هيئة التراث السعودية تكشف أسرار الآثار الغارقة في البحر الأحمر

هيئة التراث السعودية تكشف أسرار الآثار الغارقة في البحر الأحمر

الاثنين - 18 محرم 1444 هـ - 15 أغسطس 2022 مـ
جانب من المؤتمر الصحافي للحديث عن المشروع (الشرق الأوسط)

استمراراً لأعمالها في مشروعات الآثار الغارقة، بالتعاون مع جامعات ومراكز بحوث عالمية، كشفت هيئة التراث السعودية عن بدء تنفيذ الخطة الحقلية لمسح التراث المغمور في البحر الأحمر من أملج إلى رأس الشيخ حميد، ضمن استراتيجيتها في مجال المسح والتنقيب الأثري، وذلك إيماناً بأهمية الآثار الغارقة والمغمورة في المياه.

وأوضحت الهيئة خلال مؤتمر صحافي استضافته جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «كاوست» أن المشروع الذي مقرر له أن ينتهي في 5 سبتمبر (أيلول) المقبل، سيتم خلاله مسح المنطقة الواقعة ما بين رأس الشيخ حميد حتى حطام السفينة الغارقة في أملج، ورصد أكثر من 25 موقعاً محدداً على طول مسار المسح في مناطق رأس الشيخ حميد، وضبا، والوجه، وأملج.

ويأتي هذا المشروع بالتعاون مع جامعة الملك عبد العزيز، ومشاركة فريق إيطالي من جامعة نابولي، وفي إطار منهجية تضمن الحصول على نتائج مميزة، وذلك من خلال تنفيذ مسح بالسونار البحري للمواقع التي تحتوي على معالم أثرية مغمورة، لعمل خرائط بحرية وموزاييك، وصور عالية الدقة لجميع المواقع؛ وستجمع وتحلل بيانات المسح البحري باستخدام عدة أنواع من السونار، وكذلك استخدام الموجات الصوتية التي تكشف ما تحت القاع.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1560147579932917761

وأكدت الهيئة أنها ستعمل على تصوير الموقع بالكامل بتقنية الفوتوغرامتري ثلاثي الأبعاد عالي الجودة، وتقنية الفيديو، وعمل مخطط دقيق لحطام السفن، وتحديد مواقع النقاط المرجعية الثابتة باستخدام نظام GPS، وكذلك انتشال القطع الأثرية التي يمكن أن تتعرّض للضرر، وكشف أجزاء الحطام بأجهزة وأدوات العمل الأثري.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لهيئة التراث الدكتور جاسر الحربش إن الهيئة حققت إنجازات مهمة خلال الفترة الماضية من حيث الاهتمام بالتراث الثقافي المغمور بالمياه. ومنها؛ العمل على تأسيس مركز متخصص لحماية التراث الثقافي المغمور بالمياه في البحر الأحمر والخليج العربي، والتعاون العلمي مع جامعات محلية ودولية، ومن بينها التعاون الحالي مع جامعتي الملك عبد العزيز ونابولي؛ لاكتشاف مواقع التراث المغمور بالمياه، وكذلك بناء القدرات في هذا المجال عبر تطوير الكوادر الوطنية في مجال الغوص الأثري، إضافة إلى مشاركة الهيئة في عدد من البرامج المحلية والدولية للمحافظة على التراث المغمور بالمياه.

وأكد الحربش أن مياه البحر الأحمر والخليج العربي ما زالا يحتضنان كثيراً من الأسرار عن تراث المملكة الثقافي، ومن المؤمل أن يسهم المركز في اكتشاف هذه الأسرار والتعريف بها.

من جانبها، بيّنت الدكتورة نجاح عشري، النائب والمشارك الأعلى لرئيس جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية للتقدم الوطني الاستراتيجي، أن «كاوست» عبر مركز أبحاث البحر الأحمر تفتح أبوابها ومختبراتها ومعاملها وغواصاتها البحرية لكل ما يخدم الأبحاث العلمية في السعودية. وقالت إن «اكتشاف التراث المغمور في المياه يعد مثالاً ممتازاً لما يمكن تحقيقه من خلال التعاون مع الجامعات السعودية والقطاعات الحكومية في المملكة».

وأضافت: «نحن في مختبرات (كاوست) الأساسية نستكشف أسرار البحر الأحمر باستخدام التقنيات البحرية المتقدمة، ونبني القدرات المتقدمة مع شركائنا، وذلك ضمن الجهود الكبيرة التي تساهم بها (كاوست) وبنيتها التحتية البحثية في دعم (رؤية المملكة 2030) التي تركز في جوهرها على تطويع التقنية لخدمة الإنسان».

ويرتبط هذا المشروع بإعلان الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة خلال قمة دول مجموعة العشرين التي استضافتها السعودية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، ويتضمن تأسيس مركز للتراث المغمور بالمياه. ويهدف المشروع إلى توثيق موقع المملكة المحوري ودورها الرئيسي في كونها مركزاً حضارياً مهماً لمختلف الحضارات المتعاقبة منذ آلاف السنين، بالإضافة إلى ترسيخ جهود هيئة التراث الرامية إلى توثيق وصوْن التراث الوطني ونشره.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو