أوجاع الحروب تطل برأسها في معرض فني بالظهران

أوجاع الحروب تطل برأسها في معرض فني بالظهران

فنانون عراقيون يستذكرون بغداد عام 2003 بأعمال تشهد على ذكرى الخراب
الجمعة - 22 محرم 1444 هـ - 19 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15970]
عمل لنزار يحيى «ليش؟» و«بغداد» (الشرق الأوسط)

يتألم الفنان فيبدع... تعتمل أوجاع الحروب داخله، ومآسي الدمار الذي يحل بوطنه، ويختزل هذا كله في أعمال ممزوجة بالشجن والحنين والوقوف على الأطلال، وهو ما بدا لافتاً في عدة قطع فنية تستوقف زائر معرض «أماكن»، المقام حالياً في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي «إثراء» في الظهران.

المعرض الذي يضم 28 فناناً محلياً وعالمياً، جمع شتات الفنانين العراقيين المشاركين، وكثير منهم هجَّرته المعاناة، إلا أن صوت الوطن ظل يصرخ داخله من بلاد المهجر، لتقود أعماله المتلقي نحو فترة حاسمة، تتمحور حول أحداث بغداد عام 2003، وما تبعها من تداعيات أرهقت الوجدان العراقي لسنوات طوال.


                                                               عمل لضياء العزّاوي «للريل وحمد» (الشرق الأوسط)

يوم الدمار

بكلمات مؤلمة، يصف الفنان العراقي نزار يحيى تجربته، قائلاً: «لم يعد لي وطن. ربما لم يكن لي وطن منذ أن ولدت. لقد نشأت هناك، ووقعت في الحب، وذهبت إلى المدرسة، وذهبت إلى الحرب، حيث كانت تلك الجثث تسبح مع الأسماك في نهر دجلة». نزار يحيى الذي يقيم في هيوستن منذ عام 2008، ولد في بغداد عام 1963، ودرس الرسم في أكاديمية الفنون الجميلة في بغداد. وهو يقدم عملاً فنياً في المعرض، يأخذ المتلقي إلى قلب المأساة، سمّاه «يوم الدمار في بغداد»، يأتي على هيئة صندوق صغير من قطع الزجاج المكسور، والجص، ويستحضر خلاله الدمار الذي لحق بمتحف بغداد عام 2003، وفي عمله الآخر «بغداد» احتفظ بذكرى الحطام في منزل والدته، وقدمه فنياً بشكل يُدهِش كل من يشاهده.

كتاب العار

يقاسمه الوجع، الفنان العراقي ضياء العزّاوي، الذي يشارك في المعرض بعمل سمّاه «كتاب العار»، وهو كذلك يُبرز ما حلّ بمدينته بغداد ومكتباتها ومتاحفها في أعقاب حرب عام 2003، من خلال صفحات المخطوطة التي اشتعلت بها النيران. مع الإشارة لكون الفن الذي يصنعه العزّاوي يعتمد على التراث الفني للماضي العراقي القديم - سومر وبابل.

وفي هذا المعرض، اختار العزّاوي التركيز على شعر صديقه الشاعر الثوري العراقي الراحل مظفر النواب، المشهور بأسلوبه في الكتابة الذي يتميّز بلهجة سكان جنوب العراق. حيث التقيا للمرة الأولى في عام 1968، ثم دعا النواب العزّاوي لتصميم غلاف ورسومات النسخة المشهورة من كتابه «للريل وحمد».


                                                   «كتاب العار» لـضياء العزّاوي (الشرق الأوسط)

بغداد 2003

الفنان العراقي غسان غائب، الذي بدأ في صناعة الكتب أو «الدفاتر» بعد لقائه الأول مع ضياء العزّاوي في عمّان، ما زال يعيش أحداث عام 1998، حين كانت العقوبات المفروضة على العراق منذ عام 1991 تجعل من الصعب عمل اللوحات الزيتية الكبيرة التي كان ينتجها حتى تلك اللحظة، واقترح عليه العزّاوي حينها أن يجرّب الدفاتر.

يشارك غائب في المعرض بأربعة أعمال؛ أحدها تمثيل صغير لـ«الزقورة»، تلك الهياكل الرائعة للعراق القديم. وفي عمله «حنين» يتناوب الفنان النص المطبوع مع الصفحات الملونة ذات الأشكال المختلفة، وفي عمله «التميمة» حصر فيه قصائد للشاعر مظفر النواب، أما عمله «الوثيقة 4» فمثّل ردة فعل الفنان على رؤية صور الأقمار الصناعية لقصف بغداد عام 2003.

غسان غائب الذي ولد في بغداد 1964 ودرس في معهد الفنون الجميلة وأكاديمية الفنون الجميلة ببغداد، غادر بلده العراق عام 2003، وهو يعيش الآن في الولايات المتحدة الأميركية، وتظهر أعماله حالة من الألم تجاه الضرر الذي لحق ببغداد، وتدمير التراث، وحرق المكتبات في تلك الفترة السوداء.


                                                                   عمل لصادق الفراجي (الشرق الأوسط)

شارع أبو نواس

ومن خلال الرسوم التي تتحول إلى رسوم متحركة، ينسج الفنان العراقي صادق الفراجي روايات تنقل المشاهد إلى عالم من الذكريات. فبعد أن غادر العراق عام 1991. لم يعد الفراجي إليها حتى عام 2009، وهي الزيارة التي أسفرت عن عمله «قارب علي»، الذي يمثل حالة تأمل حول المنفى انطلاقاً من منظور رسالة من ابن أخيه، علي، الذي أعرب عن رغبته في مغادرة العراق للانضمام إلى عمه.

شكّل الفراجي ذلك في عمله المشارك حالياً بالمعرض، بعنوان «الشجرة التي أحبها في شارع أبو نواس»، وهي مجموعة من 40 رسماً يعود من خلالها الفراجي إلى شارع كان يحبه في بغداد. «لم يكن شارع أبو نواس شارعاً عادياً في بغداد»، كما يتذكره الفراجي، بل كان مليئاً بالحياة، مليئاً بالمقاهي والمطاعم، وأثناء العطلات، كان يتمتع بجو الكرنفال.

الفراجي الذي وُلد في بغداد عام 1960، ويعيش حالياً في هولندا، يقول إن «الشجرة التي أحبها في شارع أبو نواس هي كائن حي، هي كل شجرة جلست تحتها أو احتميت في ظلها يوماً، مثل كل من يمر بها. كل شجرة في ذلك الشارع كائن حي، يحفظ أسرار من يتكئ عليها. وتحت كل شجرة توجد قصص لا حصر لها عن الحب والأمل والجوع والخوف والانتظار وغير ذلك كثير، مما ينتمي إلى تجربة وجودنا في هذا العالم».


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو