ترمب سعيد بمخاطبة «طالبان» له بـ«فخامتكم» عام 2020

ترمب سعيد بمخاطبة «طالبان» له بـ«فخامتكم» عام 2020

الأحد - 25 ذو الحجة 1443 هـ - 24 يوليو 2022 مـ
الرئيس السابق دونالد ترمب أثناء خطابه في مدينة تامبا بولاية فلوريدا (رويترز)

في خطاب ألقاه أمام حشد من مؤيديه مساء أمس (السبت)، قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إنه كان «سعيداً إلى حد ما»، حين خاطبه زعيم بحركة «طالبان» بـ«فخامة الرئيس» عام 2020.

ووفقاً لصحيفة «ديلي بيست»، فقد كان ترمب يشير إلى تفاصيل مكالمة هاتفية أجراها معه عبد الغني برادر الذي شغل منصب كبير مفاوضي «طالبان» خلال اتفاق سلام تم توقيعه في عام 2020، وتسبب في النهاية إلى استعادة الحركة سيطرتها على أفغانستان العام الماضي.


وقال الرئيس السابق خلال خطاب ألقاه بمؤتمر أطلقته مجموعة «تيرنينغ بوينت يو إس إيه» المحافظة المؤيدة للرئيس السابق في مدينة تامبا بولاية فلوريدا، إنه «شعر بالسعادة إلى حد ما»، بسبب مخاطبة برادر له بـ«فخامة الرئيس» خلال هذه المكالمة.

واستعادت «طالبان» السلطة في أغسطس (آب)، وسط انسحاب فوضوي للقوات الدولية من البلاد.


ومنذ ذلك الوقت، فرضت الحركة قيوداً قاسية على الأفغان، خصوصاً على النساء. وحُرمت الفتيات ارتياد المدارس الثانوية ومُنعت النساء من مزاولة الوظائف الحكومية ومن السفر من دون محرم، وأُمرن بارتداء ملابس تغطيهن بالكامل باستثناء وجوههن.

كما حظرت «طالبان» عزف الموسيقى غير الدينية ومنعت ظهور أشخاص في الإعلانات، وأمرت القنوات التلفزيونية بوقف عرض أفلام ومسلسلات تظهر نساء غير محجبات، وطلبت من الرجال ارتداء اللباس التقليدي وإطلاق لحاهم.

وخلال المؤتمر الذي حضره ترمب بفلوريدا بالأمس، كرر الرئيس السابق أيضاً ادعاءه بأن فيروس كورونا جاء في الأصل من مختبر بمدينة ووهان بالصين، كما تحدث أيضاً عن أحد المواقف التي أزعجته حين كان رئيساً للولايات المتحدة، حيث اضطر في إحدى المرات إلى المرور بطائرته فوق أراضٍ كان يحتلها تنظيم داعش بالقرب من العراق، وقد أبلغه مساعدو الأمن القومي وقتها بأنهم سيضطرون إلى إطفاء أنوار الطائرة تماماً لتجنب استهدافها من قبل إرهابيي التنظيم.


أميركا ترمب طالبان

اختيارات المحرر

فيديو