كلوديا مرشيليان لـ«الشرق الأوسط»: الضحك ينتظركم في «صالون زهرة2»

كلوديا مرشيليان لـ«الشرق الأوسط»: الضحك ينتظركم في «صالون زهرة2»

تنشغل حالياً في كتابة 4 مسلسلات جديدة
السبت - 23 محرم 1444 هـ - 20 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15971]
مشهد من «صالون زهرة» الذي عُرض على «شاهد VIP»

قلم كلوديا مرشيليان يشبه إلى حد بعيد شخصيتها القريبة من القلب. فهو يخاطب المشاهد بلسان حاله، ويعكس مشكلاته الاجتماعية وغيرها، حتى يُخيَّل إليه وهو يحضر أعمالها أنه واحد من شخصياتها.

كلوديا التي تملك تاريخاً طويلاً في كتابة الأعمال الدرامية تتمتع بقلم انسيابي وواقعي تستشف ورقه من أحداث وأخبار ومعلومات تنبع من مشاهدات حية ويومية. أُعلن أخيراً عن تسلمها مهمة كتابة الجزء الثاني من مسلسل «صالون زهرة» وهو من بطولة نادين نسيب نجيم ومعتصم النهار، وإنتاج شركة «الصبّاح».

هذه المهمة التي سبق وبدأتها نادين جابر في الجزء الأول منه، دفع بكلوديا إلى مشاهدته من جديد والغوص في تفاصيله. «كان عليَّ أن أتعمق في أحداث الجزء الأول لأستطيع بناء نص جذاب انطلاقاً من الخطوط العريضة لكل شخصية تشارك فيه». هكذا تعلق مرشيليان على الحلقات العشر التي يتألف منها المسلسل، والتي جاءت ردود فعل بطلته نجيم ومخرجه جو بوعيد إيجابية جداً عنه. فهما أشارا في تعليقات لهما عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إلى أنهما لم يتوقفا عن الضحك طيلة قراءتهما لحلقاته. فماذا ينتظرنا بالفعل في هذا العمل الذي يبدأ تصويره في سبتمبر (أيلول) المقبل؟ ترد: «هو عمل كوميدي بامتياز، ولن يكتفي برسم ابتسامة على ثغر مشاهده. فإن كمية الضحك التي سيُحدثها كبيرة بحيث لن تغيب عن متابعه طيلة سياق القصة. لقد عملت على أن تكون خفة الظل عنواناً رئيسياً له».


                                                                        نادين نسيب نجيم ومعتصم النهار في «صالون زهرة»

أن يُستبدل كاتب بآخر من أجل إكمال جزءٍ أو أكثر من مسلسل معين، هو أمر يحصل بكثرة إن في البلدان العربية أو الأجنبية. فما كانت صعوبة مهمة مرشيليان في تسلمها عمل سبق لنادين جابر أن كتبت جزأه الأول؟ توضح مرشيليان أن الكتابة بشكل عام، مهمة صعبة في حد ذاتها. «تحتاج إلى سر معين في خطوطها كي تجذب المشاهد وتسليه، وكي تُبكيه أو تُضحكه. لذلك هي مهنة صعبة في حد ذاتها وتعد من أقل المهن التي يمارسها الناس».

رغم الأجواء القاتمة التي يعيشها اللبنانيون فإن قلم مرشيليان الكوميدي، الذي سبق وحاك نصوصاً طريفة، كان غزيراً. وهي ترى أن الإنسان في لبنان الذي يعيش أسوأ أيامه في هذه الحقبة، يحتاج إلى فسحة ترفيهية يتنفس فيها الصعداء: «عادةً ما أُخرج الضحكة من عتمة الحزن فيأتي النص من المضحك المبكي. فكأننا كُتب علينا أن نعيش المآسي طيلة حياتنا. ولكن في الوقت نفسه نحن شعب يحب الحياة وفي استطاعته أن يولّد من المعاناة ضحكة حقيقية».

خبرة كلوديا مرشيليان في الكتابة لم تمنعها من الشعور بالصعوبة في كيفية تناول أحداث «صالون زهرة2». وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «إن المهمة تصعب لأنني لست مَن وضع كاركترات العمل منذ البداية، فلا أكون معتادة عليها. كما أن المخرج والكاتب والكاركتر ينصهرون في بوتقة واحدة في حال عملوا معاً في أول جزء. وهو ما يساعد على الغوص أكثر في الشخصيات لأنك تعرفت إليهم من قبل».


                                                                الكاتبة اللبنانية كلوديا مرشيليان

تابعت مرشيليان مرة جديدة «صالون زهرة» الذي سبق أن رأته بعين المشاهدة. ودخلت في تفاصيله الصغيرة والكبيرة وعادت إلى محطات كلام حفظه الناس من نجومه. أضافت شخصيات جديدة على أحداثه وخلطتها مع القديمة منها. فأكملت ما بدأته جابر ولكن بأسلوبها. فمعرفة الكاتب سلفاً بعدد حلقات العمل الدرامي الذي ينوي تأليفه هو أمر ضروري. ومن خلالها يستطيع أن يضع الشكل العام والخطوط التي تستوجبها المهمة، فهي تقنية معروفة في عالم الكتابة.

من ناحية ثانية تحضر الكاتبة اللبنانية لعدة مسلسلات أخرى، بينها عمل يحمل عنوان «وتر». وهو من النوع الاستعراضي الفني الذي تدور أحداثه ضمن مدرسة تعلم الغناء وفنون أخرى. وهو الذي دفع بالمنتج صادق الصباح، ليسهم في مبادرة إعادة ترميم قصر البيكاديللي في شارع الحمراء في بيروت. فقد وجده المكان المناسب لتصوير «وتر» لأنه يملك المقومات الفنية اللازمة لتنفيذه.

الفكرة كانت تراود كلوديا مرشيليان منذ توليها الإشراف على برنامج «ستار أكاديمي» في فترة سابقة، على أن يكون المسلسل من عدة أجزاء متتالية يتضمن كل منها 10 حلقات.

«كنت أتحدث مع المخرجة أنجي جمال، عنها عندما أسرّت لي بأن الفكرة تراودها أيضاً. وهكذا اتفقنا معاً على تنفيذها مع شركة الصبّاح. الفكرة نابعة من تجربة شخصية لي، وعندي كمٌّ لا يستهان من المعلومات عن أجواء مدرسة كهذه، بحكم إدارتي لـ(ستار أكاديمي) لثلاثة مواسم متتالية».

ستنقل كلوديا كما ذكرت لـ«الشرق الأوسط» تفاصيل عن حياة هؤلاء الشباب. فهي اطّلعت على همومهم ومشكلاتهم ومواهبهم: «هناك لحظات شهدت فيها قلقهم واضطراباتهم ووقفت عن قرب على طريقة تفكيرهم. وهي موضوعات ستُغني هذا العمل الدرامي الاستعراضي، وتجذب جيل الشباب لأن المسلسل يخاطبهم بلسان حالهم».

وتستشهد مرشيليان بالفيلم العالمي «فايم» الذي حقق نجاحات كبيرة، لأنه سلّط الضوء على مشكلات الشباب، وكذلك على طبيعة أحلامهم وطموحاتهم: «لم نخترع الجديد في (وتر) فهو استعراضي اجتماعي تناولته السينما والدراما عالمياً منذ حقبات طويلة».

الكتابة، هذه المهمة الصعبة التي تحدثت عنها كلوديا آنفاً، يلوّنها اليوم دم شبابي. ونكتشف أقلاماً جديدة في عالم الدراما، فما رأيها فيها؟ ترد: «أنا من النوع الذي يتابع كثيراً الأعمال الدرامية، وبين الحين والآخر يحضر جيل ويغيب آخر. وفي بداياتي حسبوني أيضاً على جيل الكتاب الجدد. بعض هؤلاء أكمل الطريق وآخرون اتجهوا إلى التمثيل، أو تفرغوا لممارسة مهنة أخرى. هذه التجارب التي تسهم في تجديد الساحة الدرامية ضرورية، وهي تتغربل مع الوقت. اليوم الكاتب مطلوب بكثرة في ظل إنتاجات غزيرة وبفضل المنصات الإلكترونية. ودائماً يقال عن الجيل الجديد إنه يأخذ الدراما إلى مكان غير تقليدي، وهو أمر طبيعي. وأنا بدوري قدمت موضوعات مختلفة كما في (مدام كارمن) و(أجيال) وغيرها. فهذا التلوين مطلوب وكذلك المواكبة والتطور، تماماً كما في أي فنون أخرى. واليوم أيضاً أحاول أن أنقل أفكار الشباب إلى الشاشة وهو ما أحرزته مع فيليب أسمر كما مع مروان حداد في السابق. فقرّبنا وجهات النظر وأسهمنا في تجديد الحوار بين أجيال مختلفة».

تدور كتابات كلوديا حول الموضوعات الاجتماعية والإنسانية بحيث تكون بمثابة مرآة للمجتمع. ولكنها تبقى إلى حد ما بعيدة عن الجرائم المحبوكة، ودراما الإثارة والأكشن. «عندما بدأت في الكتابة كانت الدنيا بألف خير، وكنا بحاجة إلى الانفتاح والتطور بُعيد حرب دامية عشناها. كذلك الأمر بالنسبة لشكري أنيس فاخوري عندما قلب الطاولة على الجميع وكتب (العاصفة تهب مرتين). فكان الأمر غريباً لمن كانوا يتابعون (تلفزيون لبنان) وبرامج (أبو ملحم) و(أبو سليم). اليوم أيضاً المجتمعات تغيرت وأخبار الحروب والجرائم تملأ الدنيا. فكان لا بد من التطرق إليها في عالم الدراما. لا أحد يثبت في مكانه. في عالم الفن مطلوب منه أن يلحق بالمستجدات». وأردفت تقول: «نعم موضوعات الجريمة رائجة، ولكنها ليست الوحيدة التي يتابعها المشاهد العربي. وإلا كيف نجح (شتي يا بيروت)، و(بكرا)، و(صالون زهرة) وغيرها؟ وعندما أمشي بين الناس وألتقيهم، أقف على آرائهم وأجدها تختلف عن الرائج والموجود».

في رأي مرشيليان هي موجة وستنتهي، موضوعات الدراما التريلر المبنية على الجريمة. فهي مرحلة كغيرها من الموضوعات القاسية صاحبة العمر القصير. وتتابع: «النصوص الرومانسية والإنسانية عمرها أطول، وتبقى حاضرة من جيل لجيل. وكم من مرة نتذكر فيلماً أو مسلسلاً رومانسياً قديماً ونردد كلمة (رزق الله). لأننا نحنّ إلى ذلك الزمن الجميل، ففن المشاعر لا يفنى ولا يموت».

قريباً يتابع المشاهد اللبناني مسلسلاً جديداً لمرشيليان يندرج في سلسلة الأعمال الخاصة بأعياد الميلاد، التي سبق وقدمتها تحت عناوين «ع اسمك»، و«أم البنات». وبسبب الجائحة توقفت محطة «إم تي في» التي تعرضها حصرياً عن إنتاجها. وتخبرنا الكاتبة اللبنانية عن مولودها الجديد هذا: «كنت أحضر عملاً من هذا النوع وتوقف إنتاجه بسبب (كوفيد - 19) والأزمات المتلاحقة في البلاد. اليوم أجدد النص ليواكب المرحلة التي نعيشها». وهل سيكون من بطولة كارين رزق الله بطلة أعمالك السابقة في هذه المناسبة؟ تختم: «لم نحدد الأسماء بعد، ولكن طبعاً اسم كارين يرد في الطليعة، وعلى ضوء اكتمال النص ستكتمل دائرة فريق العمل».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو