ربما تم اكتشاف المدينة المفقودة في العراق !

ربما تم اكتشاف المدينة المفقودة في العراق !

الأربعاء - 21 ذو الحجة 1443 هـ - 20 يوليو 2022 مـ

توصلت دراسة جديدة إلى أن قلعة قديمة يعتقد علماء الآثار أنها قد تكون المدينة الملكية المفقودة «نطونيا» الواقعة في وادٍ تغطيه الجبال بكردستان العراق، بناءً على اكتشاف النقوش الصخرية المنحوتة بشكل معقد والتي تصور زعيمًا قديمًا، وذلك حسبما نشر موقع ««لايف ساينس»» العلمي المتخصص.

ووفق الموقع، كان المعقل المعروف باسم «رابانا مارغولي» جزءًا من الإمبراطورية البارثية (المعروفة أيضًا باسم إمبراطورية اراسيد)، والتي سادت بين أعوام 247 قبل الميلاد. و 224 م. إذ كان الفرثيون أعداء لدودين للإمبراطورية الرومانية، وخاضوا معارك مختلفة ضدهم لأكثر من 250 عامًا.

وتشير الأبحاث الجديدة في هذه القلعة التي يبلغ عمرها 2000 عام إلى أنها كانت بمثابة أحد المراكز الإقليمية للإمبراطورية.

وخلال رحلة استكشافية حديثة، اكتشف فريق دولي من علماء الآثار نقوشًا صخرية مزدوجة عند مدخلي المستوطنة، التي تقع عند قاعدة جبل بيراماغرون بجبال زاغروس. ويقال إن النقوش المتطابقة تصور ملكًا من «أديابين» (مملكة كانت جزءًا من الإمبراطورية البارثية)، وفقًا للباحثين.

وفي توضيح أكثر لها الأمر، قال الباحث الرئيسي في الدراسة مايكل براون الباحث بمعهد ما قبل التاريخ (التاريخ البدائي وعلم آثار الشرق الأدنى بجامعة هايدلبرغ في ألمانيا) في رسالة الكترونية للموقع «ان النقوش الصخرية التوأم هي أمثلة نادرة على آثار شبيهة بالحجم الطبيعي لحكام من العصر البارثي، وتسمح لنا بربط القلعة بمن قاموا ببنائها». مضيفا «يقع كلا النحتين بجوار المدخلين مباشرة وقد تم تصميمهما بشكل واضح... ويمكن وصفهما بأنهما دعاية قديمة».

جدير بالذكر، قبل هذا الاكتشاف تم توثيق الصور الوحيدة المعروفة لوجود مدينة «نطونيا» (المعروفة أيضًا باسم ناطونياساروكيرتا) على العديد من العملات المعدنية التي يعود تاريخها إلى القرن الأول قبل الميلاد، وفقًا لبيان العلماء.

وبيّن براون «أن الارتباط الأكثر تحديدًا مع مدينة نطونيا يأتي من النقش على العملات المعدنية النادرة لتلك المدينة التي عُثر عليها في مكان آخر، والتي تحدد موقعها على نهر كابروس، وهو نهر الزاب الأسفل الحديث». لهذا السبب، كانت المدينة تسمى أحيانًا «نطونيا» على نهر كابروس.

وبالإضافة إلى النقوش، التي ربما تصور نتونصر (مؤسس المدينة أو سليل مباشر) استخدم الباحثون طائرات بدون طيار لاستكشاف التحصينات التي تبلغ مساحتها حوالى 2.5 ميل (4 كيلومترات) جنبًا إلى جنب مع مستوطنتين قريبتين هما «رابانة» و«مارغولي» والتي يقع الموقع فيهما.

وأضاف براون «رابانا - مارغولي هي إلى حد بعيد الموقع الأكبر والأكثر إثارة للإعجاب في العصر البارثي بالمنطقة، والموقع الوحيد الذي يحتوي على أيقونات ملكية؛ لذا فهو إلى حد بعيد أفضل مرشح (لكونه نطونيا)».

وخلال فترة حكمها، لعبت الإمبراطورية البارثية دورًا تكوينيًا في تطوير العولمة الأوروبية الآسيوية من خلال علاقاتها المعقدة مع روما والهند والصين. «ومن المرجح جدا أن القلعة لعبت دورا مهما بإدارة هذه العلاقات من خلال التجارة والدبلوماسية وكذلك من خلال القوة العسكرية»، وفق براون.

مع ذلك، يبدو أن البارثيين هجروا القلعة بعد وقت قصير نسبيًا من بنائها؛ لأن «معظم الهندسة المعمارية عبارة عن مرحلة واحدة (أي ليست إعادة بناء كبيرة)، لذلك نعتقد أن القلعة لم تستخدم لفترة طويلة جدًا خلال فترة احتلالها الرئيسي للعصر البارثي. ربما لا تزيد مدتها على 100 عام».

وأثناء وجوده في الموقع وجد براون وفريقه شلالًا كبيرًا في الوادي يسمى بـ«الظاهرة الموسمية»، لأنه يظهر فقط بعد هطول الأمطار الغزيرة. وفي ذلك يقول «كان يمكن أن يكون لها أهمية دينية لشاغلي رابانا في العصر البارثي... يمكن إقامة علاقة معقولة في هذا الصدد مع آلهة الماء الفارسية أناهيتا. وهناك مذبح صغير منحوت في الصخر قريب، على الأرجح من أجل النار، يدعم التفسير الديني».


العراق آثار

اختيارات المحرر

فيديو