تراس وسوناك يتعهدان إجراءات صارمة ضد الهجرة غير الشرعية

تراس وسوناك يتعهدان إجراءات صارمة ضد الهجرة غير الشرعية

ميناء دوفر يستأنف نشاطه «الطبيعي» بعد أيام من الفوضى
الاثنين - 26 ذو الحجة 1443 هـ - 25 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15945]
ليز تراس في فعالية انتخابية بماردن في 23 يوليو (رويترز)

تعهد المتنافسان على خلافة رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، الأحد، بالتصدي لقضية الهجرة غير الشرعية، وجعلها أولوية، كما أعلن كلاهما دعم سياسة إرسال المهاجرين إلى رواندا.

ويتنافس وزير الخزانة السابق ريشي سوناك، ووزيرة الخارجية ليز تراس، على منصب رئيس الوزراء في بريطانيا، بعد أن أجبرت سلسلة استقالات من حكومة جونسون التي لاحقتها الفضائح رئيس الوزراء على التنحي. ويختلف المرشحان حتى الآن حول توقيت أي تخفيضات ضريبية، في وقت تواجه فيه بريطانيا ارتفاعاً في التضخم، وتوقفاً في النمو، وعدداً متزايداً من الإضرابات.

ووصف سوناك نفسه، السبت، بأنه «المرشح الأقل حظاً في الفوز» بعد أن تصدرت تراس استطلاعات الرأي بين أعضاء حزب المحافظين الذين سيعينون زعيمهم المقبل ورئيس الوزراء البريطاني. ومن المقرر إعلان النتيجة في الخامس من سبتمبر (أيلول).

وأوضح المرشحان، الأحد، خططهما للمضي قدماً في سياسة الحكومة المتمثلة في إرسال المهاجرين غير الشرعيين إلى رواندا، على الرغم من أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان منعت أول رحلة ترحيل الشهر الماضي.


                                                سوناك وأسرته في فعالية انتخابية بغرانثام في 23 يوليو (رويترز)

وقالت تراس، المرشحة بالفوز في سباق الزعامة، إنها ستتطلع إلى مواصلة مزيد من «شراكات التعامل مع دول ثالثة مثل رواندا»، وستزيد القوة الحدودية بنسبة 20 في المائة، وستعزز قانون الحقوق البريطاني. وقالت تراس في بيان: «كرئيسة للوزراء، أنا مصممة على تنفيذ سياسة (الترحيل) إلى رواندا بالكامل، وكذلك استكشاف دول أخرى؛ حيث يمكننا العمل على شراكات مماثلة». وأضافت: «سأتأكد من حصولنا على المستويات المناسبة من القوة والحماية على حدودنا. لن أخضع للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان وجهودها المستمرة لمحاولة السيطرة على سياسة الهجرة».

وقال سوناك الذي حصل على دعم معظم نواب حزب المحافظين في تصويتات سابقة على القيادة، إنه سيتعامل مع الهجرة غير الشرعية على أنها «واحدة من 5 ملفات طارئة رئيسية» سيتصدى لها في أول 100 يوم له كرئيس للوزراء. وكتب في صحيفة «ذا صن»: «إذا لم تتعاون دولة ما في استعادة المهاجرين غير الشرعيين، فلن أفكر مرتين في علاقتنا معهم عندما يتعلق الأمر بالمساعدات الخارجية والتجارة والتأشيرات».

في سياق متصل، ألقت ليز تراس اللوم على فرنسا في «فوضى ميناء دوفر»؛ حيث أُجبر المسافرون على الانتظار ساعات للوصول إلى الميناء، والصعود على متن عبّارات متجهة إلى فرنسا الجمعة والسبت، مع بدء العطلة الصيفية. وأعلن مسؤولون في الميناء البريطاني المطل على المانش عودة الوضع إلى طبيعته أمس، بعد تأخيرات استمرت يومين، وألقي باللوم فيها على عمليات التفتيش المرتبطة بـ«بريكست».

وحمّلت حكومة المملكة المتحدة فرنسا مسؤولية الفشل في توظيف عدد كافٍ من الأشخاص في نقاط الميناء الحدودية، ما دفع باريس للمسارعة في النفي. وأفاد ميناء دوفر بأن الاختناقات في حركتي السياح والشحن التي شهدها المرفأ في اليومين الماضيين انتهت خلال الليل، رغم أنه أكد السبت أنه سيبقى «منشغلاً». وأضاف أن حوالى 72 ألف راكب مرّوا عبر الميناء نهاية الأسبوع.

وجاء في بيان للميناء: «مع عمل منظومة الميناء بأكملها بشكل فاعل، بما يشمل دعماً من الزملاء من موظفي (جهاز) الحدود الفرنسيين، والعبَّارات التي استمرت حركتها خلال الليل، أظهر الميناء أن خطته الموضوعة للصيف ستكون فعالة خلال بقية فترة العطلات».

لكن شركة «يوروتانل» حذرت من تأخيرات في خدمات القطارات التي تشغلها بين فولكستون القريبة وكوكيل في شمال فرنسا، إذ يضطر السائقون إلى الانتظار في طوابير لساعات للوصول إلى المحطة. وسرت مخاوف من تأخيرات في المواني البريطانية، حتى قبل خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي بالكامل، في الأول من يناير (كانون الثاني) العام الماضي. وأنهى «بريكست» حرية الحركة من بريطانيا إلى دول الاتحاد الأوروبي، وأعاد إدخال عمليات التفتيش التي تتطلب إبراز جوازات السفر والضوابط الجمركية لأول مرة منذ عقود. ويعمل موظفو وكالة الحدود الفرنسية إلى جانب نظرائهم البريطانيين لإتمام عمليات التدقيق في دوفر.


أوروبا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

فيديو