حملة شعبية سعودية لإغاثة متضرري فيضانات باكستان

حملة شعبية سعودية لإغاثة متضرري فيضانات باكستان

مشايخ دعوا لاستغلالها بالمساهمة في تفريج كرب المحتاجين
الاثنين - 16 صفر 1444 هـ - 12 سبتمبر 2022 مـ
تسهم الحملة في تسهيل المتطلبات الحياتية واليومية للمحتاجين («مركز الملك سلمان للإغاثة»)

أطلق «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، اليوم (الاثنين)، الحملة السعودية الشعبية لإغاثة متضرري الفيضانات التي شهدتها باكستان مؤخراً، بينما حثّ أعضاء من «هيئة كبار العلماء» على استغلال هذه المبادرة الإنسانية والمساهمة في تفريج كرب المتضررين من خلال منصة «ساهم» المعتمدة.
وقال الدكتور عبد الله الربيعة، المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز، خلال إطلاق الحملة، إن باكستان تمر بأسوأ كارثة طبيعية تمر عليها منذ عقود، حيث غمرت مياه الفيضانات والسيول ثلث أراضيها، ووصل عدد المتضررين منها إلى أكثر من 33 مليون شخص، كما توفي على إثرها أكثر من 1.300 فرد، وأصيب بها أكثر من 13 ألف آخرين، إضافة إلى تهدم أكثر من 550 ألف منزل بشكل كامل، وتعرض مليون منزل لأضرار جزئية، وتأثر الطرقات والجسور والمحال التجارية.
وأضاف أن هذه الحملة تأتي بناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وبمتابعة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز؛ لمساعدة المتضررين من الشعب الباكستاني، وتعكس الدور الإنساني الذي تضطلع به السعودية لمساعدة المحتاجين في شتى أنحاء العالم، كما تؤكد على عمق العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين وشعبيهما.
وحث الدكتور الربيعة أهل الخير والإحسان على المشاركة في الحملة والتبرع عبر منصة «ساهم» الإلكترونية أو تطبيقها على الجوال، أو الحسابات البنكية للمركز في عدد من البنوك السعودية، مؤكداً أن التبرعات تصل كاملة إلى مستحقيها، ولا يستقطع منها أي مصاريف إدارية.
وشدد على أن المركز هو الجهة الوحيدة المخولة باستقبال التبرعات الموجهة للخارج، ويحظى برقابة ومتابعة شديدة على جميع أعماله في كل البلدان التي يوجد فيها، مثمناً ما يوليه خادم الحرمين الشريفين وولي العهد من حرص واهتمام بكل ما من شأنه تخفيف المعاناة عن الفئات المحتاجة والمتضررة.
وتسهم الحملة في تسهيل الاحتياجات الماسة والمتطلبات الحياتية واليومية للمحتاجين، وتخدم قطاعات الغذاء والإيواء والمياه وإعادة التأهيل. وسيقوم المركز من خلالها بتوزيع مئات الآلاف من السلال الغذائية، وتوفير خيام الإيواء وحقائب المستلزمات الأساسية، ومياه صالحة للشرب عن طريق حفر الآبار، كما سيقدم مشاريع لدعم البنية التحتية وإعادة التأهيل وتخفيف معاناة مئات الآلاف من النازحين، وتوفير حياة كريمة لهم.
من جانبه، أوضح الشيخ الدكتور عبد الله المطلق، المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء، أن مركز الملك سلمان «اليد التي تعطي وتمد بسخاء للمحتاجين والمنكوبين في كل مكان»، واصفاً الأضرار التي لحقت بالأشقاء في باكستان بأنها «موجعة ومؤلمة».
وحثّ الشيخ المطلق على «استغلال هذه الفرص، والاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم بالمسارعة في تفريج كرب المصابين وإغاثة الملهوفين»، مؤكداً أن مثل هذه الحملات «تحرك مشاعر الأخوة الإسلامية والإنسانية، وتقوي أواصر المودة وتزيد في المال، وهي باب عظيم لمن أراد أن يصل للاستثمار الرابح في الدنيا والآخرة».
من جهته، نوّه الشيخ الدكتور سعد الشثري، المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء، إلى أن التبرع من خلال هذه الحملة التي يشرف عليها المركز «هو سبب في رفعة الدرجات ورضا الله عز وجل، كونها تسهم في تفريج كربة ورفع الضرر عن إخوة لنا في باكستان يشهدون أزمة وكارثة عظيمة حلّت بهم».
بدوره، أكد أمير خرم راتهور، السفير الباكستاني لدى السعودية، أن هذه المساعدات تجسد عمق العلاقات الأخوية بين البلدين، مضيفاً أن شعب بلاده يكنّ حباً عظيماً للمملكة وشعبها وقيادتها.


السعودية السعودية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان باكستان

اختيارات المحرر

فيديو