وفد الحوثيين والمكونات السياسية غادر إلى جنيف.. وانزعاج جنوبي من تمثيل «الحراك»

وفد الحوثيين والمكونات السياسية غادر إلى جنيف.. وانزعاج جنوبي من تمثيل «الحراك»

أمين عام «الاشتراكي» قال لـ«الشرق الأوسط» إن الهم الأول في المشاورات هو وقف الحرب
الاثنين - 28 شعبان 1436 هـ - 15 يونيو 2015 مـ
المكونات السياسية اليمنية، ومن بينها جماعة الحوثي وحزب الرئيس اليمني المخلوع، يغادرون مطار صنعاء على متن طائرة إلى جنيف وفي الاطار الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني (أ.ف.ب)

بعد تأجيل استمر لأكثر من 48 ساعة، غادر وفد المكونات السياسية اليمنية صنعاء باتجاه جنيف، للمشاركة في المشاورات التي سترعاها الأمم المتحدة اليوم، وقال مصدر سياسي يمني في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن موافقة الحوثيين على الذهاب إلى جنيف، جاءت بعد رفضهم ذلك لأسباب تتعلق بطريقة إدارة المشاورات بين الأطراف اليمنية وخلافات مع حزب المؤتمر الشعبي العام، بزعامة المخلوع علي عبد الله صالح حول نسب التمثيل، وإن أطرافا محلية وإقليمية ودولية عملت على ترويض مواقف الحوثيين المتشنجة والمتشددة، وهذه الأطراف هي المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد ودبلوماسيون عمانيون، إلى جانب وسطاء محليين (تحتفظ «الشرق الأوسط «بأسمائهم)، وقد أسفرت تلك الجهود عن التوصل لاتفاق يتعلق بالتمثيل في المشاورات، وينص على أساس مشاركة المكونات السياسية كالتالي: حزب المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه، «أنصار الله» الحوثيون وحلفاؤهم، أحزاب تكتل «اللقاء المشترك» وشركاؤهم والحراك الجنوبي السلمي. وبعد أن حطت الطائرة التي بعثت بها الأمم المتحدة ثلاث مرات في مطار صنعاء الدولي وحصولها على الإذن من قبل قوات التحالف، غادرت الطائرة وهي تحمل الوفود المشاركة، وهم: 5 من حزب المؤتمر و5 من الحوثيين وممثلون عن الحزب الاشتراكي اليمني وحزب اتحاد القوى الشعبية وحزب الحق والحراك الجنوبي السلمي، وكانت الطائرة الأممية غادرت مطار صنعاء، بعد ظهر أمس، عندما حان موعد مغادرتها قبل وصول ممثلي «أنصار الله»، وبعد وصولهم وإجراءات اتصالات مكثفة، عادت الطائرة للمرة الثالثة إلى المطار.

وما زالت طريقة التمثيل في مشاورات جنيف تثير حفيظة القوى السياسية اليمنية، ففي تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، قال الدكتور عبد الرحمن عمر السقاف، أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني، أحد أعضاء الوفد إلى جنيف، إنهم ذاهبون إلى المشاورات من أجل إيقاف الحرب من أجل التنبه للجانب الإنساني والمعاناة التي يعيشها اليمنيون. وعلق السقاف على الصيغة الجديدة التي تم التوصل إليها لتمثيل القوى السياسية وأعلن رفضها، وقال إن «الحزب الاشتراكي اليمني ما زال يرفض خلط الأوراق عن طريق رسم اصطفافات، مرة ثنائية وأخرى رباعية»، مؤكدا أن حزبه سوف يشارك في مشاورات جنيف» كمكون مستقل، كما كان الحال بالنسبة لحضوره في حوار موفنبيك وقبله الحوار الوطني الشامل، إضافة إلى أنه (الاشتراكي) تلقى دعوة من قبل الأمين العام للأمم المتحدة باسم الحزب الاشتراكي اليمني وليس ضمن قائمة (المشترك) أو أية قائمة أخرى». وأكد السقاف أن على «المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، أن يأخذ الأمور كما تطورت في اليمن، خاصة فيما يتعلق بتحديد القوى السياسية وبنفس الشروط والتي كان يجري بها الحوار الوطني الشامل، أي أن كل مكون يمثل نفسه وليس ضمن اصطفافات، فنحن لا نريد أن نحشر مع أحد ولا نريد إعادة تعويم الأحزاب بين القوى المتحاربة، بدلا من اصطفاف إلى أربعة»، حسب تعبيره، في حين يسري اعتقاد في الساحة اليمنية أن تكتل «اللقاء المشترك» الذي يضم حزب الإصلاح والحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، انفرط عقد تحالفه المتين منذ قبيل انطلاق الحوار الوطني الشامل وتباين مواقف أحزاب التكتل إزاء جملة من القضايا.

في هذه الأثناء، امتنع التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري عن المشاركة في المشاورات رغم تلقيه دعوة رسمية من أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون. وقال محمد مسعد الرداعي، الأمين العام المساعد للتنظيم لـ«الشرق الأوسط» إنهم يرفضون أن يكونوا مع طرف من الأطراف، «وأن تكون العملية هي تنفيذ القرار (2216) وأن نكون محسوبين على أي طرف». ويعتقد الرداعي أن مشاورات جنيف «إما أن تفشل أو أن يجري التوقيع على اتفاق جاهز تم ترتيبه في سلطنة عمان وستلتزم به كل الأطراف»، وذلك في ضوء الحوارات التي جرت في عمان «بمشاركة عدد من الأطراف بينها الولايات المتحدة وإيران». وأشار الرداعي إلى وجود حوار يجري، حاليا، بين بعض الأطراف اليمنية في ألمانيا الاتحادية. وقال إن المشاركين في حوار ألمانيا، هم ممثلون عن حزب المؤتمر الشعبي العام و«أنصار الله» الحوثيين و الحراك الجنوبي، حسب قوله.

وضمن المشاركين في المشاورات في جنيف باسم الحراك الجنوبي شخص يدعى غالب مطلق، وقد أثارت تسمية هذا الشخص حفيظة القوى والفصائل الجنوبية. وقال فؤاد راشد، أمين سر المجلس الأعلى للحراك الجنوبي لـ«الشرق الأوسط» إن الحراك «طالب بوضوح أن يكون طرفا ثالثا موجودا ولم تتلق المكونات الوطنية الجنوبية المعروفة أي دعوة حضور حتى اليوم ونحذر من استقدام جهات أو أفراد جنوبيين ليست لهم صلة بالحراك والمقاومة الجنوبية، ذلك أن حضورهم كعدمه واستمرار لتزوير أدار الحراك الجنوبي منذ حوارات موفنبيك الشهيرة بصنعاء والتي أوصلت البلد للحرب»، في الوقت الذي نفى مصدر في «الهيئة الوطنية الجنوبية للتحرير والاستقلال» (الهيئة)، مشاركة الحراك في جنيف، وقال مصدر في «الهيئة»، في بيان حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، إنه «يؤسفنا أن يبدأ السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد باكورة أعماله بتمكين البعض من انتحال صفات ليست لهم وهو يعلم ذلك.. كما يعلم أن القوى الوطنية الجنوبية وفي المقدمة (الهيئة) قد وجّه الأمين العام للأمم المتحدة لرئيسها عبد الرحمن علي الجفري دعوة لحضور لقاء جنيف، فأرسل ردًا يرحب بالدعوة إن كانت القضية الجنوبية ستُناقش وأن يكون الحضور عنها كطرف مستقل. وأضاف أنه «تم توجيه رسالة مشتركة من الرئيس البيض والأستاذ الجفري، للسيد ولد الشيخ أحمد قبل ذلك، بناءً على اتصال مكتبه لدعوتهما لحضور جنيف، يحددان أن القضية الجنوبية يمثلها طرف مستقل عن طرفي الصراع على السلطة في صنعاء، طرف الشرعية وطرف الانقلابيين الغزاة، وسيحضر على هذا اﻷساس الطرف الذي يمثل القضية الجنوبية والحراك الجنوبي في أي لقاء أو مؤتمر تكون القضية الجنوبية على جدول أعماله».


اختيارات المحرر

فيديو