«حروب المدن» واستراتيجيات الجيوش: «فن» لا بد من تعلمه

مدن القرن الواحد والعشرين تطوق محاصريها

الجيوش الحديثة تستفيد من تجارب الماضي للحصول على التوجيه للمستقبل (أرشيفية - رويترز)
الجيوش الحديثة تستفيد من تجارب الماضي للحصول على التوجيه للمستقبل (أرشيفية - رويترز)
TT

«حروب المدن» واستراتيجيات الجيوش: «فن» لا بد من تعلمه

الجيوش الحديثة تستفيد من تجارب الماضي للحصول على التوجيه للمستقبل (أرشيفية - رويترز)
الجيوش الحديثة تستفيد من تجارب الماضي للحصول على التوجيه للمستقبل (أرشيفية - رويترز)

قال وزير خارجية أوكرانيا دميترو كوليبا، في أبريل (نيسان) الماضي، إن «المدينة لم تعد موجودة». بحلول ذلك الوقت، كانت ماريوبول، الواقعة على بحر آزوف، تحت الحصار الروسي لمدة سبعة أسابيع وتقصف بالصواريخ. سقطت المدينة في الشهر التالي. قال رئيس بلدية المدينة إنه تم تدمير 1300 مبنى شاهق الارتفاع وأشارت صور الأقمار الصناعية إلى أن ما يقرب من نصف المناطق المبنية تضررت بشدة وتقلص عدد سكان المدينة الذي يزيد على 400000 نسمة بنسبة تزيد على 75 في المائة.
وحسب تقرير نشرته مجلة «ذي إيكونوميست»، تحمل تجربة ماريوبول القاتمة دروساً مفيدة للجيوش في جميع أنحاء العالم. كتب ديفيد بيتز من كينغز كوليدج لندن واللفتنانت كولونيل هوغو ستانفورد - توك في دورية تكساس للأمن القومي (مجلة عسكرية وأمنية): «على مدار التاريخ تقريباً، كان الجنرالات يكرهون احتمال القتال في المدن وسعوا إلى تجنبه». ولكن سواء أحببنا ذلك أم لا، فإن الجيوش الحديثة تضطر بشكل متزايد إلى القيام بذلك. يستفيدون من تجارب الماضي للحصول على التوجيه، ويفكرون في أفضل طريقة لخوض حرب المدن باستخدام الأسلحة الحديثة.
في يوليو (تموز)، أعلن رئيس الأركان العامة البريطاني أن الجيش البريطاني، الذي قضى العقدين الماضيين في محاربة المتمردين ذوي القدرات التكنولوجية المتواضعة في الغالب، سيكون في المستقبل «رائداً في حرب المدن». في خطاب ألقاه أمام الأكاديمية العسكرية الأميركية في مايو (أيار)، أخبر الجنرال مارك ميلي، أرفع ضابط أميركي، الطلاب المتخرجين أنه سيتعين عليهم التأقلم مع المدن. وحذر من أن ذلك سيغير الجيوش، مع «تداعيات هائلة» على كل شيء من أنماط التمويه والأسلحة إلى تصميم المركبات والخدمات اللوجستية.
هذا الاهتمام المتزايد له أسباب عدة. بمعنى ما، الجيوش تستجيب ببساطة للتاريخ الحديث. كانت المعارك على المدن مركزية للعديد من الحروب الحديثة. كان القتال من أجل شوشا، وهي بلدة تقع في إقليم ناغورني كاراباخ المتنازع عليه، بمثابة الاشتباك الحاسم في الحرب بين أرمينيا وأذربيجان عام 2020. وكانت السيطرة على الموصل في العراق والرقة في سوريا بمثابة انتصار لتنظيم «داعش» في 2014؛ وكان طرده من تلك المدن من قبل تحالف تقوده الولايات المتحدة بعد عامين مؤشراً على سقوط الإرهابيين. في أوكرانيا، قاتلت روسيا من شارع إلى شارع ليس فقط للاستيلاء على ماريوبول، ولكن أيضاً على سيفيرودونيتسك وليسيتشانسك بمنطقة دونباس. تأمل أوكرانيا في استعادة خيرسون الجنوبية.

حتى بداية القرن الحادي والعشرين، كان عدد الناس الذين يعيشون في المناطق الريفية أكثر من المناطق الحضرية. يعيش الآن أكثر من نصف سكان العالم في البلدات والمدن، وهو رقم من المتوقع أن يرتفع إلى الثلثين بحلول عام 2050. وفي بعض الأماكن، لا يزال الرقم أعلى. الغزو الصيني لتايوان، في حالة حدوثه، سيتطلب من الجيش الصيني أن يشق طريقه عبر مدن وبلدات الجزيرة، حيث يعيش 80 في المائة من سكانها.
هذا الاتجاه التاريخي نفسه يعني أن المدن أصبحت أكبر. في عام 1950، تم تصنيف نيويورك وطوكيو فقط على أنهما «مدن ضخمة» - تلك التي يزيد عدد سكانها على 10 ملايين نسمة. واليوم، تقول الأمم المتحدة أن 33 بلداً تعد «مدناً ضخمة». على الرغم من خوض الحروب في المدن وحولها منذ العصور القديمة، إلا أن القليل منها تم شنه داخل مدن كبيرة ومعقدة للغاية.
وحتى مع تضخم المدن، تقلصت الجيوش. في الماضي، «اجتاحت الجيوش المدن وشكلت جبهات كبيرة حولها ومن خلالها»، كما يشير مؤلف كتاب «حرب المدن في القرن الحادي والعشرين» أنتوني كينغ. قبل ثمانين عاماً قاتل ما يقرب من نصف مليون رجل على ستالينغراد، التي كان عدد سكانها قبل الحرب نحو 400000 نسمة. ويضيف كينغ: «اليوم المدن تطوق القوات المسلحة».
تشتهر حرب المدن بالوحشية والتدمير. توفر المناطق المبنية الكثير من الأماكن للاختباء، لذلك تحدث معارك إطلاق النار فجأة وعلى مسافة قريبة. يمكن أن تكون المباني مليئة بالألغام والأشراك الخداعية. الحاجة إلى التنبه باستمرار تؤثر في أعصاب الجنود. يمثل القتال في الأدغال أو الغابات صعوبات مماثلة، لكن وجود المدنيين في المدن يجعل كل شيء أكثر صعوبة. قال ضابط أوروبي سُئل عن المكان الذي يفضل القتال فيه: «يمكنني تدمير غابة لكن لن أحصل على إذن لتدمير مدينة».

«الغابة الخرسانية»
إحدى نتائج قتال الجيوش بأعداد صغيرة في المدن الكبرى هي أنها غالباً ما تنتهي بسلسلة من «الحصار الصغير المحلي»، بحسب كينغ. يقول العقيد المتقاعد الذي قاد اللواء الأول للفرقة الأميركية المدرعة الأولى في بغداد عام 2003 بيتر منصور: «يمكن أن يستهلك مبنى واحد كتيبة كاملة (ما يصل إلى 1000 جندي) في قتال ليوم واحد».
صُممت الأسلحة المتفجرة الحديثة إلى حد كبير لمعارك الحرب الباردة في سهول أوروبا. عندما يتم استخدامها في مناطق مأهولة بالسكان، فمن المحتمل أن يكون 9 من كل 10 ضحايا على الأقل من المدنيين، كما يشير تقرير صادر عن «منظمة العمل على العنف المسلح». القنابل الروسية العشوائية دمرت ليس فقط ماريوبول وسيفيرودونتسك والعديد من البلدات الأصغر في أوكرانيا، ولكن أيضاً غروزني في الشيشان وحلب في سوريا.
حتى القنابل الذكية يمكنها إبادة مدينة. في الموصل، أصابت الضربات الجوية الأميركية المباني بدقة غير عادية، لكن الإرهابيين هربوا ببساطة إلى أماكن أخرى - ضربت بدورها. النتيجة، كما يشير الرائد في الجيش الأميركي عاموس فوكس، كانت أن القنابل تتتبع العدو ببساطة من منزل إلى منزل. قُتل أكثر من 10000 مدني في الموصل، نحو ثلثهم على يد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.
وسكان المدينة ليسوا دائماً متفرجين سلبيين. بدأ الرائد المتقاعد ورئيس قسم دراسات حرب المدن في منتدى «ماديسون» للسياسة، جون سبنسر، في نشر نصائح عسكرية لسكان المدن الأوكرانيين في غضون أيام من الغزو الروسي. في يونيو (حزيران)، زار كييف وتعلم كيف تم الدفاع عنها من قبل لواء أوكراني منفرد، يدعمه متطوعون مدنيون تسلموا عشرات الآلاف من بنادق «AK-47» في بداية الحرب. أصبح السكان شبكة غير رسمية من المراقبين، يكشفون مواقع الوحدات الروسية التي تتحرك في أحيائهم.
ميزة أخرى للمدن هي أنها تميل إلى التوسع تحت الأرض. يصف العالم وضابط الاحتياط في الجيش البريطاني ماركو بولمر، كيف تم استغلال المجاري والكهوف حول الموصل؛ حيث بُنيت أنفاق جديدة، بعضها كبير بما يكفي للمركبات. تم تجهيز أكثرها تطوراً بالمهاجع والمستشفيات وأنظمة التهوية. تزعم القوات المسلحة الإسرائيلية أنها دمرت 100 كيلومتر من الأنفاق تحت غزة خلال الحرب مع حركة «حماس» العام الماضي. وفي ماريوبول، أبقى المدافعون الأوكرانيون في الشبكات الجوفية لأعمال الصلب في آزوفستال قوة روسية متفوقة في مأزق لعدة أشهر.
العديد من التقنيات الحديثة التي تعتمد عليها القوات الغربية ببساطة غير فعالة تحت الأرض، بما في ذلك الملاحة عبر الأقمار الصناعية والمراقبة باستخدام الطائرات من دون طيار كما يمكن أن تكون غير دقيقة على السطح أيضاً. يمكن أن تتداخل «الأخاديد الحضرية» بين المباني الشاهقة مع إشارات الراديو. التلفزيون والراديو المدني يؤثران في موجات الأثير. يقول العميد الإسرائيلي المتقاعد الذي قاد وحدات في الضفة الغربية ولبنان غال هيرش: «المشكلة الرئيسية هي أنه في مثل هذه المنطقة المزدحمة والمكتظة بالسكان والمعقدة، نرى فقط ما يمكننا رؤيته»، مضيفاً: «نحن ببساطة لا نستطيع رؤية معظم التهديدات؛ حيث يتم إخفاء قطاعات كبيرة من العدو عنا».
تفسر هذه الصعوبات جزئياً سبب ابتعاد الجيش الأميركي، حتى وقت قريب، عن التفكير في قتال المدن، كما يجادل العقيد المتقاعد والمؤلف المشارك مع الرائد سبنسر لكتاب «فهم حرب المدن» ليام كولينز. ويقول إنه «لا يتناسب مع نموذج الحرب الذي نريد خوضه. نريد خوض حرب الخليج (التي حدث الكثير منها في صحراء مفتوحة) مرة أخرى». اليوم وقد استنتجت القوات المسلحة أن القتال في المدن من المرجح أن يصبح أكثر شيوعاً، فإنهم يتساءلون كيف يمكن تحويل بعض ميزاته لصالحهم.

كان الجيش البريطاني يحلل كيف ستبدو المعارك الأولى للحرب الأوروبية بين حلف شمال الأطلسي (ناتو) وروسيا وكيف يمكن كسبها. وصف المسؤول الرئيسي عن هذه الفكرة اللواء جيمس باودر فرضيات عمل الجيش في مؤتمر بالمعهد الملكي للخدمات المتحدة، وهو مركز فكري في لندن، في يونيو. وقال إن الجيوش سوف تكافح للمناورة فوق الأرض المفتوحة لأن أجهزة الاستشعار «متعددة الأطياف» - الأقمار الصناعية التي يمكنها الرؤية من خلال السحب، أو الطائرات من دون طيار التي ترى في الأشعة تحت الحمراء - تصبح أكثر شيوعاً، وتصبح القوة النارية التي توجهها أكثر فتكاً.
قال باودر إن التنقل بين البلدات والمدن سيترتب عليه «خطر غير مسبوق». وأشار إلى أن المناطق الحضرية ستصبح «الجائزة الرئيسية»، ليس فقط لقيمتها السياسية والاقتصادية، ولكن لاعتبارها ملاذاً من قدرة العدو على إيجاد وحدات وضربها. المعنى الضمني هو أن أماكن مثل تالين وريغا وفيلنيوس، على الرغم من أنها مدن صغيرة نسبياً، ستصبح قلاعاً توفر المأوى لجيوش «الناتو» أثناء مداهمتها لخطوط الإمداد الروسية والاستعداد لهجمات مضادة.
إلى جانب المناقشات رفيعة المستوى حول الاستراتيجية، تفكر الجيوش أيضاً في التكتيكات. أحد الخيارات هو التعلم من أولئك الذين لديهم خبرة أكبر في القتال في المناطق الحضرية. إيال وايزمان، مهندس معماري بريطاني إسرائيلي، وصف كيف استخدم الجنود الإسرائيليون الذين كانوا يقاتلون في مدينة نابلس الفلسطينية عام 2002 استراتيجية «المشي عبر الجدران». يتضمن ذلك تفجير طريق عبر المباني بدلاً من استخدام الأبواب والطرق، وهي تقنية لاحظها لأول مرة منظرو الجيش الفرنسي الذين كتبوا عن معارك القرن التاسع عشر حول باريس.

دروس الماضي
الجيوش الغربية تكثف تدريباتها أيضاً. وشهد أحد التدريبات التي أجريت مؤخراً في ليدز، شمال إنجلترا، وجود 21 جندياً من الكتيبة البريطانية الهندسية يتنقلون في الأنفاق الحضرية في ظروف شديدة الحرارة مصحوبة بإضاءة منخفضة. يقول الرقيب ديل موتلي، الذي شارك في التمرين، إن آخر مرة أجرى فيها مهندسون عسكريون بريطانيون هذا النوع من الحركة على نطاق واسع كانت في الحرب الكورية.
قدمت التدريبات سلسلة من الدروس. جعل الظلام الدامس نظارات الرؤية الليلية غير مجدية، لأنها تعتمد على تضخيم الضوء المحيط الخافت الموجود فوق سطح الأرض حتى في الليل. يمكن أن تطلق المياه الراكدة المربكة غازات سامة في الهواء، ويمكن للجنود استخدام كل الأكسجين المتاح بسرعة. كما أنه أكثر برودة بمقدار عشر درجات مئوية.
غالباً ما تكون الطرق القديمة هي الأفضل. يقول الرقيب موتلي إن معدات التعدين الموجودة في الخدمة منذ الستينات، التي تم نقلها إلى الجيش من فرقة الإطفاء، كانت أكثر فائدة من بعض المعدات الأحدث. لكن بعض الطرق القديمة أصبحت اليوم محظورة مثل استخدام أميركا الغاز المسيل للدموع في فيتنام لتدمير الأنفاق أو نشر مجموعة متنوعة من العوامل الكيميائية كما فعل الاتحاد السوفياتي في أفغانستان.
حللت دراسة أجراها كريستوفر لورانس من معهد «دوبوي»، الذي يجمع بيانات تاريخية عن الحرب، العمليات الحضرية قرب نهاية الحرب العالمية الثانية، بما في ذلك ثلاث معارك حول مدينة خاركيف، وهي مدينة أوكرانية تعرضت للضرب في الصراع الحالي. وجدت أن المدن أبطأت الجيوش: معدلات التقدم كانت من ثلث إلى نصف ما كانت عليه في القتال غير الحضري.
لكن المدن لم تكن بالضرورة أكثر فتكاً من ساحات القتال الأخرى. لم تكن خسائر المهاجم في العمليات الحضرية أعلى منها في العمليات غير الحضرية، وكانت الخسائر في المركبات هي نفسها أو أقل. في المعارك الحضرية الأحدث - تلك الخاصة بالفلوجة في العراق في عام 2004 أو مراوي في الفلبين في عام 2017 - كانت خسائر المهاجمين منخفضة وأقل من خسائر المدافعين.
ولا يبدو أن هذا النوع من القتال يشكل صدمة (على الأقل لمن يحملون أسلحة). خلص تقرير صادر عن مؤسسة «راند»، وهي مؤسسة فكرية أميركية، إلى أن معدلات الإجهاد القتالي - ما كان يُطلق عليه ذات مرة صدمة القذيفة - لم تكن أعلى من المعتاد في معارك بريست في بريتاني عام 1944، ومانيلا في الفلبين عام 1945 أو هيو في فيتنام عام 1968 (على الرغم من أن معظم المدنيين غادروا، بحكمة، قبل بدء القتال). يشير التقرير إلى أن كثافة القتال في المناطق الحضرية أعطت الجنود إحساساً أكبر بالمبادرة والسيطرة والهدف من أولئك الذين يقاتلون في أرض مفتوحة. حسب الروايات المتناقلة، تقول القوات الأوكرانية التي تواجه نيران قذائف بعيدة ولا هوادة فيها في دونباس إن عدم القدرة على رؤية العدو محبط.
إذا لم تكن حرب المدن بالضرورة أكثر دموية، فهل هي على الأقل أكثر شدة؟ الحكمة العسكرية التقليدية هي أن الجيوش في الهجوم يجب أن تفوق عدد خصومها بثلاثة إلى واحد لتجاوز موقع الدفاع. يشير دليل نشره الجيش الأميركي ومشاة البحرية في يوليو إلى أنه في المناطق الحضرية، يمكن أن يرتفع هذا إلى 15: 1.
من الناحية النظرية، يجب أن تعني هذه النسب أن القوات الأصغر لديها فرصة أفضل لصد العديد من المهاجمين - كما تمكن الأوكرانيون من القيام بذلك في كييف. لكنها لا تعمل دائماً بهذه الطريقة. يواجه المدافعون عن المدن معضلات خاصة بهم. قد تدافع كتيبة واحدة عن حفنة من المباني، لكن كل وحدة ستكافح لرؤية ما وراء محيطها، وتقديم الدعم للآخرين أو تجديد الإمدادات وإجلاء الضحايا. وبالتالي يمكن حصر أعداد كبيرة من المدافعين في عدد صغير من الأماكن الثابتة.
يقول ستيوارت لايل، الخبير في مختبر العلوم والتكنولوجيا الدفاعية البريطاني: «في معظم المعارك الحضرية التي درسناها، يفوز المهاجم».
في كل هذه الحالات، التقدم السريع والقوي والمتعدد الجوانب يمكن أن يشل عملية صنع القرار لدى العدو. تعد حرب الأسلحة المشتركة، حيث تعمل المشاة والدروع والمدفعية والطائرات معاً بشكل وثيق، أمراً حيوياً.
غالباً ما تكون الدبابات، التي يُعتقد في كثير من الأحيان أنها غير مناسبة لشوارع المدينة الضيقة ضرورية. يتذكر العقيد منصور أنه في القتال بمدينة الصدر في بغداد، دمر مسلحون شيعة ست عربات مدرعة خفيفة الوزن من طراز «سترايكر» بقذائف صاروخية في غضون أسبوع. أُجبر القادة العسكريون الأميركيون على إرسال دبابات «أبرامز» أكبر بكثير «مما وفّر العدد الزائد الذي احتاجت إليه القوات الأميركية للبقاء في المنطقة».

في النهاية، يميل أولئك الذين يرون المدن أنها ساحات قتال حاسمة للحرب الكبيرة القادمة وأولئك الذين ينظرون إليها على أنها عروض جانبية مدمرة يجب تجنبها بأي ثمن، إلى الاتفاق على شيء واحد: أساسيات حرب المدن ليست جديدة. لقد تم تدمير المدن وحفرها في الأنفاق والتنازع عليها منذ العصور القديمة. فكرت الجيوش السوفياتية والغربية على حد سواء بعمق في معركة محتملة على برلين، في حالة اشتعال الحرب الباردة. يقول الكولونيل كولينز: «نعرف كل الأساليب لكننا لا نعلمها وندرسها، وربما تكون هذه أكبر خيبة أمل».



