زيلينسكي يحذّر من هجوم روسي «بشع» لنشر «اليأس والخوف»

مع استعداد أوكرانيا للاحتفال بعيد الاستقلال

صورة أتاحها مكتب المدعي العام لمنطقة ميكولايف لمبنى سكني تضرر جراء القصف على مدينة فوزنيسينسك وسط الغزو الروسي (إ.ب.أ)
صورة أتاحها مكتب المدعي العام لمنطقة ميكولايف لمبنى سكني تضرر جراء القصف على مدينة فوزنيسينسك وسط الغزو الروسي (إ.ب.أ)
TT

زيلينسكي يحذّر من هجوم روسي «بشع» لنشر «اليأس والخوف»

صورة أتاحها مكتب المدعي العام لمنطقة ميكولايف لمبنى سكني تضرر جراء القصف على مدينة فوزنيسينسك وسط الغزو الروسي (إ.ب.أ)
صورة أتاحها مكتب المدعي العام لمنطقة ميكولايف لمبنى سكني تضرر جراء القصف على مدينة فوزنيسينسك وسط الغزو الروسي (إ.ب.أ)

حث الرئيس فولوديمير زيلينسكي أمس (السبت)، الأوكرانيين على توخي الحذر هذا الأسبوع مع استعدادهم للاحتفال بعيد استقلالهم في الوقت الذي هزت فيه انفجارات جديدة شبه جزيرة القرم وأُصيب فيه 12 مدنياً بصاروخ بالقرب من محطة للطاقة النووية.
وقال زيلينسكي في كلمته الليلية المصورة إنه يجب على الأوكرانيين عدم السماح لموسكو «بنشر اليأس والخوف» بينهم في أثناء إحياء ذكرى مرور 31 عاماً على الاستقلال عن الحكم السوفياتي. واضاف، قبل الذكرى السنوية في 24 أغسطس (آب) والتي تصادف أيضاً مرور ستة أشهر على بدء الغزو الروسي الشامل لأوكرانيا: «علينا أن ندرك جميعاً أن روسيا قد تحاول هذا الأسبوع القيام بشيء بشع وشيء شرير بشكل خاص».
وشدد حاكم خاركيف أوليه سينيهوب، أن حظر التجول في خاركيف، ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، سيُمدَّد ليوم كامل يوم 24 أغسطس. وتتعرض المدينة الشمالية الشرقية بشكل منتظم للقصف الروسي وعادةً ما يكون هناك حظر تجول من الساعة العاشرة مساء حتى السادسة صباحاً.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1560973380035219458
من جانبهم، قال مسؤولون روس وأوكرانيون إن صاروخاً روسياً أصاب أمس (السبت)، أيضاً منطقة سكنية في بلدة بجنوب أوكرانيا ليست بعيدة عن محطة للطاقة النووية مما أسفر عن إصابة 14 مدنياً.
وأوضح المسؤولون الأوكرانيون أن هذه الضربة الروسية بالقرب من محطة بيفدينوكراينسك النووية، التي تُعرف أيضاً بمحطة جنوب أوكرانيا، وقصفاً جديداً بالقرب من محطة زابوريجيا، أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، أثارا مخاوف جديدة من وقوع حادث نووي خلال الحرب.
كما أشار زيلينسكي في كلمته بشكل غير مباشر إلى سلسلة من الانفجارات التي وقعت في الأيام الأخيرة في شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي احتلتها روسيا وضمّتها خلال توغل عام 2014.
ولم تعلن أوكرانيا مسؤوليتها عن الهجمات، ولكن محللين قالوا إن بعضها على الأقل أصبح ممكناً بفضل المعدات الجديدة التي تستخدمها القوات الأوكرانية.
وفي أحدث الهجمات في القرم قال الحاكم المعيّن من روسيا، والذي لا يعترف به الغرب، إن طائرة مسيّرة قصفت مبنى بالقرب من مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود صباح أمس (السبت).
وبيّن الحاكم ميخائيل رازفوجاييف، على «تلغرام»: «طائرة مسيّرة حلّقت فوق السطح... تم إسقاطها فوق مقر الأسطول مباشرةً. سقطت على السطح واحترقت. فشل الهجوم».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1561308381016498178
وأصدر رازفوجاييف لاحقاً بياناً آخر على «تلغرام»، قال فيه إن النظام المضاد للطائرات في المنطقة تم تشغيله مرة أخرى وطلب من السكان التوقف عن تصوير ونشر لقطات تُظهر طريقة عمله.
وذكرت وسائل إعلام أوكرانية أن انفجارات وقعت في بلدات قريبة، من بينها منتجعات «يفباتوريا» و«أولينيفكا» و«زاوزيورنوي».
ووقعت انفجارات واندلعت حرائق في شبه جزيرة القرم الأسبوع الماضي من بينها انفجار في قاعدة جوية روسية يبدو أنه دمّر أعداداً كبيرة من الطائرات وفق صور التقطتها الأقمار الصناعية.

* أطفال بين المصابين
بعد القصف الذي وقع بالقرب من محطة بيفدينوكراينسك للطاقة النووية، قال فيتالي كيم، حاكم منطقة ميكولايف، على «تلغرام» إن أربعة أطفال من بين الأشخاص الذين أُصيبوا. وأسفر الهجوم عن تدمير منازل خاصة وبناية سكنية من خمسة طوابق في فوزنيسنسك التي تبعد نحو 30 كيلومتراً عن المحطة، وهي ثاني أكبر محطة نووية في أوكرانيا.
وقالت المنطقة الجنوبية للجيش الأوكراني في تحديث لعدد الإصابات إن 14 مدنياً أُصيبوا.
ووصفت شركة «إينرغواتوم» التي تديرها الدولة، والتي تشغل جميع محطات الطاقة النووية الأوكرانية الأربع، الهجوم على فوزنيسنسك بأنه «عمل آخر من أعمال الإرهاب النووي الروسي». وقالت في بيان: «من المحتمل أن يكون هذا الصاروخ موجهاً تحديداً إلى محطة بيفدينوكراينسك للطاقة النووية التي حاول الجيش الروسي السيطرة عليها في بداية مارس (آذار)».
وتبادلت روسيا وأوكرانيا اتهامات جديدة بشأن قصف حول محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا منذ مارس.
بدوره، قال فلاديمير روجوف، وهو مسؤول معيّن من روسيا في بلدة إينيرهودار القريبة، إن القوات الأوكرانية وجهت أربع ضربات على الأقل إلى المحطة.
من جهته، قال يفهين يتوشينكو، رئيس بلدية نيكوبول التي تسيطر عليها أوكرانيا على الضفة المقابلة من نهر دنيبرو إن القوات الروسية قصفت البلدة مراراً.
وهناك محادثات منذ أكثر من أسبوع لترتيب زيارة تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة للمحطة.
ودعت السلطات الأوكرانية الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى إلى إجبار القوات الروسية على مغادرة محطة زابوريجيا.
وفي ماريوبول، المدينة الواقعة في شرق أوكرانيا والتي سيطرت عليها روسيا بعد قصف استمر أسابيع، قال مسؤولون إن رئيس بلدية المدينة المعين من روسيا قنسطنطين إيفاشتشينكو نجا من محاولة اغتيال.
وعن محاولة الاغتيال، قال بيترو أندريوشيتشينكو، وهو مسؤول في مجلس المدينة الذي أُطيح به، عبر «تلغرام»: «لم تنجح... لكنها البداية فحسب».


مقالات ذات صلة

زيلينسكي يطالب الغرب بأسلحة بعيدة المدى

أوروبا جنود أوكرانيون يستخدمون الكشافات لرصد طائرات مسيّرة في سماء مدينة كييف ليل السبت - الأحد (رويترز)

زيلينسكي يطالب الغرب بأسلحة بعيدة المدى

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، حاجة بلاده إلى أسلحة بعيدة المدى لحماية مدنها وقواتها على الخطوط الأمامية من قنابل وطائرات مسيّرة تطلقها روسيا.

«الشرق الأوسط» (كييف - لندن)
أوروبا جنود في الجيش النرويجي (رويترز)

أوروبا تتجه للتجنيد الإجباري خوفاً من اتساع نطاق الحرب الروسية - الأوكرانية

تتجه الدول الأوروبية إلى التجنيد الإجباري مع ازدياد المخاوف من تحول الحرب الروسية على أوكرانيا إلى صراع أوسع يشمل عديداً من الدول الغربية الكبرى.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا جنود أوكرانيون في موقع قريب من خط المواجهة في منطقة دونيتسك (أ.ف.ب)

خامس هجوم روسي بمسيّرات على كييف خلال أسبوعين

قال الجيش الأوكراني اليوم (الأحد) إن روسيا شنّت خامس هجوم بطائرات مسيرة على كييف خلال أسبوعين.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا قوات أوكرانية في كييف (رويترز)

الدفاعات الجوية الأوكرانية تتصدى لهجوم روسي على كييف

قال الجيش الأوكراني، الأحد، إن روسيا شنت خامس هجوم بطائرات مسيرة على كييف خلال أسبوعين، وإن الدفاع الجوي دمّر جميع الأسلحة الجوية قبل أن تصل إلى العاصمة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)

بعد الهجمات على محطات الطاقة... الأمم المتحدة تتوقع شتاء قاسياً في أوكرانيا

توقع المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي أن يواجه سكان أوكرانيا شتاء قاسيا بسبب أزمة الطاقة الناتجة عن الهجمات الروسية.

«الشرق الأوسط» (كييف)

لماذا ينتشر فيروس «كورونا» هذا الصيف؟

كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)
كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)
TT

لماذا ينتشر فيروس «كورونا» هذا الصيف؟

كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)
كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)

في شهر يوليو (تموز) من كل عام، على مدى السنوات الأربع الماضية، لاحظ علماء الأوبئة في المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) ارتفاعاً مفاجئاً في حالات الإصابة بفيروس «كورونا» وحالات العلاج في المستشفيات، وهو اتجاه سنوي أطلق عليه اسم «طفرة الصيف».

ووفق تقرير نشرته شبكة «بي بي سي»، هذا الصيف في الولايات المتحدة، تفيد التقارير أن معدلات الإصابة بفيروس «كورونا» مرتفعة بشكل خاص في ولايات أريزونا وكاليفورنيا وهاواي ونيفادا. وفي هذه الولايات الغربية، بلغ عدد الاختبارات الإيجابية 15.6 في المائة في الأسبوع المنتهي في 6 يوليو، بزيادة 1 في المائة عن الأسبوع السابق.

وتظهر تحقيقات مركز السيطرة على الأمراض أن معدلات الفيروس في مياه الصرف الصحي آخذة في الارتفاع مرة أخرى. وقد ظهر اتجاه مماثل على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، حيث ارتفعت نسبة اختبارات «كورونا» الإيجابية، وفقاً لوكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، من 4 في المائة في نهاية مارس (آذار) إلى 14 في المائة بحلول نهاية يونيو (حزيران). ويُعزى الارتفاع الأخير إلى المتغيرات الفرعية «FLiRT»، وهو أحدث تطور لسلالة «أوميكرون» التي ظهرت في نهاية عام 2021.

يقول لشان لو ليو، الذي يدير برنامج الفيروسات ومسببات الأمراض الناشئة في جامعة ولاية أوهايو، والذي درس المتغيرات الفرعية لـ«FLiRT»، إن فيروس «كورونا» الأخير تمكن من تحقيق التوازن بين الهروب من الجهاز المناعي والقدرة على الارتباط بالخلايا، وهو ما يؤدي إلى كثير من الحالات الجديدة.

وأضاف أن «كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة بسبب استجاباتهم المناعية الضعيفة للتطعيم والعدوى الطبيعية». ويوضح أن الخبراء يوصون بأن تتلقى هذه المجموعات جرعات معززة بما في ذلك لقاح «XBB.1.5» أحادي التكافؤ. وقد تم تصميم هذا من أجل استهدف المتغير الفرعي «أوميكرون».

ونظراً للحاجة إلى حماية الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع، تظل دراسة هذه المتغيرات الناشئة باستمرار أمراً بالغ الأهمية لتحديث لقاحات «كورونا» في العالم.

واستناداً إلى العمل الذي قام به ليو وآخرون، تمكّنت الهيئات التنظيمية الأميركية ومنظمة الصحة العالمية من تقديم توصيات محددة بشأن أهداف اللقاح الجديدة بناءً على أحدث طفرات البروتين الشوكي، في الوقت المناسب لإطلاق أحدث لقاح ضد فيروس «كورونا» في الخريف.

لكن لماذا يعود الفيروس للظهور في الوقت نفسه من كل عام؟

يعتقد العلماء أن السبب في ذلك هو أن مناعة السكان أعلى مع كثير من الفيروسات الموسمية المعتادة، مثل الأنفلونزا والفيروسات الأنفية والفيروس المخلوي التنفسي. أحد الأسباب هو أنهم ببساطة كانوا موجودين لفترة أطول، ما يعني أنهم بحاجة إلى ظروف أكثر مثالية لإصابتنا، التي لا تأتي إلا خلال أشهر الخريف والشتاء، مع انخفاض درجات الحرارة، وعودة المدارس، وتجمع الناس في منازلهم. ولأن «كورونا» لا يزال فيروساً جديداً نسبياً، فإن مناعتنا المعقمة (قدرة الجسم على القضاء على العامل الممرض، قبل أن تتاح له فرصة البدء في التكاثر) أقل بكثير.

ويشعر العلماء أن هذا يتفاقم بسبب انخفاض معدلات التطعيم، ما يجعل مناعة السكان تعتمد على عدد الأشخاص المصابين خلال الموجة الأخيرة. ويشير الحسين شمسة، طبيب الطب الباطني بالمستشفيات الجامعية في ولاية أوهايو، إلى أن متغيرات «FLiRT» الحالية تشترك في طفرات شائعة في التهرب من المناعة، مع متغيرات «كورونا» التي أدت إلى الارتفاع الكبير السابق في العدوى خلال شتاء عام 2023، ما يسمح لها بالاستفادة الكاملة من انخفاض مستويات المناعة.

وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، اعتباراً من 7 يوليو، فإن 22.7 في المائة فقط من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً في الولايات المتحدة حصلوا على لقاحات، مقارنة بـ48.2 في المائة للأنفلونزا. ونتيجة لذلك، يقول بول هانتر، مستشار علم الفيروسات وأستاذ بجامعة إيست أنجليا، إن أي شخص لم يصب بـ«كورونا» خلال فصل الشتاء، ستكون لديه مناعة قليلة جداً ضد متغيرات «FLiRT»، ما يؤدي إلى موجة الحالات الحالية.

هل سينتقل فيروس «كورونا» إلى نمط موسمي أكثر مع زيادة تعرض الإنسان للفيروس؟

يشعر البعض أن هذا الاتجاه بدأ في الظهور بالفعل، حيث أشار هانتر إلى أن الارتفاع في حالات الإصابة بالمرض وحالات دخول المستشفيات والوفيات في فصل الصيف كان أقل مما حدث خلال شهري ديسمبر (كانون الأول) ويناير (كانون الثاني). وفي الولايات المتحدة، توفي 327 شخصاً بسبب «كورونا» خلال أسبوع 15 يونيو، مقارنة بـ2578 خلال أسبوع 13 يناير.

ويقول آندي بيكوش، أستاذ علم الفيروسات: «ربما لن نصل أبداً إلى مستوى مناعة السكان ضد (SARS-CoV-2) الذي يدفع حالات الصيف إلى الصفر، أو قد يستغرق الأمر عاماً أو عامين آخرين حتى نصل إلى هناك». ومع ذلك، يتوقع ناش أن هذه العملية قد تستغرق عقوداً أو أطول من ذلك، لافتاً إلى أن البشر يتعايشون ويتعرضون للأنفلونزا وغيرها من الفيروسات الشائعة منذ مئات السنين.