تناول المكسرات... هل يقي من الإصابات بأمراض الكلى المزمنة؟

تناول المكسرات... هل يقي من الإصابات بأمراض الكلى المزمنة؟
TT

تناول المكسرات... هل يقي من الإصابات بأمراض الكلى المزمنة؟

تناول المكسرات... هل يقي من الإصابات بأمراض الكلى المزمنة؟

وفقاً لدراسة نُشرت ضمن عدد يوليو (تموز) الماضي للمجلة الأميركية لأمراض الكلى American Journal of Nephrology، فإن تناول المكسرات يرتبط بـ«انخفاض واضح» في معدل انتشار الإصابات بأمراض الكلى المزمنة CKD، وبانخفاض معدل الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب مع أو بدون مرض الكلى المزمن. ويرتبط أيضاً بانخفاض معدل الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية، لدى الناس غير المصابين بمرض الكلى المزمن.
- المكسرات والكلى
وقال الباحثون في حيثيات إجراء دراستهم الحديثة: «في ضوء الفوائد الفريدة للمكسرات على الأمراض القلبية الوعائية وعمليات التمثيل الغذائي في الجسم، نفترض أن المكسرات قد تعمل كذلك في مرض الكلى المزمن أيضاً. وبما أن مرض الكلى المزمن يرتبط ارتباطاً وثيقاً بأمراض القلب والأوعية الدموية، وبالسمنة، وباضطرابات الدهون والكولسترول، وبارتفاع ضغط الدم، وغيره. بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أن ارتفاع السكر في الدم وارتفاع ضغط الدم واضطراب التمثيل الغذائي للدهون والكولسترول ونشاط الالتهابات، هي عوامل خطر يمكن تقليلها عن طريق تناول المكسرات، وفي نفس الوقت فإن للمكسرات أيضاً دورا محوريا في التسبب في مرض الكلى المزمن».
ولكنهم أضافوا عددا من الإشكاليات في علاقة تناول المكسرات بأمراض الكلى المزمنة، والتي فرضت إجراء بحثهم في هذا الجانب، وذلك بقولهم ما ملخصه: «بعض الأدلة الإكلينيكية السابقة أظهرت أن تناول المكسرات يمكن أن يُحسن حالة مرض الكلى المزمن. ولكن حجم العينات في تلك الدراسات كان صغيراً نسبياً. وبالإضافة إلى ذلك، فإن المكسرات غنية بالبروتين والفوسفور، لذا فإن تناولها يتعارض مع النصيحة الغذائية لمرضى ضعف الكلى المزمن بضرورة خفض تناول الفوسفور ومحدودية تناول البروتين. وإزاء هاتين الملاحظتين، ثمة ضرورة لمعرفة ما إذا كان ينبغي دمج المكسرات ضمن تغذية مرضى ضعف الكلى المزمن، وكمية الحد اليومي المسموح منها». ولذا أوضحوا قائلين: «كان الهدف من هذه الدراسة هو فحص العلاقة بين تكرار تناول المكسرات وانتشار الإصابات بأمراض الكلى المزمنة والوفيات بسببها في السكان البالغين الأميركيين».
- مرض عالمي
وأمراض الكلى المزمنة أمست اليوم تمثل مشكلة صحية عالمية، فلقد زاد الانتشار العالمي لها بنسبة 30 في المائة بين أعوام 1990٠ و2017. والنسبة آخذة في الزيادة، كما يتوقع الخبراء الطبيون، بسبب انتشار عوامل خطر الإصابة بها والتي من أهمها: زيادة نسبة المتقدمين في العمر، وارتفاع الإصابات بمرض السكري، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم، وتفشي تناول مُسكنات الألم، وغيراه. وهو ما يمثل عبئاً اقتصادياً متزايداً، بسبب متطلبات الرعاية العلاجية لضعف الكلى وغسيل الكلى وعمليات زراعة الكلى.
ولذا فإن البحث عن وسائل الوقاية من تدهور وظائف الكلى، يمثل إحدى الأولويات الصحية للباحثين الطبيين. والتعديلات الغذائية، ذات التأثيرات الوقائية للمحافظة على الكلى، وذات التأثيرات العلاجية لمنع تطور تدهور وظائف الكلى، تمثل اليوم جزء أساسياً في الإدارة الإكلينيكية لمعالجة أمراض الكلى والوقاية منها. وفي معرض حديثها عن الوقاية من أمراض الكلى، تفيد المؤسسة القومية الأميركية للسكري والجهاز الهضمي والكلى NIDDK أن أولى خطوات ذلك، ضبط الحالات المرضية التي تتسبب بأمراض الكلى، كمرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب واضطرابات الكولسترول. وأن أولى خطوات ضبط هذه الحالات المرضية (المتسببة بأمراض الكلى المزمنة أو تدهورها)، هو الاختيارات الصحية في التغذية اليومية.
- فوائد صحية
والمكسرات هي أطعمة غنية بالعناصر الغذائية. وتحتوي على مركبات مفيدة، بما في ذلك الأحماض الدهنية غير المشبعة UFA، والبروتين النباتي، والألياف، والفيتوسترول (مركبات كيميائية تمنع امتصاص الأمعاء للكولسترول)، والفيتامينات، والمعادن، والفينولات Phenols (مركبات مضادة للأكسدة).
وفي الدراسات الوبائية والتجارب السريرية، وُجد أن لتناول المكسرات تأثيرات مفيدة على أمراض القلب والأوعية الدموية، والسمنة، والسكري، واضطرابات الكولسترول، والسرطانات، ومرض الكبد الدهني غير الكحولي. وتشير الدلائل العلمية إلى أنها قد تعمل عن طريق تقليل الإجهاد التأكسدي وخفض مستوى الالتهاب، وتحسين تفاعل الأوعية الدموية، وخفض مقاومة الجسم للأنسولين، وضبط اضطراب التمثيل الغذائي للدهون والكولسترول. وبالتالي، يوصى بتناول المكسرات بانتظام لكل من الأصحاء والمصابين بالأمراض القلبية الوعائية، وقد تم دمجها في العديد من الأنماط الغذائية الصحية. وفي هذه الدراسة الحديثة، حلل باحثون من جامعة هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا في ووهان بالصين، مجموع البيانات الطبية لأكثر من 6 آلاف شخص من البالغين في الولايات المتحدة، لبحث مدى الارتباط بين تناول المكسرات ومدى انتشار الإصابات بأمراض الكلى المزمنة ومعدلات الوفيات المرتبطة بضعف الكلى المزمن.
وقال الباحثون في خلفية الدراسة: «في العديد من الدراسات، وُجد أن المكسرات لها آثار مفيدة على بعض الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان. ومع ذلك، هناك القليل من الدراسات لإظهار آثار المكسرات على أمراض الكلى المزمنة. وبالتالي، أجرينا هذه الدراسة لفحص العلاقة بين تكرار استهلاك المكسرات وانتشار الإصابات والوفيات بأمراض الكلى المزمنة، بين البالغين في الولايات المتحدة الأميركية».
ووجد الباحثون أن تناول المكسرات من مرة إلى ست مرات في الأسبوع، كان مرتبطاً بانخفاض معدل انتشار مرض الكلى المزمن. إضافة إلى أن ارتفاع تناول الجوز (عين الجمل) بالذات، من قبل غير المصابين بمرض الكلى المزمن، ارتبط بشكل كبير بانخفاض معدل الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب، وكذلك انخفاض الوفيات بسبب الأمراض القلبية الوعائية. كما كان هناك ارتباط عكسي كبير ومستمر بين تناول المكسرات مرة واحدة إلى ست مرات في الأسبوع، وبين الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب لدى مرضى الكلى.
وفي مناقشتهم للنتائج التي توصلوا إليها، قال الباحثون: «قد يعمل التأثير الوقائي للمكسرات على تقليل مخاطر الإصابة بمرض الكلى المزمن وتقليل الوفيات الناتجة عن جميع الأسباب، من خلال فوائدها في تقليل الالتهاب وتحسين اضطرابات التمثيل الغذائي للدهون والكولسترول وضبط ارتفاع ضغط الدم وتحسين صحة الأمعاء».

