الحظ يساند ليفربول والبايرن... وكلوب بروج يواصل مفاجآته ضد الكبار

كونتي يرى أن توتنهام لا يستحق الهزيمة أمام سبورتينغ لشبونة... وليفركوزن يصعق أتلتيكو في الجولة الثانية لدوري الأبطال

هيرنانديز يسجل برأسه هدف البايرن الأول في مرمى تير شتيغن حارس برشلونة (أ.ب)
هيرنانديز يسجل برأسه هدف البايرن الأول في مرمى تير شتيغن حارس برشلونة (أ.ب)
TT

الحظ يساند ليفربول والبايرن... وكلوب بروج يواصل مفاجآته ضد الكبار

هيرنانديز يسجل برأسه هدف البايرن الأول في مرمى تير شتيغن حارس برشلونة (أ.ب)
هيرنانديز يسجل برأسه هدف البايرن الأول في مرمى تير شتيغن حارس برشلونة (أ.ب)

خدم الحظ ليفربول الإنجليزي، وصيف البطل، ليخرج بفوز قاتل على ضيفه أياكس الهولندي 2 – 1، بينما خذل برشلونة الإسباني الذي أضاع فرصاً عدة ليخسر أمام مضيفه بايرن ميونيخ الألماني صفر – 2، في وقت يحلق فيه كلوب بروج البلجيكي بانتصار ساحق على بورتو البرتغالي برباعية دون رد، في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
على ملعب «أليانز أرينا» وضمن المجموعة الثالثة، ضرب بايرن ضيفه الكتالوني مجدداً وألحق به الهزيمة الأولى هذا الموسم بعد خروجه منتصراً بهدفين نظيفين سجلهما الفرنسي لوكا هيرنانديز وليروي ساني ببداية الشوط الثاني، في لقاء أضاع فيه برشلونة فرصاً عديدة كانت كفيلة بقلب النتيجة.
وبعد بداية رائعة للفريقين بفوز بايرن على إنتر الإيطالي في أرض الأخير 2 – صفر، وبرشلونة على فيكتوريا بلزن التشيكي 5 - 1 بفضل ثلاثية للاعبه الجديد البولندي روبرت ليفاندوفسكي (هداف البايرن السابق)، اتجهت الأنظار إلى موقعة «أليانز أرينا» التي شهدت عودة البولندي إلى الملعب الذي توج فيه هدافاً للدوري الألماني ست مرات في المواسم السبعة الماضية.


ماتيب يحتفل بهدفه القاتل الذي منح ليفربول الفوز (رويترز)

واعترف حارس بايرن مانويل نوير بأن فريقه كان «محظوظاً» بعدم تلقيه أهدافاً من ليفاندوفسكي بعدما نجح في التصدي لفرصتين خطيرتين من الأخير. وقال نوير عقب المباراة: «أعتقد أنها كانت مباراة عاطفية لليفاندوفسكي نظراً لأنه حقق نجاحاً كبيراً في ميونيخ. لكننا نعرفه أيضاً كمنافس. والحظ لم يحالفه في اللحظات الحاسمة، كنا محظوظين بأنه سدد الكرة الأولى فوق العارضة وأنني تصديت للمحاولة الثانية».
كذلك يرى جوليان ناغلسمان، المدير الفني لبايرن ميونيخ، أن ليفاندوفسكي أدى بشكل جيد رغم أنه أخفق في هز الشباك، واعترف بأن أغلب الحديث قبل المباراة كان يدور عن مواجهة البولندي لفريقه السابق. وقال ناغلسمان: «أعتقد أنه قدم مباراة جيدة، أنا سعيد لأنه لم يسجل. رأينا كيف كان يشكل خطورة، واستطعنا التصدي له بشكل جيد للغاية».
من جانبه، قال تشافي هيرنانديز، المدير الفني لبرشلونة، إنه لا يعتقد أن ليفاندوفسكي تأثر بطبيعة المواجهة، وأوضح: «لا أعتقد أنه قد يعاني من ضغوط، في ظل نضجه وخبرته، الأمر مجرد افتقاد للفاعلية (في الهجمات). هذه هي كرة القدم وهذا يحدث فيها».
وكانت المواجهة ثأرية لبرشلونة الذي ودع المسابقة الموسم الماضي من دور المجموعات لأول مرة منذ 2000 - 2001 لخسارته ذهاباً وإياباً أمام بايرن بنتيجة واحدة صفر – 3، وذلك بعدما أُذِلّ قبلها بعام على يد النادي البافاري بخروجه من ربع النهائي الذي أقيم بنظام التجمع من مباراة واحدة في البرتغال بسبب فيروس كورونا، بخسارة تاريخية 2 - 8.
لكن رجال المدرب تشافي عجزوا عن استثمار تفوقهم الميداني والفرص التي حصلوا عليها لا سيما في الشوط الأول عبر بدري وليفاندوفسكي بالذات، ودفعوا الثمن بتلقيهم هدفين فصلت بينهما أربع دقائق.
وكان تشافي راضياً إلى حد كبير عما شاهده من فريقه قائلاً: «سنأخذ الإيجابيات. ورغم أن النتيجة كانت سلبية، سنتعلم من الأخطاء». وأضاف: «قمنا بما يكفي كي نستحق التعادل إن لم يكن الفوز. لم نستحق الهزيمة لكننا ارتكبنا الأخطاء في منطقتي الجزاء وسمحنا لهم بتسجيل هدفين».
وتصدر بايرن بست نقاط مقابل ثلاث لكل من ضيفه الكتالوني وإنترناسيونالي الإيطالي الفائز على مضيفه فيكتوريا بلزن 2 - صفر بفضل البوسني إدين دزيكو والهولندي دنزل دمفريس في الدقيقتين 20 و70.
وفي المجموعة الأولى، تنفس ليفربول الصعداء بفوز قاتل 2 - 1 على ضيفه أياكس، ليستعيد توازنه بعد هزيمة مذلة الأسبوع الفائت.
على ملعب أنفيلد، سجل الكاميروني العائد من الإصابة جويل ماتيب هدف الفوز برأسية في الدقيقة 89 حسم بفضل تقنية عدسة المرمى، بعد أن افتتح المصري محمد صلاح النتيجة لأصحاب الأرض في الدقيقة 17 من الشوط الأول، قبل أن يعادل الغاني محمد قدوس للضيوف في الدقيقة 27.
وكان ليفربول سقط سقوطاً مدوياً في الجولة الأولى في إيطاليا 1 - 4 أمام نابولي، وصفها كلوب بالمباراة الأسوأ منذ وصوله إلى النادي. وكانت الخسارة الأكبر للفريق الإنجليزي قارياً منذ السقوط أمام أياكس 1 - 5 عام 1966 في المسابقة ذاتها.
وقال الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول، الذي بدا في طريقه للخروج بنتيجة مخيبة أخرى إلى أن خطف ماتيب الفوز في الدقيقة الأخيرة: «تقوم بالعديد من الأمور الجيدة، وتقدم مباراة جيدة... ثم تهتز شباكك، تتقدم 1 - صفر ثم تهتز شباكك من الفرصة الأولى للمنافس. لذا فالانتكاس أصبح معتاداً». لكن المدرب الألماني كال المديح لرد فعل فريقه بعد إدراك أياكس التعادل، موضحاً: «لم أُفاجأ عندما سجل (أياكس) الهدف، ليس لأننا دافعنا بشكل سيئ، بل لأنه من المحتمل حدوث هذا الأمر في مثل هذه المواقف، حارسنا (أليسون) أنقذ كل التسديدات الأخرى، لكنها كانت التسديدة التي لم يمكن إبعادها. رد الفعل بأنه ما زال يمكننا التعامل مع هذه المواقف كان الأكثر أهمية. كنا بحاجة إلى ردة فعل إيجابية. كانت مباراة جيدة بين فريقين عريقين وكانت هناك معركة في خط الوسط. استحققنا الفوز والأداء كان مقنعاً. نعم كنت صريحاً بعد خسارتنا ضد نابولي، أفصحت عن الحقيقة وأوضحت الأمور للاعبين ويتوجب علينا إعادة اكتشاف أنفسنا. اقتربنا من المثالية ولكن لم نحققها بعد».
وحقق ليفربول فوزه الثالث هذا الموسم من أصل ثماني مباريات محلياً وقارياً، إذ يحتل المركز السابع في الدوري بعد 6 مراحل.
ولم يخض ليفربول مباراة منذ سقوطه ضد نابولي بعد أن أُرجئت مباريات المرحلة السابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز نهاية الأسبوع الفائت، حداداً على وفاة الملكة إليزابيث الثانية، كما أُرجئت مباراته المقررة الأحد المقبل ضد مضيفه تشيلسي بسبب الأحداث المحيطة بجنازة الملكة ونقص في موارد الشرطة.
في المجموعة الثانية، مُني أتلتيكو مدريد الإسباني بخسارة قاتلة 2 - صفر ضد مضيفه باير ليفركوزن الألماني، فيما حقق كلوب بروج البلجيكي فوزاً رائعاً برباعية نظيفة على أرض بورتو البرتغالي لينفرد بالصدارة.
وكان أتلتيكو حقق فوزاً دراماتيكياً 2 - 1 في الجولة الأولى ضد بورتو في مدريد، في مباراة سُجلت أهدافها الثلاثة في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، فيما تفوق بروج على ليفركوزن 1 - صفر.
وتضافرت كل العوامل ليحتفل كلوب بروج بليلة رائعة سحق فيها بورتو برباعية في مفاجأة مدوية، لكن المدرب كارل هوفكينز أشار إلى أنه توقع هذا الانتصار الكبير، وقال: «تأمل دائماً أن ينفذ لاعبوك خطتك قدر الإمكان، عندما ترى أن كل فرد قام بواجبه المطلوب أثناء المباراة فإنك تصل إلى هذا الإنجاز. كنت أتوقع الفوز. قلت ذلك سابقاً لكن لم يتوقع أحد هذه النتيجة الكبيرة. نريد الفوز في كل مباراة والسعادة لا تسعني بأداء اللاعبين. نؤمن بقوة بقدراتنا. لن يكون الأمر مفاجئاً إذا فعلنا كل شيء بشكل جيد».
ويأتي فوز كلوب بمباراتين في دوري الأبطال بعد 5 انتصارات متتالية في الدوري البلجيكي، حيث تعافى بسرعة من بداية بطيئة للموسم. وأضاف المدرب: «أشعر بسعادة أكبر لأن اللاعبين حققوا هذه النتيجة الكبيرة من خلال أداء كل الواجبات الخططية في أرض الملعب رغم عدم حصولهم على ما يكفي من وقت للتدريب. انهار بورتو تحت الضغط. قدّم المدافعون أداء جيداً وانطلق المهاجمون وحاولوا امتصاص ضغط المنافس وإيجاد مساحات خلف الدفاع. قمنا بعمل رائع». وكان اللافت للنظر بعد جميع الأهداف الأربعة هو رد الفعل الهادئ للمدرب البالغ من العمر 43 عاماً، الذي لعب في كلوب بروج، ووست بروميتش ألبيون وستوك سيتي الإنجليزيين، لكنه يشغل أول وظيفة تدريبية له.
وستكون مباراة بروج المقبلة في المجموعة الثانية أمام أتلتيكو مدريد في الرابع من أكتوبر (تشرين الأول).
على الجانب الآخر، أقر الأرجنتيني دييغو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد، بأن فريقه افتقر للرؤية اللازمة للتمريرات الحاسمة في خسارته أمام باير ليفركوزن بهدفي روبرت أندريز وموسى ديابي قرب النهاية، ليتقدم الفريق الألماني للمركز الثاني متساوياً بثلاث نقاط مع أتلتيكو وخلف بروج المتصدر بست نقاط.
وقال سيميوني: «افتقرنا للرؤية السليمة للمواقف، ولم نحسن التمريرة الأخيرة».
وفي المجموعة الرابعة أسقط سبورتينغ لشبونة البرتغالي ضيفه توتنهام الإنجليزي بهدفين قاتلين لبديليه باولينيو في الدقيقة 9 والبرازيلي أرثر غوميز بعد ثوانٍ من نزوله (90 بلس 3)، لينفرد بالصدارة. ويرى الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب توتنهام أن فريقه لم يكن يستحق هذه الخسارة، وقال: «أعتقد أن المباراة في شوطها الأول كانت متوازنة بين الفريقين. وفي الشوط الثاني شعرنا بإمكانية حصد النقاط الثلاث والفوز، لاحت لنا فرص للتسجيل، لكن في النهاية نتحدث عن الخسارة». وأضاف: «أعتقد أننا ربما لا نستحق الفوز ولكن في الوقت نفسه لا نستحق الخسارة، التفاصيل البسيطة هي التي أدت إلى النتيجة النهائية».
وكان كل من الفريقين حقق الفوز في مباراته الأولى، توتنهام على مرسيليا الفرنسي 2 - صفر في لندن وسبورتينغ خارج أرضه 3 - صفر ضد أنتراخت فرانكفورت الألماني حامل لقب الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ». واستعاد الفريق الألماني توازنه هذه الجولة بالعودة من ملعب «فيلودروم» معقل مرسيليا بانتصار 1 - صفر بفضل هدف سجله الدنماركي يسبر ليندستروم.


مقالات ذات صلة

الاتفاق قلق من ترشيح جيرارد لتدريب منتخب إنجلترا

رياضة سعودية ستيفن جيرارد (تصوير: عيسى الدبيسي)

الاتفاق قلق من ترشيح جيرارد لتدريب منتخب إنجلترا

بدأت عملية البحث عن مدرب جديد للمنتخب الإنجليزي، حيث تم طرح الكثير من الأسماء والتكهنات حول من قد يحل محل غاريث ساوثغيت في أحد أهم المناصب في كرة القدم.

«الشرق الأوسط» (الدمام)
رياضة عالمية تن هاغ (د.ب.أ)

تن هاغ يشيد بقيادة يونايتد بسبب التعاقدات المبكرة

قال إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي إن التعاقد مع ليني يورو وجوشوا زيركزي تحقق بسبب سرعة قيادة النادي في اتخاذ قرارات سريعة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ساوثغيت أوقع الاتحاد الإنجليزي في حيرة البحث عن بديل (أ.ب)

هاو بعد تداول اسمه لتدريب إنجلترا: أنا ملتزم مع نيوكاسل

أكد المدرب إدي هاو التزامه التام بفريقه نيوكاسل طالما أنه يحظى بدعم إدارته، وذلك بعدما تم تداول اسمه كأحد أبرز المرشحين لتولي منصب مدرب المنتخب الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ساوثغيت يواسي كوبي ماينو بعد الخسارة في «يورو 2024» أمام إسبانيا (رويترز)

هل يعود ساوثغيت إلى التدريب... أم أن التجربة أفقدته الرغبة في هذا المجال؟

ما الخطوة التالية لساوثغيت: التدريب أم التحليل التلفزيوني أم الحصول على الراحة التي يستحقها؟

رياضة عالمية أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم قائمة بعدد من أسماء المدربين لخلافة غاريث ساوثغيت (إ.ب.أ)

من سيخلف ساوثغيت في تدريب إنجلترا؟

أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم قائمة بعدد من أسماء المدربين لخلافة غاريث ساوثغيت.

«الشرق الأوسط» (لندن)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.