هل ما زال منتخب إنجلترا في حاجة إلى ضخ دماء جديدة؟

هل ما زال منتخب إنجلترا في حاجة إلى ضخ دماء جديدة؟

بعد أن أعلن ساوثغيت قائمة لاعبيه لموقعتي إيطاليا وألمانيا في دوري الأمم الأوروبية
الأحد - 22 صفر 1444 هـ - 18 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16000]
آيفن توني الوافد الجديد الوحيد إلى قائمة المنتخب الإنجليزي (رويترز)

مع اقتراب فترة التوقف الدولي الأخيرة قبل كأس العالم، فإن المباراتين اللتين سيلعبهما المنتخب الإنجليزي خلال الفترة المقبلة أمام إيطاليا وألمانيا في دوري الأمم الأوروبية تمنحان غاريث ساوثغيت فرصة للنظر إلى اللاعبين الذين يتنافسون على حجز أسمائهم في القائمة النهائية لمنتخب «الأسود الثلاثة» في مونديال 2022 بقطر. وسيكون لدى ساوثغيت فكرة جيدة عن اللاعبين الذين سيشاركون في المونديال، وفي ظل السماح بأن تضم القائمة 26 لاعباً - أكثر بثلاثة لاعبين من قائمة المنتخبات في كأس العالم السابقة – ستكون هناك فرصة لعدد أكبر من اللاعبين للانضمام.

وقدم عدد من اللاعبين مستويات رائعة في الأشهر الأخيرة ويأملون أن يكون الأداء الذي قدموه مع أنديتهم كافياً لضمهم إلى قائمة المنتخب الإنجليزي. وبالنظر إلى الأداء المتراجع الذي قدمه المنتخب الإنجليزي في وقت سابق من هذا العام، فإن هؤلاء اللاعبين لديهم كل الحق في الاعتقاد بأنهم يستحقون اللعب على المستوى الدولي. وحصل المنتخب الإنجليزي على نقطتين فقط من مبارياته الأربع في دوري الأمم الأوروبية حتى الآن. واستقبل ستة أهداف ولم يسجل سوى هدف وحيد، جاء من ركلة جزاء أحرزها هاري كين في الدقائق الأخيرة في مرمى المنتخب الألماني. ومن المرجح أن تهبط إنجلترا إلى التصنيف الثاني في دوري الأمم الأوروبية ما لم تتحسن نتائجها بشكل كبير أمام إيطاليا على ملعب «سان سيرو»، وألمانيا على ملعب ويمبلي في وقت لاحق من هذا الشهر. وبالنظر إلى أن المباراة الأخيرة انتهت بالهزيمة برباعية نظيفة أمام المجر، وهي أسوأ خسارة لإنجلترا على ملعبها منذ 94 عاماً، فمن الواضح أن الوقت قد حان لتغيير العديد من العناصر في صفوف الفريق.

ومن الواضح أن المنتخب الإنجليزي يعاني بشكل كبير أمام المرمى، والدليل على ذلك أنه لم يحرز سوى هدف واحد في أربع مباريات – من ركلة جزاء – وهو الأمر الذي يتسبب في قلق كبير لساوثغيت. صحيح أن مباريات دوري الأمم الأوروبية الأربع أقيمت في وقت غريب، وبعد نهاية موسم طويل أصاب اللاعبين بالإرهاق، لكن لا ينبغي استخدام ذلك كعذر. لقد اختار ساوثغيت نفس مجموعة المهاجمين الذين شاركوا في تلك المباريات، باستثناء جارود بوين، لكن في الحقيقة كان يتعين عليه ضخ دماء جديدة واستغلال العدد الكبير من المواهب في كرة القدم الإنجليزية في الوقت الحالي.




لاعبا يونايتد راشفورد وسانشو غابا عن تشكيلة منتخب إنجلترا رغم أن مستواهما في تحسن واضح (غيتي)


واستدعى ساوثغيت لأول مرة المهاجم آيفن توني الذي كوفئ بفضل بداياته الجيدة هذا الموسم مع برنتفورد حيث سجل 5 أهداف في 7 مباريات في الدوري. ورغم إحراز اللاعب 12 هدفاً وصناعته لخمسة أهداف أخرى في أول موسم لبرينتفورد في الدوري الإنجليزي الممتاز، استبعده ساوثغيت من قائمة المنتخب الإنجليزي بشكل مفاجئ خلال الصيف، ولكن كان من الصعب على ساوثغيت تجاهل اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً بعد المستويات الرائعة التي يقدمها مع فريقه هذا الموسم. لم يسجل أي لاعب إنجليزي أهدافاً أكثر من توني (خمسة أهداف) في الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا هذا الموسم، كما أن ماكينة أهداف مانشستر سيتي إيرلينغ هالاند (11 هدفاً) هو الوحيد الذي أسهم في أهداف أكثر من توني (سبعة أهداف) في الدوري الإنجليزي الممتاز.

لقد حاولت جامايكا إقناع توني بتغيير ولائه واللعب لها العام الماضي، لكنه رفض تلك الفرصة، وهو القرار الذي قد يتضح أنه حكيم لكل من اللاعب وساوثغيت. ويجب الإشارة إلى أن توني ليس مهاجماً صريحاً يجيد إنهاء الهجمات أمام المرمى، لكنه يسهم في بناء الهجمات بشكل كبير مع برينتفورد، وهو الأمر الذي يمكن أن يستغله ساوثغيت لتحقيق أكبر استفادة ممكنة من اللاعب.