- هل تسبب المكسرات زيادة في الوزن؟
> أحد الأسئلة المتكررة، هل يتسبب تناول المكسرات في زيادة الوزن؟ والإجابة تعتمد على جانبين، الأول يتعلق بالكمية المتناولة منها، والآخر يتعلق بمكونات المكسرات نفسها من العناصر الغذائية.
وفي الجانب الأول، من الطبيعي أن يكون الإفراط في تناول كميات كبيرة من «أي نوع» من المنتجات الغذائية التي تحتوي على سكريات ودهون وبروتينات، سبباً في زيادة الوزن، بغض النظر عن كون ذلك الطعام أو المنتج الغذائي ذا قيمة صحية عالية أو منخفضة. وهذا ينطبق على المكسرات واللحوم ومشتقات الألبان وأنواع الحبوب، وكذلك ينطبق على سندوتشات الهامبرغر وأصابع البطاطا المقلاة بالدهن وقطع الدجاج المقلي وأطباق الأرز باللحم والمقرمشات وغيرها.
وفي الجانب الأول (أي الكمية)، المطلوبة صحياً وبشكل يومي، كما يقول البروفسور غاري فريزر، الأستاذ في كلية الصحة العامة بجامعة لوما ليندا: «كل ما يتطلب الأمر هو تناول مجموعة متنوعة من أنواع المكسرات، تؤكل بكميات صغيرة كل يوم، أي بعدد من الحبات يتراوح ما بين 10 إلى 14 من خليط المكسرات، وستخفض نسبة الكوليسترول الخفيف الضار في الدم، الكوليسترول السيئ».
وبالنسبة للجانب الآخر، نشر باحثون من جامعة جورجيا بالولايات المتحدة مراجعة تحليلية منهجية للدراسات التي فحصت من قبل العلاقة بين تناول المكسرات وزيادة وزن الجسم، وتم نشرها ضمن عدد مارس (آذار)/ أبريل (نيسان) 2021 من «مجلة التغذية المتقدمة» Advances in Nutrition. وكان عنوان دراستهم هو النتيجة التي توصلوا إليها، وهو «لا يؤدي تناول المكسرات إلى زيادة الوزن». وأفاد الباحثون في نتائج الدراسة ما ملخصه: «لقد درسنا العلاقة بين تناول المكسرات والتغيرات في الوزن على مدى 5 سنوات، وشملنا حوالي 375 ألف شخص من البالغين في عشر دول أوروبية. وفي دراسات تناول المكسرات مع تعليمات الاستبدال الغذائي (تقليل تناول أطعمة أخرى خلال اليوم لمعادلة كمية كالوري السعرات الحرارية في المكسرات)، كان ثمة انخفاض كبير في النسبة الكلية للشحوم في الجسم. وارتبطت زيادة تناول المكسرات بانخفاض زيادة الوزن وتقليل خطر الإصابة بزيادة الوزن أو السمنة. ويمكن أن يكون دمج المكسرات كجزء من نمط غذائي صحي، استراتيجية فعالة لإجراء تعديلات غذائية يمكن تحقيقها للوقاية الأولية من السمنة».
ولذا، طالما أن المرء يُحافظ على إجمالي كمية الدهون التي يتناولها عند حدود 30 في المائة من إجمالي السعرات الحرارية لطعامه اليومي، فلا داعي للقلق بشأن وزن الجسم، عندما تكون كمية المكسرات المتناولة معتدلة، أي في حدود ما يملأ الكف يومياً.

- لماذا تعتبر المكسرات منتجات غذائية مفيدة للصحة؟
> المكسرات بالتعريف العلمي، ثمار يحيط بها غلاف صلب. وهي كنوع من المنتجات الغذائية النباتية، مصدرٌ ممتازٌ للألياف والدهون الصحية والبروتين والمعادن والفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة، ما يجعلها جزءاً أساسياً في النظام الغذائي الصحي للأشخاص في كافة الأعمار دون استثناء، وذلك لأسباب عدة. والسبب الأول أن المكسرات بالعموم مصادر غنية بأنواع شتى من المعادن والفيتامينات. وكمثال لبعضها وليس جميعها، فإن 30 غراما من اللوز يقدم للجسم أكثر من 100 في المائة من الاحتياج اليومي لفيتامين إي E. ونفس الكمية من الكاجو يمكن أن توفر ما يقرب من ثلاثة أرباع الاحتياج اليومي للنحاس. ويحتوي نفس الوزن من المكسرات البرازيلية على 10 أضعاف الاحتياج اليومي من السيلينيوم، وتناول نفس الكمية من الصنوبر يقدم ما يقرب من ثلث الاحتياج اليومي للزنك.
والسبب الآخر، هو عملها على «ضبط الشهية». لأن تناول كمية معتدلة من المكسرات يساعد على تقليل تناول الأطعمة التي تزيد في وزن الجسم والتي لا تحتوي على عناصر غذائية صحية. وفي هذا الشأن أشار باحثون أستراليون في دراسة نشرت ضمن عدد 6 أكتوبر (تشرين الثاني) 2018 من مجلة المغذيات Nutrientsبقولهم: «ولأن تناول المكسرات يمنح الشعور بامتلاء الشبع، فإن تناولها يقلل من كمية الأطعمة المستهلكة في الوجبة. وقد أظهرت الدراسات أن ما بين 54 إلى 150 في المائة من الطاقة التي يقدمها تناول المكسرات يتم تعويضها من خلال خفض تلقائي في تناول الطعام اللاحق في وجبة الطعام».
والسبب الثالث أنها وسيلة غذائية للوقاية طويلة الأمد، من الإصابة ببعض أهم الأمراض، كأمراض القلب والشرايين واضطرابات الكولسترول والدهون وأنواع من السرطان، وغيرها. وإحدى أهم آليات ذلك تأثير تناولها في خفض نسبة الكولسترول الخفيف في الدم LDL، وهو نوع الكولسترول الضار بالقلب والأوعية الدموية، وكذلك رفع مستوى الكولسترول الثقيل الحميد HDL.
ويحدث هذا لأن المكسرات أصلاً خالية من الكولسترول (الكولسترول لا يُوجد على الإطلاق في أي منتج غذائي نباتي المصدر، بل فقط في المنتجات الحيوانية). ولأن دهون المكسرات دهون غير مشبعة، فإن تناولها يسهم في خفض الكولسترول في الدم. وكذلك لأن المكسرات تحتوي على مواد فايتوستيرول المساعدة على خفض امتصاص الأمعاء للكولسترول. ولأن المكسرات غنية بالألياف الطبيعية التي تعمل على خفض امتصاص الأمعاء للكولسترول وإبطاء امتصاص الأمعاء للسكريات. وكذلك هي غنية أيضاً بمادة أرجنين، التي تُنشط إنتاج الجسم لمركبات أكسيد النيتريك الموسعة للشرايين القلبية، إضافة إلى غنى المكسرات بالمواد المضادة للأكسدة.


مقالات ذات صلة

يوميات الشرق  دواء «أوزمبيك» (رويترز)

آثار جانبية للحمل بـ«أطفال أوزمبيك»... البدانة تعود من الباب الواسع

أعراض حادة مثل الجوع الشديد وزيادة الوزن السريعة بعد التوقف عن هذه الأدوية لحماية صحة أجنتهن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق بعض الضغوط في الحياة اليومية أمر لا مفر منه لكن البقاء في حالة توتر أمر غير صحي (رويترز)

للعالقين بدوامة الكر أو الفر... 5 طرق لتخطي التوتر

هل تتذكر وقتاً شعرت فيه بالتوتر قبل حدث كبير في حياتك، ثم شعرت بعد ذلك وكأن ثقلاً قد رفع عن عاتقك؟

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا الهواتف الذكية والشاشات تؤثر سلباً على النمو الطبيعي للأطفال (أ.ف.ب)

كيف تقتل الهواتف الذكية أطفالنا؟

أكد عالم نفس اجتماعي أميركي شهير أن الهواتف الذكية تدمر الأطفال وتقتلهم بشكل غير مباشر حيث تشجعهم على إيذاء أنفسهم وتؤثر سلباً على نموهم العقلي والجسدي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك 5 آثار جانبية للإفراط بتناول الفيتامينات المتعددة

5 آثار جانبية للإفراط بتناول الفيتامينات المتعددة

يلجأ العديد من الأشخاص إلى مكملات الفيتامينات المتعددة كوسيلة لضمان تلبية احتياجاتهم الغذائية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أعراض منها الإسهال والانتفاخ... ماذا يفعل «البروتين بار الصحي» بجسمك؟

من المتوقع أن تنمو سوق ألواح البروتين العالمية (ياهو)
من المتوقع أن تنمو سوق ألواح البروتين العالمية (ياهو)
TT

أعراض منها الإسهال والانتفاخ... ماذا يفعل «البروتين بار الصحي» بجسمك؟

من المتوقع أن تنمو سوق ألواح البروتين العالمية (ياهو)
من المتوقع أن تنمو سوق ألواح البروتين العالمية (ياهو)

يعمل البروتين على إصلاح وبناء الأنسجة، وتقليل الجوع، وقد يساعد على إنقاص الوزن.

أضف العبارة السحرية «عالية البروتين» إلى أغلفة الخبز أو الزبادي أو حتى الآيس كريم، ما سيضفي عليها فجأة هالة صحية، بحسب تقرير لصحيفة «التلغراف» البريطانية.

ووفق «Fortune Business Insights»، فمن المتوقع أن تنمو سوق ألواح البروتين (protein bar) العالمية من 3.71 مليار جنيه إسترليني في عام 2022 إلى 5.60 مليار جنيه إسترليني بحلول عام 2029. وبعدما كانت هذه المنتجات تُباع في المتاجر المتخصصة في الأطعمة الصحية للرياضيين ولاعبي كمال الأجسام، أصبحت الآن متاحة في كل مكان، في محلات السوبر ماركت والمتاجر الصغيرة.

يمكن أن تحتوي ألواح البروتين على نحو 20 غراماً من البروتين، مما يوفر نحو ثلث كمية البروتين اليومية الموصى بها لشخص متوسط الحجم في المملكة المتحدة.

ولكن على الرغم من أنها تحتوي على كمية كبيرة من البروتين، فإن معظمها يحتوي أيضاً على نسبة عالية من السعرات الحرارية، وعديد منها يحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة غير الصحية. يتم تصنيف معظمها أيضاً على أنها أطعمة فائقة المعالجة.

وبحسب التقرير، فإن الدراسات حول فوائد ألواح البروتين الصحية محدودة. وفي هذا المجال، أوضح نافيد ستار، أستاذ طب القلب والأوعية الدموية في كلية القلب والأوعية الدموية والصحة الأيضية بجامعة غلاسكو، أن «هناك كثيراً من الأدلة الجيدة على أن البروتين يثبط الشهية. لكن مسألة ما إذا كانت ألواح البروتين مفيدة للصحة في حد ذاتها لم تتم تجربتها بعد».

أما روب هوبسون، اختصاصي التغذية الرياضية ومؤلف كتاب «Unprocess Your Life»، فأشار إلى أن «الناس مهووسون بالبروتين، لكنهم يخلطون بين عبارة (عالية البروتين) وكلمة (صحية)؛ لأنهم يعتقدون بأن البروتين هو أهم عنصر غذائي يجب الحصول عليه في نظامك الغذائي».

ووُصف عديد من ألواح البروتين بأنها «مزيج من المكونات الغريبة، والروابط، والمحليات، والمستحلبات، التي تشير بعض الدراسات إلى أنها تؤثر سلباً في الأمعاء. إنها أغذية فائقة المعالجة».

وتحتوي المكونات على «المالتيتول»، وهو مُحلي يمكن أن يسبب الإسهال، وبروتين مصل اللبن الذي يمكن أن يسبب الانتفاخ، و«السكرالوز»، الذي يمكن أن يؤثر في مجموعة متنوعة من بكتيريا الأمعاء، و«الإينولين»، وهو مصدر للألياف يمكن أن يؤدي إلى الانتفاخ، وفق التقرير.

وتظهر الدراسات القليلة التي أُجريت على ألواح البروتين نتائج مختلطة. وخلصت إحدى الدراسات التي أجراها باحثون في جامعة ولاية أريزونا ونُشرت العام الماضي في مجلة «Functional Foods» إلى أن تناول ألواح البروتين يومياً يمكن أن يزيد كتلة الدهون «بشكل كبير». خلصت دراسة أُجريت عام 2021 على نخبة من الرياضيين إلى أن استهلاك ألواح البروتين أدى إلى تحسين «التكيف الفسيولوجي للرياضيين بعد التدريب».

وفي الوقت نفسه، قارنت دراسة أُجريت عام 2006 تأثيرات ارتفاع مستويات البروتين والألياف في مستويات الغلوكوز والإنسولين في مجموعة مكونة من 23 امرأة، ووجدت أن استجابات الغلوكوز والأنسولين ومستويات الغلوكوز القصوى كانت أقل بشكل ملحوظ لدى أولئك اللاتي تناولن ألواحاً عالية في البروتين والألياف مقارنة بالنساء اللاتي تناولن ألواحاً غنية بالدهون والسكر. كما أن تناول وجبة عالية البروتين في الصباح يقلل من استهلاك الطاقة في الغداء بنسبة 5 في المائة.

لكن بريا تيو، اختصاصية التغذية المتخصصة أكدت أن «معظمنا بشكل عام يحصل على ما يكفي من البروتين من وجباتنا الغذائية العادية»، وأوصت بعدم الاعتماد على الوجبات الخفيفة فائقة المعالجة، وهي معظم ألواح البروتين الأكثر مبيعاً.

وقالت: «نحن جميعاً بحاجة إلى البروتين في وجباتنا الغذائية؛ فهو من المغذيات الكبيرة المهمة جداً، وكذلك الكربوهيدرات والدهون. المفتاح ليس التركيز على مادة مغذية أو مجموعة غذائية واحدة فقط، بل السعي لتحقيق التوازن. لن يحتاج الشخص العادي إلى ألواح البروتين يومياً، لكن هذا لا يعني أنه يجب استبعاد جميع ألواح البروتين، أو أن جميعها مغذية القدر نفسه».


5 أطعمة لها نفس تأثير هرمون الشبع مثل «أوزمبيك»

الأفوكادو (أرشيفية-رويترز)
الأفوكادو (أرشيفية-رويترز)
TT

5 أطعمة لها نفس تأثير هرمون الشبع مثل «أوزمبيك»

الأفوكادو (أرشيفية-رويترز)
الأفوكادو (أرشيفية-رويترز)

عقار «أوزمبيك» هو علاج لمرض السكري من النوع 2 والذي يوصف أيضاً لقدرته على إنقاص الوزن. ووافقت هيئة تنظيم الأدوية في بريطانيا على جرعة أعلى تحت الاسم التجاري «ويغوفي» لعلاج السمنة. العنصر النشط في كلا الدواءين هو سيماغلوتيد الذي يعمل عن طريق محاكاة عمل هرمون «GLP-1» الذي يتم إطلاقه بشكل عام عن طريق الأمعاء بعد تناول الوجبة. يرسل «GLP-1» إشارات إلى الدماغ بأننا ممتلئون، ما يمنعنا من الإفراط في تناول الطعام.

ووفق تقرير نشرته صحيفة «تلغراف» البريطانية، قد تكون هناك آثار جانبية لـ«أوزمبيك» من الغثيان إلى الإمساك وحرقة المعدة. ولكن اليوم، بإمكان المرء تنظيم شهيته بشكل طبيعي أكثر عن طريق زيادة الأطعمة التي تتسبب بإفراز نفس هرمون الشبع مثل «أوزمبيك».

إليكم 5 أطعمة تطلق نفس هرمون «الامتلاء» مثل «أوزمبيك»:

1- الشوفان والحبوب الكاملة

وجدت دراسة أجريت عام 2016 أن الألياف القابلة للذوبان الموجودة في الشوفان والحبوب الكاملة الأخرى يتم تخميرها بواسطة الأمعاء التي تنتج الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة (SCFAs)، والتي تحفز إطلاق «GLP-1». من الممكن مزج بعض الشوفان في عصير مع مكونات أخرى غنية بالألياف لبداية مشبعة لليوم.

2- البيض

البيض عموما غني بالبروتين فحسب، ما يجعله يستغرق وقتاً أطول للهضم من الدهون أو الكربوهيدرات، وبالتالي يبقينا نشعر بالشبع لفترة أطول، ولكن الأبحاث الحديثة وجدت أن بياض البيض يحتوي على الببتيدات التي تحفز إنتاج «GLP-1».

الأبحاث الحديثة وجدت أن بياض البيض يحتوي على الببتيدات التي تحفز إنتاج «GLP-1» (أرشيفية-رويترز)

يحتوي الصفار على وفرة من العناصر الغذائية الأساسية بما في ذلك الفيتامينات B2 وB12 وD والكولين والسيلينيوم واليود، وتظهر الأبحاث أن الكوليسترول الموجود في البيض لا يرفع بشكل كبير مستويات الكوليسترول الضار في الدم.

3- المكسرات

المكسرات عبارة عن مجموعة غذائية صغيرة مليئة بالبروتين والألياف، والتي رأينا بالفعل أنهما مهمان لإطلاق «GLP-1». كما أنها تحتوي على كمية جيدة من الدهون الصحية التي تخفف من استجابة الجسم للإنسولين، وتدعم إنتاج «GLP-1».

مجموعة من المكسرات (أرشيفية-رويترز)

يعد تناول حفنة صغيرة من المكسرات كوجبة خفيفة أمراً سهلاً، ولكن تضمين المكسرات في الوجبات يعد طريقة ممتازة لمنع ارتفاع الغلوكوز بعد الأكل.

4- الأفوكادو

الأفوكادو ليس مجرد مصدر كبير للدهون الصحية الأحادية غير المشبعة فحسب، فقد وجدت دراسة أجراها مركز أبحاث التغذية في معهد إلينوي للتكنولوجيا عام 2019 أن تناول الأفوكادو مع الوجبات يزيد من مستويات «GLP-1» لدى المشاركين.

5- تناول الخضار قبل الوجبة

وجدت دراسة أجريت عام 2022 أن تناول الخضار قبل الوجبة ينظم مستويات السكر في الدم ويزيد مستويات «GLP-1»، خاصة بعد 60 دقيقة من تناول الطعام.


5 آثار جانبية للإفراط بتناول الفيتامينات المتعددة

5 آثار جانبية للإفراط بتناول الفيتامينات المتعددة
TT

5 آثار جانبية للإفراط بتناول الفيتامينات المتعددة

5 آثار جانبية للإفراط بتناول الفيتامينات المتعددة

يلجأ العديد من الأشخاص إلى مكملات الفيتامينات المتعددة كوسيلة لضمان تلبية احتياجاتهم الغذائية.

وفي حين أن هذه المكملات يمكن أن تكون مفيدة عند استخدامها بشكل مناسب، إلا أن هناك خطرًا مرتبطًا بالاستهلاك المفرط. حيث إن تناول الكثير من الفيتامينات والمعادن يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الآثار الجانبية التي قد تكون لها عواقب وخيمة على الصحة. وفق «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

الآثار الجانبية للاستهلاك المفرط للفيتامينات:

يكشف الخبير الدكتور بهوميش تياجي الطبيب العام بمستشفى شاردا 5 آثار جانبية للإفراط بتناول الفيتامينات المتعددة:

1. التسمم

أحد المخاوف الرئيسية المتعلقة بالاستهلاك المفرط للفيتامينات هو خطر التسمم.

يمكن أن تكون بعض الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك الكالسيوم والحديد وفيتامين (د) وفيتامين (أ)، ضارة عند تناولها بجرعات عالية.

ويمكن أن تشمل أعراض التسمم الصداع والدوخة والغثيان والقيء والإسهال وعدم الراحة في البطن، وفي الحالات الشديدة، تلف الأعضاء.

ومن المهم أن تتذكر أن قدرة الجسم محدودة على معالجة هذه العناصر الغذائية والتخلص منها، لذا فإن استهلاكها بشكل زائد يمكن أن يطغى على أنظمته الطبيعية.

2. اختلال المغذيات

هناك نتيجة محتملة أخرى للإفراط بتناول الفيتامينات المتعددة وهي اختلال توازن العناصر الغذائية في الجسم. إذ إن تناول كميات زائدة من فيتامين أو معدن واحد يمكن أن يخل بالتوازن الدقيق الموجود داخل الجسم، ما يؤدي إلى اختلال التوازن أو نقص العناصر الغذائية الأخرى. على سبيل المثال، قد تتداخل الجرعات العالية من الزنك مع امتصاص النحاس، في حين أن زيادة فيتامين (C) يمكن أن تمنع امتصاص النحاس والسيلينيوم. كما يمكن أن يكون لهذا الخلل تأثيرات واسعة النطاق على الصحة العامة والرفاهية.

3. تهيج الجهاز الهضمي

بالإضافة إلى الإخلال بتوازن العناصر الغذائية، فإن الاستهلاك المفرط للفيتامينات يمكن أن يسبب أيضًا عدم الراحة في الجهاز الهضمي. حيث تحتوي العديد من مكملات الفيتامينات المتعددة على مواد يمكن أن تهيج الجهاز الهضمي، ما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل الغازات أو الانتفاخ أو الإمساك أو الإسهال.

قد تكون هذه الآثار الجانبية غير مريحة وقد تمنع الأفراد من الاستمرار في تناول المكملات الغذائية حسب التوجيهات.

4. ردود الفعل التحسسية

قد يواجه بعض الأشخاص ردود فعل سلبية تجاه بعض الإضافات أو الحشوات أو المكونات الموجودة في مكملات الفيتامينات المتعددة.

يمكن أن تظهر ردود الفعل هذه على شكل طفح جلدي أو حكة أو تورم أو صعوبة في التنفس. لذا من الضروري قراءة قائمة المكونات بعناية والتشاور مع أخصائي الرعاية الصحية إذا كانت لديك أي مخاوف بشأن مسببات الحساسية المحتملة أو عدم تحملها.

5. التفاعلات مع الأدوية

ومن المهم أيضا النظر في التفاعلات المحتملة بين الفيتامينات المتعددة والأدوية الأخرى.

يمكن أن تتفاعل بعض الفيتامينات والمعادن مع الأدوية الموصوفة، ما يقلل من فعاليتها أو يزيد من خطر آثارها الجانبية؛ على سبيل المثال، يمكن لفيتامين (E) أن يعزز تأثيرات أدوية تسييل الدم، ما قد يؤدي إلى زيادة خطر النزيف. وبالمثل، يمكن أن يتداخل فيتامين (K) مع مخففات الدم مثل الوارفارين، ما يجعل الحفاظ على مستوى ثابت من منع تخثر الدم أكثر صعوبة.

وفي حين أن مكملات الفيتامينات المتعددة يمكن أن تلعب دورًا قيمًا في دعم الصحة العامة، إلّا انه من الضروري استخدامها بشكل مسؤول. فإذا كنت تفكر في إضافة الفيتامينات المتعددة إلى روتينك اليومي تأكد من التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أولاً لتحديد الجرعة المناسبة والتأكد من أنها لن تتداخل مع أي أدوية أو حالات أخرى قد تكون لديك.

صحتك مهمة للغاية بحيث لا يمكن المقامرة بها؛ من أجل ذلك اعط الأولوية دائمًا للسلامة والاعتدال عندما يتعلق الأمر بالمكملات الغذائية.


الصداع النصفي مرتبط بنقص بعض الفيتامينات ؟! تعرّف عليها

الصداع النصفي مرتبط بنقص بعض الفيتامينات ؟! تعرّف عليها
TT

الصداع النصفي مرتبط بنقص بعض الفيتامينات ؟! تعرّف عليها

الصداع النصفي مرتبط بنقص بعض الفيتامينات ؟! تعرّف عليها

يتميز الصداع النصفي بألم وخفقان قوي أو أحاسيس نابضة على جانب واحد من الدماغ. وغالبًا ما يكون مصحوبًا بالغثيان والقيء وزيادة الحساسية للضوء والأصوات. ويمكن أن تستمر نوبات الصداع النصفي لساعات أو أيام. كما يمكن أن يكون الألم شديدًا بما يكفي للتداخل مع المهام العادية.

والصداع النصفي هو أيضًا حالة عصبية شائعة يمكن أن تؤثر على صحة الأشخاص وحياتهم الاجتماعية والعملية. وقد يكون لا يطاق بالنسبة للفرد العادي.

وتشير الأبحاث إلى أن بعض حالات نقص الفيتامينات قد تكون مرتبطة بتكرار وشدة نوبات الصداع النصفي. وفق ما يذكر تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

وحسب التقرير، تُعرف المرحلة الأولى من الصداع النصفي بالمرحلة البادرية، وغالبًا ما تحدث قبل بضع دقائق إلى عدة ساعات من بداية الصداع النصفي. اما الأعراض الشائعة فهي التثاؤب والتهيج والتعب.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قالت الدكتورة سونيا لال جوبتا طبيبة أعصاب مديرة مجموعة مستشفيات مترو «يشعر الكثير من الناس بالقلق، ما يشير إلى الصداع النصفي الوشيك».

وفيما يلي بعض الفيتامينات التي قد يساهم نقصها في الإصابة بالصداع النصفي:

1. فيتامين (د)

ارتبط نقص فيتامين (د) بارتفاع وتيرة الإصابة بالصداع النصفي. إذ يلعب هذا الفيتامين دورًا حاسمًا في صحة الأعصاب والحد من الالتهابات، وهو ما قد يرتبط بتأثيره على تكرار الصداع النصفي.

وتشير الدراسات إلى أن تناول مكملات فيتامين (د) قد يقلل من تكرار النوبات لدى الأفراد الذين لديهم مستويات منخفضة من هذه المغذيات.

2. المغنيسيوم

على الرغم من أنه ليس فيتامينًا ولكنه معدن، إلا أن دور المغنيسيوم مهم بما يكفي في الوقاية من الصداع النصفي.

ويعد نقص المغنيسيوم أحد أكثر حالات النقص المدعومة جيدًا المرتبطة بالصداع النصفي. المغنيسيوم مهم لوظيفة الأعصاب المناسبة. حيث يساعد على تنظيم إطلاق الناقلات العصبية. وفقا لأحد الأبحاث، ويمكن أن تكون مكملات المغنيسيوم فعالة في الوقاية من الصداع النصفي، وخاصة تلك المرتبطة بأعراض الدورة الشهرية.

3. فيتامين ب2 (ريبوفلافين)

فيتامين (ب2) أو (الريبوفلافين)، ضروري لإنتاج الطاقة في الخلايا، ونقصه يمكن أن يضعف الوظائف الخلوية في الدماغ المرتبطة بالصداع النصفي.

ووفقًا للمنشور الرسمي لكلية أطباء الأسرة بكندا، يمكن أن يكون الريبوفلافين مفيدًا في تقليل تكرار الصداع النصفي وشدته، ما يجعله توصية شائعة للأشخاص الذين يعانون من نوبات متكررة.

