«تويتر» ترفض مزاعم ماسك بأنه خُدع لإبرام اتفاق الاستحواذ

«تويتر» ترفض مزاعم ماسك بأنه خُدع لإبرام اتفاق الاستحواذ

الجمعة - 7 محرم 1444 هـ - 05 أغسطس 2022 مـ
شعار شبكة «تويتر» (أ.ب)

رفضت شركة «تويتر»، أمس (الخميس)، مزاعم إيلون ماسك، في محكمة بولاية ديلاوير الأميركية، بأنه تعرض لخداع فيما يتعلق بالتوقيع على صفقة شراء شركة التواصل الاجتماعي، قائلة إنها مزاعم «غير قابلة للتصديق ومخالفة للحقيقة».
وساق ماسك هذه المزاعم في دعوى مضادة رفعها يوم الجمعة الماضي، ولم يُعلن عنها إلا يوم الخميس، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.
وقالت «تويتر»، «وفقاً لماسك، فقد خُدع - وهو الملياردير المؤسس للعديد من الشركات الذي يتلقى النصح والمشورة من مصرفيين ومحامين في وول ستريت - من (تويتر) لتوقيع اتفاق اندماج قيمته 44 مليار دولار. هذه القصة غير قابلة للتصديق ومخالفة للحقيقة كما تبدو».
وهذا أحدث فصول ما قد تكون مواجهة قانونية كبرى بين أغنى شخص في العالم وعملاق وسائل التواصل الاجتماعي. ويتجه الطرفان إلى محاكمة في 17 أكتوبر (تشرين الأول) بعد أن سعى ماسك للتخلي عن صفقة الاستحواذ على «تويتر»، بسبب ما يقول إنها ادعاءات كاذبة تتعلق بحسابات زائفة على الموقع.
وتسعى الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقراً لإجبار ماسك على إتمام الصفقة، وتتهمه بتخريبها، لأنها لم تعد تخدم مصالحه. ولم يرد ممثل عن ماسك على الفور على طلب للتعليق.
وفي الدعوى المضادة التي تم الكشف عنها يوم الخميس، يتهم ماسك «تويتر» بتكثيف الجهود لإخفاء العدد الحقيقي لمستخدمي المنصة، مع تدهور السوق.
وتقول الدعوى المضادة، «مع اقتراب سوق صاعدة منذ وقت طويل من نهاية... علمت (تويتر) أن تزويد الأطراف التابعة لماسك بالمعلومات التي طلبتها» سيكشف الحقائق التي تخفيها.
وتقول «تويتر»، إن ماسك لم يقدم دليلاً يذكر لدعم هذه المزاعم «الخالية من الحقيقة».


أميركا تويتر

اختيارات المحرر

فيديو