عطيف: لا معنى لتألق الشباب من دون العودة إلى منصات التتويج

عطيف: لا معنى لتألق الشباب من دون العودة إلى منصات التتويج

قال إن تحركات الإدارة صيفاً كانت متأخرة
الأحد - 10 محرم 1444 هـ - 07 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15958]
من مباراة الشباب أمام سيلتا فيغو على كأس كينوتشو التذكارية (الشرق الأوسط)

انتقد أحمد عطيف، نجم فريق الشباب الأسبق، بعض قرارات إدارة الشباب وتحركاتها الصيفية، واصفاً إياها بالمتأخرة وغير السريعة، بدعوى أن الفريق معروفة نواقصه منذ نهاية الموسم الماضي «لذلك كان يجب أن تكون التحركات أسرع من ذلك سواء على مستوى اللاعبين أو المدير الفني».

وأكد لاعب الشباب الأسبق عطيف لـ«الشرق الأوسط» أن عملية اختيار المدرب أو حتى اللاعبين يجب أن تكون قائمة على عدة مستويات، حتى يستطيع النادي التعاقد مع الاسم الذي يريده أو يتجه مباشرة إلى الخيار البديل الأول ثم الثاني أو الثالث، من أجل اختصار عملية المفاوضات وإبرام الصفقات الجديدة قبل فترة كافية من بدء منافسات الموسم، خاصة مع معرفة الإدارة بالمراكز التي تحتاج إلى الدعم والتقوية الفنية.




مورينو مدرب الشباب يوجه لاعبيه خلال المواجهة (المركز الإعلامي بنادي الشباب)


وأبدى أحمد عطيف ثقته في تقديم الشباب موسماً جيداً، خاصة مع عودة جوانكا إلى صفوف الفريق من جديد، وتعاقد النادي مع البولندي كريشيوياك الذي يعد نجماً معروفاً في الملاعب الأوروبية. وتمنى نجم الشباب الأسبق عودة الفريق إلى منصات التتويج خلال الموسم المقبل، وليس فقط تقديم مستويات جيدة والمنافسة على البطولات دون الفوز بها كما حدث خلال المواسم القليلة الماضية، سواء في بطولة الدوري أو بطولات الكؤوس.

وتأخرت إدارة نادي الشباب في الإعلان عن اسم المدير الفني الجديد، حتى تم التعاقد مع الإسباني فيسنتي مورينو، والذي سبق له قيادة أندية إسبانيول ومايوركا في منافسات الليغا الإسبانية، حيث اتفقت مبكراً مع الإسباني كيكي سيتيين مدرب برشلونة الأسبق، لكن التعاقد النهائي لم يتم بسبب اختلافات بين الطرفين، لتتفاوض الإدارة بعد ذلك مع مواطنه خافيير كاييخا مدرب فياريال السابق، لكن أيضاً دون الوصول إلى اتفاق حاسم، لتتعاقد في النهاية مع مورينو بشكل رسمي.


أحمد عطيف (الشرق الأوسط)


كذلك لم تتعاقد إدارة نادي الشباب حتى الآن مع أي مهاجم أجنبي جديد، لقيادة خط هجوم الفريق في منافسات الموسم المقبل، بعد رحيل المهاجم جون ماري هذا الصيف، لكنها ضمت بعض الأسماء الأجنبية في أكثر من مركز، مثل الحارس الكوري الجنوبي كيم سيونغ غيو والبولندي غريغورز كريشوياك، الذي سبق له اللعب في صفوف إشبيلية الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي.

في المقابل، استبعد أحمد عطيف، لاعب فريق الشباب والمنتخب السعودي الأسبق، توقع بطل منافسات الدوري السعودي للمحترفين خلال الموسم المقبل من الآن، مؤكداً أن المنافسة ستكون قوية ومختلفة بسبب الاستعدادات المميزة لجميع الفرق خلال فترة التوقف الحالية.

وقال عطيف بأنه من الصعب الحديث عن بطل الدوري في الموسم المقبل من الآن، لأن كل الفرق بلا استثناء تستعد بشكل قوي قبل انطلاق المنافسات هذا الموسم، بسبب التغييرات الجذرية التي تحدث بالإضافة إلى الاستقطابات القوية من مختلف الأندية، سواء على مستوى اللاعبين أو المدربين، مما يجعل التكهن باسم البطل القادم أمراً صعباً على جميع المستويات والمقاييس.

وأضاف اللاعب الدولي السابق: «من الممكن أن تكون المنافسة على اللقب بين الرباعي الكبير الهلال والشباب والنصر والاتحاد دون ترتيب. كذلك قد تحدث بعض المفاجآت على مستوى أندية الوسط مثلما فعل ضمك. الفيحاء في الموسم الماضي، لذلك قد تدخل فرق أخرى على خط المنافسة سواء في بطولة الدوري أو الكأس في الموسم المقبل، وفي كل الأحوال سيكون موسماً قوياً ومثيراً لأقصى درجة ممكنة».

وأنهى فريق الهلال منافسات الموسم الماضي في المركز الأول ليتوج باللقب بعد حصوله على 67 نقطة، وجاء الاتحاد ثانياً بـ65، ثم النصر ثالثاً بـ61 نقطة، فيما وجد الشباب في المركز الرابع بـ55 نقطة، علماً بأن آخر بطولة دوري فاز بها الشباب كانت خلال موسم 2011 - 2012.

أما عن استعدادات المنتخب السعودي الأول لمنافسات كأس العالم، أكد عطيف بأن وجود المنتخب السعودي في كأس العالم يعد شرفاً كبيراً بلا شك، متمنياً تقديم الأخضر مستويات ونتائج جيدة رغم صعوبة المجموعة وليس سهولتها من وجهة نظره.

وأضاف اللاعب الدولي السابق أن مسألة إيقاف بطولة الدوري لفترة طويلة قبل بدء منافسات المونديال أمر خاص بالجهاز الفني للأخضر فقط، لأنه الأكثر دراية بظروف وإمكانات لاعبيه، لذلك فهي تخص فقط الجهاز الفني لأنه الذي يضع الخطة وطريقة الإعداد على أكمل وجه.

ويوجد المنتخب السعودي الأول لكرة القدم في المجموعة الثالثة التي تضم معه كلاً من منتخبات الأرجنتين، وبولندا، والمكسيك، علماً بأنه سيفتتح سجل مبارياته في نهائيات مونديال 2022 بلقاء منتخب الأرجنتين يوم 22 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، على أرضية ملعب لوسيل الدولي بدولة قطر.

يذكر أن أحمد عطيف يعد لاعباً سعودياً دولياً سابقاً، ولعب من قبل مع فريق الشباب لفترة طويلة، بالإضافة لتمثيله المنتخب السعودي الأول، وقد اختير كأفضل لاعب في الدوري السعودي للمحترفين عام 2009. علماً بأنه نجح في التتويج بلقب الدوري مع الشباب 3 مرات أعوام 2004 و2006. و2012. بالإضافة إلى تحقيق بطولة كأس الملك 3 مرات أعوام 2008 و2009 و2014، والسوبر السعودي عام 2014، بالإضافة إلى كأس ولي العهد موسمي 2008 - 2009 و2009 - 2010.

ولم يكتف أحمد عطيف بالمشاركة فقط مع فريقه الشباب، ليشارك أيضاً في 59 مباراة دولية مع المنتخب السعودي الأول لكرة القدم خلال الفترة من 2006 وحتى 2013. ليسجل اسمه كأحد أفضل اللاعبين السعوديين خلال الألفية الجديدة، سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات.


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو