الصحافيون السودانيون يبدأون التصويت لانتخاب مجلس نقابتهم

الصحافيون السودانيون يبدأون التصويت لانتخاب مجلس نقابتهم

السبت - 30 محرم 1444 هـ - 27 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15978]

يستعد الصحافيون السودانيون اليوم (السبت)، للإدلاء بأصواتهم في انتخابات لاستعادة نقابة الصحافيين، بعد انقطاع دام أكثر من 30 عاماً، أحكم فيها نظام الرئيس المعزول عمر البشير على الاتحادات المهنية والعمالية وتسخيرها لخدمة السلطة. وتعد هذه الانتخابات هي الأولى لقطاع مهني تُجرى في البلاد، في أعقاب ثورة ديسمبر (كانون الأول)، واستيلاء الجيش على السلطة في 25 من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وجوبه الصحافيون بحملات إعلامية شرسة من أنصار النظام المعزول «الكيزان»، وأجهزة حكومية تابعة للحكم العسكري، بهدف عرقلة قيام النقابة، والحيلولة دون الوصول إلى صناديق الاقتراع، حيث حرض الأمين العام لمجلس الصحافة (جهاز حكومي) السلطات الأمنية على وقف إجراءات العملية الانتخابية، فيما أبدى مسجل عام تنظيمات العمل رفضه المسبق الاعتراف بشرعية النقابة.
ويتنافس على مقعد نقيب الصحافيين سبعة مرشحين من ثلاث قوائم، ومستقلون بينهم سيدتان، فيما يتنافس على مجلس النقابة 110 مرشحين، من قوائم ومستقلين. وتحتدم المنافسة بين 3 قوائم، وقد تقدم عبد المنعم أبو إدريس لمنصب النقيب، وتضم 3 أجسام صحافية توافقت على تشكيل قائمة موحدة لخوض الانتخابات، وقائمة شبكة الصحافيين السودانيين، ومرشحها أيمن شيخ الدين، فيما تدفع قائمة التحالف المهني للصحافيين السودانيين بميسرة عيسى سالم لنيل ذات المنصب، بالإضافة إلى أربعة مرشحين مستقلين، منهم درة قمبو، ومحمد المصطفى، وشيرين أبو بكر، ومحيي الدين محمد علي شجر.
ويقول مرشح النقيب عن قائمة الوحدة الصحافية، عبد المنعم أبو إدريس لـ«الشرق الأوسط» إن انتخابات النقابة تعد انتصاراً للصحافيين والصحافة السودانية، التي تقدم ممارسة ديمقراطية لاستعادة المنبر بعد 33 عاماً من الغياب، كما أنها تقدم تجربة للقطاعات المهنية الأخرى لتأسيس نقابات منتخبة، ومغادرة لجان التسيير.
وأضاف أبو إدريس أن نقابة الصحافيين المنتخبة «يمكن أن تلعب دوراً وطنياً في ظل الوضع الراهن لخروج البلاد من مأزقها الحالي، وتلفت أنظار كل الأطراف في البلاد إلى مدى الممارسة الديمقراطية». مبرزاً أن كل المؤشرات لإجراء عملية الاقتراع تجري بسلاسة على حد تقارير لجنة الانتخابات، التي أكدت اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية سير العملية الانتخابية، على الرغم من الحملة الشرسة التي شاركت فيها مؤسسات حكومية تابعة للحكم العسكري.
وقال مرشح قائمة الوحدة الصحافية إن تأسيس نقابة تمثل كل الصحافيين والصحافيات يعتمد على المجلس المنتخب، وقدرته في تمثيل الجميع دون تفرقة.
ويبلغ عدد الصحافيين المسجلين في الكشوفات النهائية للناخبين، التي نشرتها لجنة الانتخابات بعد الطعون والذين يحق لهم التصويت، 1064 صحافياً داخل البلاد، و148 من الخارج يصوّتون عبر البريد الإلكتروني.
بدورها، قالت المرشحة المستقلة لمنصب النقيب درة قمبو، إنها قررت خوض الانتخابات مستقلةً «لأنه لم تحظَ صحافية امرأة برئاسة نقابة الصحافيين، على الرغم من التاريخ الطويل لوجودهن في الصحافة السودانية، وفي ذات الوقت لأن كل القوائم المرشحة لم تدفع بامرأة للمنافسة في المنصب»، مشددةً على أنها تفكر في منح هذه الفرصة للصحافيات.
وأضافت قمبو موضحة: «هذا وقت التمرين الديمقراطي الحقيقي، بعيداً عن أي تكتلات وانتماءات أو أيٍّ من أشكال المحاصصات بين المجموعات... لكن العملية في حد ذاتها ضرورية لمسار الديمقراطية، وتتيح للصحافيين أن يكون لهم دورهم الوطني والتاريخي البارز في عملية التغيير، والتعبير عن قضايا الشعب، دون إغفال دور ومهام النقابة في الدفاع عن حقوقهم في المجتمع».
من جانبه، قال مرشح قائمة التحالف المهني، ميسرة عيسى: «قررنا خوض انتخابات النقابة لإعلاء قيم المهنية والتحول الديمقراطي، وحماية حقوق الصحافيين والدفاع عنهم». مشدداً على أن العمل النقابي «يجب أن يتم في أجواء من الحرية والديمقراطية، بعيداً عن السياسة، وما تم حتى الآن من إجراءات للعملية الانتخابية هو مكسب وإنجاز كبير، حيث إن الصحافيين أول كيان مهني يمارس عملية ديمقراطية بكل شفافية».
ورأى عيسى أن العملية الانتخابية لنقابة الصحافيين تستند إلى المواثيق الدولية، التي وقّعت وصادقت عليها الحكومة الانتقالية المقالة، التي منحت أي كيان الحق في تأسيس نقابته، وفقاً لها دون أخذ الإذن من أي جهة كانت.
وأصدر الكثير من لجان التسيير للقطاعات المهنية (أطباء، ومحامون، ومعلمون، وأساتذة جامعات) بيانات مساندة ودعم للصحافيين في حقهم لانتخاب نقابة، مؤكدين صحة الإجراءات القانونية التي اتّبعها الصحافيون في تأسيس نقابتهم، وفقاً للمواثيق والمعاهدات الدولية الموقِّع عليها السودان، والتي أصبحت قانوناً ملزماً يمنع الدول الأعضاء من التدخل في تكوين النقابات.
وتشرف على الانتخابات لجنة تم انتخابها من الجمعية العمومية للصحافيين، يرأسها وزير الثقافة والإعلام في الحكومة الانتقالية المقالة بواسطة إجراءات الجيش فيصل محمد صالح، وعضوية آخرين.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو