إيران ستقدّم «مقترحاتها النهائية» بشأن الاتفاق النووي عند منتصف الليل

إيران ستقدّم «مقترحاتها النهائية» بشأن الاتفاق النووي عند منتصف الليل

الاثنين - 18 محرم 1444 هـ - 15 أغسطس 2022 مـ
وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (إ.ب.أ)

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، يوم الاثنين، أنّ بلاده ستقدّم بحلول منتصف الليل، «مقترحاتها النهائية» بشأن إحياء الاتفاق النووي إلى الاتّحاد الأوروبي، بعد أيام من عرضه على طهران وواشنطن صيغة «نصّ نهائي» بعد أشهر طويلة من المفاوضات.

وقال عبد اللهيان خلال لقاء مع صحافيين في مقر الوزارة إن «الجانب الأميركي وافق شفهياً على اقتراحين لإيران، وسنرسل مقترحاتنا النهائية بحلول منتصف الليل» الموافق 19:30 بتوقيت غرينتش، وفق ما نقلت عنه وكالة «إرنا» الرسمية.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1559278001572888576

وفي حين لم يحدد الوزير طبيعة هذين الاقتراحين، أوضح إنه «يجب تحويلهما (الموافقة) إلى نص، وإبداء المرونة في موضوع واحد (ثالث)»، وشدد على أن «الأيام القادمة أيام مهمة (...) في حال تمت الموافقة على مقترحاتنا، نحن مستعدون للإنجاز وإعلان الاتفاق خلال اجتماع لوزراء الخارجية».

وفي واشنطن، رفض الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس خلال مؤتمر صحافي الإفصاح عمّا إذا كانت الولايات المتّحدة مستعدّة للموافقة على الخطة التي قدّمها الاتّحاد الأوروبي، قائلاً إنّ واشنطن «ستتّصل ببوريل (مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي) كما طلب منها الأخير».

وأضاف أنّ «ما يمكن التفاوض عليه قد تمّ التفاوض عليه»، مؤكّداً موقف الولايات المتحدة القائل إنّ الكرة في ملعب طهران، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1559328347317907456

وشدّد برايس على أنّ «الطريقة الوحيدة لتحقيق عودة متبادلة لخطة العمل الشاملة المشتركة (...) تكمن في تخلّي إيران عن مطالبها غير المقبولة والتي تتجاوز بكثير اتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة».

وأتاح اتفاق «خطة العمل الشاملة المشتركة» الذي أقرّ في 2015 بين طهران وست قوى دولية كبرى، رفع عقوبات عن إيران لقاء خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.

إلا أن الولايات المتحدة انسحبت أحاديا منه في 2018 خلال عهد رئيسها السابق دونالد ترمب، معيدة فرض عقوبات قاسية على إيران التي ردت بالتراجع تدريجاً عن غالبية التزاماتها.

وبدأت إيران والقوى التي لا تزال منضوية في الاتفاق (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، الصين) مباحثات لإحيائه في أبريل (نيسان) 2021، تم تعليقها أكثر من مرة.


ايران الاتحاد الأوروبي التوترات إيران النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو