تركيا تؤكد بدء العمل بـ«اتفاقية الحبوب» وتطالب موسكو وكييف بالالتزام

تركيا تؤكد بدء العمل بـ«اتفاقية الحبوب» وتطالب موسكو وكييف بالالتزام

روسيا تأمل من الأمم المتحدة حل قضية عرقلة وصول منتجاتها للأسواق
الأحد - 25 ذو الحجة 1443 هـ - 24 يوليو 2022 مـ
فرق الإطفاء الأوكرانية تحاول السيطرة على النيران في ميناء أوديسا (أ.ف.ب)

أكدت تركيا أنها ستواصل الاضطلاع بمسؤولياتها في الاتفاقية الرباعية الخاصة بفتح ممر آمن في البحر الأسود لتصدير الحبوب والمنتجات الزراعية والأسمدة من موانئ أوكرانيا وروسيا، مطالبة البلدين المتحاربين بمواصلة التعاون بهدوء وصبر في إطار الاتفاقية التي وقعت في إسطنبول الجمعة الماضي.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأحد، عن تدمير سفينة حربية أوكرانية ومخزن صواريخ أميركية مضادة للسفن من طراز «هاربون»، في ميناء أوديسا، بضربة صاروخية عالية الدقة وقعت بعد يوم واحد من توقيع الاتفاقية. وقالت الوزارة، في بيان، إنه تم إخراج مرافق منشأة إصلاح وتحديث السفن التابعة للقوات البحرية الأوكرانية، من العمل.
جاء ذلك، بعدما صرح وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، مساء السبت، بأنه ناقش مع مسؤولين روس وأوكرانيين الهجوم على ميناء أوديسا، وأنه تلقى تأكيدات من مسؤولين روس بأن بلادهم لا علاقة لها بالهجوم. وقال أكار إنه «خلال اتصالنا مع روسيا، أخبرنا الروس بأنه لا علاقة لهم مطلقاً بهذه الهجمات، وأنهم يدرسون القضية من كثب وبالتفصيل... حقيقة أن مثل هذا الحادث وقع مباشرة بعد الاتفاقية التي توصلنا إليها في إسطنبول الجمعة بشأن الحبوب، أمر يثير قلقنا». وأضاف أنه أجرى محادثات هاتفية مع وزراء أوكرانيين وتلقى معلومات بشأن الحادث.
وكان الجيش الأوكراني ذكر أن صواريخ روسية أصابت البنية التحتية في أوديسا، حيث أصاب صاروخ إحدى الصوامع في أوديسا بينما سقط آخر في منطقة قريبة من صومعة.
وقال أكار إن الهجوم لم يضر بقدرة الميناء على تحميل البضائع، كما أن صادرات الحبوب يمكن أن تستمر. وأضاف: «تلقينا معلومات تفيد بوقوع هجوم صاروخي بالميناء. تحدثنا عبر الهاتف مع وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف ووزير البنية التحتية ألكسندر كوبراكوف، وتلقينا المعلومات اللازمة... أبلغونا بوقوع هجوم صاروخي بالميناء، حيث أصاب أحد الصواريخ صومعة حبوب، فيما سقط آخر في منطقة قريبة من صومعة». وتابع: «لكن الأهم أنه لا توجد أي أمور سلبية تؤثر على سعة وقدرة الأرصفة في التحميل، ويمكن لها أن تستمر في أنشطتها». وأكد أكار: «سنواصل تنفيذ التزاماتنا وفق الاتفاقية، وخلال مباحثاتنا مع الجانبين الأوكراني والروسي أعربنا عن تأييدنا مواصلة الطرفين تعاونهما بهدوء وصبر للوفاء بالتزامات الاتفاقية». وشدد أكار على أن الرأي العام العالمي يتطلع لبدء تنفيذ الاتفاق المذكور بأسرع وقت ممكن، وأن تنسيق تركيا مع كل من روسيا وأوكرانيا مستمر، وأن تركيا ستفي بالتزاماتها وفق الاتفاقية.
ولفت أكار إلى أن الجهود المتعلقة بافتتاح مركز تنسيق مشترك بإسطنبول وفق الاتفاق المذكور أثمرت نتائج، حيث بدأ ممثلو الأمم المتحدة وروسيا وأوكرانيا العمل مع تركيا في المركز.
وكان وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، قال إن الولايات المتحدة تلقي باللوم على روسيا في الهجوم الصاروخي المبلغ عنه على ميناء أوديسا الأوكراني، وتدين بشدة هذا الهجوم. واتهم روسيا بالعمل على مفاقمة أزمة الغذاء العالمية، وإظهار تجاهل سلامة وأمن ملايين المدنيين بالاستمرار في الهجوم على أوكرانيا.
كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الهجوم على ميناء أوديسا بعد وقت قصير من توقيع «اتفاقية الحبوب» في إسطنبول.
وعبرت روسيا، أمس، عن أملها في أن يتمكن غوتيريش من حل قضية العقوبات التي تعرقل تصدير الحبوب الروسية إلى أسواق العالم. وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في مؤتمر صحافي مع نظيره المصري سامح شكري، في القاهرة اليوم، إن موسكو لا تطالب برفع العقوبات، «لكن فيما يتعلق بمسألة الغذاء يجب على الغرب القضاء على المشكلات التي أوجدها بنفسه».
ولفت لافروف إلى أن الدول الغربية تمنع دخول السفن الروسية الموانئ الأجنبية، «وهذا يلعب دوراً في وجود الأزمة الغذائية العالمية»، مضيفاً أن الممرات الآمنة في البحر الأسود ستضمن نقل الحبوب من أوكرانيا، «ولكن على كييف إزالة الألغام من الموانئ».
وعن الاتفاقية الرباعية الموقعة في إسطنبول، أوضح لافروف أنه من المفترض أن تضمن أوكرانيا تطهير مياهها الإقليمية من الألغام والسماح للسفن بالمغادرة من هناك، وأنه طوال رحلة السفن ستضمن روسيا وتركيا أمنها بقواتهما البحرية.
وتابع أنه سيجري فحص السفن في اتجاه الموانئ الأوكرانية لتحميلها بشحنات من القمح، وذلك بهدف التأكد من عدم حمل أسلحة إلى الموانئ الأوكرانية.


تركيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو