دعوات في بريطانيا لمنع تحول {جدري القردة} إلى مرض متوطن

دعوات في بريطانيا لمنع تحول {جدري القردة} إلى مرض متوطن

السبت - 8 محرم 1444 هـ - 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15957]
مدخل عيادة صحية بدأت تقديم لقاح جدري القردة في واشنطن أمس (أ.ب)

طالبت مجموعات من مختلف الأطياف السياسية في بريطانيا، الحكومة، بتعزيز جهود مكافحة مرض جدري القردة، حتى لا يصبح «مرضاً متوطناً» في البلاد.
وذكرت وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا»، أن سلطات الصحة البريطانية دعت إلى الهدوء، لكن أعضاء بالحكومة دعوا وزير الصحة ستيف باركلي، إلى التحرك، حيث إن جدري القردة «يثير خوفاً وقلقاً حقيقيين» داخل مجتمعات المثليين.
وجاء في خطاب موجه لباركي، ويحمل توقيع فئات «إل جي بي تي»، أو مجتمع الميم (المثليين)، من أحزاب المحافظين والعمال والديمقراطيين الليبراليين والخضر والحزب الوطني الاسكوتلندي: «نحن فئات (إل جي بي تي) من مختلف الأحزاب السياسية، متحدون في مطالبة الحكومة بالتعامل مع تفشي جدري القردة كحالة طوارئ صحية عامة». وأضاف الخطاب: «لا يمكننا أن نسمح بأن يصبح جدري القردة مرضاً متوطناً في المملكة المتحدة».
وقال متحدث باسم وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، «جرى إعطاء الآلاف من جرعات لقاح جدري القردة بالفعل، ويعمل جهاز الصحة الوطني على دعوة هؤلاء الأكثر عرضة للإصابة».
جاء ذلك بعدما أعلنت الولايات المتحدة، الخميس، جدري القردة، حالة طوارئ صحية عامة، في خطوة من شأنها أن تفرج عن أموال، وتساعد في جمع البيانات، ونشر موظفين إضافيين لمكافحة المرض.
وقال وزير الصحة والخدمات الإنسانية، خافيير بيسيرا، في اتصال هاتفي، «نحن على استعداد لنقل استجابتنا إلى المستوى التالي في التصدي لهذا الفيروس، ونحث كل أميركي على التعاطي مع جدري القردة بجدية، وتحمل المسؤولية لمساعدتنا في مواجهة هذا الفيروس».
ويسري الإعلان الأميركي مبدئياً لمدة 90 يوماً لكنه قابل للتجديد، في وقت تجاوز عدد حالات الإصابة على مستوى البلاد 6600 إصابة، الخميس، حوالي ربعها من ولاية نيويورك. ويعتقد الخبراء أن العدد الحقيقي قد يكون أعلى بكثير في التفشي الحالي، لأن الأعراض قد تكون مخفية.
سلمت الولايات المتحدة 600 ألف جرعة من اللقاح «جينيوس» (JYNNEOS) الذي طور أساساً ضد الجدري، وسمح باستخدامه ضد جدري القردة. لكن هذا الرقم بالكاد يكفي نحو 1.6 مليون شخص يعدون من الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس وبحاجة ماسة للقاح.
في 23 يوليو (تموز)، أعلنت منظمة الصحة العالمية أعلى مستوى من التأهب، وهي حالة طوارئ للصحة العامة على مستوى دولي، لتعزيز مكافحة جدري القردة المعروف أيضاً باسم «أورتوبوكسفايروس سيميان».
وتشمل العلامات المبكرة للمرض ارتفاع درجة الحرارة وتضخم الغدد اللمفاوية وطفحاً جلدياً يشبه جدري الماء. ويشفى المرض عادة من تلقاء نفسه بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وأحياناً يستغرق شهراً.


المملكة المتحدة الصحة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو