الإفراج عن «أسباب منقحة» لدهم منزل ترمب

الإفراج عن «أسباب منقحة» لدهم منزل ترمب

بايدن يهاجم سلفه ويصفه بأنه «مهدد للديمقراطية»
الجمعة - 28 محرم 1444 هـ - 26 أغسطس 2022 مـ
منزل دونالد ترمب في مارالاغو الذي تمت مداهمته (أ.ف.ب)

تستمر قضية دهم الرئيس السابق دونالد ترمب بالتفاعل، وفي خطوة استثنائية ونادرة، أمرت محكمة فيدرالية في فلوريدا وزارة العدل بكشف الإفادة الخطية التي قدمتها للمحكمة والتي فسرت فيها أسباب دهم منزل ترمب.

وقد كُشفت الإفادة بعد حجب معلومات حساسة فيها تتعلق بأسماء الشهود وتفاصيل سرية مرتبطة بالتحقيق، وقال قاضي المحكمة الفيدرالية في فلوريدا بروس راينهارت الذي أمر بكشف الإفادة «لخدمة المصلحة العامة»، إن «الحكومة الأميركية تمكنت من إثبات أن حجب المعلومات المقترح مصمم بدقة لحماية نزاهة التحقيق المستمر وأن اعتماد هذا الأسلوب هو أفضل من عدم كشف الإفادة الخطية كاملة».

وبحسب وزارة العدل التي دفعت لإبقاء الإفادة الخطية سرية، فإن المعلومات التي حُجبت متعلقة بتفاصيل أساسية في التحقيق مع ترمب، كأسماء شهود وعناصر أمنية إضافة إلى «استراتيجية التحقيق وتوجهه ومداه»، كما حُجبت مصادر الـ«إف بي آي» والطرق التي اعتمدها للحصول على المعلومات التي أدت إلى دهم المنزل.

ورغم أن وزارة العدل لم توجه تهماً للرئيس السابق حتى الساعة، إلا أنها تحقق باحتمال ارتكابه لعدد من الانتهاكات بسبب احتفاظه بوثائق سرية في مقر إقامته في مارالاغو بفلوريدا، من ضمنها انتهاك محتمل لقانون التجسس.

لكن ترمب يسعى جاهداً لمواجهة هذه التحقيقات وصدها، وقد سبق وأن رفع في هذا الإطار دعوى قضائية يطالب فيها بتعيين وسيط خاص لمراجعة المواد التي صادرها الـ«إف بي آي» وحث القاضي على إصدار أمر يمنع المحققين من خلاله في النظر في كل الوثائق حتى مراجعتها.

وتزعم الدعوى المطروحة بعنوان «ترمب ضد الحكومة الأميركية» أن قرار دهم مارالاغو «قبل 90 يوماً من الانتخابات النصفية شمل حسابات سياسية تهدف إلى تحجيم الصوت الأبرز في الحزب الجمهوري، الرئيس ترمب». وتذكر الدعوى نية ترمب بالترشح مجدداً للرئاسة فتقول: «من الواضح أن الرئيس ترمب يتصدر المرشحين الجمهوريين في الانتخابات التمهيدية والرئاسية، إذا قرر خوض الانتخابات. كما أن دعمه للمرشحين في الانتخابات النصفية كان أساسياً في فوزهم».

بالإضافة إلى طلب ترمب تعيين وسيط خاص وتجميد النظر في الوثائق، يسعى الرئيس السابق إلى الحصول على تقرير مفصل بالمواد التي صودرت واستعادة تلك التي لم تشملها مذكرة التفتيش. وكان مسؤولون في وزارة العدل قالوا إن الوزارة سبق أن تواصلت مع فريق ترمب القانوني لإعادة ثلاثة جوازات سفر كانت موجودة في الصناديق المصادَرة.

* بايدن واستطلاعات الرأي

وفيما يواجه ترمب هذه التحديات في موسم انتخابي حامٍ، يكثف الرئيس الأميركي جو بايدن من مشاركته في الحملات الانتخابية تمهيداً للانتخابات النصفية، معتمداً على استراتيجية مهاجمة ترمب ومناصريه. ووصف بايدن في حدث انتخابي اقامه مساء الخميس في ولاية ماريلاند داعمي ترمب بـ«مهددي الديمقراطية»، داعياً الناخبين إلى «التصويت لإنقاذ هذه الديمقراطية مجدداً». وأضاف: «ترمب ومناصروه الجمهوريون المتشددون اتخذوا قرارهم بالنظر إلى ماضٍ مشبع بالغضب والعنف والكراهية والانقسامات. نحن اخترنا مساراً مختلفاً للأمام، للمستقبل والوحدة والأمل والتفاؤل».

وتشهد شعبية بايدن تحسناً ملحوظاً وصل إلى 44 في المائة، بحسب استطلاع لمؤسسة «غالوب» للأبحاث. وتعد هذه النسبة تقدماً بارزاً عن الأرقام التي شهدها الاستطلاع نفسه الشهر الماضي حيث وصلت النسبة حينها إلى 38 في المائة. ويعود هذا التحسن في الأرقام بشكل أساسي إلى انخفاض أسعار الوقود في الولايات المتحدة بالإضافة إلى سلسلة من التشريعات التي تمكن الكونغرس من إقرارها، آخرها تشريع «خفض التضخم».


أميركا ترمب جو بايدن

اختيارات المحرر

فيديو