أميركا تهدد بنشر «أصول» عسكرية إذا أقدمت كوريا الشمالية على تجربة نووية

أميركا تهدد بنشر «أصول» عسكرية إذا أقدمت كوريا الشمالية على تجربة نووية

واشنطن وسيول تتعهدان بالرد «القوي والحازم» على استفزازات بيونغ يانغ
الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ
وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن خلال مؤتمر صحافي له في بروكسل يوم 15 يونيو الماضي (إ.ب.أ)

أصدرت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بياناً مشتركاً، صباح اليوم (الأربعاء)، مع نظيرتها الكورية الجنوبية تعهدتا فيه بالعمل على تحقيق الهدف المشترك في نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية، وتعزيز التعاون العسكري بين البلدين لرفع جهوزية كوريا الجنوبية للدفاع عن نفسها.
وأكد الجانبان أنه إذا أجرت كوريا الشمالية تجربة نووية، فإن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ستقومان باستجابة ثنائية «قوية وحازمة»، تشمل خيارات نشر الأصول الاستراتيجية الأميركية في المنطقة.
وجدد المسؤولون العسكريون الأميركيون التزام الولايات المتحدة «الصارم» بالدفاع عن كوريا الجنوبية، والاستفادة من القدرات العسكرية الأميركية الكاملة، التي تشمل القدرات النووية والتقليدية والدفاع الصاروخي وغيرها من القدرات المتقدمة غير النووية لتعزيز نظام كوريا الجنوبية الدفاعي، بهدف ردع ومواجهة التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.
ويُعد هذا البيان شديد اللهجة، أقوى بيان تصدره الإدارة الأميركية والقادة العسكريون في مواجهة التجارب الصاروخية المتكررة لكوريا الشمالية.
وكان نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي لشرق آسيا قد ترأس الوفد الأميركي في جلسات الحوار الدفاعي المتكامل المشترك في سيول يومي الثلاثاء والأربعاء، وشارك فيه مسؤولون بارزون في وزارتي الدفاع والخارجية الأميركيتين ونظراؤهم من كوريا الجنوبية، حول استراتيجية الردع وكيفية مواجهة التجارب الصاروخية المتكررة لكوريا الشمالية.
وأكد البيان المشترك؛ الذي أعلنته وزارة الدفاع الأميركية، على أهمية الالتزام بالنظام الدولي والقوانين والأعراف الدولية، بما في ذلك حرية الملاحة والتحليق؛ بما في ذلك في بحر الصين الجنوبي، وتعهد الجانبان بالتعاون لمواجهة التحديات الإقليمية والإجراءات غير القانونية المتعلقة بكوريا الشمالية وانتهاكاتها قرارات مجلس الأمن الدولي.
وأكد الجانبان على الحفاظ على السلام والاستقرار، ومواصلة تعزيز التعاون الدفاعي والأمني في منطقة المحيطين الهندي والهادي، وكذلك توثيق التعاون الثلاثي بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان، لتعزيز المصالح الأمنية المشتركة، وتوسيع التدريبات العسكرية متعددة الأطراف، التي تشمل أستراليا وكندا أيضاً.
وأشاد البيان بقدرات نظام «ثاد (THAAD)» الدفاعي الأميركي، وأهمية تعزيز البنية الدفاعية الصاروخية للدفاع عن كوريا الجنوبية والقوات الأميركية الموجودة في سيول، مع مراجعة الوضع النووي والدفاعات الصاروخية للتأكد من قدرات كوريا الجنوبية النووية، والقدرات غير النووية وسط ما سماها البيان «بيئة أمنية ديناميكية في المنطقة».
ومن المقرر أن ترأس الولايات المتحدة اجتماعاً لـ«المجموعة الاستشارية للردع (EDSCG)» في سبتمبر (أيلول) المقبل، والترتيب للتدريبات العسكرية المقبلة، والتنسيق السياسي لتعزيز قدرة التحالف في تعزيز عمل وحدة مكافحة الصواريخ التي تعمل داخل كوريا الجنوبية.
وأكد الجانبان في «مبادرة السياسة الأمنية (SPI)» أن تحقيق السلام والأمن يظل الهدف الرئيسي لمنطقة شمال شرقي آسيا، وشبه الجزيرة الكورية.
وتعهد القادة العسكريون أيضاً بتعزيز التعاون في مجال الصناعات الدفاعية، ومكافحة القرصنة السيبرانية، والاستعداد للتهديدات الناشئة ومجالات التعاون التكنولوجي في الفضاء والذكاء الصناعي، وفي مجال اتصالات الجيل الخامس.


أميركا كوريا الجنوبية كوريا الشمالية آسيا باسيفيك اليابان كوريا الشمالية أخبار كوريا الجنوبية النزاع الكوري اسلحة نووية الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو