إزاء مستقبلهم».


الإمارات خيار أول
إلى ذلك أظهر الاستطلاع أن الإمارات هي البلد المفضل لنحو ثلثي الشباب والشابات العرب ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً فيما تأتي الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا بعدها بالترتيب.
وكشف الاستطلاع عن أهم 5 عوامل جذب في دولة الإمارات وتتمثل إلى جانب قيادة البلاد، اقتصادها المتنامي وبيئتها الآمنة وحزم الرواتب المجزية والمجموعة الواسعة التي توفرها من فرص العمل. أما عوامل الجذب الأخرى لدولة الإمارات فتشمل احترامها للتقاليد الثقافية في المنطقة وجودة نظامها التعليمي وسهولة بدء الأعمال.
وللعام الحادي عشر على التوالي ظلت الإمارات الدولة التي يريد معظم الشباب العرب لبلدانهم أن تقتدي بها بوصفها الدولة النموذجية.


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

فيديو