إيران وتركيا تتفقان على تعزيز التعاون الاقتصادي والدفاعي

إيران وتركيا تتفقان على تعزيز التعاون الاقتصادي والدفاعي

8 اتفاقيات في مجالات متعددة وتأكيد السعي لرفع التجارة إلى 30 مليار دولار
الثلاثاء - 20 ذو الحجة 1443 هـ - 19 يوليو 2022 مـ
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يتبادلان مذكرات تفاهم على هامش مؤتمر صحافي لرئيسي وإردوغان في طهران اليوم (الرئاسة الإيرانية)

اتفقت تركيا وإيران على العمل من أجل رفع حجم التبادل التجاري بينهما إلى مستوى 30 مليار دولار عبر تعزيز التعاون في مجالي الطاقة والصناعات الدفاعية، كما وقعتا عدداً من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتعزيز التعاون في مجالات مختلفة.

وقال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان، عقب الاجتماع السابع لـ«مجلس التعاون» الذي عقد في طهران الثلاثاء، نقلته وكالة أنباء «الأناضول» التركية، إنه جرى الاتفاق على زيادة التعاون الدفاعي وكذلك التعاون في مجال الطاقة لرفع حجم التبادل التجاري بين البلدين ليصل إلى 30 مليار دولار.

ووصف رئيسي زيارة إردوغان إلى طهران بأنها «منعطف في مسار تطوير العلاقات بين البلدين»، لافتاً إلى أن اجتماعات «مجلس التعاون» بين البلدين اتسمت بـ«إرادة جدية من قبل البلدين للرقي بمستوى العلاقات التجارية والاقتصادية».

ونقلت وكالات رسمية إيرانية عن رئيسي قوله إن الطرفين اتفقا على رفع مستوى العلاقات التجارية والاقتصادية إلى 3 أضعاف المستوى الحالي، مشيراً إلى أن التبادلات التجارية بين البلدين «أقل بكثير من إمكاناتهما، وهناك إمكانية لرفع قيمة التبادل التجاري إلى 30 مليار دولار»، متحدثاً عن تفاهمات بشأن إنشاء مصانع والقيام بإنتاج مشترك، إضافة إلى تأسيس شركات تقنية مشتركة، وتنمية الاستثمار بين البلدين.

جاء ذلك، بعدما استقبل المرشد الإيراني علي خامنئي إردوغان ورئيسي. وقال خامنئي إن «حجم التبادلات والتعاون الاقتصادي بين البلدين أقل بكثير من الطاقات الموجودة بينهما» وقال: «يجب حل هذه القضية في المفاوضات بين الرئيسين» حسبما أورد موقع خامنئي الرسمي.

وقال رئيسي في المؤتمر الصحافي: «اتفقنا على توسيع نشاط الشركات الإيرانية والتركية في البلدين وزيادة الاستثمارات من أجل تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين»، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على تمديد العقد الموقع بين البلدين لإمداد تركيا بالغاز لمدة 25 عاماً.

من جانبه، أكد إردوغان الاتفاق مع نظيره الإيراني على رفع مستوى التبادل التجاري، قائلاً إن «لدينا هدفاً للوصول إلى تبادل تجاري بحجم 30 مليار دولار، وهناك خطوات سنتخذها في مجال الصناعات الدفاعية، يمكن استغلالها من أجل رفع حجم التبادل التجاري. وهناك أيضاً قطاعات البترول والغاز الطبيعي يمكن من خلالها تسريع رفع حجم التبادل التجاري».

وذكر إردوغان أن «هناك تطوراَ كبيراً في الصناعات الدفاعية في تركيا، وهناك تضامن في هذا المجال بين البلدين، ونحن نهتم بهذا التضامن كثيراً».

وأثنى على الرؤية التي طرحها نظيره الإيراني لتطوير علاقات بلاده مع دول الجوار، مشيراً إلى أنه والوزراء المعنيين تحدثوا باستفاضة في الاجتماع عن العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية والتجارية والثقافية بين بلاده وإيران.

وعلى صعيد التعاون الأمني بين البلدين، قال الرئيس الإيراني إن التعاون الأمني حظي بأهمية خاصة خلال اجتماع «مجلس التعاون» رفيع المستوى، وإن أمن الحدود من القضايا التي أكد عليها البلدان الجاران.

ولفت رئيسي إلى أهمية تنمية التعاون بين الأجهزة الأمنية والاستخبارية في البلدين من أجل ترسيخ الأمن أكثر فأكثر على الحدود، مضيفاً: «أكدنا كذلك على أهمية التعاون في مكافحة الإرهاب والجرائم المنظمة وتهريب المخدرات عبر الحدود».

بدوره؛ قال إردوغان إن تنظيمات: «بيجاك» (الذراع الإيرانية لـ«حزب العمال الكردستاني») و«حزب العمال الكردستاني» و«الحزب الديمقراطي الكردستاني» في سوريا وذراعه العسكرية «وحدات حماية الشعب» الكردية، و«تنظيم فتح الله غولن» («حركة الخدمة» التابعة للداعية التركي فتح الله غولن التي نسبت إليها سلطات أنقرة محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/ تموز 2016)، هي «بلاء خطير على تركيا وإيران، وينبغي أن نواصل التعاون معاً لمكافحتها».

وأضاف إردوغان أن بلاده «فرضت مكافحة التنظيمات الإرهابية في ميثاق حلف شمال الأطلسي (ناتو)».

كانت تركيا انتهت في وقت سابق من العام الحالي من تشييد جدار أمني بطول 191 كيلومتراً على حدودها الشرقية مع إيران وزودته بالإنارة وكاميرات وأجهزة استشعار حرارية، فيما تواصل العمل في تشييده في 145 كيلومتراً في ولايتي «وان» و«آغري»، وينتظر أن تنتهي منه قبل نهاية العام، بهدف تحقيق أقصى قدر من الأمن على حدودها ومكافحة الهجرة غير الشرعية والتهريب.

وخلال اجتماع «مجلس التعاون التركي - الإيراني»، الذي ترأسه رئيسي وإردوغان، وقع وزراء ومسؤولون من البلدين 8 اتفاقيات ومذكرات تعاون تغطي المجالات السياسية والاقتصادية والرياضية والثقافية، الثلاثاء، في طهران، شملت مشروع التعاون الشامل طويل الأمد بين البلدين، واتفاقية مجالات تطوير التأمينات الاجتماعية والرياضة، ودعم المؤسسات الاقتصادية الصغيرة، والتعاون بقطاع الإذاعة والتلفزيون، والتعاون بين «منظمة الاستثمار والدعم الاقتصادي والفني» الإيرانية و«مكتب الاستثمار» بالرئاسة التركية.


تركيا إيران سياسة

اختيارات المحرر

فيديو