ترحيب أممي بانطلاق أولى سفن الحبوب الأوكرانية

ترحيب أممي بانطلاق أولى سفن الحبوب الأوكرانية

كوليبا: معاودة صادرات الغلال تشكل «انفراجاً للعالم»
الاثنين - 4 محرم 1444 هـ - 01 أغسطس 2022 مـ
السفينة رازوني التي ترفع علم سيراليون تغادر ميناء أوديسا محملة بالذرة في طريقها إلى لبنان (أ.ف.ب)

رحّب الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش «بحرارة»، اليوم الاثنين، بمغادرة أول سفينة تحمل شحنة من الحبوب الأوكرانية، في إطار خطة تهدف إلى رفع الحصار الروسي عن البحر، وفق إعلان متحدث باسم الأمم المتحدة.

وأشار بيان صادر عن المنظمة الأممية إلى أنّ «الأمين العام يأمل في أن تكون هذه الأولى من بين العديد من السفن التجارية بموجب الاتفاقية الموقّعة، وأن تحقق الاستقرار والمساعدة الضروريين للأمن الغذائي العالمي، خصوصاً في ظلّ الظروف الإنسانية الهشة جداً».


ومن جانبه، أكد وزير الخارجية الأوكراني ديميتري كوليبا اليوم أن استئناف تصدير الحبوب الأوكرانية للمرة الأولى منذ الغزو الروسي في فبراير (شباط) الماضي، يشكّل «انفراجاً للعالم».

وكتب الوزير الأوكراني في تغريدة، «إنه يوم انفراج بالنسبة للعالم، وخصوصاً بالنسبة لأصدقائنا في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، بينما تغادر الحبوب الأكرانية الأولى أوديسا بعد أشهر من الحصار الروسي». وأضاف: «لطالما كانت أوكرانيا شريكاً يمكن الاعتماد عليه وستبقى كذلك إذا احترمت روسيا التزاماتها في الاتفاق».
https://twitter.com/DmytroKuleba/status/1554009786659880960?s=20&t=-4OrmruMTGuHxsPSIkoKHQ

وقال، وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم إن أول سفينة تحمل حبوباً تغادر أوكرانيا بموجب اتفاق ممر آمن سترسو قبالة ساحل إسطنبول في نحو الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش غداً الثلاثاء للخضوع لتفتيش مشترك.

كان أكار يتحدث في مقابلة مع وكالة أنباء الأناضول التركية بعد أن غادرت السفينة رازوني التي ترفع علم سيراليون ميناء أوديسا الأوكراني محملة بالذرة في طريقها إلى لبنان.

وفي إطار الاتفاق، تم إنشاء مركز تنسيق مشترك في إسطنبول بوجود أفراد من الأمم المتحدة وروسيا وأوكرانيا وتركيا.


وقال مسؤولون بالرئاسة الأوكرانية إن هناك 17 سفينة رست في موانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود وعلى متنها ما يقرب من 600 ألف طن من البضائع. وأضافوا أن من بينها 16 سفينة تحمل حبوباً أوكرانية بحمولة إجمالية تبلغ نحو 580 ألف طن.

وتوقفت شحنات أوكرانيا عبر البحر منذ فبراير الماضي، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار العالمية للحبوب وزيوت الطعام والوقود والأسمدة.

ونفت موسكو مسؤوليتها عن أزمة الغذاء، وألقت باللوم على العقوبات الغربية في تباطؤ الصادرات وعلى أوكرانيا لتلغيم مياه الموانئ.

وتم إنشاء مركز تنسيق في إسطنبول للإشراف على السفن المغادرة لأوكرانيا وتفتيش السفن القادمة بحثاً عن أسلحة بموجب الاتفاق.

وتعمل وفود من الأمم المتحدة وروسيا وأوكرانيا وتركيا في المركز.

ويهدف الاتفاق إلى تخفيف أزمة الغذاء وخفض أسعار الحبوب العالمية. وروسيا وأوكرانيا موردان رئيسيان للقمح على مستوى العالم.


اختيارات المحرر

فيديو