4. الإنزيم المساعد Q10

على الرغم من أنه ليس فيتامينًا تقليديًا، إلا أن الإنزيم المساعد (Q10) عبارة عن مادة مغذية تعمل بشكل مشابه للفيتامينات في الجسم. فهو ضروري لإنتاج الطاقة وحماية مضادات الأكسدة.

ولقد وجدت العديد من الدراسات أن (CoQ10) يمكن أن يقلل من تكرار الصداع النصفي.

5. فيتامين (ب12)

في حين أن العلاقة المباشرة بين نقص فيتامين (ب 12) والصداع النصفي أقل وضوحا، إلّا إن فيتامين (ب 12) ضروري للصحة العصبية العامة ووظيفتها. فهو يساعد في إنتاج الحمض النووي وخلايا الدم الحمراء ويدعم عمل الخلايا العصبية.

ويمكن أن يؤدي نقص فيتامين (ب12) إلى أعراض عصبية قد تؤدي إلى تفاقم الصداع النصفي أو تحفيزه لدى بعض الأفراد.

6. فيتامين (ب6)

فيتامين (ب6) مهم لإنتاج بعض الناقلات العصبية في الدماغ، مثل السيروتونين، والتي يمكن أن تؤثر على أمراض الصداع النصفي.

إن أوجه النقص في فيتامين (ب6)، على الرغم من أنها أقل شيوعًا من فيتامين (ب2)، قد تساهم أيضًا في ظهور أعراض الصداع النصفي.

وفي المحصلة، إذا كنت تعاني من الصداع النصفي وتشتبه في أن نقص التغذية قد يكون عاملاً مساهماً، فمن الجيد مناقشة هذا الأمر مع الطبيب. يمكنه التوصية بإجراء اختبارات الدم للتحقق من مستويات هذه العناصر الغذائية واقتراح التعديلات الغذائية أو المكملات الغذائية بناءً على احتياجاتك الخاصة. حيث ان معالجة أوجه القصور لا تساعد فقط في تقليل تكرار وشدة الصداع النصفي ولكن أيضًا في تحسين الصحة العامة.


اكتشاف مذهل...مضاد حيوي يساعد في العثور على الخلايا السرطانية

اكتشاف مذهل...مضاد حيوي يساعد في العثور على الخلايا السرطانية
TT

اكتشاف مذهل...مضاد حيوي يساعد في العثور على الخلايا السرطانية

اكتشاف مذهل...مضاد حيوي يساعد في العثور على الخلايا السرطانية

اكتشف مجموعة من الباحثين بجامعة أوساكا اليابانية أن المضادات الحيوية المعروفة باسم «تتراسيكلين» تساعد جهاز المناعة في العثور على الخلايا السرطانية بطريقة مختلفة عن العلاجات المناعية الحالية؛ حيث تعمل على تحفيز الخلايا المناعية (الخلايا الليمفاوية التائية) على مهاجمة الخلايا السرطانية وتدميرها.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قالت المعدة الرئيسية للدراسة الدكتورة ماري تون «درسنا تأثير المضاد الحيوي تتراسيكلين-مينوسيكلين في الدم وأنسجة الورم لدى مرضى سرطان الرئة، فوجدنا أنه يعزز النشاط المضاد للأورام في الخلايا الليمفاوية التائية من خلال استهداف غالاكتين-1 (البروتين المثبط للمناعة الذي تنتجه الخلايا السرطانية)». وذلك وفق ما نشر موقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص، نقلا عن مجلة «العلاج المناعي للسرطان».

فقد وجد فريق البحث أن بروتين «غلاكتين-1» يساعد الخلايا السرطانية على الاختباء من الجهاز المناعي عن طريق منع الخلايا الليمفاوية التائية من الوصول إلى الورم. لكن بعد تطبيق علاج «تتراسيكلين»، لم يعد «غالاكتين-1» قادرا على إيقاف هجوم الخلايا الليمفاوية التائية. لذا، قد يكون حجب «غالاكتين-1» هو المفتاح لعلاجات السرطان الجديدة.

من جانبه، يقول الدكتور كوتا إيواهوري المعد المشارك في الدراسة «لدى هذه المضادات الحيوية آلية عمل مختلفة عن مثبطات نقاط التفتيش المناعية والعلاجات المناعية الأخرى المستخدمة لعلاج السرطان. من أجل ذلك نأمل أن يؤدي هذا البحث إلى تطوير أدوية جديدة تستهدف مسارات مناعية مختلفة يمكن أن تفيد الأشخاص المصابين بالسرطان، وخاصة أولئك الذين لا يستفيدون من العلاجات المناعية الحالية».

يذكر أن المضاد الحيوي «تتراسيكلين» استُخدم لعلاج الأمراض المعدية لسنوات عديدة في جميع أنحاء العالم.


«تشعيع البلازما» طريقة ثورية جديدة تسرّع شفاء كسور العظام

«تشعيع البلازما» طريقة ثورية جديدة تسرّع شفاء كسور العظام
TT

«تشعيع البلازما» طريقة ثورية جديدة تسرّع شفاء كسور العظام

«تشعيع البلازما» طريقة ثورية جديدة تسرّع شفاء كسور العظام

الكسور المنزاحة أو المعقدة تتطلب إجراء عمليات جراحية وربما فترات تعافي طويلة بينما يظل المريض غير قادر على الحركة جزئيًا أو كليًا.

وبهدف تقليل أوقات التعافي، تركز مجموعة بحثية بقيادة جامعة أوساكا ميتروبوليتان اليابانية على «تشعيع البلازما» كوسيلة علاجية لتسريع شفاء العظام.

وكان كوسوكي سايتو من قسم جراحة العظام وهو طالب دراسات عليا بكلية الدراسات العليا للطب، والأستاذ المشارك هيروميتسو تويودا، والبروفيسور هيرواكي ناكامورا، والأستاذ في كلية الدراسات العليا للهندسة جون سيوك أوه من بين الباحثين الذين استخدموا فئران المختبر بتجربتهم.

وقام الباحثون بكسر أرجل الفئران بطريقتين؛ كانت مجموعة واحدة مكونة من 24 فأرًا تعاني من كسور طبيعية يسهل شفاؤها بشكل عام. وكانت المجموعة الأخرى المكونة من 20 فأرا تعاني من كسور تعرف باسم الكسور غير الملتحمة؛ حيث عادة ما يكون الشفاء طويلا أو لا يحدث.

وتم بعد ذلك تشعيع بعضها باستخدام بلازما الضغط الجوي غير الحراري، والتي لم تقدم لمجموعة الكسور الطبيعية أي مزايا مهمة ولكنها عززت وقت الشفاء والتعافي للفئران المصابة بكسور غير ملتحمة. فيما كانت قوة المناطق الملتئمة لدى الفئران غير المشععة أقوى بنحو 3.5 مرة من تلك الموجودة في الفئران غير المشععة.

علاوة على ذلك، أظهرت دراسة مختبرية لخلايا ما قبل تكون العظم التي تم تشعيعها بالبلازما لمدة 5 إلى 15 ثانية أن نشاط البروتين الذي يعد مؤشرًا على تمايز الخلايا العظمية قد زاد، ما يشير إلى أن نضوج هذه الخلايا المكونة للعظم كان يتقدم. وذلك وفق ما نقل موقع «ميديكال إكسبريس» الطبي عن مجلة «PLOS ONE» العلمية المرموقة.

من أجل ذلك، أعلن البروفيسور تويودا، أن «التعاون بين المجالين الطبي والهندسي يخلق تقنيات طبية جديدة لم تكن موجودة من قبل. ومستقبلا من المتوقع أن يساهم الجمع بين طريقة العلاج هذه وعلاجات الكسور الحالية في دمج العظام بشكل أكثر موثوقية مع أوقات تعافي أقصر».


خبراء يحذرون من الاستهانة بـ«الأورام الخاملة»

خبراء يحذرون من الاستهانة بـ«الأورام الخاملة»
TT

خبراء يحذرون من الاستهانة بـ«الأورام الخاملة»

خبراء يحذرون من الاستهانة بـ«الأورام الخاملة»

حذر خبراء الصحة الصينيون من الاستهانة بمخاطر «الأورام الخاملة»؛ وذلك بمناسبة الذكرى الـ30 لـ «الأسبوع الوطني لمكافحة السرطان»، والتي تقيمها الصين خلال الفترة ما بين يومي 15 و21 أبريل (نيسان) من كل عام.

وذكر الخبراء أن بعض أنواع السرطان، التي تظهر نمواً أبطأ نسبياً وأقل غزواً وأقل احتمالية للانتشار مقارنة بالأورام الخبيثة النموذجية، يطلق عليها «الأورام الخاملة»، حيث تشمل الأمثلة غالبية سرطانات الغدة الدرقية المتمايزة وسرطان البروستاتا. وذلك وفق ما ذكرت وكالة أنباء «شينخوا» الصينية.

كما حذر الخبراء من أنه على الرغم من أن المرضى الذين يعانون من «الأورام الخاملة» قد يتمتعون بمعدلات بقاء على قيد الحياة مرتفعة نسبياً، إلا أنه لا ينبغي الاستهانة بهذه الأورام؛ ففي بعض الحالات، حتى الأورام الخاملة قد تتحول إلى أشكال أكثر عدوانية، خاصة عندما تتغير بيئة الورم أو تتراكم المزيد من الطفرات الجينية. لذلك، فإنه من المهم القيام بالفحص والعلاج المبكرين.


السكر قد «يختبئ » في بعض عناصر نظامك الغذائي

فواكه مجففة (متداولة)
فواكه مجففة (متداولة)
TT

السكر قد «يختبئ » في بعض عناصر نظامك الغذائي

فواكه مجففة (متداولة)
فواكه مجففة (متداولة)

يتضمّن جزء من التحرر من الاعتماد على السكر في الوجبات الغذائية، تحديد مصدر كل السكر الموجود في نظامك الغذائي. في عالم اليوم، يمكن أن يكون هذا تحدياً كبيراً. على الرغم من وجود مصادر واضحة للسكر يمكن لمعظمنا التعرف عليها، مثل ألواح الشوكولاتة والحلوى الصلبة والكعك، إلا أن السكر غالباً ما يجد طريقه إلى أماكن قد لا نتوقعها!

فوفق تقرير لموقع «سيكولوجي توداي» الأميركي، يوم الاثنين، يمكن للسكريات المخفية أن تجعل التخلص من الاعتماد على السكر في الوجبات أكثر صعوبة. فيما يلي مصادر السكر التي قد تكون مخفية في نظامك الغذائي، والخيارات الأفضل لك التي تجب مراعاتها.

حبوب الإفطار:

حتى الحبوب التي تبدو صحية يمكن أن تحتوي على كمية كبيرة من السكر. اختر خيارات منخفضة السكر مثل ألواح «التوست».

الزبادي:

على الرغم من كونه مغذياً، يمكن أن يحتوي أيضاً على سكريات مخفية. فكّر في بدائل مثل الزبادي اليوناني كامل الدسم بنسبة 5 في المائة، والذي لا يحتوي على سكر مضاف.

ألواح الشوكولاتة والبروتين:

لا تعد مطاعم الوجبات الخفيفة دائماً الخيار الصحي الذي تبدو عليه. يمكن أن تحتوي ألواح الشوكولاتة وألواح البروتين على كمية من السكر مثل الحلوى.

العصائر:

على الرغم من أهميتها الصحية، يمكن أن تكون محملة بالسكر. على سبيل المثال، تحتوي أنواع عصير على أكثر من 50 غراماً من السكر لكل حصة، البعض الآخر يحتوي على نسبة سكر أقل بكثير. لذا تفحّص دائماً الملصق الغذائي على المنتج.

طعام الغرانولا:

يمكن أيضاً أن تحتوي الغرانولا التي غالباً ما تقترن بالزبادي على نسبة عالية من السكريات المضافة. تأكد من الحصول على خيارات بديلة منخفضة السكر.

الفاكهة المجففة:

في حين أن الفواكه المجففة قد تبدو كأنها وجبة خفيفة صحية، فإنها غالباً ما تحتوي على السكريات المضافة. ابحث عن خيارات الفواكه المجففة المنخفضة السكر.

أفضل مبدأ إرشادي يجب اتباعه عند تقليل تناول السكر هو التحقق من الملصق الغذائي. يتعين على شركات الأغذية إدراج كمية السكريات المضافة التي تحتوي عليها منتجاتها، وكيفية مقارنة هذه الكمية مع النسبة المئوية للقيمة اليومية. عند تقليل تناول السكر في البداية، لا بأس باختيار المنتجات التي تحتوي على بدائل السكر. على الرغم من أن الهدف النهائي هو تقليل بدائل السكر أيضاً، فإنها يمكن أن تكون طريقة رائعة لمساعدتك على بدء رحلتك الخالية من السكر!


لماذا لا نحب أن نعتذر إذا أخطأنا؟

الدافع للشعور الإيجابي تجاه أنفسنا يصبح مهدداً عندما نعتذر (سيكولوجي توداي)
الدافع للشعور الإيجابي تجاه أنفسنا يصبح مهدداً عندما نعتذر (سيكولوجي توداي)
TT

لماذا لا نحب أن نعتذر إذا أخطأنا؟

الدافع للشعور الإيجابي تجاه أنفسنا يصبح مهدداً عندما نعتذر (سيكولوجي توداي)
الدافع للشعور الإيجابي تجاه أنفسنا يصبح مهدداً عندما نعتذر (سيكولوجي توداي)

في أوقات مختلفة من حياتنا، سنقول ونفعل حتماً أشياء تخيِّب أمل شخص آخر أو تؤذيه. من الطبيعي أن تكون هناك أوقات نرغب فيها في طلب المسامحة من الآخرين، والاعتذار لهم عن كلماتنا أو أفعالنا غير اللطيفة.

إن الاعتذار لشخص ما يعبِّر عن القيمة التي نكنها لهذا الشخص، والقيمة التي نعلقها على علاقتنا معه. ليس من المستغرب أنه عندما نعبِّر عن ندمنا الصادق على كلماتنا أو أفعالنا، فإن الشخص الذي أسأنا إليه يكون أقل احتمالاً للحفاظ على غضبه تجاهنا، ومن المرجح أن يغفر لنا أفعالنا.

ومن الجدير أن نفهم: لماذا قد يتردد الناس -في بعض الأحيان- في تقديم اعتذار، حتى لو كان سلوكهم يستحق ذلك؟ فيما يلي بعض الأسباب المحتملة لترددهم، حسبما أوردت دورية «سيكولوجي توداي».

1. عدم التواصل

ربما يكون السبب الأكبر وراء عدم اعتذارنا يتعلق بنقص التواصل الذي قد نشعر به تجاه الشخص الذي قد نؤذيه أو نخيِّب أمله. فعندما نشعر بأننا أقل اهتماماً بأشخاص معينين، فمن المرجح أن نسيء معاملتهم، ونكون أقل عرضة للشعور بالسوء تجاه إيذائهم.

وعدَّت الدورية المهتمة بالصحة النفسية، أن التأثير -حتى على أنفسنا- يكون قصير الأجل، فقد لا نتوقع رؤيتهم مرة أخرى، أو على الأقل نادراً، لذلك لا يوجد خطر في تدمير صداقة طويلة الأمد.

وفي كثير من الأحيان، يكون الدافع للاعتذار هو استعادة العلاقة المتضررة، ولكن إذا كانت هناك علاقة ضعيفة أو معدومة بين الشخصين، فليس هناك سبب يُذكر لجعل المرء يشعر بعدم الارتياح والضعف، وهو ما يحدث عندما نعتذر بصدق. لذا، عندما لا نهتم بما فيه الكفاية بشخص ألحقنا به الأذى، فليس من الضروري أن نعتذر له.

2. الحفاظ على صورتنا الذاتية الإيجابية

عندما نؤذي أو نسيء إلى شخص نعرفه بشكل أفضل، ويربطنا به نوع من العلاقة، فإن العامل المحفز للاعتذار غالباً ما يكون الرغبة في إصلاح العلاقة. ومع ذلك، قد يكون من الصعب الاعتراف بأننا قمنا بشيء أضر بشخص نهتم به.

وعدَّت الدورية أن الدافع للشعور بإيجابية تجاه أنفسنا يصبح مهدداً عندما نعتذر؛ لأننا نعترف بخطئنا، كما أن الاعتذار يوحي بأننا لسنا جيدين كما نود أن نكون. وبالتالي، لكي نكون أكثر سلاماً داخلياً مع أفعالنا، قد نقنع أنفسنا أحياناً بأن أولئك الذين آذيناهم هم المسؤولون بالفعل عن أفعالنا.

وقد نبرر ما قلناه أو فعلناه من خلال التقليل من تأثير أقوالنا أو أفعالنا. يتيح لنا هذا النوع من الحديث الذاتي أن نتخيل أن أفعالنا كانت صحيحة أو معقولة. وإذا كانوا عقلانيين فلا داعي للاعتذار.

3. هل يستحق الأمر؟

السبب الثالث لعدم الاعتذار، حتى عندما نتمكن من الاعتراف بأخطائنا، هو أننا نعتقد أنه لن يكون هناك سوى القليل من النتائج الإيجابية من اعتذارنا.

وبعبارة أخرى، إذا كانت الجهود التي نبذلها كبيرة، ولكننا نعتقد أنها لن تفعل الكثير لإصلاح العلاقة، فمن غير المرجح أن نعتذر. وإن مسألة ما إذا كانت جهودنا ستؤتي ثمارها، هي ظاهرة تدخل في كثير من إجراءات صنع القرار لدينا. إذا اعتقدنا أن أفعالنا ستكون مرهقة عاطفياً وقد لا تجني أي فوائد، فمن غير المرجح أن ننخرط فيها.

وتنصح الدورية بأن نقوم بتقديم الاعتذار بنبرة صادقة، وأن نتحمل مسؤولية أفعالنا دون أعذار. ونشرح بوضوح كيف تفهم أن سلوكك كان مسيئاً، فإن هذا سيساعد هذا الشخص الذي أخطأنا في حقه على الشعور بأن ندمنا حقيقي.


التمارين الرياضية لها تأثيرات دماغية تعزز صحة القلب

أشخاص يمارسون التمارين الرياضية في هولندا (رويترز)
أشخاص يمارسون التمارين الرياضية في هولندا (رويترز)
TT

التمارين الرياضية لها تأثيرات دماغية تعزز صحة القلب

أشخاص يمارسون التمارين الرياضية في هولندا (رويترز)
أشخاص يمارسون التمارين الرياضية في هولندا (رويترز)

توصلت دراسة جديدة إلى أن التأثير الإيجابي الذي تتركه التمارين الرياضية على الدماغ لا يرتبط بالعقل فقط، بل يشمل القلب أيضاً، حيث يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ووفق شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قال الباحثون إنه «بالإضافة إلى الفوائد الجسدية للتمارين، فإنها ترتبط أيضاً بانخفاض إشارات التوتر في الدماغ، ما يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية».

وشملت الدراسة أكثر من 50 ألف بالغ في سن الستين تقريباً، شاركوا في استطلاع حول نشاطهم البدني، قبل أن يجري تصوير أدمغتهم بالرنين المغناطيسي لتتبع الإشارات المرتبطة بالتوتر.

وبعد ذلك، فحص الباحثون البيانات الصحية الخاصة بالمشاركين مع التركيز على المشكلات الخاصة بالقلب والأوعية الدموية.

وقال مؤلف الدراسة الرئيسي الدكتور أحمد توكل، طبيب القلب في مستشفى ماساتشوستس العام والأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن: «لقد وجدنا أدلة جيدة تؤكد أن ممارسة التمارين الرياضية تعمل على تقليل الإشارات المرتبطة بالتوتر، وزيادة الإشارات القشرية الجبهية، وكلتاهما تغيرات جذابة في الدماغ».

وقال توكل إن قشرة الفص الجبهي هي جزء الدماغ المسؤول عن الوظيفة التنفيذية، وهي العمليات المعرفية التي تتحكم في السلوك.

وأضاف أن إشارات التوتر في الدماغ ترتبط بمشكلات مثل الالتهاب، وارتفاع نشاط الجهاز العصبي الودي، وارتفاع ضغط الدم، والأمراض التي تزيد من سُمك الشرايين أو تصلبها. ومن ثم فإن ممارسة التمارين الرياضية تعزز صحة القلب والأوعية الدموية.

التأثير الإيجابي الذي تتركه التمارين الرياضية على الدماغ يعزز صحة القلب (رويترز)

ووجد الفريق أيضاً أن العلاقة بين مقدار التمارين الرياضية، وانخفاض مستوى مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية تختلف أيضاً اعتماداً على ما إذا كان لدى الشخص تاريخ من الاكتئاب.

وقال توكل: «من المثير للدهشة أننا وجدنا زيادة أكبر من الضعف في فوائد التمارين الرياضية بين الأفراد الذين يعانون من الاكتئاب مقارنة بالأفراد الذين لا يعانون من هذا الاضطراب النفسي».

وتوصي منظمة الصحة العالمية بممارسة الرياضة مدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع.