رياح شمسية غير متوقعة تضرب الأرض بسرعة 372 ميلا بالثانية

رياح شمسية غير متوقعة تضرب الأرض بسرعة 372 ميلا بالثانية

الثلاثاء - 12 محرم 1444 هـ - 09 أغسطس 2022 مـ

تعرض المجال المغناطيسي للأرض يوم (الأحد) الماضي للرشق بواسطة تيار من الرياح الشمسية وصلت سرعته إلى أكثر من 600 كيلومتر (372 ميل) في الثانية.
وفي حين أن هذا ليس شيئًا مثيرًا للقلق (العواصف الشمسية غالبًا ما تضرب كوكبنا مسببةً الشفق القطبي المذهل) لكن الغريب أن هذه العاصفة كانت غير متوقعة تمامًا.
وذكرت «سبيس ويذر» أن «هذا الحدث لم يكن ضمن التوقعات، لذا جاءت هذه الرياح (الشفق القطبي) كمفاجأة»، وذلك وفق ما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص.
وتحدث الرياح الشمسية عندما لم يعد من الممكن كبح تيار من الجسيمات عالية الطاقة والبلازما عن طريق جاذبية الشمس والانفجار نحو الأرض.
وما زلنا لا نعرف الكثير عن كيفية عمل شمسنا، ولكن يُعتقد أن هذه الانبعاثات تأتي من بقع لامعة كبيرة على الشمس تُعرف باسم «الثقوب الإكليلية» ويقوم العلماء بعمل رائع لرصدها من على الأرض.
ومن خلال هذه المراقبة، يكون العلماء قادرين على إنشاء «تنبؤات» للطقس الفضائي، تتنبأ فقط عندما تتجه العواصف الشمسية أو التوهجات الشمسية المعروفة أيضًا باسم «الانبعاث الكتلي الإكليلي (CME)» ومدى قوتها. لكن هذا لا يعني أنه لا يزال بإمكاننا الشعور بالدهشة كما فعلنا في عطلة نهاية الأسبوع.
وفي وقت مبكر من يوم (الأحد)، لاحظ مرصد المناخ العميق في الفضاء التابع لناسا (DSCOVR) تيارات الرياح الشمسية الخفيفة التي زادت بشكل كبير وغير متوقع على مدار اليوم.
ولا يزال سبب هذه العاصفة الشمسية مجهولاً، لكن تتكهن شركة «SpaceWeather» بأنه قد يكون الوصول المبكر للرياح الشمسية المتوقع أن تأتي من ثقب استوائي في الغلاف الجوي للشمس بعد يومين.
وتنتج الشمس النشطة العديد من الانفجارات الصغيرة، ومن السهل التغاضي عن الكتل الصغيرة والمتوسطة الباهتة المتجهة إلى الأرض.
وفي وقت كتابة هذا التقرير، استمرت الرياح الشمسية عالية السرعة في الاصطدام بالمجال المغناطيسي للأرض، مع وجود سجلات تُظهر أن السرعة تصل إلى 551.3 كيلومتر (343 ميلًا) في الثانية اعتبارًا من 9 أغسطس(آب) الساعة 04:06 بالتوقيت العالمي.
لكن الخبر السار هو أن الرياح الشمسية لا تضر بنا على الأرض، حيث نحميها بأمان بواسطة الغلاف الجوي لكوكبنا. ورغم ذلك إذا كانت قوية يمكن أن تؤثر على تقنياتنا، ما يتسبب بحدوث مشكلات مع أقمار الاتصالات السلكية واللاسلكية، وفي الحالات القصوى شبكات الطاقة.
وتم تصنيف هذه الرياح على أنها عاصفة شمسية G2 معتدلة، كما تم تصنيف العواصف G1 في أدنى نهاية المقياس حتى G5 (عاصفة شمسية قوية).
ويمكن أن تؤثر عواصف G2 على أنظمة الطاقة في خطوط العرض العالية، كما يمكن أن تؤثر على توقعات مدار المركبات الفضائية، وفقًا لطقس الفضاء.
ولحسن الحظ، تم إخطار أتباع خدمة تنبيه الطقس الفضائي بشأن العاصفة غير المتوقعة وتمكنوا من الخروج لرؤية الشفق القطبي القوي الناتج، والذي شوهد جنوبًا مثل ولاية بنسلفانيا.
من جانبه، قال المصور الفلكي رسلان ميرزلياكوف لـ «Space Weather» «كنت بالفعل في الفراش أستعد للنوم عندما بدأت العاصفة... هرعت إلى الشاطئ في نيكوبينغ مورس وتمكنت من تصوير أول شفق قطبي صيفي في الدنمارك منذ 5 سنوات».


أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو