اكتشافات أثرية رومانية نادرة في «جزر فرسان» السعودية

اكتشافات أثرية رومانية نادرة في «جزر فرسان» السعودية

تحكي العمق الحضاري لموانئ الجزيرة التاريخية
الجمعة - 7 محرم 1444 هـ - 05 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15956]

ظواهر معمارية نادرة، وقطع أثرية تعود إلى القرنين الثاني والثالث الميلاديين، هي حصيلة رحلة البحث والتنقيب في «جزر فرسان» الواقعة على بعد 40 كيلومتراً من مدينة جازان في جنوب السعودية.

تمكّن فريق البحث العلمي لهيئة التراث السعودية بالتعاون مع جامعة باريس الأولى، من الوصول إلى اكتشافات أثرية جديدة تؤكد العمق الحضاري للجزيرة وعلاقتها التاريخية بعصر ما قبل الميلاد، ودور موانئها الحضارية في الجنوب بالسيطرة على تجارة البحر الأحمر، وخطوط النقل التجاري البحري قديماً.



قطع أثرية تعود إلى القرنين الثاني والثالت الميلاديين (واس)


وكشفت نتائج المسح عن وجود قطع نادرة، من ضمنها، درع روماني مطوي مصنوع من سبائك النحاس، وآخر من نوع «لوريكا سكواماتا»، ويُعدّ الأكثر استخداماً في الفترة الرومانية، من القرن الأول إلى الثالث الميلادي، ويمثّل أكثر القطع النادرة التي تمكّن الفريق من اكتشافها إلى جانب نقش من العقيق لشخصية رومانية شهيرة في تاريخ الإمبراطورية الرومانية الشرقية (جينوس)، كما عثروا على رأس تمثال حجري صغير.

وقال الدكتور سليمان الذييب، المستشار الثقافي في مركز الملك فيصل للبحوث، إن «جزيرة فرسان» في جنوب السعودية، هي جزيرة عربية أدت دوراً مميزاً في الجدار الحضاري للمنطقة، وحظيت باهتمام واضح من شعوب المنطقة القديمة، وتزخر بأكوام من الآثار التي تعود إلى عصور ضاربة في عمق الماضي، وتعكس العمق التاريخي للجزيرة، وتحتم الاستمرار في إجراء المسوح الأثرية بشكل أكثر دقة وشمولية، لإخراج مكنونات الجزيرة، وكشف عن العلاقات الاقتصادية والتجارية التي ربطت سكانها مع بقية الأمم والشعوب من الحضارات والعصور القديمة.



 رأس تمثال حجري صغير (واس)


وأضاف الذييب في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «إن هذا الاكتشاف الأثري الجديد، وغيره من الاكتشافات السابقة، يؤكد على ما لفت الانتباه إليه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بشأن الاستفادة من شواطئنا البحرية، والبحث في الفرص الاستثمارية والتاريخ الحضاري الذي عرفته؛ على أمل أن تساعد هذه الاكتشافات الأثرية، وما تتمتع به الجزيرة من مميزات بيئية وطبيعية وآثارية في منحها اهتماماً أكبر في جميع المجالات، وأن تدفع هذه الاكتشافات المتتالية، التي بدأت منذ سنوات، وأبرزها أعمال الدكتور سعود الغامدي ذات العلاقة بمواقع العصور القديمة، إلى تطوير الجزيرة لتكون قِبلة للراغبين في الاستمتاع ببيئتها وطبيعتها، إضافة إلى الاطلاع على ما خلّفه إنسانها ثقافياً وحضارياً، ودوره في بناء مجتمع المنطقة، ومن ذلك إنشاء متحف يضم بين جنباته التاريخ والآثار التي تزخر بها الجزيرة، إضافة إلى الحياة البحرية، ليتميز المتحف باختصاصه هذا، كما تميز أهلها بما خلّفوه لنا عبر تاريخهم».



 هيئة التراث تعلن عن اكتشافات جديدة في مواقع أثرية بـ«جزر فرسان»


وحدد الفريق السعودي - الفرنسي المشترك، الذي أسفرت رحلاته الاستطلاعية والاستكشافية التي بدأت عام 2005 في «جزيرة فرسان»، المواقع ذات الدلالات الأثرية، ليبدأ أعمال المسح فيها عام 2001. وقادت الاكتشافات السابقة التي جرت خلال الفترة من 2011 وحتى 2020 إلى العديد من الاكتشافات المعمارية والأثرية، التي شجعت على مواصلة مسار التنقيب والاكتشاف في الجزيرة الغنية بآثار الحضارات المتعاقبة والعصور السابقة.

وتمثّل اللقى الأثرية التي تضاعفت اكتشافاتها خلال السنوات القليلة الماضية، بفضل المجهود البحثي الذي تتولاه هيئة التراث السعودية، فصولاً جديدة تُضاف إلى مسيرة الامتداد التاريخي الثقافي لـ«جزر فرسان»، وأهمية المملكة وموقعها الاستراتيجي؛ كونها مركزاً للحضارات المختلفة، حيث تواصل الهيئة جهودها الحثيثة لإدارة مكونات التراث الثقافي وحماية المواقع الثقافية وصونها والاستفادة منها في التنمية المستدامة، من خلال العمل وفق استراتيجيات دقيقة وشراكات واسعة النطاق على المستويين المحلي والدولي.



 هيئة التراث تعلن عن اكتشافات جديدة في مواقع أثرية بـ«جزر فرسان»

السعودية تاريخ

اختيارات المحرر

فيديو