أنتوني غوردون هو لاعب آخر يأمل أن تكون المستويات القوية التي يقدمها مع ناديه كافية لحجز مكان في التشكيلة الأساسية لمنتخب الأسود الثلاثة. لا يملك اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً سجلاً تهديفياً رائعاً - فقد حصل على بطاقات صفراء (سبع مرات) أكثر من عدد الأهداف التي سجلها (ستة أهداف) في الدوري الإنجليزي الممتاز – لكنه يلعب بحماس منقطع النظير وشجاعة هائلة، وهي الصفات التي يمكن أن تسهم في رفع مستوى المنتخب الإنجليزي. ورغم كل التكهنات والتوقعات التي تحيط بمستقبله والتي يمكن أن تشتت تركيز أي لاعب، لا يزال غوردون يقدم مستويات رائعة مع إيفرتون هذا الموسم. ومن المؤكد أن رغبته الكبيرة في تغيير مسار المباريات ستكون دفعة كبيرة لزملائه في الملعب ولجماهير المنتخب الإنجليزي. وهناك جناح آخر يعمل جاهداً على الانضمام للمنتخب الإنجليزي لأول مرة، وهو نجم ليدز يونايتد جاك هاريسون. لقد بدأ اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً الموسم بشكل استثنائي، حيث سجل هدفاً وصنع ثلاثة أهداف في مبارياته الثلاث الأولى بالدوري، بما في ذلك أداء استثنائي في المباراة التي فاز فيها ليدز يونايتد على تشيلسي بثلاثية نظيفة. لكنه لم يحرز أو يصنع أي هدف منذ ذلك الحين، رغم أنه لا يتوقف عن المحاولة. وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أن محمد صلاح (24) وكيفين دي بروين (21) هما فقط من صنعا فرصاً لتسجيل الأهداف أكثر من هاريسون (18) في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم. وإذا استغل زملاؤه الفرص التي أتيحت لهم أمام المرمى بشكل أفضل، لكان لدى هاريسون أكثر من ثلاث تمريرات حاسمة أخرى. ويمكن أن يكون هاريسون سلاحاً إبداعياً قوياً للمنتخب الإنجليزي من الناحية اليسرى إذا كان ساوثغيت يرغب في أن يلعب بطريقة 4 - 3 - 3 أو 4 - 2 - 3 - 1.

وكان يمكن لساوثغيت إعادة اللاعبين الذين تمت تجربتهم واختبارهم والذين تم استبعادهم من تشكيلة إنجلترا في فترة التوقف الدولية في يونيو (حزيران) الماضي. ولكن غاب لاعبا يونايتد ماركوس راشفورد وجايدون سانشو عن التشكيلة التي اختارها خلال الفترة المقبلة أمام إيطاليا وألمانيا في دوري الأمم الأوروبية، ليبقى الأول بعيداً عنها منذ العام الماضي بعد الإصابة التي تعرض لها، فيما خسر الثاني مركزه. لقد أحرز ماركوس راشفورد ثلاثة أهداف وصنع هدفين آخرين هذا الموسم، وأصبح على بُعد هدف واحد من إجمالي عدد الأهداف التي سجلها وصنعها خلال الموسم الماضي بالكامل، وهو ما يعني أن مستوى اللاعب في تحسن واضح. ويبدو أن مهاجم مانشستر يونايتد قد استعاد عافيته مجدداً تحت قيادة المدير الفني الهولندي إريك تن هاغ، وبعد أن تألق راشفورد سابقاً في صفوف المنتخب الإنجليزي جنباً إلى جنب مع رحيم سترلينغ وهاري كين في طريقة 4 - 3 - 3، فمن الممكن أن يعود اللاعب لقائمة منتخب بلاده مرة أخرى.

وكان جادون سانشو يأمل أن تسهم بدايته القوية مع مانشستر يونايتد هذا الموسم في إعادته إلى قائمة المنتخب الإنجليزي. لقد أصبح سانشو على بُعد هدف واحد من معادلة عدد الأهداف التي سجلها الموسم الماضي، كما سجل أهدافاً حاسمة في مباريات صعبة مثل مباراتي فريقه أمام ليفربول وليستر سيتي. ويمتلك سانشو ميزة الحفاظ على هدوئه ورباطة جأشه في المواجهات الصعبة، كما أنه حاسم ويجيد استغلال أنصاف الفرص أمام المرمى، وهي الصفات التي ستفيد المنتخب الإنجليزي كثيراً. لقد أصبح لدى ساوثغيت الآن خيارات جديدة ولاعبون ذوو خبرات كبيرة عادوا للتألق من جديد، ويتعين عليه اتخاذ القرار النهائي بما يصب في مصلحة إنجلترا. من المؤكد أن المدير الفني للمنتخب الإنجليزي يرغب في الحصول على بعض الزخم قبل انطلاق كأس العالم، وبعد أربعة عروض سيئة في يونيو الماضي فهناك حاجة واضحة لضخ دماء جديدة قادرة على تهديد اللاعبين الأساسيين الذين أصبحوا يعرفون أنهم سيكونون ضمن التشكيلة الأساسية على أي حال! وفي ظل احتمال هبوط المنتخب الإنجليزي إلى مستوى أقل في دوري الأمم الأوروبية، فما الذي سيخسره ساوثغيت؟


بريطانيا إنجلترا كرة القدم

اختيارات المحرر

فيديو