دراسة: أجسام مضادة جديدة ضد الملاريا يمكنها حماية النساء الحوامل والأطفال

دراسة: أجسام مضادة جديدة ضد الملاريا يمكنها حماية النساء الحوامل والأطفال

الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ
سكان من قرية تومالي في دولة مالاوي ينتظرون أن يصبح أطفالهم الصغار موضوع اختبار لأوّل لقاح في العالم ضد الملاريا في 11 ديسمبر (كانون الأول) 2019 (أ.ب)

بعد سنوات من الانحسار، بدأت حالات الإصابة بالملاريا تزداد في السنوات الأخيرة، ففي عام 2020، تجاوز العدد التقديري للحالات في جميع أنحاء العالم 240 مليون مصاب، وتوفي 627 ألف شخص، غالبيتهم من الأطفال دون سن الخامسة، وثلث هذه الحالات مرتبط بشكل مباشر بتأثير جائحة كوفيد، وفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية.
أشارت صحيفة «لوفيغارو» الفرنسيّة إلى أنّه في هذا السياق المظلم، يجلب إصدارٌ حديثٌ لمجلّة «نيو إنجلاند» الطبية (NEJM) بصيصاً من الأمل لمعالجة الملاريا، إذ قدّم فريق دولي بيانات المرحلة الأولى من التجربة السريرية التي تقيّم جيلاً جديداً من الأجسام المضادة أحاديّة النسيلة - وهي علاجات مستهدِفة لأنّها تعمل من خلال استهداف بروتينات محددة على سطح الخلايا المصابة - الّتي يمكن لحقنة واحدة منها أن تمنح الفرد حماية لمدة ستة أشهر ضد «المتصورة المنجلية»، وهو نوع من الطفيليات الرئيسيّة المسببة لمرض الملاريا.
يشرح روجيريو أمينو، الباحث في معهد باستور والمتخصص في المناعة ضد الملاريا، أنّه يتمّ توجيه الأجسام المضادة المسماة L9LS، التي تمّ تقييمها في هذه التجربة السريرية ضد بروتين CSP - 1 قبل أن يتكاثر الطفيلي في الكبد.
في هذه التجربة، التي أُجريت في الولايات المتحدة، حصل 17 متطوعاً على جرعات مختلفة من الأجسام المضادة L9LS قبل أن يتعرّضوا لـ«عدوى تجريبية» مع طفيليّة «المتصورة المنجلية»، بعد أسبوعين إلى ستة أسابيع، وتلقى ستة متطوعين آخرين علاجاً وهمياً قبل إصابتهم أيضاً.
أشارت نتائج التّجربة إلى تحمّل جيّد للعلاج وحماية فعّالة لأجسام المتطوّعين. فالمتطوعون الذين تلقّوا العلاج الوهمي جميعهم أصيبوا بالملاريا، في حين أنّ 2 فقط من 17 متطوعاً عولجوا بالأجسام المضادة أُصيبوا بالمرض، وقد أظهرت المقارنة بين الحقن في الوريد والحقن تحت الجلد انخفاضاً طفيفاً في الفعاليّة في الثانية.
يعلّق البروفسور كريستوف راب، اختصاصي الأمراض المعدية في المستشفى الأميركي في باريس، على هذه الدراسة: «الدراسات عن الأجسام المضادة ضد الملاريا تصدر منذ عامين أو ثلاثة أعوام، لكنّ هذه الدراسة هي الأولى فيما يتعلّق بهذا الجيل الجديد من الأجسام المضادة، وكذلك الأول من نوعه في تقييم الحقن تحت الجلد».
ويوضح الدكتور روبرت سيدر من مركز أبحاث اللقاحات في بيثيسدا بولاية ماريلاند، الذي قاد التجربة السريرية، أنّ هذه الأجسام المضادة الجديدة «أكثر فعالية بثلاث مرات على الأقل» من الإصدارات السابقة، مضيفاً: لهذه الأجسام الحيويّة أيضاً بنية تسمح لها بالعيش بعد الحقن 56 يوماً بدل 21 يوماً سابقاً».
يقول بينوا جامان، وهو مدير أبحاث في المركز الوطني للبحث العلمي الفرنسي عن أمراض الملاريا الشّديدة، إنّ هذه الدراسة رائعة مع عدد قليل من المشاركين، لكنّها متّسقة مع المرحلة الأولى من التجربة، فالنتائج واعدة، لكنّه يتساءل عن تكلفة هذا العلاج، لأنّ كمية الأجسام المضادة المحقونة في الجسم كبيرة جداً، ولكنّ إنتاجها لا يزال باهظ الثمن.
من جهته، أكّد روبرت سيدر أنّ هذه الدراسة نقطة أساسية في أمل التمكّن من الوصول إلى العلاج وتطبيقه، يقول: «نحن نعمل بجدّ على هذه القضية، من ناحية أخرى، نتوقّع انخفاض تكاليف إنتاج العلاج، نظراً لأنّ تقنيّة العلاج سيتمّ استخدامها أكثر فأكثر، كذلك نأمل أن نتمكّن من جمع الأموال الكافية لأجل ذلك»، ويأمل سيدر بأن تقتصر التكلفة على مبلغ يتراوح بين 10 دولارات و20 دولاراً لكلّ جرعة.
أوضح كريستوف راب أنّ كلّ العلاجات المعتمدة حتّى الآن لم تكن حلاً للقضاء على الملاريا، «لذلك نرحّب بكلّ مقاربة جديدة»، ولفت إلى أنّ لقاح RTS,S/AS01، الذي أوصت به منظمة الصحة العالمية منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي «يُظهر فعاليّة محدودة فقط، وستكون هناك حاجة إلى أربع جرعات للحصول على الحماية المثلى، علاوة على ذلك، فهو مخصّص للأطفال فقط، بينما يمكن استخدام الأجسام المضادة في أي عمر، وبالتالي يمكن أن تكون هذه الأجسام المضادّة بديلاً مناسباً للنساء الحوامل»، كما أنّ الوقاية الكيميائية من الملاريا، يضيف د. راب: «تتطلب جرعات منتظمة، في حين أنّ الظروف المعيشية للعديد من النساء تجعل هذا الأمر معقداً».
ويشير روبرت سيدر إلى أنّ الخبراء ينتظرون الآن تقييم الأجسام المضادة في مجال معالجة الملاريا، يقول: «لدينا العديد من التجارب قيد التنفيذ أو على وشك البدء على الأطفال، ولكن أيضاً على النساء الحوامل، نتمنّى أن نتمكّن من نشر نتائج دراسة في مالي في أوائل عام 2023».


أميركا فرنسا لبنان دراسة منوعات

اختيارات المحرر

فيديو