خالد مزنّر لـ«الشرق الأوسط»: نادين لبكي وأنا نحترم المساحة الفاصلة بين عالمينا

خالد مزنّر لـ«الشرق الأوسط»: نادين لبكي وأنا نحترم المساحة الفاصلة بين عالمينا

الفنان اللبناني يقاوم بالموسيقى والمشاريع الثقافية
السبت - 24 ذو الحجة 1443 هـ - 23 يوليو 2022 مـ
المؤلف الموسيقي خالد مزنّر (الصورة: ناتالي تفنكجيان)

«لم أذهب إليها، بل هي التي أتت إليَّ وأمسكتني من يدي وسحبتني إلى حيث الألحان»، هكذا يختصر خالد مزنّر علاقته بالموسيقى.

المؤلّف والعازف اللبناني الذي شاركَه الغيتار حضنَ أمّه الآتية من المكسيك، كبرَ وسط موسيقى أميركا اللاتينية وألحان باخ وموزارت وشوبان. يقول في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إنّ ما يجمعه بالموسيقى لا يوضع في خانة الغَرام: «لاحقَتني كالقدَر وكالغريزة، كان شيءٌ أقوى مني يجذبني إليها... وكأنّ الطبيعة فرضتها عليّ، لا أستطيع الهروب منها حتى لو حاولت».


أذن نادين عشقت موسيقى خالد قبل اللقاء

رسمت الموسيقى جزءاً كبيراً من قدَر خالد، فهي التي جمعته بزوجته المخرجة نادين لبَكي. عشقت أذن نادين ألحان خالد قبل أن تلتقي عيونهما، وذلك عام 2005 من خلال فيلم «Beirut After Shave». وهي كانت تعمل حينها على فيلمها الأول «كاراميل – سكّر بنات»، فاختارت أن تكون موسيقاه التصويرية من توقيعه، قبل أن يوقّع الثنائي على قصة حب جمعتهما زواجاً ونجاحاتٍ فنية مشتركة.
https://www.youtube.com/watch?v=OP_fgBjwApg

يقرّ مزنّر بأن الموسيقى التصويرية التي ألّفها لـ«كاراميل» شكّلت نقطة مفصليّة في مسيرته. ثم جاءت أعمال خاصة برز فيها تأليفاً وعزفاً وغناءً، إلى جانب مزيدٍ من النجاحات الموسيقية والجوائز في عالم السينما من خلال فيلمي «وهلأ لوين» و«كفرناحوم».

ليس كل موسيقي مؤهّلاً للتلحين للأفلام، فحسب مزنّر «يجب أن يكون المؤلّف مولَعاً بالسينما وضليعاً بالموسيقى الكلاسيكية، فهي المنبع لصناعة أجمل الألحان الدراميّة. إضافة إلى ذلك، يجب أن تكون لديه قناعة راسخة بأنّ الموسيقى في السينما هي بحدّ ذاتها ممثّل يشارك في الحكاية، وبأنها تقول ما لا يستطيع النص أو المخرج قوله».
https://www.youtube.com/watch?v=UZyMBjDt9NY

عندما يصل إليه السيناريو، يُجري خالد مزنّر قراءة موسيقية له: «بالنسبة لي الموسيقى لغة تحاكيني وأرى من خلالها الصور». تعيش تلك الصور في مخيّلته وتزور مناماته أحياناً، قبل أن يستفيق ويصبّها نوتات على الورق. يساعده في ذلك كونه كاتب سيناريو، فهو شارك في تأليف نص فيلم «كفرناحوم» الفائز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان «كان» 2018.

من فيلم «وهلأ لوين» يختار مزنّر أقرب المقطوعات إلى قلبه: «أغنية (يمكن لو) تعني لي الكثير. كنت في الأصل قد كتبتها بالفرنسية عندما وُلد ابني وكان عنوانها (L’homme le plus heureux du monde) أي (أسعد رجال العالم). وصفت فيها المشاعر التي انتابتني لحظة رأيت طفلي للمرة الأولى. ثم تحوّلت الأغنية إلى جزء من الفيلم بصوت رشا رزق، وبكلماتٍ جديدة لتانيا صالح».
https://www.youtube.com/watch?v=LD-EC5yYaRw

في بال خالد ونادين أفلام وأحلام كثيرة، وفي قلبَيهما ولدان، وليد ومَيرون، يتعلّمان الموسيقى وحب الوطن. «لا أريد لولدَينا أن يهاجرا. وإذا فعلا، فليَكن بعد أن يصبح لبنان أجمل وأقوى، وأن يكونا قد ساهما في ذلك». لا يملك خالد مزنّر كلماتٍ تكفي لوصف عشقه للبنان. يختصر كل همومه بهَمّ الوطن، ويقول: «أشعر بآلام لبنان في جسدي. الهدف الأول من عملي الموسيقي وكل أنشطتنا الفنية هو أن تعود هذه الأرض لفرحها من جديد. هذا هو حلمي ولن أستسلم».

سكنه القلق على لبنان من زمن بعيد، منذ كان طالباً جامعياً تخصص في الحقوق باحثاً عن أجوبة لأسئلة مرتبطة بالحرب اللبنانية: «لماذا بدأت الحرب وكيف انتهت؟ ما الحل للقضية اللبنانية؟ لماذا تَعذّبنا كل تلك السنوات؟ كانت لديّ قناعة، وما زالت، بأن مشكلة لبنان ليست في التعدّدية بل في إدارتها. رغبت أن أتعلّم كيف تُدار التعدّدية من خلال القانون الدستوري». أما الموسيقى، فمشت جنباً إلى جنب مع الحقوق، إذ درسها مزنّر على يد المؤلّف والعازف بوغوص جيلاليان، الذي كان بمثابة مدرسة على المستويين الفني والأكاديمي.

الموسيقي خالد مزنّر وزوجته المخرجة نادين لبكي (الصورة: ناتالي تفنكجيان)



حفلان موسيقيّان لاسترجاع بعض الفرح

يتقاسم نادين وخالد همّ الوطن، فالثنائي يسعى على طريقته للنهوض بلبنان من خلال ما يسمّيها مزنّر «المقاومة الفنية والثقافية». ومن ضمن هذه الرؤية، يستعدّ الموسيقي لحفلَين في 30 و31 يوليو (تموز) الجاري في قلعة سمار جبيل، في مسعى لترويج السياحة التاريخية والثقافية والبيئية في البترون (شمالي بيروت) وإنعاش المنطقة اقتصادياً، إلى جانب الإضاءة على القيمة الأثرية للقلعة المطلّة على جبيل وطرابلس.

بمشاركة عازفين قادمين من إيطاليا، وبإدارة مزنّر، تتخلّل الحفل مقطوعات من أفلام معروفة مثل «The Mission» و«Cinema Paradiso» للموسيقي Ennio Morricone، إضافة إلى ألحان التانغو للمؤلف الأرجنتيني Astor Piazzolla، وأجزاء موسيقية معروفة من أفلام لبكي «كاراميل»، «وهلأ لوين»، و«كفرناحوم» من تأليف مزنّر الذي سيعزفها للجمهور.
https://www.youtube.com/watch?v=psJkdplBPbg

يقرّ مزنّر بتبدّل المشهديّة الثقافية في لبنان، ويشكو من النقص في فِرَق العمل المحترفة التي هاجر معظمها. يقول: «هدفنا الآن، نادين وأنا، أن نعيد إلى لبنان مَن هاجروا من اختصاصيي مونتاج وميكساج وعازفين، حتى ننفّذ كل المشاريع هنا. كفنانين لبنانيين نحمل رسالة مقاومة: البقاء في لبنان والعمل فيه، واستقطاب مشاريع ثقافية وفنية لمساعدة الناس على الصمود».

يعترف كذلك بأنّ هموم الناس باتت في مكانٍ آخر، وبأنّ تأمين الخبز أهمّ بكثير من حضور الحفلات، «لكنّ هذا لا يعني أن نوقف نشاطنا الفني»، يقول. فحسب مزنّر، «المهمة الأولى للفن هي الترفيه عن الناس ومساعدتهم على نسيان مشكلاتهم ولو مؤقتاً، والمهمة الثانية تثقيفية هدفها الارتقاء بالعقول».

ترجمَ خالد مزنّر تعلّقَه بالأرض اللبنانية من خلال مشروعٍ بيئي خاص حلم به منذ أكثر من عشر سنوات. صار الحلم حقيقة وهو عبارة عن مزرعة ريفيّة مع بيت، يُمضي فيها خالد وعائلته معظم وقتهم: «نربّي الماعز والدجاج والنحل، ونأكل مما نزرع. أجمل أيام حياتنا أمضيناها في المزرعة خلال فترة كورونا والحجْر». وكي لا ينقطع حبل الأعمال والإنتاجات، جهّز خالد ونادين في المزرعة استوديو لتسجيل الموسيقى وغرفة مونتاج.

هو المكان المثالي لمؤلّف موسيقي يستوحي نغماته من الطبيعة والسكون، أما نادين فتختلف مصادر إلهامها. يستلزم عملها نزولاً إلى الشارع، واحتكاكاً بالناس واستماعاً لحكاياتهم ولضجيج المدينة. يستوعب كلٌّ من خالد ونادين أولويات الآخر: «ليس سهلاً الحفاظ على ثنائي يكمّل بعضه بعضاَ على المستويين الشخصي والفني»، يعترف مزنّر. ويضيف: «يحتاج الأمر إلى عمل يومي ومجهود من الجانبين. لكلٍّ منّا عالمه الخاص ومزاجه وهويته، ونحن نحترم المساحة الفاصلة بين عالمينا. فإذا وضعنا التفاصيل على طاولة التشريح، نخاطر بالبيت والعلاقة».

ليس خالد مزنّر الرجل العظيم الذي يقف وراء نادين لبكي، وليست نادين المرأة التي تستظلّ خالد. هما يسيران جنباً إلى جنب لتنفيذ مشروعٍ يشبههما، ويُهدي الفخر إلى أبناء وطنهما.


لبنان منوعات

اختيارات المحرر

فيديو