«العلا» تستضيف اجتماعاً دولياً لتعزيز ودعم استعادة الحياة البرية

«العلا» تستضيف اجتماعاً دولياً لتعزيز ودعم استعادة الحياة البرية

بمشاركة المديرين الإقليميين للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة
الثلاثاء - 9 صفر 1444 هـ - 06 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15988]
المديرون الإقليميون للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة خلال اجتماعهم في العلا (الشرق الأوسط)

انطلقت في محافظة العلا، أمس (الاثنين)، اجتماعات المديرين الإقليميين للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، والذي تستضيفه الهيئة الملكية لمحافظة العلا، حتى يوم 8 سبتمبر (أيلول) الحالي، بحضور قادة حماية الطبيعة الدوليين.
وتشكل استضافة الهيئة الملكية لمحافظة العلا، منطلقاً لتعزيز حضورها ومؤشراً على التزامها الكبير في جهود حماية البيئة الطبيعية ودعم تنفيذ إدارة واستعادة الحياة البرية.
وسيناقش المديرون الإقليميون للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، بحضور، برونو أوبيرل، المدير العام للاتحاد، آليات الحفاظ على التنوع البيولوجي، واستعادة الموائل الطبيعية، ومناقشة سبل التعاون بين الدول الأعضاء في الاتحاد لتبادل التجارب والخبرات وتطوير سبل التعاون التي تمكن من تحقيق الأهداف وبناء القدرات.
وأشار المهندس عمرو بن صالح المدني، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا، إلى أن عقد هذا الاجتماع في محافظة العلا، يعد تأكيداً على الجهود التي تقوم بها الهيئة والتي تنسجم مع أهداف الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، متحدثاً في تصريح صحافي بمناسبة انعقاد الاجتماعات في العلا، عن ما تحقق من منجزات في ضوء رؤية العلا، ومن ذلك آليات الحفاظ على النمر العربي، والحفاظ على البيئة الطبيعية الثقافية في العلا، وسبل حماية الموائل الطبيعية.
بدوره، عبّر الدكتور برونو أوبيرل، المدير العام للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، عن سعادته بالشراكة مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا، متطلعاً وفق تصريح صحافي، إلى إيجاد حلول مشتركة للتحديات الملحة التي تواجه الطبيعة، داعياً الحكومات إلى وضع ملف الحفاظ على البيئة على قائمة الأولويات.
وتأسس الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة في عام 1948، وانضمت السعودية كعضو في الاتحاد في عام 1981، حيث تشمل مبادراته في شبه الجزيرة العربية خلال السنوات الأخيرة لضمان دمج القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض والقائمة الخضراء للمناطق المحمية في الخطط واللوائح المحلية.
وحصلت الهيئة الملكية لمحافظة العلا في فبراير (شباط) 2021 على العضوية الحكومية للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، نظير التزامها الكبير بجهود حماية البيئة الطبيعية في محافظة العلا المتمثلة في دعم وتمكين المحميات وإدارة التراث الطبيعي من خلال قائمة الاتحاد الخضراء للمناطق المحمية والمحافظة عليها، ودعم تنفيذ إدارة واستعادة الطبيعة البرية. كذلك، تم التوقيع على اتفاقية تعاون مع الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، والتي وقّعها الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا، والمدير العام للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة الدكتور برونو أوبيرل. وتعزز الاتفاقية، رؤية الهيئة الملكية لمحافظة العلا في حماية المقومات الطبيعية وإعادة التوازن البيئي في المحافظة، التي تسهم في تعزيز مكانة العلا؛ كونها إحدى الوجهات الأثرية والثقافية الطبيعية عالميا، وتنسجم رؤية الهيئة في إعادة التوازن البيئي مع مبادرة «السعودية الخضراء» من خلال تخصيص 80 في المائة من مساحة العلا كمحميات طبيعية، وإعادة تأهيل 65 ألف هكتار من الأراضي المتدهورة وإعادة الغطاء النباتي باستزراع أكثر من 200 نوع محلي من الأشجار، إضافة إلى زراعة 3 ملايين شجرة.


السعودية البيئة

اختيارات المحرر

فيديو