12 قتيلا بينهم 3 جنود في هجمات بشمال بوركينا فاسو

12 قتيلا بينهم 3 جنود في هجمات بشمال بوركينا فاسو

تحييد ثلاثين إرهابياً
السبت - 8 محرم 1444 هـ - 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15957]
جنود من بوركينا فاسو يقومون بدورية على متن شاحنة صغيرة على الطريق من دوري إلى مخيم جوديبو للاجئين وسط تصاعد أعمال العنف بالبلاد (أ.ف.ب)

قتل تسعة متطوعين في القوات الرديفة للجيش وثلاثة جنود في هجمات متزامنة شنها مسلحون يرجح أنهم متطرفون أول من أمس في شمال بوركينا فاسو، كما ذكرت مصادر أمنية ومحلية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال مصدر أمني إن مسلحين هاجموا «وحدة عسكرية في بلدة بورزنغا الريفية» في منطقة وسط الشمال ثم «مواقع تابعة للمتطوعين للدفاع عن الوطن (قوات رديفة) في بلدتيْ ألغا وبولونغا في المنطقة نفسها»، ما أسفر عن سقوط تسعة قتلى من المتطوعين وثلاثة جنود. وأكد مسؤول من المتطوعين الهجمات وعدد القتلى. وقال المصدر الأمني «سقط ثلاثة جنود في بورزنغا وتسعة متطوعين في ألغا»، مشيراً إلى «بعض الجرحى في صفوف قوات الدفاع وقوات الأمن والمتطوعين». وقال مسؤول محلي من القوات الرديفة إن ستة من المتطوعين «سقطوا في ألغا وثلاثة في بولونغا»، لافتاً إلى أن «عدداً من المهاجمين قُتلوا أيضا».

وأكّد مصدر أمني ثان الهجمات المختلفة، قائلاً «خلال ردّهم على هذه الهجمات المنسقة، قامت القوات المسلحة مع المتطوعين بتحييد نحو ثلاثين إرهابيا».

ومنذ العام 2015 تشهد بوركينا فاسو، على غرار جارتيها النيجر ومالي، دوامة عنف تنسب إلى حركات مسلّحة جهادية تابعة لتنظيمي «القاعدة» و«داعش»، أسفرت عن آلاف القتلى ونحو مليوني نازح. وأكثر من 40 في المائة من مساحة البلاد خارج عن سيطرة الدولة، بحسب بيانات رسمية.

وفي نهاية يناير (كانون الثاني)، أطاح اللفتنانت كولونيل سانداوغو داميبا الرئيس روك مارك كابوري، متّهما إياه بالعجز عن مكافحة العنف الجهادي، وجعل من الملف الأمني «أولوية» له.

لكنّ الوضع الأمني في بوركينا فاسو لم يتحسّن، وما زال البلد يشهد هجمات دامية على غرار مجزرة سيتينغا في شمال البلاد التي قتل فيها 86 مدنيا في منتصف يونيو (حزيران).


بوركينا فاسو الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو