في هونغ كونغ... الآلة تقصي حرفيي «ما جونغ»

في هونغ كونغ... الآلة تقصي حرفيي «ما جونغ»

الخميس - 6 محرم 1444 هـ - 04 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15955]
على أحجار لعبة «ما جونغ» (أ.ف.ب)

ينقش تشيونغ شون كينغ (70 عاماً)، بتركيز كبير، صوراً ورسوماً صينية على أحجار لعبة «ما جونغ» الشهيرة في الصين، وهو أحد الحرفيين المماثلين القلائل المتبقين في هونغ كونغ.
وكان التصنيع اليدوي لأحجار لعبة «ما جونغ» يشكل سابقاً، مصدر دخل لكثيرين؛ لكنّ الحرفيين الذين يعملون في هذا المجال باتوا نادرين بعدما غزت الأسواق نسخ مصنعة آلياً وأرخص من اليدوية، حسبما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية».
وبعدما كانت عائلة تشيونغ تملك وحدها أربعة مشاغل تعلّم فيها الرجل الحرفة عندما كان مراهقاً، لم تعد تملك حالياً سوى مشغل واحد فحسب. ويقول تشيونغ متحدثاً عن عمله: «بذلت كل ما في وسعي من أجل هذه المهنة»، مضيفاً: «لا أعرف ما إذا كنت سأتمتع بالطاقة اللازمة للاستمرار فيها بعد سنوات قليلة، لكنني سأتابع عملي في الوقت الراهن». يقع متجر تشيونغ في شارع يضم كذلك صالات مخصصة للعب «ما جونغ»، لكنّ أياً منها لا يشتري منه أحجار اللعبة المشغولة يدوياً.
ويقول إن «النسخ التي أصنّعها باهظة الثمن»، موضحاً أنّ سعر لعبة كاملة مشغولة أحجارها يدوياً يبلغ بدولار هونغ كونغ 5500 (نحو 700 دولار أميركي)، بينما لا يتخطى سعر اللعبة المصنوعة آلياً ألفي دولار (نحو 254 دولاراً أميركياً).
ويعود الفرق في السعرين إلى الوقت المُستغرق لتصنيع كلّ نسخة، إذ تحتاج آلة صناعية لساعة واحدة حتى تصنّع اللعبة، بينما يقضي تشيونغ 5 أيام وهو ينقش ويرسم على الأحجار لينجز اللعبة كاملة.
ويشتري عدد كبير من زبائنه اللعبة المصنوعة حرفياً للاحتفاظ بها كتذكار، وغالباً ما يطلبون منه أن يرسم صوراً من اختيارهم على الأحجار. وفيما ازداد عدد زبائنه في الآونة الأخيرة، يعرب تشيونغ عن خشيته من أن يكون هذا الاهتمام بالتقاليد القديمة مجرد ظاهرة عابرة. ويقول: «بدأ الناس يشعرون منذ سنوات قليلة فقط، بالحنين إلى الماضي، لكن ماذا سيحصل في السنوات المقبلة إذا توقّف هذا الحنين»؟
ورغم ذلك، يؤكد الرجل السبعيني أنّه مصمم على العمل حتى تتوقف الطلبات بشكل كامل. ومع أنّه ينظّم أحياناً ورش عمل لتعليم الشباب الحرفة، فإنه لا يخفي تشاؤمه في شأن مستقبلها.
ويوضح أنّ التعلم لا يتم في غضون شهر أو شهرين، بل يحتاج الشخص لينجح إلى جهد وعمل بشكل متواصل على مدى عامين أو ثلاثة.
يجهل تشيونغ شون كينغ ممارسة لعبة «ما جونغ»، وهو لا يبدي اهتماماً إلا في تصنيع أحجارها يدوياً. ومع أنه لا يعدّ نفسه فناناً، فإنه يشعر بـ«رضا كبير» عندما يُشار إليه بهذا اللقب. ويقول: «إذا رأى الناس أنّ ما أنجزه يشكل فناً، إذاً هو كذلك. أما بالنسبة لي، فهذه المهنة تمثل عملي ومصدر رزقي».


الصين هونغ كونغ Arts

اختيارات المحرر

فيديو