مائة ألف مصري حضروا فعاليات «قلعة صلاح الدين الغنائي»

مائة ألف مصري حضروا فعاليات «قلعة صلاح الدين الغنائي»

عمر خيرت أسدل الستار على الدورة الـ30 من المهرجان
الخميس - 4 صفر 1444 هـ - 01 سبتمبر 2022 مـ
خيرت قدم أشهر مؤلفاته الغنائية

على موسيقى ونغمات الموسيقار المصري عمر خيرت، اختتمت فعاليات الدورة الثلاثين من مهرجان قلعة صلاح الدين للموسيقى والغناء الذي تنظمه دار الأوبرا المصرية، بعد 15 ليلة موسيقية عزف على أوتارها عدد كبير من نجوم الغناء والموسيقى المصرية والعربية، لتشهد الدورة تسجيل أعلى حضور جماهيري في تاريخ المهرجان الذي انطلق بداية تسعينات القرن الماضي.


وحظي حفل الختام بتفاعل لافت بين مقطوعات خيرت الموسيقية وبين الجمهور الذي طالب بإعادة مقطوعات معينة، وقام بغناء بعض المؤلفات على غرار «فيها حاجة».

وحققت الدورة الـ30 عدداً من الأرقام المهمة التي لم تحدث مسبقاً في تاريخ المهرجان، بعدما تجاوز عدد حضور حفل الفنان هاني شاكر 15 ألف شخص، ووصل عدد الحاضرين لحفلات المهرجان إلى 100 ألف شخص، شاهدوا 36 فقرة غنائية وموسيقية.

وخلال مدة انعقاد المهرجان، التي امتدت لأسبوعين، تصدر 7 نجوم شاركوا في إحياء ليالي المهرجان قائمة الأكثر تداولاً عبر موقع التغريدات القصيرة «تويتر» وهم: علي الحجار ومدحت صالح ومصطفى حجاج وياسين التهامي ونوال الزغبي وهاني شاكر وعمر خيرت.

الليلة الأخيرة من المهرجان شهدت فقرة موسيقية لعازفي آلة التشيللو حيث عزفوا عدداً من المقطوعات الموسيقية العربية والأجنبية منها العاصفة، والأب الروحي، وقراصنة البحر الكاريبي، وبانوراما من أعمال أم كلثوم، والنمر الوردي، وبانوراما من الموسيقى التصويرية للأفلام السينمائية العربية وغيرها.

حتى أسدل الموسيقار المصري عمر خيرت الذي صاحبه أوركسترا أوبرا القاهرة بقيادة المايسترو ناير ناجي وعازفة الماريمبا نسمة عبد العزيز، الستار على فعاليات المهرجان، وسط تفاعل كبير من جمهور المهرجان.

وبدأ خيرت فقرته الموسيقية بعزف «افتتاحية مصرية»، ثم وصل تقديم مقطوعاته الموسيقية التي خطفت الحاضرين من بينها «خلي بالك من عقلك»، و«في هويد الليل»، و«مسألة مبدأ»، و«تيمة حب»، و«زي الهوى»، و«الداعية»، و«جيران الهنا».

وقدم خيرت قبل عزف مقطوعة فيلم «إعدام ميت» شكراً خاصاً للدولة المصرية وقيادات القوات المسلحة المصرية والشرطة هاتفاً «تحيا مصر»، ثم قدم باقي مقطوعاته الموسيقية ومنها «الخواجة عبد القادر»، و«ليلة القبض على فاطمة»، و«عارفة»، و«مافيا» التي أعاد تقديمها بناء على طلب الجمهور، و«100 سنة سينما»، و«قضية عم أحمد»، وانتهى بعزف «فيها حاجة حلوة» شاكراً الجمهور على الحضور ووعدهم بمقابلتهم مرة أخرى خلال شهر سبتمبر (أيلول) في حفل بأحد النوادي الخاصة تحت رعاية دار الأوبرا المصرية.


من جهته، أعرب الدكتور مجدي صابر رئيس دار الأوبرا المصرية عن سعادته البالغة للنجاح الكبير الذي شهدته فعاليات الدورة الثلاثين من المهرجان، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «هذه الدورة كانت مميزة للغاية، فبعيداً عن الحضور الجماهير الضخم الذي شمل كل الحفلات طيلة أيام المهرجان، كانت هناك نقلة جديدة، وهي نقل الفعاليات على الهواء مباشرة، عبر الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية وقناة الحياة، حيث ساهم النقل في انتشار المهرجان في أنحاء مصر وبعض الدول العربية، ما أدى إلى تصدر المهرجان وفنانيه قوائم الأكثر تداولا في مصر والعالم العربي على مواقع التواصل».

وشدد صابر على أن المهرجان لم يكن يهدف للربح بقدر هدفه لإسعاد الجمهور ولم شمل الأسرة «المهرجان منذ إطلاقه في تسعينات القرن الماضي وهو يهدف لإسعاد الجمهور، ولم يكن هدفه مطلقاً الربح، فتذكرته طيلة أيام المهرجان كانت 20 جنيهاً مصرياً، (حوالي دولار أميركي واحد تقريباً) وهو مبلغ رمزي، لحث الأسرة المصرية على لم شملها والحضور كاملا للحفلات، فأي أسرة مكونة من 5 أفراد قادرة على دفع ثمن التذكرة».

ومن المقرر عودة مهرجانات دار الأوبرا المصرية للنور مرة أخرى مع نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، من بينها فعاليات مهرجان الموسيقى العربية.


مصر مسرح موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو