أوكرانيا تحاول عزل القوات الروسية في خيرسون

أوكرانيا تحاول عزل القوات الروسية في خيرسون

سفينة حبوب تقترب من سوريا وأخرى تستعد للإبحار إلى أفريقيا
الاثنين - 18 محرم 1444 هـ - 15 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15966]
جنود أوكرانيون يتدربون على أسلحة مضادة للطائرات المُسيَّرة في ميكولايف الأحد (رويترز)

أعلنت أوكرانيا أمس الأحد أن القوّات الروسية التي عبرت نهر دنيبر في مدينة خيرسون التي احتلها الروس في جنوب البلاد، قد تبقى عالقة في المنطقة بعد قصف كلّ جسورها، بينما تبادلت موسكو وكييف مجدداً الاتهامات بقصف محطة زابوريجيا النووية. وجاء هذا تزامناً مع اقتراب سفينة حبوب أوكرانية باتجاه ميناء طرطوس السوري، بينما تستعد أخرى للإبحار نحو أفريقيا للمرة الأولى.
وقال النائب في البرلمان المحلي سيرغي خلان للتلفزيون الأوكراني: «الوسيلة الوحيدة لعبور النهر بالنسبة للمحتلّين هي استخدام الألواح العائمة بالقرب من جسر أنتونيفسكي؛ لكنها لن تلبّي حاجاتهم بالكامل». وكشف أن «روسيا تنقل مراكز القيادة من الضفّة اليمنى للنهر إلى الضفة اليسرى؛ لأنها تدرك أنه قد يتعذّر عليها إخلاء الموقع في الوقت اللازم، في حال التصعيد». وقدّر عدد الجنود الموجودين على الضفّة اليمنى من النهر بحوالي عشرين ألفاً؛ مشيراً إلى أنه ما زال يمكنهم «عبور الجسور المتضرّرة مشياً على الأقدام».
في بداية الحرب على أوكرانيا، استولت القوّات الروسية على مدينة خيرسون الواقعة على ضفاف نهر دنيبر، وهي العاصمة الإقليمية الوحيدة التي يضعها الروس تحت قبضتهم راهناً. وتقدّم الجنود الروس بضع عشرات الكيلومترات غرباً؛ لكن الجسور الثلاثة (اثنان منها على طريق والثالث على سكة حديدية) التي تعبر النهر في المنطقة التي استولوا عليها تعرّضت للقصف مرّات عدّة في الأسابيع الأخيرة.
وأكبر هذه الجسور هو جسر أنتونيفسكي في منطقة خيرسون، وقد طالته عدّة صواريخ منذ أواخر يوليو (تموز). أما الجسر الثاني، فهو نوفا كاخوفكا، على بعد خمسين كيلومتراً إلى الشمال الشرقي، وقد تعرّض للقصف مرّات عدّة هذا الأسبوع.
وكان سيرغي خلان قد صرح مساء السبت، بأن «قوّاتنا المسلّحة قامت الجمعة بقصف الجسر بالقرب من نوفا كاخوفكا. ولم يعد في مقدور الروس نقل العتاد والسلاح وحتّى الغذاء لفرقهم». وأفادت وزارة الدفاع البريطانية السبت في إحاطتها اليومية، بأن «الجسرين الرئيسيين المؤديين إلى المنطقة التي تحتلّها روسيا على الضفّة الغربية لدنيبر باتا على الأرجح خارج الخدمة».


تبادل اتهامات
وقالت مجموعة «إنيرغو-أتوم» الأوكرانية المشغّلة لمحطة زابوريجيا، على «تلغرام»: «قلصوا من وجودكم في شوارع إنيرغودار. تلقينا معلومات تتحدث عن استفزازات جديدة من قبل المحتل» الروسي. ونقلت المجموعة بذلك رسالة مسؤول محلي في هذه المدينة التي تقع فيها المحطة، بقي موالياً لكييف. وأضافت المجموعة: «حسب شهادة السكان، تجدد القصف باتجاه محطة زابوريجيا النووية»، مشيرة إلى أن «الفاصل الزمني بين إطلاق الضربات ووصولها هو بين ثلاث وخمس ثوانٍ».
وفي نهاية نهار السبت، أكدت الاستخبارات العسكرية الأوكرانية أن «المحتلين (الروس) يقصفون محطة الطاقة النووية (...) من قرية فودياني الواقعة في الجوار المباشر على الضفة اليمنى لنهر دنيبر» الذي يفصل المناطق الواقعة تحت سيطرة روسيا عن تلك التي تسيطر عليها السلطات الأوكرانية. وأدت ضربة إلى إلحاق أضرار بوحدة ضخ، وأخرى إلى «تدمير جزئي لإدارة الإطفاء المسؤولة عن أمن محطة الطاقة النووية»، بحسب بيان للاستخبارات العسكرية اتهم القوات الروسية بـ«التحضير لاستفزازات تحت العلم الأوكراني».
من جانبها، اتهمت سلطات الاحتلال التي شكلتها روسيا في المناطق التي سيطرت عليها في منطقة زابوريجيا، كما هو متوقع، القوات الأوكرانية بالوقوف وراء الضربات.


«ابتزاز» نووي
ودان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطابه اليومي «الابتزاز الروسي» حول الموقع النووي. وقال إن «المحتلين يحاولون ترهيب الناس باستهتار، عبر استخدام محطة الطاقة النووية في زابوريجيا»، مؤكداً أن القوات الروسية «تختبئ خلف المصنع لقصف بلدتي نيكوبول ومارغانيتس اللتين تسيطر عليهما أوكرانيا». وحذر من أن «كل يوم تمضيه الوحدة الروسية على أراضي مفاعل زابوريجيا للطاقة النووية والمناطق المجاورة يزيد من التهديد النووي لأوروبا»، داعياً إلى فرض «عقوبات جديدة ضد روسيا» من أجل «عرقلة الصناعة النووية الروسية».
من جهته، قال فلاديمير روغوف، العضو في الإدارة العسكرية والمدنية الموالية لروسيا، على «تلغرام»: «تتعرض إنيرغودار ومحطة زابوريجيا النووية مرة أخرى للقصف من قبل مسلحي (الرئيس الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي». وأوضح أن القذائف سقطت «في مناطق تقع بين ضفاف نهر دنيبر والمحطة» من دون أن يشير إلى وقوع إصابات أو أضرار.
وتتعرض محطة زابوريجيا منذ أسبوع لقصف يتبادل الطرفان الاتهامات بالوقوف خلفه، ما أثار مخاوف من وقوع كارثة نووية، واستدعى عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي الخميس.
وفي الخامس من أغسطس (آب)، أصابت الضربات خط توتر عالٍ، ما تسبب في إغلاق المفاعل رقم 3 لأكبر محطة طاقة نووية في أوروبا وبدء تشغيل مولدات الطوارئ. وألحقت الضربات الأخيرة الخميس أضراراً بمحطة ضخ وأجهزة استشعار لقياس النشاط الإشعاعي. وطالبت السلطات الأوكرانية، مدعومة من حلفائها الغربيين، بإقامة منطقة منزوعة السلاح حول زابوريجيا، وبانسحاب القوات الروسية التي تحتل الموقع منذ مارس (آذار).


سفينة حبوب قرب طرطوس وأخرى إلى أفريقيا
في سياق متصل، قالت مصادر في قطاع الشحن، إن أول سفينة تغادر أوكرانيا، بموجب اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة لاستئناف تصدير الحبوب من أوكرانيا قبل أسبوعين، اقتربت أمس الأحد من ميناء طرطوس السوري.
وكانت السفينة «رازوني» التي ترفع علم سيراليون، أبحرت من ميناء أوديسا الأوكراني في الأول من أغسطس، بموجب اتفاق بين روسيا وأوكرانيا بوساطة من الأمم المتحدة وتركيا. وكانت الشحنة المؤلفة من 26 ألف طن من الذرة متجهة في البداية إلى لبنان؛ لكن المشتري الأصلي رفض تسلم الشحنة بسبب مخاوف من الجودة، ثم أبحرت السفينة بعد ذلك إلى تركيا ورست في مرسين في 11 أغسطس، قبل أن تبحر مرة أخرى في اليوم التالي. ونقلت وكالة «رويترز» الأحد، أن السفينة تقترب من الميناء الواقع في شمال غربي سوريا.
من جهة أخرى، قال مسؤول في الأمم المتحدة إن السفينة «إم في بريف كوماندر» التي استأجرتها الأمم المتحدة، ستغادر أوكرانيا متجهة إلى أفريقيا في الأيام المقبلة، بعد الانتهاء من تحميلها بأكثر من 23 ألف طن من القمح في ميناء بيفديني الأوكراني.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو