صفقة تبادل السجناء بين واشنطن وموسكو لم تُحسم بعد

صفقة تبادل السجناء بين واشنطن وموسكو لم تُحسم بعد

الإدارة الأميركية: الجيش الروسي مستنزَف وخسائره كبيرة
الخميس - 28 ذو الحجة 1443 هـ - 28 يوليو 2022 مـ
وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن (أ.ب)

جدد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، مساء الخميس، إدانته الحرب الروسية على أوكرانيا وتداعياتها، لافتاً إلى أن أثر العقوبات المفروضة على موسكو سينمو ويتضاعف بمرور الوقت. وقال بلينكن في سلسلة تغريدات عبر حسابه على «تويتر»: «دخلت حرب الرئيس فلاديمير بوتين على أوكرانيا شهرها السادس هذا الأسبوع. وتستمر التكاليف في الارتفاع في هيئة موت ودمار لا يمكن تصوره، وأزمة غذائية عالمية. كل هذا؛ لأن بوتين كان مصمماً على غزو بلد». وتابع: «لقد أدان العديد من الدول خارج أوروبا العدوان الروسي، وتحاسب موسكو. وسوف ينمو الأثر القوي للعقوبات ويتضاعف بمرور الوقت. يجب أن نبقى متحدين، وألا ندع روسيا تمارس الابتزاز في طريقها لتلافي أثر العقوبات».

وأضاف: «أعربت عن أنني أتوقع التحدث مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للمرة الأولى منذ بدء الحرب. سأطرح الاحتجاز غير المشروع لأميركيين، والحاجة إلى تنفيذ الصفقة المبدئية بشأن صادرات الحبوب التي تم التوصل إليها الأسبوع الماضي بين أوكرانيا وروسيا وتركيا والأمم المتحدة».

وجاءت تغريدات بلينكن، بعدما أكدت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، إجراء محادثات لتبادل سجناء بين روسيا والولايات المتحدة. لكن المتحدثة باسمها، ماريا زاخاروفا، قالت في بيان إن المفاوضات التي «تجريها السلطات المختصة، لم تتحقق نتيجة عملية حتى الآن». وأضافت أن الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن أمرا بإجراء محادثات لتبادل السجناء، موضحة أن هذه المسألة تطرح باستمرار منذ قمتهما في يونيو (حزيران) 2021 في جنيف.
الأميركي بول ويلان (أ.ب)

وكان بلينكن قد أعلن في مؤتمر صحافي، الأربعاء، أن الولايات المتحدة قدمت «اقتراحاً جوهرياً» إلى موسكو «قبل أسابيع» بشأن بول ويلان وبريتني غرينر؛ «المحتجزين ظلماً». وقال إن بايدن «منخرط بشكل مباشر»، و«وقع الاقتراح، لكنه لم يؤكد بشكل مباشر أن بوت كان جزءاً من الصفقة»، مضيفاً أنه لا يستطيع ولن يدخل في «أي من تفاصيل ما اقترحناه على الروس على مدار أسابيع عديدة حتى الآن». وتابع: «في ما يتعلق بالرئيس، بالطبع لم يكن منخرطاً بشكل مباشر فحسب؛ بل إنه يوقع أي اقتراح نقدمه، وبالتأكيد أيضاً عندما يتعلق الأمر بالأميركيين الذين يتم احتجازهم تعسفياً في الخارج؛ بما في ذلك في هذه الحالة بالذات».

وأكد بلينكن أنه يعتزم مناقشة الأمر في مكالمة متوقعة مع نظيره الروسي هذا الأسبوع، وهي أول محادثة له مع لافروف منذ بدء الحرب في أوكرانيا. وقال: «آمل أن أتمكن من خلال التحدث إلى وزير الخارجية لافروف من دفع الجهود المبذولة لإعادتهم إلى ديارهما». وأضاف: «في ذهني فائدة في نقل رسائل واضحة ومباشرة إلى الروس حول الأولويات الرئيسية بالنسبة إلينا، وهي تشمل تأمين عودة بريتني غرينر وبول ويلان إلى ديارهما».

