«الصحة العالمية»: احتمالات تحول جدري القردة إلى جائحة ضعيفة

«الصحة العالمية»: احتمالات تحول جدري القردة إلى جائحة ضعيفة

قالت إن العالم يعيش موجة جديدة من «كوفيد - 19»
الثلاثاء - 27 ذو الحجة 1443 هـ - 26 يوليو 2022 مـ
شعار منظمة الصحة العالمية (أرشيفية-أ.ب)

دافع خبراء المكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، عن قرار المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس، باعتبار التفشي الحالي لفيروس جدري القردة «طارئة صحية عامة تسبب قلقاً دولياً»، مؤكدين في الوقت ذاته، أن ذلك «لا يعني أننا على طريق إعلانها جائحة عالمية مثل مرض كوفيد - 19». في الوقت الذي أشاروا إلى أن «العالم يعيش موجة جديدة من كوفيد - 19».
وقال ريتشارد برنان، مدير الطوارئ الصحية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط، خلال مؤتمر صحافي افتراضي أمس (الثلاثاء)، إن «المنظمة أعلنت سبع طوارئ صحية، اثنتان فقط تحولتا إلى جائحتين، هما (كوفيد - 19) وفيروس الإنفلونزا (H1N1)، والمواصفات التي يحملها جدري القردة تجعل احتمالات وصوله لمرحلة الجائحة ضعيفة للغاية»، لأن «الجوائح ترتبط بفيروسات سريعة الانتشار عبر الرذاذ التنفسي، وهو ما لا ينطبق على جدري القردة الذي يتركز انتشاره في مجتمعات بعينها (يقصد انتشاره الكبير بين مجتمعات المثليين)، مما يجعل لدينا فرصة للتحكم في العدوى»، على حد قوله.
ويضيف برنان أنه «ليس معنى وجود فرصة للتحكم في العدوى بسبب معدلات الانتشار البطيئة مقارنةً بـ(كوفيد - 19)، ألا يتم إعلان جدري القردة كحالة طوارئ صحية، ما دامت توافرت الشروط لذلك، ومن بينها ما لوحظ مؤخراً من اتساع رقعة انتشار المرض، وزيادة عدد المصابين به».
وحتى 25 يوليو (تموز) الجاري، تم الإبلاغ عن 26 حالة إصابة مؤكدة بجدري القردة في 5 بلدان في إقليم شرق المتوسط، بعد أن كان معظم الإصابات يتركز في دولة واحدة، وأصاب الفيروس عالمياً حتى الآن نحو 17 ألف شخص في 74 دولة، وتسبب بخمس وفيات.
من جانبه، رفض عبد الناصر أبو بكر، مدير برنامج الوقاية من مخاطر العدوى والتأهب لها بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط، اتهام المنظمة بأنها أعلنت جدري القردة حالة طوارئ عالمية «استجابةً لضغوط مجتمع المثليين، الذي تظهر أغلب الإصابات بين أفراده»، وقال: «صحيح أن أغلب الإصابات تظهر في مجتمع المثليين، ولكن احتمالات إصابة غيرهم بالمرض قائمة، ويمكن أن تسبب الإصابة للفئات الضعيفة مناعياً، مثل الأطفال والنساء الحوامل، مضاعفات خطيرة، وهو ما كان يستوجب إعلان المرض حالة طوارئ صحية، لتعزيز الوعي بالمرض، وحشد المزيد من الاستجابة الجماعية في التوقيت المناسب».
ولمح أبو بكر إلى «إبلاغ الدول التي سجلت إصابات بجدري القردة عن ظهور أعراض جديدة غير مألوفة في حالات تفشٍّ سابقة لفيروس جدري القردة، مثل وجود إصابات جلدية في المناطق التناسلية»، مشيراً إلى أن «المنظمة تتابع ظهور أي أعراض جديدة للمرض، للتوعية بها، وذلك لتحسين قدرات التشخيص وتتبع المرض».
ورغم ظهور هذه الأعراض، «لم يتم الإبلاغ عن تغير في شدة المرض، ولا يزال بالإمكان السيطرة على المرض بتدخلات علاجية تتعامل مع الأعراض، مثل استخدام خافضات الحرارة للتعامل مع ارتفاع درجة الحرارة»، حسبما قال أبو بكر.
من جانبها، شددت مها الرباط، المبعوث الخاص السابق للمدير العام للمنظمة، وعضو مفوضية الاتحاد الأفريقي المعنية باستراتيجية الاستجابة لـمرض «كوفيد - 19» وأستاذ الصحة العامة، على خطورة «الوصم والتمييز»، والتي قد «تعوق» قدرات العالم في مكافحة جدري القردة، معتبرة حديث البعض عن إعلان المنظمة حالة الطوارئ استجابةً لضغوط المثليين، بمثابة «تجسيد لحالة الوصم والتمييز» التي تعانيها، وقالت: «كزن المرض أكثر انتشاراً بين المثليين لا يعني ألا تهتم المنظمة بهذه الفئة».
وعلى الرغم من الإبلاغ عن عدد قليل من حالات الإصابة بجدري القردة في شرق المتوسط، فإن أحمد المنظري، مدير المكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، يؤكد أننا «لا نزال عُرضة للخطر، ونعمل مع البلدان والشركاء على زيادة مستويات التأهب، وفي الوقت نفسه دعم الاستجابة في البلدان التي لديها حالات إصابة مؤكدة».
وفي سياق متصل، قال برنان، إن «إقليم شرق المتوسط يشهد حالياً موجة جديدة من الإصابات بـ(كوفيد - 19)، حيث توجد زيادة ملحوظة في أعداد الإصابات في أكثر من 19 بلداً، من أصل 22 دولة بالإقليم».
وفي جميع أنحاء إقليم شرق المتوسط، تم الإبلاغ عن قرابة 22.5 مليون حالة إصابة مؤكدة وأكثر من 344 ألف حالة وفاة حتى 24 يوليو الجاري، كما أبلغ 21 بلداً من أصل 22 بلداً عن اكتشاف متحوِّر مثير للقلق واحد على الأقل، بينما أبلغ 17 بلداً عن اكتشاف متحوِّر أوميكرون المثير للقلق، وشهد إقليم شرق المتوسط على مدى الأسابيع الخمسة الماضية، زيادة ملحوظة في حالات الإصابة والوفيات الناجمة عن مرض «كوفيد - 19».
وتوقعت الرباط «استمرار هذه الطفرة في أعداد الإصابات بضعة أسابيع أخرى، بسبب تخفيف أو إلغاء العمل بتدابير الصحة العامة والتدابير الاجتماعية في معظم البلدان، وهو ما يسمح بمزيد من تحورات الفيروس»، وقالت إنه «لم يأن الأوان لنتصرف كأن جائحة (كوفيد – 19) انتهت، فما زلنا نعيش في الجائحة».


مصر الصحة العالمية فيروس جدري القرود

اختيارات المحرر

فيديو