ترمب سعيد بمخاطبة «طالبان» له بـ«فخامتكم» عام 2020

الرئيس السابق دونالد ترمب أثناء خطابه في مدينة تامبا بولاية فلوريدا (رويترز)
الرئيس السابق دونالد ترمب أثناء خطابه في مدينة تامبا بولاية فلوريدا (رويترز)
TT

ترمب سعيد بمخاطبة «طالبان» له بـ«فخامتكم» عام 2020

الرئيس السابق دونالد ترمب أثناء خطابه في مدينة تامبا بولاية فلوريدا (رويترز)
الرئيس السابق دونالد ترمب أثناء خطابه في مدينة تامبا بولاية فلوريدا (رويترز)

في خطاب ألقاه أمام حشد من مؤيديه مساء أمس (السبت)، قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إنه كان «سعيداً إلى حد ما»، حين خاطبه زعيم بحركة «طالبان» بـ«فخامة الرئيس» عام 2020.
ووفقاً لصحيفة «ديلي بيست»، فقد كان ترمب يشير إلى تفاصيل مكالمة هاتفية أجراها معه عبد الغني برادر الذي شغل منصب كبير مفاوضي «طالبان» خلال اتفاق سلام تم توقيعه في عام 2020، وتسبب في النهاية إلى استعادة الحركة سيطرتها على أفغانستان العام الماضي.

وقال الرئيس السابق خلال خطاب ألقاه بمؤتمر أطلقته مجموعة «تيرنينغ بوينت يو إس إيه» المحافظة المؤيدة للرئيس السابق في مدينة تامبا بولاية فلوريدا، إنه «شعر بالسعادة إلى حد ما»، بسبب مخاطبة برادر له بـ«فخامة الرئيس» خلال هذه المكالمة.
واستعادت «طالبان» السلطة في أغسطس (آب)، وسط انسحاب فوضوي للقوات الدولية من البلاد.

ومنذ ذلك الوقت، فرضت الحركة قيوداً قاسية على الأفغان، خصوصاً على النساء. وحُرمت الفتيات ارتياد المدارس الثانوية ومُنعت النساء من مزاولة الوظائف الحكومية ومن السفر من دون محرم، وأُمرن بارتداء ملابس تغطيهن بالكامل باستثناء وجوههن.
كما حظرت «طالبان» عزف الموسيقى غير الدينية ومنعت ظهور أشخاص في الإعلانات، وأمرت القنوات التلفزيونية بوقف عرض أفلام ومسلسلات تظهر نساء غير محجبات، وطلبت من الرجال ارتداء اللباس التقليدي وإطلاق لحاهم.
وخلال المؤتمر الذي حضره ترمب بفلوريدا بالأمس، كرر الرئيس السابق أيضاً ادعاءه بأن فيروس كورونا جاء في الأصل من مختبر بمدينة ووهان بالصين، كما تحدث أيضاً عن أحد المواقف التي أزعجته حين كان رئيساً للولايات المتحدة، حيث اضطر في إحدى المرات إلى المرور بطائرته فوق أراضٍ كان يحتلها تنظيم داعش بالقرب من العراق، وقد أبلغه مساعدو الأمن القومي وقتها بأنهم سيضطرون إلى إطفاء أنوار الطائرة تماماً لتجنب استهدافها من قبل إرهابيي التنظيم.


مقالات ذات صلة

​محاولة اغتيال ترمب تثير تساؤلات حول أسباب الإخفاق الأمني

الولايات المتحدة​ عملاء «الخدمة السرية» لدى إخراجهم المرشح الرئاسي دونالد ترمب من التجمع الانتخابي بعد محاولة اغتياله في بتلر ببنسلفانيا مساء السبت (أ.ب)

​محاولة اغتيال ترمب تثير تساؤلات حول أسباب الإخفاق الأمني

أثارت المحاولة الفاشلة لاغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب مساء السبت كثيراً من التساؤلات حول أسباب الإخفاق في تأمين موقع التجمع الانتخابي الذي وقعت فيه.

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ جهاز الخدمة السرية الأميركي ينفي رفض توفير حماية إضافية للرئيس السابق دونالد ترمب (أ.ب)

جهاز الخدمة السرية الأميركي ينفي مزاعم رفضه توفير حماية إضافية لترمب

نفى جهاز الخدمة السرية الأميركي اليوم أن يكون قد رفض توفير حماية إضافية للرئيس السابق دونالد ترمب قبل التجمّع الانتخابي في بنسلفانيا حيث تعرّض لمحاولة اغتيال

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ كشفت محاولة اغتيال دونالد ترمب التوترات السياسية المسيطرة على المجتمع الأميركي (أ.ب)

محاولة اغتيال ترمب مؤشر على مجتمع أميركي يسوده استقطاب شديد

أتت محاولة اغتيال دونالد ترمب (السبت) خلال تجمع انتخابي في الهواء الطلق لتظهر التوترات السياسية المسيطرة على المجتمع الأميركي وسط استقطاب شديد.

«الشرق الأوسط» (ميلووكي (الولايات المتحدة))
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يرفع قبضته بينما يحيط به عملاء «الخدمة السرية» لمساعدته على الخروج من المسرح خلال تجمع انتخابي في باتلر (بنسلفانيا) بعد إطلاق النار عليه مساء السبت (أ.ب)

محاولة اغتيال ترمب تهز أميركا

أحدثت المحاولة الفاشلة لاغتيال الرئيس الأميركي السابق المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة المقبلة دونالد ترمب، مساء السبت، صدمة وزلزالاً سياسيين داخل الولايات…

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب بعد محاولة الاغتيال (أ.ب)

محاولة اغتيال ترمب قد تؤجج العنف السياسي في أميركا

أثارت محاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، السبت، غضب أنصاره، وأوقفت حملة الحزب الديمقراطي مؤقتاً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

سفينتان حربيتان روسيتان في الصين لإجراء مناورات مشتركة

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
TT

سفينتان حربيتان روسيتان في الصين لإجراء مناورات مشتركة

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، السبت، أن سفينتين حربيتين روسيتين وصلتا إلى مدينة تشانجيانغ الساحلية جنوب الصين؛ للمشاركة في مناورات بحرية مشتركة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وعزّزت الصين وروسيا علاقاتهما منذ بدء الهجوم الروسي في أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022.

ويتمثّل هدفهما المشترك في الحد من دور الولايات المتحدة والغرب على الساحة الدولية.

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ قبيل التدريب البحري المشترك الصيني- الروسي (رويترز)

نشرت الوزارة الروسية مقطع فيديو لوصول السفينتين على تطبيق «تليغرام»، وأعلنت أن «مفرزة من السفن من أسطول المحيط الهادئ ستشارك في التدريب البحري المشترك (التفاعل البحري 2024)».

وأضافت أن المرحلة الأولى ستُجرى من الاثنين إلى الأربعاء، وستتضمّن هجمات مضادة للطيران والغواصات، إلى جانب طائرات صينية متخصصة في المناورات المضادة للغواصات.

ويُجري البلدان مناورات عسكرية مشتركة بانتظام، لكن قدرتهما على التدخل المشترك أدنى بكثير من مستوى حلف شمال الأطلسي، وفق ما أفاد معهد الاتحاد الأوروبي للدراسات الأمنية، في تقرير صدر في أوائل يوليو (تموز).

وفي العام الماضي، أُجريت مناورة بحرية مماثلة قبالة ألاسكا.