إصابة وزير الصحة الألماني بفيروس كورونا

إصابة وزير الصحة الألماني بفيروس كورونا

استطلاع في برلين: الغالبية يؤيدون الإبقاء على عزل المصابين بـ«كوفيد - 19»
السبت - 8 محرم 1444 هـ - 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15957]
وزير الصحة الألماني كارل لاوترباخ (د.ب.أ)

أصيب وزير الصحة الألماني كارل لاوترباخ، بفيروس كورونا، في وقت أعلن معهد «روبرت كوخ» لأبحاث الفيروسات في ألمانيا رصد اتجاه منخفض للموجة الصيفية لوباء «كورونا» في البلاد، ولكنه لا يزال يرى أن الوضع لا يدعو إلى الاطمئنان.

أعلنت وزارة الصحة الألمانية، في بيان نشر في ساعة مبكرة، الجمعة، أن الاختبارات أثبتت إصابة الوزير كارل لاوترباخ (59 عاماً). وأوضح البيان أن الوزير في حالة جيدة، وظهرت عليه أعراض خفيفة فقط، ويتابع العمل حالياً من العزل في منزله.

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية بأن البيانات تشير إلى تلقي لاوترباخ أربع جرعات من تطعيمات مضادة لـ«كورونا». وكتبت الوزارة على موقعها الإلكتروني، «هذا يدل على أن متحور (أوميكرون) شديد العدوى، ولا يمكن استبعاد الإصابة تماماً، حتى مع توخي الحذر الشديد»، مشيرة إلى أن الوزير «يناشد المواطنين مجدداً التصرف بحكمة، وأن يحرصوا على تلقي حماية كافية من التطعيم حتى يمكن الوقاية من العدوى والدورات الشديدة قدر الإمكان».

ويحذر لاوترباخ بصورة متكررة من فيروس كورونا ومتحوراته، التي يحتمل أن تكون شديدة العدوى، والتي لا تزال مستمرة في الظهور.

تأتي إصابة لاوترباخ بعدما قدم الأربعاء خطة جديدة لوزير العدل ماركو بوشمان، للتأهب لموجة «كورونا» المحتملة في الخريف. وتتركز الخطة على ارتداء كمامات فائقة الحماية من طراز «إف إف بي2» أو كمامات طبية، وأن يكون ارتداء الكمامات فائقة الحماية إلزامياً داخل قطارات المسافات الطويلة والطائرات في كافة أنحاء ألمانيا.

وتنص الخطة على إعادة فرض ارتداء الكمامات، وإجراء اختبارات دورية للكشف عن «كورونا» في المستشفيات ومرافق الرعاية. وتقترح الخطة أن تقرر الولايات بنفسها ما إذا كانت ستحتاج أيضاً إلى فرض ارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة العامة مثل المتاجر.

وقال معهد «روبرت كوخ» في تقريره الأسبوعي صدر مساء الخميس، عن وضع الوباء، إن المعدل الأسبوعي للإصابات انخفض في الأسبوع الماضي بنسبة 21 في المائة، مقارنة بالأسبوع السابق عليه.

وقال المعهد، الجمعة، أن ألمانيا سجلت تراجعاً في معدل الإصابة الأسبوعي. وأضاف المعهد أن مكاتب الصحة في ألمانيا سجلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية 59 ألفاً و506 إصابات جديدة بالفيروس، مقابل 84 ألفاً و798 إصابة يوم الجمعة الماضي.

وأشار إلى أن المعدل، وهو عدد حالات الإصابة بالعدوى لكل 100 ألف شخص على مدار سبعة أيام، بلغ حالياً 2.432 مقابل 3.451 الخميس. وكان المعدل بلغ قبل أسبوع 6.7، وقبل شهر 7.687.

في الوقت نفسه، رأى معدو التقرير أن الضغط العام للعدوى لا يزال مرتفعاً «ولا يزال العبء المصاحب على النظام الصحي مرتفعاً حتى مع التحسن الطفيف لوضع التشغيل في الأسبوع الماضي».

وأشارت تقديرات المعهد إلى أن عدد إصابات «كورونا» المصحوبة بأعراض حادة لعدوى الجهاز التنفسي، وكذلك عدد الحالات التي تطلبت زيارة للطبيب في الأسبوع الماضي، انخفضت مقارنة بعددها في الأسبوع السابق عليه، لكنها لا تزال أعلى من مستواها في الوقت نفسه في العامين الماضيين.

وفيما يتعلق بالأسابيع المقبلة، توقع المعهد «استمرار العدد المرتفع لدخول مرضى (كوفيد - 19) إلى المستشفى، الذين يحتاجون إلى تلقي العلاج في أقسام الرعاية المركزة ولحالات الوفيات، لا سيما في الشرائح العمرية الأكبر».

ونوه المعهد إلى المستوى المرتفع للسلالة الفرعية «بي إيه 5» للمتحور «أوميكرون»، التي زادت بشكل طفيف، ووصلت حسب أحدث البيانات المتوفرة إلى أكثر من 92 في المائة في العينات الإيجابية. ودعا مجدداً إلى ضرورة الالتزام «بشكل ملح» بتوصيات تجنب الإصابة بالعدوى.

وكشفت نتائج استطلاع للرأي في ألمانيا، الخميس، أن غالبية المواطنين يؤيدون الإبقاء على اللائحة الخاصة بعزل مصابي «كورونا».

وجاء في الاستطلاع التمثيلي، الذي أجراه معهد «إنفراتست ديامب» لصالح القناة الأولى بالتلفزيون الألماني «إيه آر دي». وأظهرت نتائج الاستطلاع أن 69 في المائة يرغبون في التمسك باللائحة الخاصة بعزل مصاب «كورونا» لمدة خمسة أيام على الأقل، في المقابل أبدى 28 في المائة تأييدهم لإلغاء العزل الإلزامي.

وشهدت الفترة الأخيرة مطالب بالتخلي عن إجراء العزل بسبب الغياب المتزايد في العاملين الذين تأتي نتيجة اختباراتهم لـ«كورونا» إيجابية.

وأوضحت النتائج أن غالبية طفيفة من الألمان (53 في المائة) يعتبرون تدابير مكافحة «كورونا» الحالية مناسبة بوجه عام، فيما اعتبر نحو 20 في المائة من المشاركين في الاستطلاع أنها مبالغ فيها ونسبة مماثلة اعتبرتها غير كافية.


المانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو