«الصليب الأحمر»: الفيضانات خلفت أضراراً جسيمة في اليمن

«الصليب الأحمر»: الفيضانات خلفت أضراراً جسيمة في اليمن

حذرت من ذخائر غير منفجرة جرفت إلى مناطق سكنية وزراعية
الجمعة - 29 محرم 1444 هـ - 26 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15977]
جانب من مساعدات وزعتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر على المتضررين من السيول في مأرب (تويتر)

حذرت «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» من مخاطر الذخائر غير المنفجرة على المدنيين في اليمن، بعد أن جرفتها الفيضانات، وقالت إن الأمطار الموسمية الغزيرة والفيضانات اجتاحت عدة محافظات في اليمن على مدى الأسابيع القليلة الماضية، وخلَّفت أضراراً جسيمة؛ إذ لقي العشرات حتفهم ودُمرت منازل وأراضٍ زراعية وطرق والعديد من مرافق البنية التحتية الحيوية.

وفي حين يأتي هذا في الوقت الذي يرزح فيه ملايين اليمنيين تحت وطأة النزاع وتبعاته، ذكرت «اللجنة الدولية» في تقرير وزعه مكتبها في اليمن أن الفيضانات ألقت عبئاً إضافياً يضاعف معاناة الملايين من اليمنيين، الذين لا يزالون يتجرعون صنوفاً من المعاناة من جرّاء النزاع المسلح الممتد منذ أكثر من سبع سنوات.

وبحسب التقرير، لقي 90 شخصاً على الأقل مصرعهم من بينهم أطفال في مناطق مختلفة نتيجة الفيضانات، في وقت أكد فيه «مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية»، أن 35 ألف أسرة (معظمهم من النازحين) تضررت بسبب هذه الفيضانات في 17 محافظة يمنية في الفترة بين 28 يوليو (تموز) و10 أغسطس (آب).

وبينت «اللجنة الدولية للصليب الأحمر»، في تقريرها، أن اليمن يكافح لمواجهة تبعات النزاع، ومن بينها النزوح وتفاقم انعدام الأمن الغذائي وانهيار شبكات الخدمات الذي بات وشيكاً، في ظل الهشاشة الشديدة التي تعاني منها الخدمات الأساسية كافة (المياه والكهرباء وشبكات الصرف الصحي وأنظمة الرعاية الصحية)، كما فاقمت الأمطار الغزيرة والفيضانات انتشار الأمراض الموسمية والأمراض المنقولة بالمياه، مثل الكوليرا وحمى الضنك والملاريا، التي لا تنفك تحصد أرواح كثيرين، في بلد لا تتجاوز نسبة المرافق الصحية التي لا تزال تعمل فيه 51 في المائة.

ونقلت «اللجنة» عن المواطن اليمني عبد الجليل، الذي فقد جيرانه منازلهم بسبب الفيضان الذي اجتاح مدينة حجة القول: «هذه السنة كانت المرة الأولى التي تشهد فيها حجة مثل هذه الأمطار الغزيرة؛ فنحن لسنا معتادين على مثل هذه الفيضانات الجارفة، إذ وجد كثيرون أنفسهم بلا مأوى بين عشية وضحاها، وفقدوا متعلقاتهم وحقولهم التي دُمّرت تماماً. وإذا استمر هطول الأمطار بهذه الغزارة، فسيفقد المزيد من الناس منازلهم وممتلكاتهم وأراضيهم الزراعية».

وبدعم من «اللجنة الدولية للصليب الأحمر»، قدّمت «جمعية الهلال الأحمر اليمني» مساعدات إلى 8239 أسرة حتى الوقت الحالي، في عشر من المحافظات الأشد تضرراً، عبر توزيع مواد غذائية وغير غذائية، فيما يواصل متطوعو «جمعية الهلال الأحمر» مباشرة عمليات البحث والإنقاذ للأشخاص الذين باتوا في عداد المفقودين نتيجة الفيضانات، كما يقدمون الإسعافات الأولية للمصابين.

وقالت نائبة رئيس بعثة «اللجنة الدولية في اليمن»، مولان جيوفانيني: «ألحقت الفيضانات أضراراً بالغة بالأراضي الزراعية، الأمر الذي سيفاقم كثيراً حالة انعدام الأمن الغذائي، في بلد يعاني فيه 19 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي. كما جرفت الفيضانات ذخائر غير منفجرة، وألقتها في مناطق سكنية وزراعية، وهو ما يعرِّض حياة المدنيين لخطر جسيم».

من جهته، قال منسق إدارة الكوارث بجمعية «الهلال الأحمر اليمني»، عبد الله العزب: «رغم التحديات الجسام التي تعترض طريقنا، تعمل (جمعية الهلال الأحمر اليمني)، دون انقطاع، لمد يد العون إلى ضحايا الفيضانات، غير أن الاحتياجات هائلة. ومن المهم أن يكون المتضررون من الكارثة قادرين على الحصول على المساعدات المنقذة للأرواح التي يحتاجون إليها».

ووفق بيانات «اللجنة الدولية للصليب الأحمر»، فإنه، ومنذ بداية فبراير (شباط) 2022، استفاد مليون و300 ألف شخص من الدعم الذي قدمته لـ26 مستشفى و31 مركز رعاية صحية أولية في أجزاء مختلفة من البلاد. كما دعمت «اللجنة» أكثر من 200 ألف شخص؛ بتزويدهم بمواد غذائية وغير غذائية، من بينها المأوى والمنح النقدية، وأجرت «اللجنة الدولية» 20 زيارة إلى 15 مكان احتجاز في مناطق مختلفة من اليمن، حيث تلقت 6 سجون في أرجاء البلاد دعماً من أجل تحسين فرص حصول أكثر من 8000 محتجز على الخدمات الصحية.

وجرى (بحسب تقرير «اللجنة الدولية للصليب الأحمر») لمّ شمل 122 محتجزاً بعائلاتهم وذويهم، كما ساعدت «اللجنة» و«الهلال الأحمر اليمني» أكثر من 224 ألف شخص، من خلال أنشطة مشتركة مختلفة.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو