زيادة حالات الانتحار في اليابان بسبب «كورونا»

زيادة حالات الانتحار في اليابان بسبب «كورونا»

الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ
أشخاص يرتدون الأقنعة الواقية خلال تجولهم في أحد شوارع طوكيو (أرشيفية - رويترز)

أدت جائحة فيروس «كورونا» إلى ثمانية آلاف حالة انتحار في اليابان بين مارس (آذار) 2020 ويونيو (حزيران) 2022 أكثر مما كان متوقعاً في هذه الفترة، وفقاً لدراسة حديثة، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وشكلت النساء في العشرينيات من عمرهن أكبر زيادة مقارنة بما كان سيحدث لو لم تحدث الجائحة، بحسب وكالة «كيودو» اليابانية للأنباء.



وانتحر عدد كبير نسبياً من الفتيات اللواتي يبلغن من العمر 19 عاماً أو أقل في هذه الفترة، وفقاً للدراسة التي أجراها فريق من الباحثين في اليابان، بما في ذلك تايسوكي ناكاتا، الأستاذ المشارك في جامعة طوكيو.

وقال ناكاتا: «النساء، اللواتي لديهن وظائف غير منتظمة أكثر من الرجال، يكن أكثر تأثراً اقتصادياً، في حين أن الشباب ربما يكونون أكثر عرضة للإجبار على العزلة بسبب القيود السلوكية»، مشيراً إلى أن الضغط المالي يسهم في زيادة معدل الانتحار في اليابان.



وأظهرت بيانات حكومية أن عدد حالات الانتحار بلغ نحو 21 ألفاً في عامي 2020 و2021 على التوالي، وهو أعلى من الرقم المسجل في العامين السابقين الذي بلغ نحو 20 ألفاً. لكن تأثير جائحة فيروس «كورونا» لم يكن واضحاً.

وفي اليابان، يعتقد أن المصاعب الاقتصادية هي أحد الدوافع وراء معدل الانتحار، حيث تميل الوفيات إلى الزيادة عندما يرتفع معدل البطالة.


اليابان الصحة اليابان فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو