تحول في موقف ألمانيا خليجياً

تحول في موقف ألمانيا خليجياً

شولتس يزور المنطقة الأسبوع المقبل... ودعوات لدعم «الشرعية» اليمنية
السبت - 21 صفر 1444 هـ - 17 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15999]
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان لدى لقائه وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك عام 2019 (الخارجية السعودية)

على وقع تفاقم أزمة الطاقة في أوروبا، وألمانيا خصوصاً، بدأت الحكومة الألمانية تراجع علاقتها بدول الخليج فيما قد يكون «نقطة تحول» أخرى تشهدها البلاد نتيجة الحرب الأوكرانية.

وفيما يستعد المستشار الألماني أولاف شولتس لزيارة المنطقة نهاية الأسبوع المقبل، في جولة تشمل السعودية والإمارات وقطر، بدأت الأصوات لإظهار دعم أكبر للحكومة الشرعية في اليمن والسعودية التي تدعمها.

وقال المدير الأسبق لوكالة الاستخبارات الفيدرالية الألمانية أوغست هانينغ إنه «يجب دعم الحكومة في اليمن لأننا نرى تدخل إيران هناك ونعرف أنه من دون هذا التدخل لما كنا نشهد الصراع الذي نشهده هناك».

وأضاف في لقاء يناقش العلاقات الخليجية - الألمانية، نظمته جمعية الصداقة العربية - الألمانية وأكاديمية الدراسات الأمنية الفيدرالية في برلين: «علينا أن ندعم ليس فقط الحكومة اليمنية ولكن السعودية التي تدعمها كذلك».

بدورها، قالت هانا نويمان، النائبة في البرلمان الأوروبي عن حزب الخضر الذي يدير وزارة الخارجية الألمانية، إن «ألمانيا وأوروبا صمتتا لفترة طويلة عن إدانة اعتداءات الحوثيين على السعودية».

وذهبت نويمان أبعد من ذلك عندما قالت إن «بعض الاتهامات الموجهة إلينا من قبل الدول الخليجية علينا أن نقبل بها، فنحن لم نفهم التهديد الإيراني في المنطقة».

ورغم أن مقاربة ألمانيا لإيران ما زالت تشكل عقبة أمام تطور العلاقات الخليجية - الألمانية، فإن كريستيان باك، الدبلوماسي الألماني الذي يرأس القسم السياسي لمنطقة الشرق الأوسط في الخارجية الألمانية، قال إن برلين تناقش الآن سياستها في التسليح، معترفاً بأن حرب أوكرانيا جعلت «ألمانيا تعي بأن السلاح يلعب دوراً مهماً للغاية في الدفاع، وأن هذه النقطة قللت ألمانيا من شأنها في الماضي».
... المزيد


المانيا اخبار الخليج

اختيارات المحرر

فيديو