واشنطن: تصريحات بوتين بشأن السلاح النووي «غير مسؤولة»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ف.ب)
TT

واشنطن: تصريحات بوتين بشأن السلاح النووي «غير مسؤولة»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ف.ب)

نددت الولايات المتحدة اليوم الخميس بتحذيرات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن خطر نشوب حرب نووية، ووصفتها بأنها «غير مسؤولة»، لكنها قالت إنه لا يوجد ما يشير إلى وجود تهديد وشيك.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر للصحافيين: «هذه ليست المرة الأولى التي نرى فيها خطابا غير مسؤول من فلاديمير بوتين، لا يمكن لزعيم دولة مسلحة نوويا أن يتحدث بهذه الطريقة».


نيوزيلندا تلغي حظراً على السجائر للأجيال الجديدة

نيوزيلندا صدقت على قانون خلال 2022 من شأنه إنهاء حظر بيع التبغ لأي شخص ولد بعد عام 2008 (رويترز)
نيوزيلندا صدقت على قانون خلال 2022 من شأنه إنهاء حظر بيع التبغ لأي شخص ولد بعد عام 2008 (رويترز)
TT

نيوزيلندا تلغي حظراً على السجائر للأجيال الجديدة

نيوزيلندا صدقت على قانون خلال 2022 من شأنه إنهاء حظر بيع التبغ لأي شخص ولد بعد عام 2008 (رويترز)
نيوزيلندا صدقت على قانون خلال 2022 من شأنه إنهاء حظر بيع التبغ لأي شخص ولد بعد عام 2008 (رويترز)

أعلنت الحكومة النيوزيلندية اليوم (الخميس) أنه تم إلغاء قوانين من شأنها حظر بيع السجائر للأجيال الجديدة، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

ويذكر أنه في عهد رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة جاسيندا أرديرن، صدقت نيوزيلندا على قانون خلال عام 2022 من شأنه إنهاء بيع التبغ لأي شخص ولد بعد عام 2008.

كما نص القانون أيضاً على الحد من محتوى النيكوتين في السجائر وعدد منافذ بيع التبغ.

مع ذلك، ألغت الحكومة الائتلافية الوطنية الجديدة القانون بصورة عاجلة أمس (الأربعاء)، متخطية عملية التدقيق الاعتيادية وعملية الإفادات العامة.

وقالت مساعدة وزير الصحة كيسي كوستيلو إن الحكومة ما زالت ملتزمة تجاه جعل البلاد خالية من التدخين.

وأضافت: «نيوزيلندا سجلت واحداً من أكبر الانخفاضات في معدلات التدخين في أنحاء العالم خلال الأعوام الأخيرة، ونحن نريد أن نستغل الأدوات والأساليب العملية التي أثبتت فعاليتها حتى الآن».

وأشار زعيم حزب العمال كريس هيبكنز الى إن هذا «تطور مأساوي» للبلاد.

وأضاف: «تمسك الحكومة بالتبغ والتظاهر بالاهتمام بصحة المواطنين يعد كوابيس بائسة. هذا الأمر يفتقر للبوصلة الأخلاقية، ويعمل على الاستمرار في تعزيز ودعم القطاع الذي يقتل فعلياً المستهلكين لمنتجاته».

وقال «ائتلاف أوتياراو الصحي» إن الآلاف من مواطني نيوزيلندا سوف يدمنون التبغ.

وأفاد بويد سوينبورن، الرئيس المشارك للائتلاف «قطاع التبغ سوف يحتفل بانتصاره في جعل الأحزاب الائتلافية الحكومية، التي تربطها جميعها علاقات بالقطاع، ينفذ أجندته لجعل 284 ألف مدخن يدمنون على منتجاتهم لأطول فترة ممكنة».


على الحدود الروسية... «سي آي إيه» تبني «12 قاعدة تجسس سريّة» بأوكرانيا

جنديان أوكرانيان  يسيران بجوار مركبة قتال مدرعة مهجورة بالقرب من قرية روبوتين على خط المواجهة في منطقة زابوريجيا (رويترز)
جنديان أوكرانيان يسيران بجوار مركبة قتال مدرعة مهجورة بالقرب من قرية روبوتين على خط المواجهة في منطقة زابوريجيا (رويترز)
TT

على الحدود الروسية... «سي آي إيه» تبني «12 قاعدة تجسس سريّة» بأوكرانيا

جنديان أوكرانيان  يسيران بجوار مركبة قتال مدرعة مهجورة بالقرب من قرية روبوتين على خط المواجهة في منطقة زابوريجيا (رويترز)
جنديان أوكرانيان يسيران بجوار مركبة قتال مدرعة مهجورة بالقرب من قرية روبوتين على خط المواجهة في منطقة زابوريجيا (رويترز)

كشف تحقيق جديد عن أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بَنَت 12 «قاعدة تجسس سرية» على طول الحدود الروسية في أوكرانيا، لتكون بمثابة «المركز العصبي» للجيش الأوكراني، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

وعلى مدار ثماني سنوات، درّبت الوكالة الأميركية وجهزت ضباط المخابرات في كييف في مخابئ تحت الأرض، وبعضها مدفون في أعماق غابات أوكرانيا، كما أسهمت بتمويلهم بالكامل، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز».

وقال التقرير إن أقمار التجسس الروسية يتعقبها الأوكرانيون في المخابئ، الذين يتنصتون على الاتصالات بين القادة الروس، ويقدمون تقارير إلى وكالة المخابرات المركزية.

بدأت الشراكة الاستخباراتية قبل عقد من الزمن بعد الغزو الروسي لشبه جزيرة القرم. إذ جمع الأوكرانيون اعتراضات ساعدت على إثبات تورط روسيا في إسقاط طائرة تجارية (رحلة الخطوط الجوية الماليزية رقم 17 عام 2014)، كما ساعدوا أيضاً على ملاحقة العملاء الروس الذين تدخلوا في الانتخابات الأميركية عام 2016، وفقاً للتقرير.

في البداية، اعترضت مراكز جمع المعلومات الاستخبارية اتصالات روسية أكثر مما تستطيع محطة وكالة المخابرات المركزية في كييف التعامل معها، حسبما ذكرت «نيويورك تايمز».

في المقابل، بدأت وكالة المخابرات المركزية في تدريب «جيل جديد من الجواسيس الأوكرانيين» الذين عملوا داخل روسيا، وعبر أوروبا، وفي كوبا.

كما بدأوا أيضاً في تدريب قوة كوماندوز أوكرانية من النخبة (الوحدة 2245)، التي استولت على طائرات من دون طيار ومعدات اتصالات روسية حتى يتمكن فنيو وكالة المخابرات المركزية من اختراق أنظمة التشفير في موسكو. وكان أحد ضباط الوحدة هو كيريلو بودانوف، الذي يشغل الآن منصب الجنرال الذي يقود المخابرات العسكرية الأوكرانية.

جنديان أوكرانيان يتخذان موقعهما في خندق خلال تدريب عسكري بالقرب من خط المواجهة بمنطقة دونيتسك (أ.ف.ب)

بقي ضباط وكالة المخابرات المركزية في غرب أوكرانيا عندما أجْلت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الموظفين الأميركيين في الأسابيع التي سبقت الغزو الروسي، وساعدوا على نقل «معلومات استخباراتية مهمة، بما في ذلك المكان الذي كانت روسيا تخطط فيه للضربات وأنظمة الأسلحة التي سيستخدمونها».

وقال إيفان باكانوف، الرئيس السابق لجهاز المخابرات الداخلية الأوكرانية: «لولاهم، لم يكن من الممكن أن تكون لدينا طريقة لمقاومة الروس أو التغلب عليهم».

تزود وكالات الاستخبارات الأميركية أوكرانيا بمعلومات استخباراتية عن الضربات الصاروخية المستهدفة، وتتعقب تحركات القوات الروسية وتساعد على دعم شبكات التجسس.

وزار ويليام بيرنز، مدير وكالة المخابرات المركزية، أوكرانيا،سراً، يوم الخميس الماضي، وهي الزيارة العاشرة منذ الغزو.

وفي حديثه عن الزيارة، قال مسؤول في وكالة المخابرات المركزية لصحيفة «نيويورك تايمز»: «لقد أظهرنا التزاماً واضحاً تجاه أوكرانيا على مدار سنوات عديدة، وكانت هذه الزيارة إشارة قوية أخرى على أن التزام الولايات المتحدة سيستمر».


حاكم تكساس يعلن «حالة الكارثة» وسط انتشار حرائق الغابات..

جانب من حرائق الغابات في تكساس (رويترز)
جانب من حرائق الغابات في تكساس (رويترز)
TT

حاكم تكساس يعلن «حالة الكارثة» وسط انتشار حرائق الغابات..

جانب من حرائق الغابات في تكساس (رويترز)
جانب من حرائق الغابات في تكساس (رويترز)

يكافح رجال الإطفاء كثيراً من حرائق الغابات سريعة الانتشار في ولاية تكساس الأميركية.

وأعلن حاكم الولاية جريج أبوت «حالة الكوارث» في 60 مقاطعة في الولاية يوم الثلاثاء «لضمان نشر موارد الاستجابة للحرائق الحرجة بسرعة في مناطق في تكساس بانهاندل تتأثر بحرائق الغابات المدمرة».

جانب من حرائق الغابات في تكساس (رويترز)

وتهدد الحرائق في شمال الولاية المناطق المأهولة بالسكان التي كان لا بد من إخلائها.

وقال أبوت: «يتم حث سكان تكساس على الحد من الأنشطة التي يمكن أن تُحدث شرارات، واتخاذ الاحتياطات اللازمة للحفاظ على سلامة ذويهم».

جانب من حرائق الغابات في تكساس (رويترز)

وتؤجج الرياح القوية النيران. ويتوقع أبوت أن الظروف الجوية في المنطقة لن تتحسن في الأيام المقبلة، وأن حرائق الغابات يمكن أن تصبح أكبر وأكثر خطورة.

جانب من حرائق الغابات في تكساس (رويترز)

ووفقاً لتقارير إعلامية، أتلف الحريق الذي ينتشر بسرعة، أكثر من 780 كيلومتراً مربعاً من الأراضي، في غضون 24 ساعة.


أمريكا تحذر من تصاعد التوترات بين إسرائيل و«حزب الله»

الخارجية الأميركية لا تريد أن ترى مزيداً من التوتر بين إسرائيل و«حزب الله» (إ.ب.أ)
الخارجية الأميركية لا تريد أن ترى مزيداً من التوتر بين إسرائيل و«حزب الله» (إ.ب.أ)
TT

أمريكا تحذر من تصاعد التوترات بين إسرائيل و«حزب الله»

الخارجية الأميركية لا تريد أن ترى مزيداً من التوتر بين إسرائيل و«حزب الله» (إ.ب.أ)
الخارجية الأميركية لا تريد أن ترى مزيداً من التوتر بين إسرائيل و«حزب الله» (إ.ب.أ)

قالت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة لا تريد أن ترى مزيداً من التوتر بين إسرائيل وجماعة «حزب الله» اللبنانية، وأضافت أن إسرائيل أكدت لواشنطن أنها تريد حلاً دبلوماسياً للقضية.

وحسب «رويترز»، قال «حزب الله» إنه أطلق وابلاً من الصواريخ على قاعدة مراقبة جوية إسرائيلية في وقت سابق اليوم رداً على أعمق هجوم للجيش الإسرائيلي حتى الآن على الأراضي اللبنانية، ولم ترد تقارير بعد عن سقوط ضحايا جراء الهجوم الصاروخي.


بوريل يعيد تأكيد أن إسرائيل «سهلت» تطور «حماس»

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
TT

بوريل يعيد تأكيد أن إسرائيل «سهلت» تطور «حماس»

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)

أعاد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الاثنين، التأكيد على أن إسرائيل «سهّلت تطور» «حماس» التي نفذت الهجوم غير المسبوق في 7 أكتوبر (تشرين الأول) على إسرائيل الذي أشعل الحرب في قطاع غزة.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، قال بوريل إن إسرائيل «أنشأت» و«مولت» «حماس»، عندما سُئل في منتدى في مدريد عن تصريحاته المثيرة للجدل في يناير (كانون الثاني)، والتزم بوريل بموقفه.

وقال: «إن لعب إسرائيل على انقسام الفلسطينيين من خلال إنشاء قوة معارضة لحركة (فتح) هو واقع لا جدال فيه».

وأضاف: «أنا لا أقول إنها مولتها عن طريق إرسال شيك لها، لكنها سهّلت تطور (حماس)».

وأكد بوريل أنه يشير إلى «عبارة معروفة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أدلى بها علناً أمام كتلته البرلمانية، حيث قال إن كل من يعارض حل الدولتين يجب أن يسهل تمويل (حماس)»، من دون تقديم تفاصيل إضافية.

وقال بوريل: «من حقي» انتقاد حكومة نتنياهو «دون أن أُتَّهم بمعاداة السامية».

وتابع: «هذا لا يمنعني من اعتبار أن الرد العسكري الإسرائيلي في غزة غير متناسب»؛ لأنه يتسبب في «عدد مفرط من الضحايا المدنيين».

ومضى بالقول: «الجميع يبدون متفقين» على حل الدولتين، وبالتالي على إنشاء دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل «ما عدا حكومة نتنياهو التي تمنع تطبيق هذا الحل منذ 30 عاماً».


إحراق النفس للاحتجاج... من البوعزيزي إلى بوشنيل

أفراد من الخدمة السرية الأميركية يقفون في الشارع المؤدي للسفارة الإسرائيلية بواشنطن في 25 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
أفراد من الخدمة السرية الأميركية يقفون في الشارع المؤدي للسفارة الإسرائيلية بواشنطن في 25 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
TT

إحراق النفس للاحتجاج... من البوعزيزي إلى بوشنيل

أفراد من الخدمة السرية الأميركية يقفون في الشارع المؤدي للسفارة الإسرائيلية بواشنطن في 25 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
أفراد من الخدمة السرية الأميركية يقفون في الشارع المؤدي للسفارة الإسرائيلية بواشنطن في 25 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

صوَّر الجندي في القوات الجوية الأميركية أرون بوشنيل لحظاته الأخيرة بنفسه، حيث كان يسير مرتدياً زيه العسكري قرب سور السفارة الإسرائيلية في واشنطن، ويحمل في يده قنينة بها مادة قابلة للاشتعال.

وقال بوشنيل، في مقطع الفيديو الذي جرى تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي: «أنا عضو عامل في القوات الجوية الأميركية، ولن أكون مشاركاً بالإبادة بعد الآن»، وتابع: «سأقوم بفعل احتجاجي شديد لا يقارن بما يلاقيه الفلسطينيون من مستعمريهم».

استُخدم فعل إحراق النفس وسيلةً لإيصال رسالة «احتجاج شديد»، كما وصفها بوشنيل، باستخدام وسيلة شديدة القسوة والتأثير، وليس فقط لإرسال رسائل سياسية بل واجتماعية في أحيان أخرى.

الجندي الأميركي أرون بوشنيل قبل إشعاله النيران في نفسه أمام السفارة الإسرائيلية بواشنطن (لقطة من فيديو)

يعود استخدام حرق النفس وسيلة احتجاج إلى مئات السنين، كما يقول جيمس فيريني في مقال كتبه في صحيفة «ذا نيويوركر» عام 2012، ويشير إلى طائفة كانت تدعى «المونتانية» تجمعت في كنيسة، ثم أشعلت النيران في نفسها والمكان احتجاجاً على محاولة الإمبراطور تحويل معموديتهم.

الولايات المتحدة وفيتنام

كانت أشهر واقعة استُخدمت فيها هذه الوسيلة الاحتجاجية العنيفة في فيتنام عام 1965 عندما أحرق رجل الدين البوذي «تتش كوان دك» نفسه وسط الشارع احتجاجاً على المعاملة التي يلقاها البوذيون في فيتنام الجنوبية. وأصبحت صورة اشتعال النيران في جسده شهيرة للغاية.

واقتداءً بـ«تتش كوان دك»، اصطحب الأميركي نورمان موريسون ابنته الصغيرة ثم وقف أمام سور وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، وأشعل النار في نفسه أمام ناظري ابنته والمارة، في أحد أشهر الأفعال الاحتجاجية ضد انخراط الولايات المتحدة في حرب فيتنام، وسماح الرئيس الأميركي، آنذاك، ليندون جونسون باستخدام قنابل النابالم الحارقة في قصف القرى الفيتنامية.

بعدها بأسبوع، اتبع خطاه الأميركي «روجر آلان لابورتيه» بعدما أشعل النيران في نفسه أمام مبنى الأمم المتحدة في نيويورك احتجاجاً على الحرب في فيتنام.

الاتحاد السوفياتي

واحتجاجاً على غزو الاتحاد السوفياتي لتشيكوسلوفاكيا، أشعل جان بالاتشا النار في نفسه بميدان وينسيسلاس في براغ، في عام 1969، وأضحى فعله رمزاً للاحتجاج فتبعه «جان زجيك» بنفس الطريقة وفي المكان نفسه.

ووفقاً لمايكل بيغز، المؤرخ في أكسفورد والمهتم بحالات إحراق النفس، فإن عام 1990 شهد 200 حالة إحراق للنفس نفذها طلبة هنود احتجاجاً على قرار للحكومة.

ثورة البوعزيزي

في ديسمبر (كانون الأول) 2010، أشعل التونسي محمد البوعزيزي النار في نفسه بمدينة سيدي بوزيد احتجاجاً على مصادرة عربة كان يبيع عليها الخضراوات والفاكهة، وكذلك اعتراضاً على صفعه من شرطية تونسية.

أصيب البوعزيزي بإصابات خطيرة جراء النيران، لكن احتجاجه أشعل مظاهرات استمرت تكبر يوماً بعد يوم حتى أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي ونظامه، رغم أن البوعزيزي لم ير نتيجة فعله لأنه لقي حتفه في المستشفى يوم 4 يناير (كانون الثاني) 2011.

ورأى كثيرون أن الشرارة التي أشعل بها البوعزيزي النار في نفسه فتحت الباب أمام تغييرات سياسية شهدتها المنطقة فيما عُرف باسم ثورات «الربيع العربي».


حرائق الغابات تدمر عدداً من المنازل في أستراليا

حرائق غابات مشتعلة في المرتفعات الوسطى بتسمانيا في أستراليا (إ.ب.أ)
حرائق غابات مشتعلة في المرتفعات الوسطى بتسمانيا في أستراليا (إ.ب.أ)
TT

حرائق الغابات تدمر عدداً من المنازل في أستراليا

حرائق غابات مشتعلة في المرتفعات الوسطى بتسمانيا في أستراليا (إ.ب.أ)
حرائق غابات مشتعلة في المرتفعات الوسطى بتسمانيا في أستراليا (إ.ب.أ)

تعهد رئيس وزراء أستراليا أنتوني ألبانيزي اليوم (الأحد) بتقديم كل الدعم اللازم لمساعدة ولاية فيكتوريا، في مكافحة حرائق الغابات المستمرة منذ أيام، والتي دمرت عدداً من المنازل. يأتي ذلك بعد أن حذرت السلطات من أن ارتفاع درجات الحرارة قد يؤدي إلى تأجيج حرائق الغابات في وقت لاحق من الأسبوع.

وقال ألبانيزي للصحافيين في مدينة فرانكستون بولاية فيكتوريا: «سنقدم أي دعم تطلبه (ولاية) فيكتوريا... ما يحدث يذكِّرنا بضرورة أن نكون يقظين لمواصلة العمل والتعامل مع الخطر المتمثل في تغير المناخ»، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

الدخان الناتج عن حرائق الغابات غرب كريسويك في بوفورت بولاية فيكتوريا في أستراليا (إ.ب.أ)

وقالت رئيسة وزراء ولاية فيكتوريا جاسينتا آلان للصحافيين، إن هناك «مخاوف بشأن الطقس هذا الأسبوع؛ خصوصاً الأربعاء والخميس»؛ حيث من المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة بشدة، مما قد يزيد من تأجيج الحرائق.

وأدت حرائق الغابات إلى نفوق ماشية وتدمير ممتلكات، وأجبرت أكثر من ألفي شخص على مغادرة البلدات الغربية والتوجه إلى مدينة بالارات، على بعد 95 كيلومتراً غربي ملبورن عاصمة الولاية.

الدخان الناتج عن حرائق الغابات بالقرب من بلدة بايندين في أرارات بولاية فيكتوريا في أستراليا (إ.ب.أ)

وتعاني أستراليا من ظاهرة «النينو» المناخية التي ترتبط عادة بحرائق غابات وأعاصير وجفاف.

واندلع أكثر من 15 حريق غابات في ولاية فيكتوريا اليوم (الأحد) وفقاً لهيئة الطوارئ بالولاية.

ويكافح نحو ألف من رجال الإطفاء تدعمهم أكثر من 50 طائرة الحرائق منذ اندلاعها.


قلق أميركي من تحول غزة إلى «مقديشو» أخرى

فلسطينيون يحملون أجولة من الدقيق أخذوها من إحدى شاحنات المساعدات في غزة (رويترز)
فلسطينيون يحملون أجولة من الدقيق أخذوها من إحدى شاحنات المساعدات في غزة (رويترز)
TT

قلق أميركي من تحول غزة إلى «مقديشو» أخرى

فلسطينيون يحملون أجولة من الدقيق أخذوها من إحدى شاحنات المساعدات في غزة (رويترز)
فلسطينيون يحملون أجولة من الدقيق أخذوها من إحدى شاحنات المساعدات في غزة (رويترز)

نقل موقع «أكسيوس»، السبت، عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين القول إن الولايات المتحدة تضغط على إسرائيل لوقف استهداف الشرطة التابعة لحركة «حماس» التي تحرس شاحنات المساعدات في قطاع غزة.

وأضاف المسؤولون، الذي لم يكشف الموقع الإخباري هويتهم، أن واشنطن حذرت الجانب الإسرائيلي من أن «الانهيار التام للقانون والنظام يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في القطاع بشكل كبير»، وفق ما أوردته «وكالة أنباء العالم العربي».

ونسب الموقع إلى المسؤولين الأميركيين القول إنهم «يشعرون بقلق كبير من تحول غزة إلى مقديشو (أخرى)، حيث فتح الفراغ الأمني واليأس الباب أمام العصابات المسلحة لمهاجمة شاحنات المساعدات ونهبها، ما يزيد الضغط على منظومة المساعدات الإنسانية المتأزمة بالفعل في القطاع».

وأوضح المسؤولون الأميركيون أن ذلك «مصدر قلق ظلت إدارة (الرئيس الأميركي جو) بايدن تحذر إسرائيل منه منذ أشهر عدة، وكان السبب وراء حثها الحكومة الإسرائيلية على التخطيط مسبقاً لمن سيتولى حكم غزة بعد الحرب».

وقُتل ما لا يقل عن 11 من أفراد قوة الشرطة في رفح في غارات جوية إسرائيلية في الأسابيع الأخيرة، وفق المسؤولين الأميركيين.

غير أن إسرائيل رفضت «الطلب الأميركي لأن أحد أهدافها في الحرب هو التأكد من أن (حماس) لم تعد تدير قطاع غزة»، وفق ما ذكره مسؤولان إسرائيليان لـ«أكسيوس».


من سيمسك بمقود الناتو بعد ستولتنبرغ؟

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (رويترز)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (رويترز)
TT

من سيمسك بمقود الناتو بعد ستولتنبرغ؟

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (رويترز)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (رويترز)

آن الأوان ليكون لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أمين عام جديد بعد عشر سنوات أمضاها النرويجي ينس ستولتنبرغ على رأس هذه المنظمة السياسية – العسكرية حين اختير ليخلف الدنماركي أندرز فوغ راسموسن. وقد حاول ستولتنبرغ مغادرة منصبه أربع مرات، حتى أنه قبل في إحداها منصب حاكم المصرف المركزي في بلاده قبل أن يُجري انعطافة ويبقى في مكتبه الأطلسي الكائن في العاصمة البلجيكية بروكسل.

الحرب الروسية الأوكرانية جعلت النرويجي البالغ من العمر 64 عاماً يُرجئ مشاريعه الأخرى ليضع خبرته وحنكته في خدمة المنظمة التي وُلدت في واشنطن يوم الرابع من أبريل (نيسان) 1949 لتُنشئ مظلة أميركية بالأساس تجمع الدول الغربية في كتلة واحدة.

وسيعلن ستولتنبرغ أنه سيغادر منصبه في القمة الأطلسية المقبلة التي تستضيفها واشنطن من 9 يوليو (تموز) المقبل إلى 11 منه، بل قد يعلن الخطوة قبل ذلك، على أن تصير نافذة في الأول من أكتوبر (تشرين الأول).

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (رويترز)

إذا كان من تلخيص لـ«عهد» ستولتنبرغ المديد، يبرز إلى الواجهة فوراً أمران: التوتر بين ضفتي الأطلسي ضمن العائلة الواحدة، خصوصاً في ظل رئاسة دونالد ترمب للولايات المتحدة، والامتحان العسير الذي شكلته ولا تزال الحرب الأوكرانية.

وقد نجح ستولتنبرغ – الذي كان رئيساً للوزراء في النرويج بين 2005 و2013 – في التعامل مع المسألتين، فتمكّن من تليين موقف ترمب الغاضب على الدوام من «تقاعس» الحلفاء في رفع الإنفاق الدفاعي إلى مستوى 2% من الناتج المحلي الإجمالي كما هو متفق عليه، وبذلك حفظ الوحدة والتماسك المطلوبين لجَبه التحديات المختلفة، لا سيما منها الحرب التي تأججت نيرانها بدءاً من 24 فبراير (شباط) 2022 مع انطلاق الغزو الروسي لأوكرانيا، وهي حرب بدأت فعلياً عام 2014 مع قيام التمرد الانفصالي المسلح في مناطق شرق أوكرانيا الناطقة بالروسية.

وتجدر الإشارة إلى أن للأمين العام دوراً سياسياً كونَه يرأس العديد من الهيئات العليا لصنع القرار في الحلف، ومنها مجلس شمال الأطلسي ولجنة التخطيط الدفاعي ولجنة التخطيط النووي ومجلس الشراكة الأوروبية الأطلسية... يضاف إلى ذلك دوره الإداري بصفته رئيساً لحوالي 6000 موظف مدني يعملون في مختلف أجهزة الحلف.

مسؤولون يرفعون علم فنلندا في مقر الناتو ببروكسل يوم انضمامها رسمياً إلى الحلف في 4 أبريل (نيسان) 2023 (رويترز)

 

«العائلة الأطلسية»

يضم الناتو حالياً 31 دولة، اثنتان منها أميركيتان شماليتان هما الولايات المتحدة وكندا، والبقية أوروبية. وقد ضم الحلف لدى إنشائه 12 عضواً مؤسساً، وأضاف أعضاء جدداً تسع مرات، كان آخرها عندما انضمت فنلندا في 4 أبريل 2023 في ذكرى مرور 74 عاماً على يوم التأسيس، وستنضم قريباً السويد بعد تذليل العقبة التركية وفي انتظار تجاوز العقبة المجرية. كما أن البوسنة «مرشحة» للعضوية، وأوكرانيا وجورجيا «طامحتان».

والدول الأوروبية الأعضاء هي راهناً: المملكة المتحدة، فرنسا، ألمانيا، ألبانيا، بلجيكا، بلغاريا، كرواتيا، تشيكيا، الدنمارك، إستونيا، فنلندا، اليونان، المجر، أيسلندا، إيطاليا، لاتفيا، ليتوانيا، لوكسمبورغ، مونتينيغرو، هولندا، مقدونيا الشمالية، النرويج، بولندا، البرتغال، رومانيا، سلوفاكيا، سلوفينيا، إسبانيا، تركيا.

يتضح من القائمة الأوروبية أن عدداً من الأعضاء إنما كانوا من دول المعسكر الشرقي التي كانت تدور في فلك الاتحاد السوفياتي عبر انتمائها إلى حلف وارسو الذي أُنشئ في 14 مايو (أيار) 1955، و«أسلم الروح» في الأول من يوليو (تموز) 1991 بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وتفككه. وقد سارعت الولايات المتحدة إلى التقرب من حلفاء سابقين لموسكو وعرضت عليهم الانتماء إلى العائلة الأطلسية لتكون لهم بمثابة شبكة أمان. هكذا انضمت بين 1999 و2009 تباعاً وعلى مراحل كل من تشيكيا والمجر وبولندا وبلغاريا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا ورومانيا وسلوفينيا وسلوفاكيا وكرواتيا وألبانيا. ولا شك في أن «مشروع» ضم كييف كان من الأسباب الجوهرية للنزاع الذي تصاعد لينفجر قبل سنتين هجوماً روسياً شاملاً على أوكرانيا.

 

من سيخلف ستولتنبرغ؟

بدأت في أروقة مقر الأطلسي في بروكسل والدوائر الرئيسية في حكومات الدول الأعضاء الأساسية الأحاديث والتكهنات عن اسم الشخصية التي ستخلف ينس ستولتنبرغ. ويُتداول على نطاق واسع اسم رئيس الوزراء الهولندي مارك روته (57 عاماً) الذي لا يزال في منصبه منذ عام 2010 على أن يغادره فور التمكن من تأليف حكومة بناء على نتائج الانتخابات البرلمانية التي أُجريت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

ويعتبر كثر أن ترشيح روته أمر طبيعي نظراً لتمتعه بالخبرة وامتلاكه شبكة علاقات واسعة على ضفّتي المحيط الأطلسين نسجها خلال سنوات طويلة من العمل السياسي وترؤس السلطة التنفيذية في دولة أطلسية بامتياز. كما انه بارع في حبك التسويات وضمان الوصول إلى توافق في المسائل الجوهرية الحساسة، وهذا أمر يتصدّر الصفات المطلوبة في من يتولى الجانب السياسي من القيادة الأطلسية.

رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس (أ.ف.ب)

إلا أن ثمة أصواتاً أوروبية تعترض على ذلك، لا رفضاً لروته كشخص، بل تأييداً للإتيان بشخصية من أوروبا الشرقية على أساس أن منصب الأمين العام كان على الدوام من حصة الدول الغربية وأنه آن الاوان لتعزيز الدور الأوروبي الشرقي في الحلف. ويلفت أصحاب هذا الراي أن هولندا بالذات خرج منها ثلاثة أمناء عامين للحلف، هم ديرك ستيكر (1961 – 1964)، جوزف لونز (1971 – 1984)، وياب دي هوب شيفر (2004 – 2009)، وبالتالي لا ضير في التغيير.

ومن الأسماء الشرقية المتداوَلة للقيام بالمهمة وزير خارجية لاتفيا حالياً ورئيس وزرائها سابقاً كريسيانيس كارنز، ورئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس المعروفة بصراحتها في التعبير عن مواقفها وانتقاداتها الحادة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

من يؤيد إسناد المهمة إلى شخص من خارج أوروبا الغربية يعلل موقفه بأن الأوروبيين الشرقيين يعرفون قيمة الانتماء إلى الناتو لأنهم واجهوا السطوة السوفياتية وتاقوا إلى التحرر منها على مدى عقود. وحكوماتهم تقف الآن موقفاً حازماً في وجه الرئيس الروسي وحربه في أوكرانيا. أما الذين يعارضون الإتيان بأحد من جمهوريات البلطيق الثلاث (لاتفيا وإستونيا وليتوانيا) أو بولندا أو تشيكيا أو سواها من دول المعسكر الشرقي السابق، فحجتهم أنهم يتخوفون من أمين عام يكون شديد العدائية حيال موسكو وما قد يستتبعه ذلك من توتير أكبر للعلاقات وتعميق للنزاعات في أوروبا.

في اي حال، يبدو أن الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا قد أعطت الضوء الأخضر لمارك روته. وبعدما نسبت وكالة «رويترز» قبل أيام إلى مسؤول أميركي قوله إن «الرئيس جو بايدن يؤيد بقوة ترشيح رئيس الوزراء روته لمنصب الأمين العام المقبل للناتو»، خرج الناطق باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي ليعلن صراحة تأييد واشنطن للسياسي الهولندي.

رئيس الوزراء الهولندي مارك روته يلوّح بيده بعد لقائه الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ في مقر الحلف ببروكسل (أرشيفية - أ.ف.ب)

ونسبت صحيفة «ذي غارديان» إلى مسؤول بريطاني كلاماً مؤيداً لاختيار روته لأنه «يحظى باحترام كبير في كل دول الحلف، ويتمتع بمؤهلات جادة وسيضمن بقاء التحالف قوياً وجاهزاً للدفاع والردع».

ويرى مؤيدون كثر للسياسي الهولندي أن خبرته في الشأن السياسي تؤهله للتعامل مع دونالد ترمب في حال عودته إلى المكتب البيضوي في البيت الأبيض بعد انتخابات الخريف المقبل.

تجدر الإشارة إلى لا توجد عملية رسمية لاختيار الأمين العام، بل يتوصل الأعضاء إلى توافق حول الاسم بعد مشاورات وربما مفاوضات عبر القنوات الدبلوماسية، لكن الكلمة الحاسمة تكون لواشنطن بعد أن تضمن «موافقة» الآخرين...

أياً يكن من سيقع عليه الاختيار، عليه أن يبحر بالسفينة الأطلسية وسط أمواج متلاطمة في عالم مضطرب على أكثر من جبهة وفي أكثر من قارة و«محيط».