أسواق الأسهم تفشل في مقاومة «قلق الفائدة»

أسواق الأسهم تفشل في مقاومة «قلق الفائدة»

الجمعة - 20 صفر 1444 هـ - 16 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15998]
فتحت وول ستريت على تراجع مع تغلب المخاوف من رفع كبير للفائدة على شهية اغتنام فرص شراء الأسهم الرخيصة (أ.ب)

بعد عدة ساعات قليلة بدا فيها أن أسواق الأسهم العالمية قد تنجح في عبور التوتر العنيف الناجم عن التضخم الأميركي وما قد يتبعه من رد فعل حاد للاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) للسيطرة عليه عبر رفع كبير للفائدة، عادت الأسواق سريعا لخانة القلق لتظهر المؤشرات الحمراء في كل مكان مجددا.
وتسببت بيانات التضخم الأميركية في موجة بيع للأسهم في الأسواق العالمية هذا الأسبوع، إذ عززت توقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) سيرفع سعر الفائدة 75 نقطة أساس أخرى - على الأقل - في الأسبوع المقبل.
واستهلت مؤشرات أسواق الأسهم الأميركية التداولات الخميس على تراجع، وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 10.41 نقطة أو 0.03 في المائة عند الفتح إلى 31124.68 نقطة. وبدأ المؤشر ستاندرد اند بورز على انخفاض 13.60 نقطة أو 0.34 في المائة إلى 3932.41. وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 86.44 نقطة، أي 0.74 في المائة، إلى 11633.24 عند انطلاق التداولات.
وبعدما صعدت الأسهم الأوروبية صباح الخميس بدعم من أسهم البنوك، عادت سريعا للانخفاض. وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.67 في المائة بحلول الساعة 13:40 بتوقيت غرينتش بعد تراجع على مدى يومين متتاليين.
وكانت الأسهم اليابانية ارتفعت عند الإغلاق مع إقبال المستثمرين على شراء الأسهم مجددا بعد تراجع حاد في الجلسة السابقة، وقادت الأسهم المرتبطة بالسفر موجة الصعود مدعومة بآمال تعافي السياحة.
وصعد المؤشر نيكي 0.21 في المائة إلى 27875.91 نقطة متعافيا من أسوأ جلسة في ثلاثة شهور. وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.15 في المائة إلى 1950.43 نقطة.
وصعد مؤشر قطاع شركات الطيران 1.77 في المائة، في حين ارتفع مؤشر قطاع السكك الحديدية 1.08 في المائة بعد تقرير قال إن اليابان من المتوقع أن تلغي شروط تأشيرة الدخول لبعض السائحين وكذلك القيود المفروضة على عدد الوافدين يوميا في أكتوبر (تشرين الأول) مع سعي البلاد للاستفادة من تعافي السياحة الدولية. وصعد مؤشر قطاع التطوير العقاري، الذي تملك الكثير من شركاته فنادق وتديرها، 1.49 في المائة.
ومن جهة أخرى، هبطت أسعار الذهب إلى أدنى مستوياتها في ثمانية أسابيع، وسط صعود الدولار ورهانات على رفع مجلس الفيدرالي سعر الفائدة بنسبة كبيرة لترويض التضخم الآخذ في الارتفاع.
وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.4 في المائة إلى 1688.49 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:40 بتوقيت غرينتش بعد أن وصل إلى أدنى مستوى له منذ 21 يوليو (تموز) في وقت سابق من الجلسة. وانخفضت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.6 في المائة إلى 1698.10 دولار.
وارتفع مؤشر الدولار 0.2 في المائة، دون فارق كبير عن المستوى الأعلى له خلال عقدين والذي سجله الأسبوع الماضي، فيما عززت بيانات التضخم الأكبر من المتوقع الرهانات على تشديد كبير للسياسة النقدية من جانب الفيدرالي.
ويتم تسعير العقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي الآن على أساس فرصة بنسبة 37 في المائة لرفع أسعار الفائدة 100 نقطة أساس خلال اجتماع السياسة النقدية المقرر الأسبوع المقبل. ويعتبر الذهب عادة أداة للتحوط من التضخم لكنه لا يدر عائدا لذلك فهو حساس لأسعار الفائدة وعائدات سندات الخزانة. ومن ناحية أخرى، قالت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا يوم الأربعاء إنه ينبغي على محافظي البنوك المركزية المثابرة في محاربة التضخم على نطاق واسع.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 1.3 في المائة إلى 19.44 دولار للأوقية، وهبط البلاتين 0.1 في المائة إلى 905.16 دولار، وتراجع البلاديوم 0.8 في المائة إلى 2141.30 دولار.


العالم أسهم سوق

اختيارات المحرر

فيديو