جائحة «كوفيد – 19» لا تزال تمثل حالة طوارئ عالمية

جائحة «كوفيد – 19» لا تزال تمثل حالة طوارئ عالمية

«الصحة العالمية» خالفت ما أعلنه الرئيس الأميركي
الأربعاء - 25 صفر 1444 هـ - 21 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16003]
هولندية تتلقى جرعة مضادة لـ«أميكرون» (إ.ب.أ)

قال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية في إفادة صحافية، الثلاثاء، إن «جائحة فيروس كورونا لا تزال يمثل حالة طوارئ عالمية، لكن نهايتها قد تلوح في الأفق إذا استخدمت الدول الأدوات الموجودة تحت تصرفها».

وتأتي التصريحات بعد أن أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن في مقابلة أذيعت يوم الأحد، أن «الجائحة انتهت»، بحسب «رويترز».

وأظهرت بيانات مجمعة، أن إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في أنحاء العالم بلغ 4.‏612 مليون إصابة حتى صباح الثلاثاء. وأوضحت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة جونز هوبكنز الأميركية، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 612 مليوناً و406 آلاف و681. وارتفع إجمالي الوفيات جراء الجائحة إلى ستة ملايين و527 ألفاً و888 وفاة. كما زاد إجمالي عدد اللقاحات التي جرى إعطاؤها حول العالم إلى 12 ملياراً و234 مليوناً و824 ألفاً و379 جرعة.

تجدر الإشارة إلى أن هناك عدداً من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن «كورونا» حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات، وفق وكالة الأنباء الألمانية

وقال بايدن خلال مقابلة أجرتها معه شبكة «سي بي إس» يوم الأربعاء على هامش معرض ديترويت للسيارات «الجائحة انتهت»، مضيفاً «ما زلنا نواجه مشكلة مع (كوفيد - 19)، ما زلنا نقوم بعمل كبير بشأنه. ولكن الجائحة انتهت. إذا لاحظتم فلا أحد يضع كمامة. يبدو أن الجميع في حالة طيبة؛ لذا أعتقد أن الوضع بدأ يتغير».

وتراجع عدد وفيات جائحة «كوفيد - 19» بشكل كبير منذ وقت مبكر من رئاسة بايدن عندما كان أكثر من ثلاثة آلاف أميركي يموتون يومياً بعد أن أصبحت الرعاية المعززة والأدوية واللقاحات متاحة على نطاق أوسع.

ولكن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تقول، إن ما يقرب من 400 شخص يموتون يومياً بسبب «كوفيد - 19» في الولايات المتحدة.

وطلب بايدن من الكونغرس 22.4 مليار دولار تمويلاً إضافياً للاستعداد لزيادة محتملة في إصابات «كورونا» خلال الخريف. ووافقت الولايات المتحدة مؤخراً على استخدام لقاحين جديدين تم تعديلهما من أجل متحور «أوميكرون» السائد.

يشار إلى أن بايدن نفسه كانت نتيجة إصابته بفيروس كورونا إيجابية في شهر يوليو (تموز) الماضي وخضع للعلاج بعقار «باكسلوفيد». وفي نهاية شهر أغسطس (آب)، أصيبت زوجته جيل أيضاً بالفيروس وتم علاجها بالعقار.


- هونغ كونغ

إلى ذلك، قال الرئيس التنفيذي لهونغ كونغ جون لي، الثلاثاء، إن المدينة تريد تخفيف قواعد مكافحة وباء «كورونا»، بما يشمل الحجر الصحي الإلزامي بالفنادق، والذي جعل السفر إليها صعباً على مدار نحو ثلاث سنوات، في حين أشار مسؤولون في البر الرئيسي الصيني إلى الموافقة على ذلك.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن لي قوله في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، إن عدد الإصابات في المركز المالي الآسيوي انخفض إلى نحو ستة آلاف يومياً؛ مما فتح المجال أمام إعادة النظر في الإجراءات التي أعاقت القدرة التنافسية للمدينة.

وذكرت صحيفة «ساوث تشاينا مورنينج بوست»، إنه سيتعين على القادمين إلى هونغ كونغ إخضاع أنفسهم لمراقبة ذاتية في المنزل لمدة أسبوع بدلاً من الحجر الصحي الفندقي. وأكدت الصحيفة، أنه لن يتم الإعلان عن التغييرات الجديدة حتى يتم تحديد جميع التفاصيل.

ويبدو أن مسؤولي البر الرئيسي الصيني باركوا هذه الخطط، رغم تمسكهم بنهج عدم التسامح مطلقاً في مواجهة الفيروس. وفي إفادة منفصلة من بكين، قال هوانغ ليوتشوان، نائب مدير مكتب شؤون هونج كونج وماكاو، إن بلاده تدعم جهود هونج كونج لإقامة اتصال وثيق ومكثف مع دول العالم، وإنها لا ترى مشكلة في تعديل القواعد.

ويتوقع سكان هونغ كونغ تراجع القيود على السفر، بما في ذلك متطلبات الحجر الصحي في الفنادق وإجراء اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي آر) قبل الرحلة، حيث من المقرر أن تبدأ سلسلة من المناسبات الدولية البارزة في أواخر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو