إيران تبحث عن حلول لظاهرة سرقات صناديق الصدقات

إيران تبحث عن حلول لظاهرة سرقات صناديق الصدقات

أصفهان على رأس القائمة بـ12 ألف هدف سهل للصوص
الأربعاء - 1 شهر رمضان 1436 هـ - 17 يونيو 2015 مـ

لم تسلم أموال الزكاة والصدقات في إيران من التعرض للسرقة، ولم يشفع لها عند السارقين ما تتضمنه تلك الأموال من جوانب روحانية ودينية أو إنسانية. حيث ذكر نائب رئيس لجنة المساعدات الشعبية في «مؤسسة الخميني للإغاثة في أصفهان»، بهرام سواد كوهي، أن معدل سرقة صناديق الزكاة والصدقات في إيران عامةً، وأصفهان خاصة، كبير للغاية، موضحا أن 90 في المائة من هذه السرقات يقوم بها رجال.
وأوضح كوهي، في تصريح لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، أن عملية سرقة صناديق الزكاة والصدقات في إيران تتم إما بأن يستخرج السارق الأموال الموجودة بداخل الصندوق بطريقة ما، وإما أن يلجأ السارقون لتكسير الصندوق وتدميره. وأضاف أن «إعداد وتجهيز صناديق خاصة مزودة بكاميرات مراقبة دقيقة هو أمر مستحيل، وذلك لكثرة التكاليف ووجود ما يزيد على 12 ألف صندوق كبير مخصص للصدقات في محافظة أصفهان وحدها».
ويؤكد كوهي أن مؤسسة الخميني للإغاثة قد وضعت في اعتبارها مجموعة من الحلول التي ستقلص، أو قد تمنع نهائيًا مشكلة سرقة أموال الزكاة والصدقات في إيران، ومن بين هذه الحلول تنصيب صناديق الصدقة في الطرق والشوارع المضيئة والمزدحمة. كما أعلن أنه يتم القبض على ما لا يقل عن شخصين شهريًا في إيران بتهمة سرقة أموال الصدقات.
وأوضح كوهي أن معظم السرقات تكون في الأماكن العشوائية جنوب مدينة أصفهان، بالإضافة إلى المناطق الإيرانية التي تعانى من الاضطرابات والمشكلات والأزمات الاجتماعية، ويُرْجِع كوهي السبب الرئيس لسرقة هذه الصناديق إلى حالة الفقر الشديد التي يعانى منها السارقون. مضيفا: «نواجه تنظيما آخر من السارقين، والذي يتخذ من السرقة حرفة وعملاً له، حيث ينتحل أعضاء هذا التنظيم أسماء أشخاص يعملون في مؤسسة الخميني للإغاثة، ويقدمون على السرقة بحجة تجديد الصناديق».
ومن جانبه، أكد نائب رئيس لجنة المساعدات الشعبية في مؤسسة الخميني للإغاثة في طهران، حسين خجسته فاضل، أنه «في الوقت الذي يجب أن يتم فيه صيانة ورعاية صناديق الزكاة والصدقات في الشوارع الإيرانية، يجب أن تخضع هذه الشوارع إلى عمليات الرصف والصيانة والمراقبة». وأوضح، في إشارة إلى أمر السرقات، أنه علاوة على ضرورة إحكام غلق هذه الصناديق يجب على أفراد الأمن التابعين للمؤسسة أن يراقبوا هذه الصناديق بطرق مبتكرة غير مرئية.
وحول تزايد عملية سرقة هذه الصناديق الخاصة بالصدقات في الآونة الأخيرة، أكد فاضل على أنه يتوجب على الدولة تخصيص دوريات أمنية تابعة لقوات الشرطة، تكون مهمتها هي الحفاظ على هذه الصناديق من الاعتداء والسرقة ومراقبة السارقين واعتقالهم، ومن ثم محاكمتهم.
وتتعدد السرقات الفردية لصناديق الصدقات حول العالم، ولكنها يبدو أنها تحولت إلى ظاهرة في إيران. وتشهد دول عدة حوادث مشابهة على مدار العام، سواء في مؤسسات دينية مثل المساجد أو الكنائس أو المعابد اليهودية، أو حتى أماكن التعبد البوذية في جنوب شرقي آسيا، إضافة إلى مؤسسات العمل الخيري المنتشرة في دول أوروبا وأميركا.
وكان من بين هذه الوقائع مؤخرا حادثة لا تزال غامضة حتى اليوم، حيث قام اللصوص بسرقة 3 مساجد في ليلة واحدة قبل نحو ثلاثة أشهر في شبه جزيرة القرم، وكانت السرقات كلها بطريقة واحدة لكن في أماكن مختلفة، حيث تم كسر الأبواب واقتحام المساجد وكسر صناديق الصدقات، والاستيلاء على جميع النقود التي بداخلها.
وقال أحد أئمة المساجد المسروقة إن «صندوق المسجد كان به أكثر من 5 آلاف روبل (أقل من 100 دولار)»، مؤكدا أن المساجد في أوكرانيا لا يوجد بها مراقبات ولا أمن يحرسها.


اختيارات المحرر

فيديو