«المنطقة الخضراء»... من مجمع رئاسي وحكومي شديد التحصين إلى متنزه للعراقيين

«المنطقة الخضراء»... من مجمع رئاسي وحكومي شديد التحصين إلى متنزه للعراقيين

الثلاثاء - 5 محرم 1444 هـ - 02 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15953]

تحولت «المنطقة الخضراء» الرئاسية شديدة التحصين، التي تضم معظم المباني الحكومية، ضمنها البرلمان العراقي، بين ليلة وضحاها من منطقة يقتصر دخولها على «أصحاب الشأن» من أعضاء الحكومة والبرلمان وبقية الدوائر والوزارات والموظفين العاملين فيها، إلى ما يشبه «المنتجع الترفيهي»، الذي ترتاده أعداد كبيرة من البغداديين وغيرهم، سواء أولئك الذين ينتمون إلى تيار الصدر، أو أولئك الناقمون على السلطة من مختلف الفئات، أو حتى بعض الفضوليين الراغبين بالتعرف على طبيعة الحياة والأماكن التي يرتادها ويعيش فيها نواب الشعب وبقية الشخصيات الحكومية، إذ إن معظم البغداديين وغيرهم ظلوا لنحو عشرين عاماً في عزلة تامة عن هذه الأماكن، بعد أن أحيطت بأسوار وخطوط حماية شديدة منعاً لعمليات الاستهداف التي قد تطالها، ومع ذلك، ظهر جلياً أن تلك الاحترازات ذهبت، السبت الماضي، بعد أن قام الصدريون باقتحام المنطقة الخضراء ودخول البرلمان والتمركز فيه، وبذلك قدموا فرصة لا تعوض للراغبين في «النزهة»، والاطلاع على عوالم المنطقة الرئاسية الخضراء «الغامضة والسحرية» بالنسبة لهم.

كانت حكومة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، قررت عام 2018 افتتاح شوارع المنطقة الخضراء جزئياً أمام المواطنين العاديين، ثم تراجعت بعد ذلك وأغلقتها مرة أخرى خلال مرحلة الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت عام 2019. وحسب ضابط في وزارة الداخلية يعمل في المنطقة الخضراء، فإن دخولها يقتصر على حملة «الكارتات الأربعة»، أو بطاقات الدخول التي تحمل الألوان (الأسود، الأحمر، الأصفر، الأخضر). والألوان توزع تبعاً لأهمية الشخصية التي تروم الدخول.

ويقول الضابط، الذي يفضل عدم الإشارة إلى اسمه، لـ«الشرق الأوسط»، إن «اللون الأسود مخصص لأصحاب الدرجات والمناصب العليا من نواب ووزراء ومسؤولين، فيما يخصص اللون الأخضر للضباط الذين يحملون رتبه عميد فما فوق ومن هم بدرجتهم من الموظفين، ويخصص الكارت باللون الأحمر للضباط برتبة عقيد فما دون، ويخصص اللون الأصفر للضباط برتبة رائد فما دون». ويضيف الضابط أن «منح اللون الأسود من صلاحيات رئاسة الوزراء، ويمكن أن يمنح لبعض الأشخاص والضيوف من غير العاملين في المنطقة الخضراء، لكنهم يترددون عليها لأغراض سياسية أو تجارية أو صحافية، أو أولئك المرتبطين بمصالح معينة مع بعض الكتل والشخصيات السياسية وغير ذلك».

البطاقات الملونة الأربعة، فقدت اليوم أهميتها ووظيفتها، وبإمكان المارين والذاهبين إلى المنطقة الخضراء مشاهدة عشرات الآلاف من المواطنين الآتين من مختلف أحياء العاصمة ومن المحافظات البعيدة، يتوزعون على مساحة انتماء اجتماعية واسعة، ومن مختلف الانتماءات الدينية والعرقية فقراء، معدمون، موظفون، أثرياء وأصحاب مهن وربات البيوت، المفارقة أن أحد عناصر الأمن ظهر في «فيديو» وهو يتحدث عن سعادته بدخول المنطقة الخضراء لأول مرة بعد أن كان حارساً لأسوارها منذ سنوات طويلة!


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو