البابا يختتم «رحلة التوبة» في القطب الشمالي

البابا يختتم «رحلة التوبة» في القطب الشمالي

طلب «الصفح عن الأذى» اللاحق بالسكان الأصليين
السبت - 2 محرم 1444 هـ - 30 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15950]
جانب من زيارة البابا إلى كيبيك في 27 يوليو (أ.ب)

توجّه البابا فرنسيس، أمس الجمعة، إلى القطب الشمالي المحطة الأخيرة من رحلته إلى كندا للقاء الإينويت الذين ينتظرون بدورهم اعتذارا عن سوء معاملتهم في مدارس داخلية، ويأملون أن يشير إلى «الانتهاكات الجنسية» التي يُتّهم ممثلون للكنيسة الكاثوليكية بالتستر عنها.

وألقى البابا فرنسيس (85 عامًا) كلمة أخيرة في مدينة كيبيك، قبل أن يتوجه إلى إيكالويت عاصمة منطقة نونافوت وأكبر مدينة فيها. وفي هذا المكان من أرخبيل القطب الشمالي الذي لا يمكن الوصول إليه إلا بالطائرة ويعني اسمه «مكان الأسماك»، يعيش نحو سبعة آلاف شخص معظمهم من السكان الأصليين، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وفي شوارع إيكالويت التي تتألف من منازل صغيرة ملوّنة مبنية على أجراف صخرية تمتد إلى البحر، تابع السكان بدقة المراحل الأولى من رحلة «التوبة» التي يقوم بها البابا.

وفي المدينة، من المقرّر أن يلتقي بسكان أصليين أجبروا على الالتحاق بمدرسة داخلية في المدينة وسيلقي أمامهم خطابه الأخير. وقالت كارول مابليك (17 عاما): «أشعر بارتياح كبير لما جرى، للاعتذارات»، معترفة بأن «مشاعر مختلطة» تعتريها. أما إليسابي وشوتا (36 عاما)، وهي ربة منزل، فقالت: «هذا لن يحل أي مشكلة، لكن اعتذارات أمام العالم كله تعني الكثير بالنسبة لنا».

واعتبر كثيرون طلب «الصفح عن الأذى» اللاحق بالسكان الأصليين، والذي أطلقه البابا الاثنين في ألبرتا (غرب) بالقرب من مدرسة داخلية سابقة تشكل رمزا لعقود من سياسة الاستيعاب القسرية، «تاريخيا». لكن عددا كبيرا من السكان الأصليين يذكّرون بأنه ما زال يجب فعل الكثير، وأن هذا لا يمثّل سوى المرحلة الأولى من عملية طويلة للشفاء. وقال يسرائيل مابليك (43 عاما)، الذي ذهب إلى إحدى هذه المدارس الداخلية: «عليهم أن يفعلوا المزيد عبر وضع علاجات وإقامة مراكز رعاية للصحة النفسية».

وبين نهاية القرن التاسع عشر وتسعينات القرن العشرين، تم تسجيل حوالي 150 ألف شخص من الإينويت أو الميتي (الخلاسيون) أو الأمم الأولى قسراً في أكثر من 130 من هذه المؤسسات، وعزلهم بذلك عن أسرهم ولغتهم وثقافتهم. وقد تعرّض كثير منهم لاعتداءات جسدية أو جنسية، ولم يعد آلاف منهم إلى أسرهم، بعدما سقطوا ضحايا أمراض أو سوء تغذية أو إهمال.

لكن في إيكالويت، ينتظر كثر أيضا إجابات محددة من البابا حول الأب جوهان ريفوار الذي أصبح بالنسبة للكثيرين رمزًا لإفلات مرتكبي الاعتداءات الجنسية من العقاب تحت حماية الكنيسة. هذا القس الفرنسي الذي أمضى ثلاثة عقود في شمال كندا، صدرت في حقه مذكرة توقيف، لكن لم يطله أي إجراء حتى الآن. وقد غادر كندا في 1993، ويعيش في ليون الفرنسية. وقالت كيليكفاك كابلونا، رئيسة منظمة «نونافوت تونغافيك» التي تمثل إينويت نونافوت، إن «اعتذارات البابا ليست كاملة». وأضافت: «لم يأخذوا في الاعتبار الاعتداءات الجنسية، ولم يعترفوا بالدور المؤسسي للكنيسة الكاثوليكية في حماية المعتدين، فهذه الحماية تسمح للعنف الجنسي بالانتشار». وتابعت: «نريد أن يتمّ تسليم ريفوار إلى كندا لمواجهة التهم الموجّهة إليه في المحكمة، وطلبنا من البابا التدخّل ليطلب منه العودة إلى كندا».

وعلى الرغم من المناشدات المتكررة من كثير من الناجين، لم يطلب البابا الصفح باسم الكنيسة، بل عن الأعمال التي ارتكبها «بعض المسيحيين».

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في بيان، الخميس، إنه ناقش مع البابا «ضرورة» أن تقوم الكنيسة «بخطوات ملموسة لإعادة القطع الأثرية للسكان الأصليين، وتأمين الوصول إلى سجلّات المدارس الداخلية»، من دون ذكر أي تفاصيل. وأكّد البابا من جهته أن الاعتذار ليس «نقطة نهاية» بل «نقطة البداية»، لكنه لم يحدد الخطوات الأخرى التي قد يتخذها.


كندا الفاتيكان كندا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو