«مهرجان أدنبرة»... أسماء كبيرة وقضايا حية

«مهرجان أدنبرة»... أسماء كبيرة وقضايا حية

إيان ماكيلين وألان كامينغ استحوذا على شباك التذاكر
الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15965]
نعيمة صوالح وفيون لونغسيغ وآنا هيلي وفيونا بيل في مسرحية «العودة الأخيرة»

تركت بعض الأسماء الكبيرة بصمتها الشهر الحالي، في أدنبرة، حيث يشهد المهرجان الدولي وموجة الرواج المسرحية الصاخبة، تسارعاً كبيراً عقب سلسلة من الأوبئة التي هدأت نوعاً ما منذ العام الماضي. وقد أثبت إيان ماكيلين وألان كامينغ قدرة هاتين الشخصيتين على الاستحواذ على شباك التذاكر، ولكل منهما قدمه الراسخة في مجال الرقص الذي ينقل المسارات المهنية المستقرة إلى اتجاهات جديدة.

هنا أيضاً، هناك حالة من التفوق بين المواهب الأقل شهرة. لكن لا أحد ينكر الجاذبية الكبيرة لماكيلين (83 عاماً)، وهو إلى حد كبير متفرد بين جيله من الممثلين البريطانيين الذين لا يزالون على خشبة المسرح. منحنا في العام الماضي عرضاً أنيقاً ورشيقاً ومتحدياً للتقدم في السن، ولفترة طويلة معتبرة، من مسرحية «هاملت». ويعيد النظر خلال الشهر الحالي في النص المقدس نفسه، في مزيج مدته 65 دقيقة من الرقص والعرض المسرحي، في لمحة فنية عادية، ولكن يسهل على الجمهور ملاحظتها.

الأداء الذي ابتكره ماكيلين رفقة مصمم الرقصات الدنماركي بيتر شاوفوس، يشهد الفنان الشكسبيري المخضرم وهو ينقل مقتطفات من النص في مراوغته العميقة المألوفة، أما باقي الفنانين فهم راقصون، ينتمي الكثير منهم إلى «باليه مهرجان أدنبرة»، الذي يديره شاوفوس. ويشمل العرض شخصية أوفيليا (من أداء كاتي روز التعبيري)، وهي تنقض على أرضية المسرح في حزن، مع قفزات «روسنكرانتز» و«غلدينسترن» الموجزة في المشهد الخلفي، مع الراقص الكاريزمي الرائع يوهان كريستنسن، الذي يتلوى متعذباً مثل هاملت في شبابه، يقدم هو وماكيلين جوانب مزدوجة من النفسية الممزقة. ويستكمل لوك شاوفوس، ابن مصمم الرقصات، مثلث الأداء المركزي مثل نموذج هوراشيو الوسيم في نزهة زخرفية يمكن متابعتها بالتأكيد، لكنها لا تجري بعمق كبير.

يستحوذ الممثل الاسكوتلندي ألان كومينغ، الحائز على «جائزة توني»، على خشبة المسرح بالكامل في مسرحية «برن»، وهي عبارة عن الدخول الرسمي إلى المهرجان، بالتزامن مع المسرح الوطني الاسكوتلندي، الذي يسافر الشهر المقبل إلى مسرح جويس في نيويورك. إنها لوحة تعبيرية بالكلمات والحركة لشاعر القرن الثامن عشر روبرت برنز، الشاعر الوطني الاسكوتلندي.

ماذا لو كان بيرنز في السابعة والثلاثين من عمره عندما مات، أي أصغر بعشرين عاماً من كامينغ الآن؟ يجلب الممثل المتقلب إلى هذه المهمة أداءً بدنياً رشيقاً ومتميزاً يُخفي وراءه سنوات عمره، بينما تحسب الساعة الرقمية مرور الوقت في حياة برنز الموجزة للغاية. يقرن العرض بين مختلف العناصر المرئية الجذابة (توزيع الإضاءة لتيم لوتكين كان عاصفاً بصورة مناسبة)، مع وثبات عبر أبيات برنز الشعرية. لقد تُركنا في النهاية مع عزف جميل لأغنية «أولد لانغ ساين - أو نشيد الوداع»، من أمام ستارة المسرح، اللحن التقليدي في ليلة رأس السنة، الذي ألف كلماته الشاعر الاسكوتلندي روبرت برنز.



إيرين آلان ومايكل ديلان في مسرحية «وولف»


كذلك عولجت التيمات المعاصرة في مهرجان أدنبرة، حتى وإن تخير مشاهير العام الحالي التطلع إلى الماضي. تتناول مسرحية «سيلك وورم»، التي تُعرض في مسرح روكسي، قصة امرأتين من نيجيريا تعيشان في غلاسكو، وتطلبان اللجوء إلى بريطانيا على أساس ميولهما الجنسية المثلية.

كالفن (مايكل ديلان)، المهووس بسيارته في مسرحية «ويلف» من تأليف جيمس لي، يدخل في مرحلة إنهاء العلاقة عندما نلتقي به في صدارة المسرحية. قصته، كما يخبرنا في البداية، تشمل الحب، والخسارة، والراحة التي حصل عليها في السيارة المستعملة الحاملة للقب، «فولكس فاغن بولو»، التي أصبح يعتز به وكأنها شخص حقيقي. تُعرض المسرحية في مسرح «ترافيرس»، الذي دائماً ما يكون وجهة موثوقة للمهرجان، ومن إخراج غاريث نيكولز، المخرج الفني للمسرح. والممثلة الثالثة، إيرين آلان، هي صوت العقل، تعمل معالجة لمشاكل تعدد الشركاء العاطفيين. كانت قصة المسرحية مفاجأة في الحادية عشرة صباحاً، إذ تختلف أوقات الأداء على مدار فترة العرض، ولكن مسرحية «ويلف» مثيرة للاهتمام بشكل كبير مهما كان الوقت من اليوم، ومؤثرة للغاية كذلك.

الهفوات الجنسية في «بوريس الثالث»، في فناء بليزانس، تشير إلى رئيس وزراء بريطانيا. الكوميديا المفرطة في التوسع التي ألفها الكاتب آدم ميغيدو، تضع المراهق بوريس جونسون في صدارة الأعمال الدرامية من إنتاج «ريتشارد الثالث» في إيتون، إحدى المدارس الداخلية النخبوية في بريطانيا. وقع العرض المضطرب، أو ربما لم يقع، نظراً لأن والد جونسون يتذكر أن مسرحية شكسبير الحقيقية كانت «ريتشارد الثاني»، مع ممثل رئيسي، في هذه الرواية كان عازماً على أمور أخرى أكثر من رغبته في تعلم دروسه.

تحاول مسرحية «ميغيدو» أن تربط شخصية جونسون الساحرة والمتآمرة والمحكوم عليها بالفشل، وما إذا كان قد مثل على خشبة المسرح، مع شخصية الزعيم الذي حُقق معه مراراً وتكراراً بسبب المخاتلة والخداع. في حين أن المسرحية تستحق المشاهدة بشكل أساسي بسبب أداء هاري كيرشاو المثالي في الدور الرئيسي، إلا أن النص لا يزال يبدو كمسودة أولية هشة.

كان لدي وقت أفضل بكثير، في عرض سونيا كيلي الرائع «العودة الأخيرة»، من أفضل العروض السبعة التي حضرتها في نهاية الأسبوع الماضي. كذلك في مسرح «ترافيرس»، كان هذا العمل على مسرح «غالواي»، من إخراج سارة جويس، يجمع مجموعة مختلفة من الشخصيات، كلها تطالب بالدخول بأي ثمن إلى العرض النهائي المستنفدة تذاكره لمشاهدة المسرحية الخيالية الرائعة.

ولا يشكل المد والجزر الطويل في قائمة الانتظار، أهمية كبيرة لبائعة التذاكر آنا هيلي، التي تكرر كلامها بأنه لا توجد مقاعد باقية، فيزداد المشاهدون المحتملون أكثر انقساماً. فقد حاول الأكاديمي الساخط البالغ من العمر 60 عاماً (بوسكو هوغان)، 36 مرة أن ينجح في مشاهدة العرض، إلا أنه لم يتمكن من ذلك، لأنه يعاني من حالة خاصة من انفلات الأعصاب، وهذا العرض هو فرصته الأخيرة. ومن بين أولئك الذين يحاولون الالتحاق، هناك جندي أميركي (فيون أو لونغسيغ) الذي أنهكته الحرب، ويريد فقط أن ترتاح قدميه بعد صدمة الحرب، وأقرب ما يقال عن ذلك، السيدة الاسكوتلندية المشاكسة (فيونا بل)، التي تعرض الوجبات المحلية الخفيفة على الشخصيات الأخرى بينما تناور للحصول على موضع في الأمام.

تضم قائمة الطامحين أيضاً، امرأة صومالية صامتة، نعيمة صوالح التي عبرت القارات، كما اكتشفنا، للوصول إلى المسرح، التي تُنهي لفتتها الأخيرة المسرحية بملاحظة مؤثرة بصورة غير متوقعة. الفوضى، كما توحي مسرحية «العودة الأخيرة»، تكمن في الانتظار في كل مكان، لكن هناك أيضاً الإنسانية والعطف، إذا كنا محظوظين بالقدر الكافي لتجربتها، فضلاً عن هذه المسرحية.


- خدمة: «نيويورك تايمز»


المملكة المتحدة Arts مهرجان

اختيارات المحرر

فيديو