ندوة حوثية في صنعاء عن «يوم القيامة» تثير سخرية اليمنيين

ندوة حوثية في صنعاء عن «يوم القيامة» تثير سخرية اليمنيين

الاثنين - 23 صفر 1444 هـ - 19 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16001]

أثارت ندوة تعبوية أقامها حديثاً ما يسمى «المكتب الثقافي للميليشيات الحوثية» في العاصمة المختطفة صنعاء، تحت عنوان «يوم القيامة»، موجة استنكار وردود فعل ساخرة، من قبل ناشطين ومغردين يمنيين على مواقع التواصل. تزامن ذلك مع مطالبات واسعة للميليشيات بوقف كل أشكال الفساد والاستهتار والعبث بمعاناة وأوجاع اليمنيين، جراء انقلابها المشؤوم على السلطة الشرعية.
وكانت الميليشيات قد عقدت أول من أمس ضمن استهدافها التعبوي المتكرر لأعضاء مجلس الشورى في صنعاء، ندوة تحت عنوان: «اليوم الآخر»؛ حيث أجبر القيادي الحوثي والمشرف على الندوة المدعو يحيى أبو عواضة المواطنين على الحضور، «للتأهب والاستعداد ليوم القيامة»، حسب قوله.
وحسبما أوردته وكالة «سبأ» بنسختها الحوثية، تركزت الندوة على «أهمية الإعداد للحياة الآخرة والخروج من الغفلة». وقال أبو عواضة المقرب من زعيم الميليشيات: «إن الشعب اليمني يعيش في أزهى عصوره»، في ظل ما أطلق عليها «المسيرة الحوثية»؛ لافتاً إلى أن «التمسك بالمسيرة الحوثية وبزعيمها يعد طوق النجاة الوحيد»؛ على حد زعمه.
وكرد فعل، ندد ناشطون على مواقع التواصل بفعالية الميليشيات هذه، وقال بعضهم إن تنظيمها في الوقت الحالي يأتي في سياق ممارسات الميليشيات الممنهجة لإلهاء اليمنيين عن واقعهم المأساوي، في ظل استمرار انتهاجها سياسات الإفقار والتجويع، مع انعدام المرتبات، واتساع رقعة الفقر والجوع والبطالة، وتصاعد معدلات حالات الانتحار والجرائم بمختلف أشكالها.
وفي تعليق له، قال الإعلامي الموالي للجماعة، أحمد الكبسي، في منشور عبر حسابه في «فيسبوك»: «ليست مهمة الحاكم إدخال الناس الجنة؛ بل إسعاد الناس في الدنيا بتوفير الخدمات والمرتبات والحياة الكريمة».
وذكر الناشط محمد جهلان أن مناقشة «شورى الحوثي» ليوم القيامة أمر يدعو إلى التفكير والتخيل في أبسط الأمور. وقال: «تخيل يأتي يوم القيامة والموظفون (الغلابى) لم يتسلموا رواتبهم بعد، والمعلمون تحديداً لا يزالون يقومون بواجبهم مرغمين دون مقابل، أو مقابل فتات يجمع لهم من فقراء مثلهم!».
أما المغرد ‏غالب السميعي، فقد علَّق قائلاً: «(الشورى) في صنعاء ينظم ندوة عن يوم القيامة؛ لكنهم لم يتطرقوا لمصير الحوثيين أنفسهم، وهم يقتلون الناس ويشردونهم وينهبون ممتلكاتهم ويستعلون عليهم!».
وتواصلاً لردود الأفعال المنددة، قال المغرد بشير محمد، إنه «كان الأحرى بمجلس الشورى الخاضع للجماعة في صنعاء أن يقيم ندوة بعنوان (اصرفوا المرتبات) بدلاً من (يوم القيامة)!».
وأيضاً، اعتبر الصحافي فارس سعيد أن عقد مثل تلك الندوات في هذا الظرف يعد دليل إفلاس سياسي لهذه الجماعة التي فشلت في إدارة مناطق سيطرتها، وتوفير حقوق الناس وحاجياتهم من الرواتب والخدمات الضرورية وغيرها.
كما اعتبر الناشط أحمد الصباحي أن إقامة الندوة يندرج في إطار تغطية الجماعة على الأوضاع التي تعيشها كافة مناطق سيطرتها.
وقال: «خلال أسبوع واحد شهدنا وقوع ثلاث جرائم اغتيال في صنعاء، وأكمنة في ذمار، واختطاف وقتل قاضٍ في محكمة عليا، ونهب وقتال يومي على الأراضي، وحادثة اغتصاب لثلاث طفلات، وفوق ذلك لا رواتب ولا بترول ولا غاز، بس أهم شيء الاستعراض العسكري وإقامة ندوة يوم القيامة!».
وفي تعليق لها، أشارت الناشطة نور علي إلى أن الجماعة بتلك الخطوة «قد وصلت إلى مرحلة الجنون، واستغلال تغييب عقول أتباعها وجهلهم، حتى وصلت لإحياء مناسبة يوم القيامة». وقال ناشط آخر إنه «تبقى لدى الجماعة يوم القيامة تعمل له عيداً، وتأخذ عليه جبايات».
وعلق الصحافي وليد العمري، قائلاً: «من حق الجماعة تنظيم ندوة بعنوان (يوم القيامة) كونها الطرف الوحيد الأكثر إرسالاً لليمنيين من الحياة الدنيا إلى الدار الآخرة».
وأيده مغرد آخر بالقول: «الحمد لله أن سلطة الانقلاب الحوثية تحدثت عن يوم القيامة بعد امتلاء مئات المقابر بقتلاها عقب ثمانية أعوام من الحرب التي أشعلت فتيلها بانقلابها على السلطة».
وليست تلك هي المرة الأولى التي تعمد فيها الجماعة إلى حرف «الشورى» الخاضع لسيطرتها عن مساره، فقد سبق لها أن أخضعت ما بقي من قياداته وأعضائه وموظفيه قسراً، لتلقي أفكارها ونهجها الدخيل على المجتمع اليمني.
ومن خلال عملية رصد ومتابعة أجرتها «الشرق الأوسط»، حول بعض ما تداولته وسائل إعلام انقلابية بهذا الخصوص، تبين استهداف الميليشيات للمجلس ومنتسبيه، عن طريق تنظيم نحو 13 ندوة تعبوية بالفترة من يونيو (حزيران) المنصرم، وحتى منتصف سبتمبر (أيلول) الجاري.
واتضح خلال المتابعة تعدد عناوين وأسماء الندوات الحوثية التي تحمل في ظاهرها الطابع الديني، وفي باطنها الترويج لأفكار وأجندات ومشروعات الجماعة.
وجاءت بعض الندوات تحت اسم: «الاعتصام بحبل الله»، و«خطابات زعيم الجماعة»، و«المشروع الحوثي أصّل للهوية الجامعة»، وأخرى عن «الإيمان بالكتب والرسل جزء من الهوية الإيمانية».
وكانت مصادر خاصة في مجلس الشورى بصنعاء قد اتهمت في وقت سابق، عبر «الشرق الأوسط»، الجماعة الموالية لإيران بإصدارها سلسلة تعيينات لموالين لها في المجلس، بغية السيطرة عليه وسد النقص العددي في أعضائه، نظراً لوفاة البعض ووجود أغلب الأعضاء بمناطق خارج نطاق سيطرتها.
ويعد «مجلس الشورى» رديفاً للبرلمان في اليمن، ويقوم بمهام استشارية بموجب الدستور النافذ، ويناقش مشروعات القوانين قبل عرضها على البرلمان، ويتألف من 111 عضواً يعينهم رئيس الجمهورية.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو