أميرة «ديزني» الجديدة سمراء

أميرة «ديزني» الجديدة سمراء

نسخة جديدة من «حورية البحر الصغيرة» تبهج ذوات البشرة السوداء
الجمعة - 20 صفر 1444 هـ - 16 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15998]
هالي بيلي تجسد شخصية «أريل» في ملصق فيلم ديزني الجديد «حورية البحر الصغيرة»

في البداية كل ما تراه هو حفيف رواية قزحية الألوان وومضة خاطفة لشعر أحمر. إنها تنزل برفق عبر عالم تحت الماء بما فيه من أسماك ومرجان وسلاحف البحر وحطام سفن. تسمع الرنين المألوف لأغنية من أغاني عالم «ديزني»، وبينما تسبح نحو الضوء على السطح، تظهر الأميرة أخيراً. تسأل كيلونا شانكس، التي ستبلغ عامها الثامن الأسبوع المقبل: «هل هي ذات بشرة سوداء؟ رائع».

شخصية أريل، التي ظهرت في فيلم سابق من أفلام «ديزني» ببشرة بيضاء وشعر أحمر ناري وعينين زرقاوين، تظهر الآن بجدائل حمراء وبشرة سوداء. لقد كان رد فعل كيلونا جزءاً من لحظات كثيرة سجلها أبوها من خلال برنامج الـ«تيك توك» أثناء عرض المقطع المصور الترويجي لنسخة جديدة من فيلم «حورية البحر الصغيرة» على بناتهم ذوات البشرة السوداء.

تؤدي دور أريل هالي بيلي، التي تمثل نصف ثنائي غنائي ترشح للفوز بجائزة «غرامي» هما كلوي وهالي. يمثل دورها واحداً من أدوار قليلة لأميرات ديزني اللاتي ظهرن فيها كفتيات ذوات بشرة سوداء. تسجل المقاطع المصورة التي تعرض ردود الفعل اللحظية التي تشاهد فيها فتيات ذوات بشرة سوداء المقطع المصور الترويجي، وهن يرتدين المنامات، ويشاهدن للمرة الأولى أميرة في عالم «ديزني» تشبههن. قال ستيرلينغ شانكس، الذي سجل مشاهدة بناته كيلونا، ولاي آنا البالغة من العمر سبع سنوات، وإيالونا البالغة من العمر عامين، للمقطع المصور الترويجي: «إن رؤية تجسيد حقيقي لشيء تحبه وتشعر بالشغف تجاهه تجعل هذا الشيء أكثر واقعية، وتجعلك تشعر بالاحتواء، وهذا أملي بالنسبة إليهن. إن مشاهدة هالي بيلي تؤدي شخصية أريل الكرتونية تزيد احتمال تحقيق أمر يحبونه وتجعله ذا صلة بدرجة أكبر». وأضاف شانكس أن ردود فعلهن جعلت الدموع تنهمر من مقلتيه.

تحدث شانكس وبناته عن المقطع المصور الترويجي لساعات بعد مشاهدته صباح يوم السبت. وأوضح قائلاً: «أدرك من المحادثات التي خضتها معهن من قبل أنهن يتمنين بطريقتهن أن يتم تمثيلهن في الأعمال التي يشاهدنها والأمور التي يفعلنها». وأضاف قائلاً: «تتساءل لاي آنا متعجبة: «ألا تلاحظ أن لديها جدائل مثل التي نقوم بعملها أحياناً؟».



أبطال فيلم «حورية البحر الصغيرة»


لم تكن بيلي متاحة للتعليق على الأمر، لكنها كتبت على حسابها على موقع «تويتر» أنها كانت «مذهولة» من رد الفعل الطاغي تجاه المقطع الترويجي المصور للفيلم. ومن المفترض أن يتم عرض الفيلم خلال شهر مايو (أيار) المقبل. وقد صرحت بيلي لمجلة «فاريتي»، في أغسطس (آب)، قائلة: «أريد للفتاة الصغيرة التي بداخلي والفتيات اللاتي يشبهنني، ويشاهدن الفيلم أن يعلمن أنهن متميزات، وأنه ينبغي أن يكنّ أميرات بكل الطرق. لا يوجد سبب يمنع ذلك، وقد كان هذا التأكيد أمراً أحتاج إليه».

كان رد الفعل المبتهج تجاه الفيلم يمثل تحولاً وتبدلاً حاداً من الموقف العنصري المناهض لذوي البشرة السوداء، الذي واجهته بيلي حين تم الإعلان عن اختيار أدوار الفيلم عام 2019. الجدير بالذكر أنه خلال تاريخ أفلام «ديزني» الذي يمتد لمائة عام، لم تكن هناك سوى أميرة واحدة ذات بشرة سوداء، وهي الأميرة تيانا في فيلم «الأميرة والضفدع»، وهو فيلم من أفلام الرسوم المتحركة تم إنتاجه عام 2009 بطولة أنيكا نوني روز. كذلك قامت المغنية براندي ببطولة نسخة تلفزيونية من فيلم «سندريلا» عام 1997، وهو إعادة تقديم للفيلم الموسيقي الذي كان من إبداع رودجرز وهاميرستين.

قال ويل فليمنغ، الذي صورت زوجته داريانا، ابنتهما ريلي البالغة من العمر عامين وهي تشاهد المقطع التصويري الترويجي للفيلم، إنه معجب بصعود الشقيقتين بيلي اللتين حققتا شهرة بعد أداء أغانٍ ذات شعبية على موقع «يوتيوب». عندما انتشرت النسخة التي قامتا بتأديتها لأغنية بيونسيه «بريتي هيرتس» على مواقع التواصل الاجتماعي منذ عقد، لاحظت النجمة الشهيرة حضورهما القوي، ووقعت معهما عقداً خاصاً باسمها التجاري «باركوود إنترتينمنت». كذلك ظهرت الشقيقتان في مسلسل «غرونيش». وتعد إعادة تقديم الفيلم، بالنسبة إلى فليمنغ والكثير من الآباء الآخرين الذين يتذكرون أريل كاسم له ذكرى في طفولتهم، أمراً ذا معنى كبير.

قال فليمنغ: «حقيقة انتشارها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، ونشر الأعمال على الإنترنت، إلى أن أصبحت نجمة أحد أهم أفلام (ديزني)، وكونها ذات بشرة سوداء في أميركا، من الأمور الملهمة لي». وأوضح قائلاً: «للأسف يرى بعض الناس أن الفيلم الأصلي لم يكن من بطولة امرأة ذات بشرة سوداء، لكنني أرى أنهم لا يدركون المقصد والمغزى. إنه ضروري، وأشعر بالامتنان بوجه خاص لحصول شركة ديزني على فرصة القيام بذلك، حتى رغم شعورهم على الأرجح بمواجهة انتقادات عنيفة. من المهم لكل جيل ناشئ أن يرى ذلك».

يقول شانون لانير، إنه كان «متحمساً للغاية» حين سمع بأداء بيلي لدور شخصية أريل «لأنها امرأة ملونة وأنا أربي فتاتين وصبياً من ذوي البشرة الملونة، ومن المهم أن يكون هناك تمثيل لهم حتى يشعروا بالفخر بأنفسهم، ويستطيعوا تصور أن كل شيء ممكن حتى إذا كان الأمر يتعلق بقصة خيالية». لقد صرخت ابنته ماديسون البالغة من العمر أحد عشر عاماً وابتسمت في المقطع المصور الذي سجله لانير وقالت: «إنها سوداء، يا إلهي». وصاح أخوها كارتر البالغ من العمر ستة أعوام: «نعم، نعم»، في حين أضافت ماكنزي البالغة من العمر تسع سنوات: «لا أطيق انتظار مشاهدة الفيلم». وقالت ماديسون في مقابلة: «من المثير للحماسة رؤية حورية بحر ذات بشرة ملونة لأن ذلك يمثل مصدر إلهام لمزيد من الناس الملونين يدفعهم نحو تجربة الأمور. اعتقدت أن الأمر لطيف لأني لم أرَ مثل ذلك من قبل». وقال كارتر إنه لا يزال في انتظار مشاهدة أميرة ذات بشرة سوداء.

شاهدت نيكي لانغارو أحد المقاطع المصورة التي تسجل ردود الأفعال تجاه المقطع المصور الترويجي على برنامج «تيك توك»، واعتقدت أنه ينبغي لها تجربة الأمر نفسه مع ابنتها مايا إفيريج البالغة من العمر تسع سنوات، التي تجلس أمام التلفزيون بضفيرتيها المتدليتين على ظهرها. عندما ظهرت أريل اندهشت الفتاة ونظرت إلى لانغارو وكأنها لا تصدق عينيها. قالت لانغارو: «لقد كانت متحمسة بشكل مذهل لمشاهدة نفسها على الشاشة الكبيرة. لقد جاء هذا متأخراً، ولم يكن ينبغي أن يصبح حدثاً جللاً على هذا النحو. مع ذلك كان هذا بسبب عدم تمثيل ذوي البشرة السوداء والسكان الأصليين بشكل كافٍ في وسائل الإعلام. لقد حان وقت تألقهم». تعتقد مايا، التي تشمل أفلام «ديزني» المفضلة إليها فيلم «بوكاهونتاس» و«الأميرة والضفدع»، أن شخصية أريل الجديدة «كانت جميلة حقاً ولديها جدائل طويلة». وأضافت في مقابلة قائلة: «إنها تشبهني». وقالت لانغارو إنها ذهلت من «ذلك التأثير الكبير لتلك اللحظة جميلة».

تتفق بريشوس أفيري، التي صورت ابنتها إميري غارسيا البالغة من العمر ثلاثة أعوام، وهي تشاهد المقطع المصور الترويجي، مع لانغارو في الرأي. قالت أفيري: «أحب كون أنها تستطيع مشاهدة فتاة تشبهها. لقد أحبت النسخة السابقة من الفيلم، لكن الألق الذي ظهر في عينيها وهي تشاهد المقطع المصور الترويجي يؤكد مدى أهمية التمثيل». تخطط أفيري لاصطحاب إميري إلى متنزه «عالم ديزني» قريباً، وأخذت تفكر فيما يمكن أن يحدث إذا شاهدتا أريل في المتنزه. وأوضحت قائلة: «هذه هي الصورة التي تتوقع أن ترى أريل عليها». عندما أثارت أفيري تلك المسألة، قالت إميري إنها لا تعتقد أن تجد أريل هناك لأنها تعيش في الماء.

كذلك يتوجه شانكس إلى «عالم ديزني» مع زوجته وبناتهما الثلاث. لقد فكر في المحادثة هو الآخر، وقال إنه سوف يخبرهن بأنه لم يتم عرض الفيلم بعد، لذا من المرجح ألا تكون أريل ذات البشرة السوداء هناك. وأضاف قائلاً: «إنهن يحببن كل أميرات ديزني، أعتقد أنه من المفيد لهن معرفة أنهن سيصبحن من بين أولئك الأميرات».

- خدمة «نيويورك تايمز»


أميركا ديزني سينما

اختيارات المحرر

فيديو