مغنية روسية شهيرة تندد بحرب أوكرانيا وتطالب بتصنيفها «عميلة للخارج»

مغنية روسية شهيرة تندد بحرب أوكرانيا وتطالب بتصنيفها «عميلة للخارج»

الاثنين - 23 صفر 1444 هـ - 19 سبتمبر 2022 مـ
بوتين أثناء تكريم ألا بوغاتشوفا في 2014 (أ.ب)

نددت ألا بوغاتشوفا، ملكة أغاني البوب الروسية، أمس (الأحد) بحرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أوكرانيا، قائلة، إنها تودي بحياة الجنود من أجل أهداف وهمية وتحمّل المواطنين العاديين فوق طاقتهم وتحول روسيا إلى دولة منبوذة عالمياً.

ومنذ بدء الغزو يوم 24 فبراير (شباط)، تشن روسيا حملة على المعارضين تشمل فرض غرامات على الفنانين الذين يدلون بتعليقات مناوئة للحرب. ويصف التلفزيون الرسمي منتقدي الحرب بأنهم خونة للوطن.

ووفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء، فقد طلبت بوغاتشوفا (73 عاماً)، أيقونة العصر السوفياتي وما بعده وأشهر امرأة في روسيا على الأرجح، من موسكو تصنيفها «عميلة للخارج» بعد أن ظهر اسم زوجها الممثل التلفزيوني الكوميدي مكسيم غالكين (46 عاماً) يوم 16 سبتمبر (أيلول) على القائمة الرسمية للمصنفين عملاء للخارج.

وتصنيف أي شخص بأنه «عميل للخارج» هو الإشارة الأولى غالباً لمشاكل خطيرة ستسببها له السلطات.

وقالت بوغاتشوفا على موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام» المحظور في روسيا «أطلب منكم ضمي إلى صفوف العملاء للخارج من أبناء بلادي الحبيبة لأنني متضامنة مع زوجي».


وأضافت، أن زوجها وطني يريد أن تكون روسيا دولة مزدهرة تعيش في سلام وحرية كما يريد «نهاية لموت أولادنا من أجل أهداف وهمية»، مشيرة إلى أن روسيا صارت دولة «منبوذة» في حين أن الصراع يستنزف حياة الروس. ولم تستخدم كلمة الحرب لكنها أوضحت رفضها لما يسميه الكرملين عملية عسكرية خاصة.

ويندر مثل هذا النقد الحاد من واحدة من أشهر الشخصيات الروسية المعروفة من جيل إلى جيل من خلال أعمال فنية كبيرة مثل أغنية (مليون سكارليت روزيس) «مليون وردة قرمزية» عام 1982 وفيلم (ذا ومان هو سينغس) «المرأة التي تغني» عام 1978.

ويشير هذا الانتقاد أيضاً إلى مستوى القلق الذي يساور النخبة الروسية الأوسع تجاه الحرب.

وسبق أن كرّم بوتين وسلفه بوريس يلتسن المغنية بوغاتشوفا.

وعندما توفي ميخائيل غورباتشوف، آخر رئيس للاتحاد السوفياتي، أشادت به المغنية الروسية لأنه سمح بالحرية ورفض العنف.


ويصف بوتين الحرب في أوكرانيا بأنها محاولة لمنع الغرب من تدمير روسيا، ويقول إن بلاده تتعرض لمؤامرة ستفشل مثلما فشل غزو ألمانيا النازية لبلاده في عام 1941 وغزو نابليون بونابرت إمبراطور فرنسا لها في عام 1812.

أما أوكرانيا فتقول، إنها تقاتل احتلالاً روسيا من النوع الاستعماري ولن تتوقف حتى آخر جندي.

وأودت الحرب بحياة عشرات الآلاف وأطلقت موجة تضخم في الاقتصاد العالمي وأثارت توترات جيوسياسية بلغت مستويات لا مثيل لها منذ أزمة الصواريخ الكوبية في عام 1962.


Moscow حرب أوكرانيا موسكو

اختيارات المحرر

فيديو