اليمين الإيطالي المتطرف على أعتاب السلطة

اليمين الإيطالي المتطرف على أعتاب السلطة

مخاوف أوروبية من تراجع دعم روما لكييف
الخميس - 12 صفر 1444 هـ - 08 سبتمبر 2022 مـ
جورجيا ميلوني (د.ب.أ)

مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية في إيطاليا، المقررة في 25 سبتمبر (أيلول) الحالي، تزداد المخاوف الأوروبية من التداعيات المحتملة لوصول اليمين المتطرف إلى الحكم، خصوصاً بعد الدخول المباشر لموسكو على خط الحملة الانتخابية مهددة الإيطاليين بفترة طويلة من المعاناة بعد قطع إمدادات الغاز، وبعد أن رفعت بعض الأحزاب في الائتلاف اليميني الصوت ضد العقوبات الأوروبية على روسيا ودعت إلى رفعها.

وتجمع الاستطلاعات الأخيرة على أن حزب «إخوان إيطاليا» الذي قام على ركام الحركة الفاشية، سيحصل على ما يزيد على 25 في المائة من الأصوات، وبالتالي؛ فإن رئاسة الحكومة المقبلة ستكون معقودة لزعيمته جورجيا ميلوني التي قد تصبح المرأة الأولى التي تصل إلى هذا المنصب في التاريخ الإيطالي.

وما يزيد من حظوظ الأحزاب اليمينية في الوصول إلى الحكم هذه المرة، أنها نجحت، رغم التنافس الشديد بين قياداتها على زعامة الجبهة اليمينية، في الاتفاق على تشكيل ائتلاف انتخابي، والتعهّد بأن يتولى رئاسة الحكومة المقبلة، في حال الفوز، الحزب الذي يحصل على أكبر عدد من الأصوات. والسبب في ارتفاع حظوظ القوى اليمينية أن القانون الانتخابي الإيطالي يكافئ التحالفات الانتخابية والأحزاب الكبرى، على حساب الأحزاب الصغيرة التي كانت دائماً تشكل الخاصرة الرخوة للنظام السياسي الإيطالي ولاستقرار الحكومات التي قارب عددها السبعين منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

آخر هذه الحكومات، التي ستسقط حكماً قبل نهاية هذا الشهر، هي حكومة تصريف الأعمال التي كان شكلها الحاكم السابق للمصرف المركزي الأوروبي، ماريو دراغي، مطالع العام الماضي، من تشكيلة واسعة ومتباينة من الأحزاب التي لم يكن يجمع بينها شيء سوى عدم الرغبة في إجراء انتخابات مسبقة بعد أن تعذر عليها الاتفاق لاختيار شخصية برلمانية قادرة على تشكيل حكومة مستقرة. وقد شاركت في تلك الحكومة جميع الأحزاب البرلمانية، باستثناء «إخوان إيطاليا» الذي يستعد اليوم لقطف ثمار تفرده بمعارضة الحكومة التي كانت شهاباً عبر بسرعة في عتمة السياسة الإيطالية.

وتدور المخاوف الأوروبية من وصول اليمين المتطرف إلى الحكم في إيطاليا، ومن تداعيات التخلّي المحتمل من الحكومة الجديدة عن السياسة التي اتبعتها حتى الآن حكومة دراغي، حول محاور ثلاثة:

أولاً: المواقف العدائية التي تنهجها القوى اليمينية المتطرفة، خصوصاً حزب «الرابطة» وحزب «إخوان إيطاليا» ضد المؤسسات الأوروبية، ودعواتها المتكررة إلى الحد من صلاحياتها واستعادة الحكومات الوطنية جزءاً كبيراً من السلطات التي باتت اليوم حصراً بيد المفوضية والمجلس الأوروبي. وكانت هذه القوى اليمينية دعت خلال الأزمة المالية والاقتصادية السابقة في عام 2008 إلى الخروج من نظام العملة الموحدة، وحتى إلى إجراء استفتاء حول البقاء داخل الاتحاد الأوروبي، لكنها عدّلت مؤخراً في مواقفها المعلنة، مكتفية بالمطالبة بمراجعة عميقة للمواثيق الأوروبية، وإعادة تشكيل التوازنات وآليات اتخاذ القرار بين الدول الأعضاء.

ثانياً: مواقف بعض الأحزاب اليمينية، خصوصاً «الرابطة» وحزب «فورزا إيطاليا» الذي يتزعمه الرئيس الأسبق للحكومة سلفيو برلسكوني، من الحرب الدائرة في أوكرانيا، ومطالبتها العلنية بوقف إرسال الأسلحة إلى حكومة كييف وفتح قنوات الحوار مع موسكو. وكان زعيم «الرابطة» ماتيو سالفيني دعا في مهرجان حاشد، الأربعاء، إلى رفع العقوبات الأوروبية عن روسيا، أو إلى إنشاء صندوق تضامني تموله الدول الأعضاء في الاتحاد لمساعدة البلدان الأكثر تضرراً من التداعيات الناشئة عن العقوبات والتعويض عن الخسائر التي تلحق بها. وكانت «حركة النجوم (الخمس)» قد انضمت مؤخراً إلى الأحزاب الرافضة مواصلة إمدادات الأسلحة إلى أوكرانيا، وأعلنت أنها ستعارض أي قرار من هذا النوع في البرلمان.

يذكر أن تحقيقات صحافية كانت قد كشفت مؤخراً حصول حزب «الرابطة» على مساعدات مالية من جهات ومؤسسات قريبة من الكرملين، وثمة ملفات حول هذه التحقيقات ينظر فيها القضاء الإيطالي حالياً.

ثالثاً: خشية الشركاء الأوروبيين من أن تخرج الحكومة الإيطالية الجديدة، في حال فوز الأحزاب اليمينية، عن الإجماع الأوروبي في الملفات الاقتصادية والمالية الحساسة، في مرحلة تتطلب أكبر قدر ممكن من وحدة الصف والتضامن بين الحلفاء، لمواجهة التحدي الروسي المتنامي، والأزمة الاقتصادية والمعيشية المرشحة للتفاقم في الأشهر المقبلة، فضلاً عن تداعياتها الاجتماعية والأمنية المحتملة. يضاف إلى ذلك أن حكومة دراغي كانت قد نجحت، للمرة الأولى منذ مطالع هذا القرن، في إعادة الاقتصاد الإيطالي إلى سكة النمو، وشرعت في سلسلة من الإصلاحات الأساسية المؤجلة منذ عقود، والتي أصبح إجراؤها شرطاً لا بد منه لكي تحصل إيطاليا على حصتها من «صندوق الإنعاش الأوروبي» التي تزيد على 220 مليار يورو.

إلى جانب ذلك؛ وبينما يبدو فوز القوى اليمينية محتوماً، ليس مستبعداً أن يفوز الائتلاف اليميني بأغلبية ضئيلة تضطره إلى البحث عن تحالفات في الخارج، ومعادلات وتنازلات داخل الائتلاف، لتأمين الاستقرار اللازم في البرلمان، لكن دائماً تحت رحمة المفاجآت والمكائد التي تشكل الخبز اليومي في السياسة الإيطالية.


إيطاليا إيطاليا أخبار اليمين المتطرف

اختيارات المحرر

فيديو