ونقلت محطة «سي إن إن» عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية قوله، إن موسكو لم تستجب إلى «العرض الكبير» الذي قدم للمرة الأولى في يونيو، وإن «الأمر يتطلب اثنين لرقص التانغو». ورفض المسؤول التعليق على تفاصيل «العرض الكبير». وقال إن الأمر في «المحكمة الروسية، لكن في الوقت نفسه هذا لا يتركنا جامدين، بل نواصل رفع عرضنا إلى مستويات رفيعة جداً».

وقال منسق الاتصالات الاستراتيجي في مجلس الأمن القومي، جون كيربي، الأربعاء، إن مسؤولاً كبيراً في الإدارة تحدث مع العائلات قبل إعلان بلينكن عن «الاقتراح الجوهري». كما أجرى بايدن أخيراً مكالمة هاتفية مع عائلة غرينر، وشقيقة ويلان.
لاعبة كرة السلة بريتني غرينر (أ.ف.ب)

* الخسائر الروسية

إلى ذلك؛ كشفت تقديرات سرية لإدارة بايدن، مقتل وجرح أكثر من 75 ألف جندي روسي في الحرب الأوكرانية حتى اليوم. وجاء ذلك في إحاطة سرية قدمها ممثلون لوزارة الخارجية ووزارة الدفاع وهيئة الأركان المشتركة ومديرية المخابرات الوطنية، إلى المشترعين في مجلس النواب الأميركي. وأكدت النائبة إليسا سلوتكين، الأربعاء، لشبكة «سي إن إن»، هذا الرقم، قائلة إنها حصلت عليه بعد حضورها الإحاطة السرية، مع مسؤولي الإدارة الأميركية، الذين وصفوا الجيش الروسي بأنه «مستنزف». ووصفت سلوتكين الرقم بأنه «ضخم»، وقالت إن أكثر من 80 في المائة من الجيش الروسي «غارق ومتعب».

وقالت سلوتكين، التي عادت أخيراً من رحلة إلى أوكرانيا، إن الأسابيع من الثلاثة إلى الستة المقبلة قد تكون حاسمة لكيفية تطور الصراع. وأضافت: «أعتقد أن ما سمعناه بحزم شديد من الرئيس الأوكراني، وعززناه اليوم، هو أن الأوكرانيين يريدون حقاً ضرب روسيا مرات عدة قبل حلول الشتاء، والوصول إلى وضع أفضل، ولا سيما جنوب البلاد».

وحذر مسؤولون أميركيون من أن الخسائر في صفوف الجانبين غالباً ما تعتمد على تقديرات بدلاً من أرقام محددة، رغم أن مدير وكالة المخابرات المركزية، ويليام بيرنز، قدر الأسبوع الماضي أن 60 ألف جندي روسي قتلوا أو أصيبوا، في حين وصلت بعض التقديرات إلى 80 ألف ضحية. وإذا كان الرقم دقيقاً، فهذا يعني أن نحو نصف عدد القوات الروسية المشاركة في الحرب قُتلوا أو أصيبوا حتى اليوم. وأشار مسؤولون غربيون، في وقت سابق، إلى أن ما يصل إلى 150 ألف جندي روسي يشاركون في الغزو.

وأعلن الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الثلاثاء الماضي، مقتل 40 ألف روسي حتى اليوم في الحرب وإصابة عشرات الآلاف. وتتوافق هذه الأرقام بشكل عام مع الإحاطة السرية التي قدمت إلى مجلس النواب الأميركي. وقال مسؤولون في «وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، إن خسارة 10 في المائة فقط من القوة العسكرية، تقوض قدرات الوحدات القتالية على تنفيذ مهامها. كما تؤثر هذه الخسائر أيضاً في الروح المعنوية للوحدة العسكرية وتماسكها.

ولم يؤكد أي من المسؤولين الروس أو الأوكرانيين عدد الخسائر التي تكبدوها، إذ يسعى الجانبان إلى إخفاء العدد الحقيقي للقتلى، للحفاظ على الروح المعنوية. ومع ذلك، قال أحد كبار مستشاري زيلينسكي، أخيراً، إن الخسائر العسكرية الأوكرانية تتراوح بين 100 و200 جندي يومياً، في ذروة القتال.


Moscow الولايات المتحدة وروسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو